منتدى دينى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16311
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الخميس أبريل 09, 2015 7:15 pm

والإسلام يدعوا الغنى إلى مساعدة الفقير , والقوى إلى مساعدة الضعيف , فإذا رأى الغنى فقيراً محتاجا عليه أن يساعده حسبة لله وأعطاه من مال الله الذى أفاء الله به عليه , والشاب القوى قدم المساعدة للضعيف وأن يحمل له ما لايستطيع حمله وأن يأخذ بيد الشيخ الكبير وإيصاله إلى المكان الذى يريد الذهاب إليه ورحمة الطفل إذا ضل مكانه وطريقه أخذ بيده إلى بيته وأدخل السرور على أسرته
حقا معاشر الإخوة لوأن المسلمين تراحموا فيما بينهم وتعاطفوا وتضامنوا وتعاونوا لما كان بينهم جائع ولا محروم ولا عار ولا مظلوم وهكذا نجد أن الإسلام ينظر للمسلمين كفريق عمل واحد يعطف كل فرد فيه على أخيه ويرعى حقوقه , ويحب له الخير ويكره له الشر ويسعى بكل ما يستطيع فى مشاركته فى السراء والضراء قال صل الله عليه وسلم " والله فى عون العبد ما دام العبد فى عون أخيه " رواه مسلم . من فقه الاسلام للشيخ سامى . وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16311
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   السبت أغسطس 15, 2015 7:07 pm

الحديث العاشر :

إدعاء الإنسان ماليس فيه ذل :

ـ من حديث حذيفة رضى الله عنه قال : يقول النبى صل الله عليه وسلم :" لاينبغى للمسلم أن يُذل نفسه قالوا وكيف يُذل نفسه ؟ قال : يتعرض من البلاء لما لايُطيق " رواه الترمذى والحديث يدعوا المسلم إلى التمسك بما فيه عزته وكرامته واحترام ذاته , ومن ثم لايصح لمسلم أن يضع نفسه فى موضع تهان فيه كرامته , لتقصيره فى أداء واجب لعدم كفائته وادعاء ماليس له قدرة عليه , لعدم استطاعته .


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت أغسطس 15, 2015 7:09 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16311
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   السبت أغسطس 15, 2015 7:08 pm

كأن يتحدث عن كثرة علمه وهو لايعلم شيئا , أو يتحدث عن كثرة ماله وهو لايملك شيئا , ويتحدث عن تفوقه وتميزه فى كل شئ وأن له سلطة ونفوذ ويستطيع أن يفعل ويفعل , والناس يصدقونه فى زعمه , ويطلبون منه العون بالمال أو العلم أو النفوذ , ثم يتبين لهم بعد ذلك أنه كذاب محتال , وينكشف أمره وبذلك تسقط عزته وكرامته , وبذلك يعرض نفسه للمذلة واحتقار الآخرين , وينفرون منه , ويبتعدون عنه , والمؤمن الصادق صاحب العقل الراجح حسن التصرف لايفعل ذلك أبدا لأنه بإيمانه عزيز النفس لايُذل ولايُهان " موقع من فقه الإسلام للشيخ سامى ـ وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16311
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الخميس نوفمبر 19, 2015 7:51 pm

الحديث الحادى عشر :

فى فضل الأخلاق الحسنة :

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قيل للنبي صل الله عليه وسلم: يا رسول الله إن فلانة تقوم الليل وتصوم النهار، وتفعل وتصدق وتؤذي جيرانها بلسانها ، فقال رسول الله صل الله عليه وسلم: " لا خير فيها ، هي من أهل النار" قالوا: "  وفلانة تصلي المكتوبة وتصدق بأثوار، ولا تؤذي أحدا ، فقال رسول الله صل الله عليه وسلم: " هي من أهل الجنة" أخرجه أحمد والبخاري في الأدب المفرد.

راوي الحديث:

أبو هريرة الدوسي الصحابي الجليل حافظ الصحابة اختلف في اسمه واسم أبيه واختلف في أيها أرجح فذهب كثيرون إلى أنه عبد الرحمن بن صخر وذهب جمع من النسابين إلى أنه عمرو بن عامر والراجح الأول ـ  مات سنة سبع وقيل سنة ثمان وقيل تسع وخمسين وهو ابن ثمان وسبعين سنة هجرية رضى الله عنه .


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء مارس 22, 2016 5:32 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16311
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الخميس نوفمبر 19, 2015 7:51 pm

معاني المفردات:

تَصَدّق بأثوار: أي تتصدق بقطع الأَقِط. ومعنى كلمة " أقط هو اللين المجفف يُطبخ
المعنى الإجمالي للحديث:

عرض بعض الصحابة على النبي صل الله عليه وسلم شأن امرأتين إحداهما كثيرة العبادة مع أنها تؤذي جيرناها والأخرى ليس لها نصيب كبير من النوافل لكنها لا تؤذي جيرانها فأخبر النبي صل الله عليه وسلم أن المؤذية في النار مع كثرة عبادتها وقليلة النافلة مع سلامة جيرانها منها في الجنة.


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء مارس 22, 2016 5:31 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16311
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الخميس نوفمبر 19, 2015 7:52 pm

ما يستفاد من الحديث:

في الحديث الترهيب من أذية الجار فإذا كانت هذه المرأة استحقت النار مع كثرة نوافلها لأذية جيرانها بلسانها فكيف بمن يؤذي جاره بلسانه ويده ، وكيف بمن يقع منه الأذى لجاره وهو مقصر في النوافل أو مقصر في الواجبات.
في الحديث التنبيه على أن إثم أذى الجار يمحق كثيراً من حسنات العبد، فإن السيئات تذهب الحسنات كما أن الحسنات تذهب السيئات كما قال تعالى :" فمن ثقلت موازينه فهو في عيشة راضية ومن خفت موازينه فأمه هاوية وما أدراك ما هيه نار ح
حامية"سورة القارعة فأي الكفتين رجحت بالأخرى بُني عليها مصير العبد من جنة أو نار. في الحديث التنبيه على ما يفعله بعض الناس فإنهم قد يظلمون ويسيئون وهم يطلبون الأجر والثواب كمن يؤذي الناس في الطواف أو السعي أو رمي الجمار، وكذا من يأكل مال غيره بغير وجه كالربا والرشوة والغش ثم يتصدق منه للفقراء ويساهم به في أعمال الخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16311
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الخميس نوفمبر 19, 2015 7:52 pm

.  وفى هذا جواز ذكر الشخص بما فيه من العيب إذا كان لقصد شرعي محض ليس فيه هوى للنفس  كالاستفتاء أو التظلم أو كان من أهل البدع فتذكر بدعته وغلطه حتى يحذر الناس منه فهذا ليس من الغيبة المذمومة بل هو من النصيحة المحمودة. فالنبي صل الله عليه وسلم لم ينكر عليهم حين ذكروا أن المرأة تؤذي جيرانها لأنهم ما قصدوا مجرد عيبها وغيبتها إنما أردوا معرفة حكمها في الشريعة، كما أقر هنداً رضي الله عنها حين وصفت زوجها بأنها شحيح فلم ينكر عليها لأنها مستفتية أو متظلمة تريد معرفة حقها الشرعي ولهذا حذر السلف من الصحابة ومن بعدهم من التابعين لهم بإحسان من أهل البدع بأوصافهم وبأسمائهم أفراداً وفرقاً وجماعات" .. موقع من فقه الاسلام للشيخ سامى وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء مارس 22, 2016 5:34 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16311
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الإثنين نوفمبر 23, 2015 5:19 pm

الحديث الثانى عشر :

بين الظن والرجاء :

عن أبي هريرة- رضي الله عنه - قال : قال النبي - صل الله عليه وسلم - :
يقول الله تعالى :" أنا عند ظن عبدي بي ، وأنا معه إذا ذكرني ، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي ، وإن ذكرني في ملإ ذكرته في ملإ خير منهم ،
وإن تقرب إلي بشبر تقربت إليه ذراعا ، وإن تقرب إلي ذراعا تقربت إليه باعا ، وإن أتاني يمشي أتيته هرولة. رواه البخاري و مسلم .

معانى الكلمات :

ملأ : المَلأ أشراف الناس ورؤَساؤهم ومقَدَّموهم الذين يُرجَع الى قولهم ، والمقصود بهم في هذا الحديث الجماعة .


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء مارس 22, 2016 5:37 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16311
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الإثنين نوفمبر 23, 2015 5:19 pm

حسن الظن بالله :

بدأ الحديث بدعوة العبد إلى أن يحسن الظن بربه في جميع الأحوال ، فبَيَّن جل وعلا أنه عند ظن عبده به ، أي أنه يعامله على حسب ظنه به ، ويفعل به ما يتوقعه منه من خير أو شر ، فكلما كان العبد حسن الظن بالله ، حسن الرجاء فيما عنده ، فإن الله لا يخيب أمله ولا يضيع عمله ، فإذا دعا الله عز وجل ظن أن الله سيجيب دعاءه ، وإذا أذنب وتاب واستغفر ظن أن الله عمله ويجازيه عليه أحسن الجزاء ، كل ذلك من إحسان الظن بالله سبحانه وتعالى ، سيقبل توبته ويقيل عثرته ويغفر ذنبه ، وإذا عمل صالحاً ظن أن الله سيقبل ومنه قوله - عليه الصلاة والسلام - ادعوا الله تعالى وأنتم موقنون بالإجابة رواه الترمذي .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16311
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الإثنين نوفمبر 23, 2015 5:20 pm

وهكذا يظل العبد متعلقا بجميل الظن بربه ، وحسن الرجاء فيما عنده ، كما قال الأول
وإني لأدعو الله حتى كأنني أرى بجميل الظن ما الله صانع وبذلك يكون حسن الظن بالله من مقتضيات التوحيد لأنه مبنيٌ على العلم برحمة الله وعزته وإحسانه وقدرته وحسن التوكل عليه ، فإذا تم العلم بذلك أثمر حسن الظن . وقد ذم الله في كتابه طائفة من الناس أساءت الظن به سبحانه ، وجعل سوء ظنهم من أبرز علامات نفاقهم وسوء طويتهم ، فقال عن المنافقين حين تركوا النبي - صل الله عليه وسلم –
وأصحابه في غزوة أحد : " وطائفة قد أهمتهم انفسهم يظنون بالله غير الحق ظن الجاهلية " سورة آل عمران 154 ـ وقال عن المنافقين والمشركين"  الظانين بالله ظن السوء عليهم دائرة السوء " سورة  الفتح الآية 6 ـ


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء مارس 22, 2016 5:39 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16311
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الإثنين نوفمبر 23, 2015 5:21 pm

بين اليأس والغرور

ومما ينبغي أن يُعْلم في هذا الباب أن حسن الظن بالله يعنى حسن العمل ، ولا يعني أبداً , القعود والركون إلى الأماني والاغترار بعفو الله ، ولذا فإن على العبد أن يتجنب محذورين في هذه القضية : المحذور الأول هو اليأس والقنوط من رحمة الله ، والمحذور الثاني هو الأمن من مكر الله ، فلا يركن إلى الرجاء وحده وحسن الظن بالله من غير إحسان العمل ، فإن هذا من السفه ومن أمن مكر الله ، وفي المقابل أيضاً لا يغلِّب جانب الخوف بحيث يصل به إلى إساءة الظن بربه فيقع في اليأس والقنوط من رحمة الله ، وكلا الأمرين مذموم ، بل الواجب عليه أن يحسن الظن مع إحسان العمل ، قال بعض السلف : " رجاؤك لرحمة من لا تطيعه من الخذلان والحمق " .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16311
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الإثنين نوفمبر 23, 2015 5:21 pm

جزاء الذاكرين :

ثم أتبع ذلك ببيان فضل الذكر وجزاء الذاكرين ، فذكر الله عز وجل أنه مع عبده حين يذكره ، وهذه المعية هي معية خاصة وهي معية الحفظ والتثبيت والتسديد كقوله سبحانه لموسى وهارون عليهما السلام :" قال لاتخافا إننى معكما أسمع وأرى " سورة طه الآية 46ـ
وأفضل الذكر ما تواطأ عليه القلب واللسان وتدبر الذاكر معانيه ، وأعظمه ذكر الله
عند الأمر والنهي وذلك بامتثال الأوامر واجتناب النواهي جزاء القرب من الله ثم
بين سبحانه سعة فضله وعظيم كرمه وقربه من عبده ، وأن العبد كلما قرب من ربه جل وعلا ازداد الله منه قرباً ، وقد أخبر سبحانه في كتابه أنه قريب من عبده فقال تعالى :" إذا سألك عبادى عنى فإنى قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لى وليؤمنوا بى لهلهم يرشدون " سورة البقرة الآية186 ـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16311
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الإثنين نوفمبر 23, 2015 5:22 pm

وأخبر النبي - صل الله عليه وسلم - أن أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء رواه مسلم ـ ففي هذه الجمل الثلاث في هذا الحديث وهي قوله تعالى  ": وإن تقرب إلي بشبر تقربت إليه ذراعا ، وإن تقرب , إلي ذراعا تقربت إليه باعا ، وإن أتاني يمشي أتيته هرولة " ما يدل على هذا المعنى العظيم  وهو أن عطاء الله وثوابه أكثر من عمل العبد وكدحه ، ولذلك فإنه يعطي العبد أكثر مما فعله من أجله ، فسبحانه ما أعظم كرمه وأجَلَّ إحسانه .لكن هناك شرط :- حسن الظن بالله لابد ان يلازم العمل وبذل الجهد وإن قوماً غرتهم الأماني يقولون :-  نحسن الظن بالله ، والله لو أحسنوا الظن لأحسنوا العمل. ". .. موقع من فقه الاسلام للشيخ سامى وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء مارس 22, 2016 5:41 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16311
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الخميس ديسمبر 31, 2015 4:32 pm

الجديث الثالث عشر :

خصال المنافقين :

عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صل الله عليه وسلم قال: " أربع من كن فيه كان منافقاً خالصاً ، ومن كانت فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها ، إذا ائتمن خان ، وإذا حدث كذب وإذا عاهد غدر، وإذا خاصم فجر" أخرجه  البخاري


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء مارس 22, 2016 5:43 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16311
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الخميس ديسمبر 31, 2015 4:33 pm

الشرح والبيان :

فالنفاق هو مخالفة الظاهر للباطن والنفاق من الأمراض الاجتماعية الخطيرة وهو قسمان: نفاق العقيدة ونفاق العمل أولا : نفاق العقيدة: هو إبطان الكفر وإظهار الإسلام، وكان المنافقون يأتون رسول الله صل الله عليه وسلم ويقسمون بأغلظ الإيمان أنهم يشهدن له بالرسالة ويلتزمون الشرائع وهم في الحقيقة لم يخرجوا عن الكفر وهم يخادعون المؤمنين ويتربصون بهم الدوائر قال الله تعالى: " إذا جاءك المنافقون قالوا نشهد إنك لرسول الله والله يعلم إنك لرسوله والله يشهد إن المنافقين لكاذبون اتخذوا أيمانهم جنة فصدوا عن سبيل الله إنهم ساء ما كانوا يعملون ثانيا : نفاق العمل: فهو انحراف في السلوك يجعل صاحبه شبيهاً بأصحاب نفاق العقيدة من جهة إظهار ما يبطن خلافه وهذا النفاق العملي من كبائر الإثم والمعاصي.


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء مارس 22, 2016 5:44 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16311
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الخميس ديسمبر 31, 2015 4:34 pm

والحديث الذي معنا يذكر أربع خصال هي خيانة الأمانة وكذب الحديث وغدر العهد والفجور في الخصومة وهناك حديث آخر صحيح رواه البخاري يقول فيه عليه الصلاة والسلام: «آية المنافق ثلاث إذ حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذا أئتمن خان" فالخصلة الأولى “إذا أئتمن خان” فالإنسان السوي يحفظ الأمانة ولا يبددها ويرد الودائع إلى أهلها ويصون الأمانة بمفهومها العام قال تعالى: "إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانة إلى أهلها"والمنافق هو الذي يخون الأمانة فيتظاهر بالصدق والعفاف ويضمر الخيانة والظلم.والخصلة الثانية “إذا حدث كذب” فالإنسان السوي صدوق في قوله وفعله: لا يتكلم إلا بالصدق، ولا يتحدث إلا بالخير فيأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ويدعو إلى الله.والمنافق لا يعرف الصدق في حديثه فهو يكذب ويتحرى الكذب وقد يحلف بأيمان مغلظة ليخدع الناس بأكاذيبه ورائده في ذلك إبليس اللعين عندما أخرج أبوينا من الجنة"وقاسمهما إني لكما لمن الناصحين"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16311
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الخميس ديسمبر 31, 2015 4:34 pm

"  الخصلة الثالثة “وإذا عاهد غدر” فالإنسان السوي يحفظ العهد ويصون الود ويفي بما عاهد لكن المنافق لا عهد له ولا أمان ، فلا يعرف شرف الكلمة ولا أمانة المقولة ولا يراعى حقوق الناس ويتربص بهم الدوائر فيهش لهم ويضمر لهم الحقد يبتسم لهم ويضع لهم السم، قال تعالى: "وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم ولا تنقصوا الأيمان بعد توكيدها وقد جعلتم الله عليكم كفيلاً إن الله يعلم ما تفعلون"الخصلة الرابعة ” وإذا خاصم فجر” فالإنسان السوي عند خصومته يبقى للصلح موضعاً ويسعى إلى السلام الفردي والجماعي ويتنزه عن فحش القول ولا يخوض مع الخائضين لكن المنافق يفشى الأسرار ويفتري الكذب.الخصلة الخامسة “إذا وعد أخلف” والوعد لا يكون إلا بالخير وهذه الخصلة يمكن أن تدخل في قوله صلى الله عليه وسلم”إذا حدث كذب”لأن خلف الوعد المذموم هو ما كان العزم فيه على الخلف مقارناً للوعد أما لو وعد ونيته على الوفاء ثم عرض له مانع فلا يعد نفاقاً. موقع من فقه الإسلام  وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16311
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الثلاثاء مارس 22, 2016 5:48 am

الحديث الرابع عشر :

أهل الجنة كل ضعيف متضعِّف :

عن حارثة بن وهب رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صل الله عليه وسلم يقول :" ألا أخبركم بأهل الجنة كل ضعيف متضعف لو أقسم على الله لأبره ألا أخبركم بأهل النار كل عتل جواظ مستكبر" . متفق عليه .

الله سبحانه وتعالى خلق الجنة لمن أطاعه , وخلق النار لمن عصاه ، من عباده في الدنيا , والطريق إلى الله واضح مستقيم ولا يزيغ عنه إلا هالك ، وليس بين الله وبين أحد نسب إلا طاعته , والناس شريفهم ووضيعهم في ذات الله سواء , ولا صلة غير العمل الصالح والقلب السليم ، والجنة طيبة لا يدخلها إلا نفس مؤمنة تشربت العمل الصالح والأخلاق الحسنة ، ولما كان أكثر المترفين منحرفين عن الصراط المستقيم وهم السبب في هلاك الأمم وإهلاكها كما قال تعالى:" وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا " سورة الإسراء الآية 16 ـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16311
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الثلاثاء مارس 22, 2016 5:50 am

، ولما كان الأمر كذلك كان أصحاب الجنة هم الضعفاء المغلوبين ، المدفوعين بالأبواب ، وقل أن تجد غنيا مترفا وهو صالح في نفسه وأهله وماله ، فلما كان أكثر أهل الجنة المساكين والضعفاء كان أهل النار المتكبرين والجبارين والطغاة والظالمين ، وأغلب من تبع الأنبياء من ضعفاء الناس ومساكينهم كما هو معلوم مذكور في التاريخ ، وقد بين الله تعالى كثيرا من ذلك في قصص أنبيائه فذكر عن قوم نوح عليه السلام من الكفرة أنهم سخروا من أتباع نوح عليه السلام بسبب أنهم من الفقراء والبسطاء والذين لا سلطان لهم ولا جاه قال تعالى : " فقال الملأ الذين كفروا من قومه ما نراك إلا بشرا مثلنا وما نراك اتبعك إلا الذين هم أراذلنا بادي الرأي وما نري لكم علينا من فضل بل نظنكم كاذبين " سورة هود الآية 27 ـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16311
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الثلاثاء مارس 22, 2016 5:55 am

عيسى عليه السلام ، وغيرهم ، أما أتباع نبينا صل الله عليه وسلم فهم خير شاهد على ذلك خاصة في بداية الإسلام ، فبلال وصهيب وزيد بن حارثة وعمار بن ياسر وأسرته وغيرهم ممن عذبوا في ذات الله من قبل مجرمي قريش وكبرائهم ، أولئك الصحب الكرام نماذج وأمثلة للمساكين المستضعفين، ولهذا يقول النبي صل الله عليه وسلم عن أولئك كلهم في جميع مراحل التاريخ: " ألا أخبركم بأهل الجنة؟ كل ضعيف متضعف لو أقسم على الله لأبره ، ألا أخبركم بأهل النار؟ كل عتل جواظ مستكبر" متفق عليه.قوله :" كل ضعيف متضعِّف" بكسر العين وبفتحها وهو أضعف ، وفي رواية " مستضعف" وفي حديث عبد الله بن عمرو عند الحاكم: " الضعفاء المغلوبون"، والمراد بالضعيف مَن نفسُه ضعيفة لتواضعه وضعف حاله في الدنيا ، والمستضعف المحتقر لخموله في الدنيا.فتح الباري بتصريف ج 8 ص 663 ـ قال القاضي: وقد يكون الضعف هنا رقة القلوب ولينها وإخباتها للإيمان والمراد أن أغلب أهل الجنة هؤلاء كما أن معظم أهل النار القسم الآخر وليس المراد الاستيعاب في الطرفين " صحيح مسلم شرح النووي ج17/ ص 188
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16311
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الثلاثاء مارس 22, 2016 5:56 am

, وقد ثبت في الصحيحين ما يؤيد هذا المعنى أي أن أهل الجنة أكثرهم من الضعفاء والمساكين فعن أبي هريرة  رضي الله عنه - عن النبي صل  الله عليه وسلم قال: " تحاجت النار والجنة فقالت النار:"  أوثرت بالمتكبرين والمتجبرين ، وقالت الجنة: فما لي لا يدخلني إلا ضعفاء الناس وسقَطُهم وعجَزُهم! فقال الله للجنة: أنت رحمتي أرحم بك من أشاء من عبادي ، وقال للنار أنت عذابي أعذب بك من أشاء من عبادي، ولكل واحدة منكم ملؤها.." الحديث متفق عليه.والمقصود بالضعفاء الذين هم أكثر أهل الجنة هم من كان من المسلمين ، أما من كان كافرا فإنه يحشر مع قومه الكافرين ، يحشر الظالم والمظلوم من الكفار في نار جهنم كما قال تعالى:" إذ تبرأ الذين اتبعوا من الذين اتبعوا ورأوا العذاب وتقطعت بينهم الأسباب , وقال الذين اتَبعوا لو أن لنا كرة فنتبرأ منهم كما تبرؤوا منا كذلك يريهم الله أعمالهم حسرات عليهم وما هم بخارجين من النار "  166سورة البقرة -167 وقال سبحانه:" وإذ يتحاجون في النار فيقول الضعفاء للذين استكبروا إنا كنا لكم تبعا فهل أنتم مغنون عنا نصيبا من النار , قال الذين استكبروا إنا كل فيها إن الله قد حكم بين العباد "   سورة غافر. 47 - 48 ـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16311
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الثلاثاء مارس 22, 2016 6:00 am

والسبب في كونهم تبعا لهم لأن الله قد دعاهم في الدنيا إلى الهدى وإتباع الرسل عليهم السلام فأبوا إلا أن يكونوا تبعا همجا رعاعا لقادتهم من الكفار والمنافقين ، ولو اتبعوا أنبياء الله ورسله لأفلحوا كل الفلاح ، ولوجدوا في دين الله ما فيه العزة في الدنيا والآخرة.وهذا من رحمة الله تبارك وتعالى وعدله في أرضه وسمائه ، فإنه لن يجمع للمؤمن المستضعف عذابين عذابا في الدنيا وعذابا في الآخرة ، فمن عاش في هذه الحياة من المسلمين الصادقين مستضعفا مهضوما مبتلى أكرمه الله جل وعلا في الآخرة برحمته ومغفرته وجنة عرضها السماوات والأرض. "اللهم إنا نسألك رضاك والجنة ونعوذ بك من سخطك والنار .موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16311
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الأربعاء مارس 30, 2016 6:04 am

الحديث الخامس عشر :

التوكل على الله :

التوكل هو الإستعانة بالله وتفويضه في قضاء الأمور والتوكل هوغير التواكل فالأول طبع محمود والثاني مذموم ، وفي الحديث عن عمربن الخطاب رضي الله عنه عن النبي صل الله عليه وسلم قال ":لو أنكم توكلون , على الله حق توكله ، لرزقكم كما يرزق الطير، تغدوا خماصا , وتروح بطانا". حديث صحيح

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16311
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الأربعاء مارس 30, 2016 6:05 am


مفهوم التوكل على الله :

التوكل في اللغة معناه: "تفويض"، و ثقة ، و اعتماد ويقال:وكّل فلانا أي: فوّضه ليقوم بأمر ما نيابة عنه.و لايكون التوكيل غالبا- إلا بسبب العجز. وقد ورد في القرآن الكريم و الحديث النبوي ذِكر الأسماء الحسنى لله تعالى ، ومنها: الوكيل. فهو سبحانه خالق كل شيء ، ورب كل شيء والقادر على كل شيء ، وهو مدبر جميع شؤون خلقه ، وهو وحدة المتصف بالكمال المطلق. فهو الصمد، وهو الكافي، وهو نعم الوكيل ، فكل مخلوق معتمد عليه حتما ، وقد كلف الله تعالى كل مخلوق أن يتوكل عليه.ومفهوم التوكل في الدين الإسلامي هو: تفويض الله تعالى، و الإعتماد عليه ، و الثقة به. والإلتجاء إليه في السراء، والضراء ، وفي المنشط والمكره، وعند الشدة والرخاء، وعند الدخول والخروج، والنوم والاستيقاظ ، وفي السعي والحركة.
يحب الله المتوكلين قال تعالى: "إن الله يحب المتوكلين"التوكل هو منزل من منازل الدين ومقام من مقامات الموقنين بل هو من معالي درجات المقربين، وأعظم مقام موسوم بمحبة الله صاحبه. فمن الله تعالى حسبه وكافيه ومراعيه , فقد فاز الفوز العظيم. فان المحبوب لا يعذب ولا يبعد ولا يحجب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16311
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الأربعاء مارس 30, 2016 6:06 am

المتوكل هو: الذي ترك الاختيار والتدبير في رجاء زيادة آو خوف نقصان أو طلب صحه أو فرار من سقم ، وعلم أن الله على كل شيء قدير. الله سبحانه قد أمر العبد بأمر وضمن له ضمانا، فإن قام بأمره بالصدق والإخلاص والاجتهاد؛ قام الله سبحانه له بما ضمنه من الرزق والكفاية والنصر وقضاء الحوائج.شواهد عن سعيد بن جبير قال: حدثني عبدالله بن عباس رضي الله عنهما ، قال: قال النبي صل الله عليه وسلم:عرضت علي الأمم ، فأخذ النبي يمر معه الأمة ، والنبي يمر معه النفر، والنبي يمر معه العشرة ، والنبي يمر معه الخمسة ، والنبي يمر وحده ، فنظرت فإذا سواد كثير، فقلت: يا جبريل! هؤلاء أمتي؟ قال: لا ولكن انظر إلى الأفق، فنظرت فإذا سواد كثير، قال: هؤلاء أمتك ، وهؤلاء سبعون ألفا قدامهم لاحساب عليهم ولا عذاب. قلت: ولم؟ قال: كانوا لا يكتوون ، ولا يسترقون ، ولا يتطيرون ، وعلى ربهم يتوكلون. فقام إليه محصن فقال: ادع الله أن يجعلني منهم! قال:" اللهم اجعله منهم ، ثم قام إليه رجل آخر فقال: ادع الله أن يجعلني منهم! قال: سبقك بها عكاشة " رواه البخاري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
 
من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 6انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في ذكر الرحمن :: الموضوع الاول :: المنتدى الأول :: بر الوالدين عباده دينية وضرورة اجتماعية :: شخصية المنافق :: اسباب النصر :: العزة بالاسلام طريق خلاص المسلمين :: الوعد الصادق من أهله من القرآن والسنة :: الإخوة بين المسلمين اليوم :: الولاء والبراء بين الانضباط و التسيب :: من ادب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس-
انتقل الى: