منتدى دينى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الإثنين ديسمبر 12, 2016 9:21 pm

7 .فسلوا الله العافية في الإيمان وسلوا الله العافية في الدين والثبات عليه حتى الممات وسلوا الله العافية في اليقين والسلامة من الشكوك والوساوس وسلوا الله العافية في الجسد وسلوه العافية في المال والأهل والولد .فعلينا أن نتذكر دائماً هذه النعمة الجليلة ونشكر الله سبحانه وتعالى عليها قبل أن نفقدها يقول النبي صل الله عليه وسلم "بادروا بالأعمال سبعاً هل تنتظرون إلا فقراً منسياً أو غنى مطغياً أو مرضاً مفسداً أو هرماً مفنداً أو موتاً مجهزاً أو الدجال فشر غائب منتظر أو الساعة والساعة أدهى وأمر".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الإثنين ديسمبر 12, 2016 9:23 pm

وإذا أردنا أن تدوم علينا عافيتنا ويبارك الله تعالى لنا في صحتنا فلنستعمل جوارحنا في طاعة ربنا فإن النبي صل الله عليه وسلم يقول " احفظ الله يحفظك , احفظ الله تجده تجاهك "وقد كانوا قديماً يبلغ الواحد منهم مائة عام أو أكثر وهو لازال متمتعاً بقوته وعافيته وعقله فقال بعضهم هذه جوارح حفظناها عن المعاصي في الصغر فحفظها الله علينا في الكبر.اللهم عافنا في أبداننا ، وأسماعنا ، وأبصارنا وقواتنا أبداً ما أبقيتنا ، واجعله الوارث منا، ولا تجعل مصيبتنا في ديننا ، ولا تجعل الدنيا أكبر همنا ومبلغ علمنا , واستر عوراتنا وآمن روعتنا . ." . موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الأحد يناير 01, 2017 6:33 pm

الحديث الواحد وعشرين :

عن حكم إتيان العرافين والمنجمين :

روى مسلم في صحيحه عن بعض أزواج النبي صل الله عليه وسلم عن النبي صل الله عليه وسلم - قال: "من أتى عرافا فسأله عن شيء فصدقه ، لم تقبل له صلاة أربعين يوما" معاني الكلمات :
العراف: هو الذي يدعي معرفة الأمور بمقدمات يستدل بها على المسروق ومكان الضالة ونحو ذلك .  
البيان والإرشاد :
في هذا الحديث الشريف  يخبرنا رسول الله صل الله عليه وسلم ـ  عن تحريم الذهاب إلى العرافين  وأن من جاء إلى عراف من العرافين فسأله عن شيء من أمور الغيب ، وكذلك تحريم تصديق العرافين , وأن من صدقه فيما يقول فإن الله سيحرمه من ثواب صلاته أربعين يوما ، وذلك عقوبة له على ما أقدم عليه من الإثم والذنب الكبير وفي الحديث بيان أيضا على أن مطالعة قراءة  الأبراج أن إثمها وذنبها كمن ذهب إلى العراف ,


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الأحد فبراير 12, 2017 7:41 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الأحد يناير 01, 2017 6:33 pm

ومن جاءه ولم يُصدقه لم تقبل له صلاة أربعين يوما: أي لم يكن له ثواب صلاته أربعين يوما , لحديث النبي صل الله عليه وسلم :" من أتى عرافاً فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين ليلة رواه مسلم لكن لا يلزمه إعادة صلاة أربعين يوما . لأنها سقطت عنه حكما ولكنه يَحرم ثوابها , وعليه بالتوبة الاستغفار فإن تاب تاب الله عليه , وقد نص الحديث على عدم قبول الصلاة , ولكن قال المناوي في فيض القدير : وخص الصلاة لكونها عماد الدين فصومه كذلك اهـ . " . موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الخميس يناير 12, 2017 8:12 pm

الحديث الثاني والعشرين :

من أعمال الجاهلية قولهم مطرنا بنوء كذا وكذا  :

كما في حديث زيد بن خالد الجهني ، قال : صلي بنا رسول الله صل الله عليه وسلم صلاة الصبح بالحديبية في إثر السماء كانت من الليل . فلما انصرف أقبل على الناس فقال : " هل تدرون ماذا قال ربكم ؟ " قالوا : الله ورسوله أعلم . قال : " قال : أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر . فأما من قال : مطرنا بفضل الله ورحمته، فذلك مؤمن بي كافر بالكوكب وأما من قال : مطرنا بنوء كذا وكذا ، فذلك كافر بي مؤمن بالكواكب " . رواه مسلم في صحيحه - كتاب الإيمان - باب بيان كفر من قال مطرنا بالنوء قال الإمام النووي رحمه الله تعالى :"  و أما النوء ففيه كلام طويل قد لخصه الشيخ أبو عمرو بن الصلاح رحمه الله تعالى فقال : " النوء في أصله ليس هو نفس الكوكب فإنه مصدر ناء النجم ينوء نوءً أي سقط وغاب ، وقيل : أي نهض وطلع " والمراد: نسبة السقيا ومجيء المطر إلى الأنواء ، و " الأنواء " جمع " نوء " وهي منازل القمر .


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الأحد فبراير 12, 2017 7:42 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الخميس يناير 12, 2017 8:13 pm

قال أبو السعادات" : وهي ثمان وعشرون منزلة ، ينزل القمر كل ليلة منزلة منها. ومنه قوله تعالى" : و القمر قدرناه منازل حتى عاد كالعرجون القديم " سورة يس – الآية 39 ـ يسقط في الغرب كل ثلاث عشرة ليلة منزلة مع طلوع الفجر، وتطلع أخرى مقابلتها ذلك الوقت من المشرق ، فتنقضي جميعها مع انقضاء السنة. وكانت العرب تزعم أن مع سقوط منازله وطلوع رقيبها يكون مطر، وينسبونه إليها ، ويقولون: " مطرنا بنوء كذا وكذا " وإنما سمي نوءً لأنه إذا سقط الساقط منها ناء الطالع بالمشرق ، أي نهض وطلع . قوله: " والاستسقاء بالنجوم " أي نسبة المطر إلى النوء وهو سقوط النجم. كما أخرج الإمام أحمد وابن جرير عن جابر السوائي قال: سمعت رسول الله صل الله عليه وسلم يقول: أخاف على أمتي ثلاثا: استسقاء بالنجوم ، وحيف السلطان ، وتكذيبا بالقدر .فإذا قال قائلهم: مطرنا بنجم كذا أو بنوء كذا فلا يخلو: إما أن يعتقد أن له تأثيرا في إنزال المطر ، فهذا شرك وكفر. ." . موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الأحد فبراير 12, 2017 7:42 pm

الحديث الثالث والعشرين :

أحب الناس إِلى الله أنفعهم للناس :

كما في حديث عبد الله بن عمر رضي الله عنه ، أن النبي صل الله عليه وسلم قال : " أحب الناس إلى الله أنفعهم للناس وأحب الأعمال إلى الله سرور تدخله على مسلم أو تكشف عنه كربة أو تقضي عنه دينا أو تطرد عنه جوعا ولأن أمشي مع أخي المسلم في حاجة أحب إلى من أن أعتكف في هذا المسجد شهرا ومن كف غضبه ستر الله عورته ومن كظم غيظه ولو شاء أن يمضيه أمضاه ملأ الله قلبه رضا يوم القيامة ومن مشى مع أخيه المسلم في حاجة حتى تتهيأ له أثبت الله قدمه يوم تزل الأقدام وإن سوء الخلق ليفسد العمل كما يفسد الخل العسل ". أخرجه ابن أبى الدنيا في كتاب قضاء الحوائج " وحسنه الألباني صحيح الجامع .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الأحد فبراير 12, 2017 7:45 pm

ما يرشد إليه الحديث .
يبين لنا الرسول صل الله عليه وسلم في هذا الحديث : أن أحب الناس إلى الله أنفعهم للناس" كما ذكر في حديث آخر , ويوضح لنا رسول الله صل الله عليه وسلم هذا المعني في قوله :" والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه" ثم ذكر بعد ذلك أن من أحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور تدخله على مسلم ، والسرور يتحقق إدخاله حسب الحاجة وما تقتضيه المصلحة لو بكلمة طيبة أو بسمة تُدخلها على نفوس الآخرين , ثم بعد ذلك يذكر أمرا أخر مما يمكن للمرء أن ينفع به الناس ألا وهو كشف الكرب والهم عن الناس : فقد تجد أخاك به كربة من كرب الدنيا إما لمصاب أصابه ، أو توفي قريب له أو ير ذلك من شدائد الحياة وويلاتها ،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الأحد فبراير 12, 2017 7:46 pm

والحياة ليست صفواً بلا كدر، بل هي كدر وهم وحزن ، فندبنا إلى التفريج من هموم أخواننا المسلمين ، وكل ذلك بأجره عند احتسابك الأجر، فإنك عند تفريج كربته ومساعدته عند احتياجه تكون نعم الأخ ، فكأنك تسنده وتقوم معه في كل ما ينزل به في حياته بأسرها.إن أخاك الحق من كـــان معك ـــــــــــــ ومن يضر نفسه لينفعك ـــــ ومن إذا ريب الزمان صدعك شتت ـــ فيك شمله يجمعك
ثم عقب بعد ذلك عن فضل قضاء الدين عن المسلم وثواب وبين ثواب ذلك , ثم مثل بواحد منها أو من جنس العام فالدين كربة من الكرب فهو هم بالليل ذل بالنهار، كما قال على رضي الله عنه , وكان من دعائه أيضا صل الله عليه وسلم : "اللهم فرج هم المهمومين واقض الدين عن المدينين".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الأحد فبراير 12, 2017 7:46 pm

وقد وردت هنا قصة في شأن رجل من بني إسرائيل أنه كان يقرض الناس ويُداينهم ثم بعد أن يحين السداد والوفاء يبعث غلامه إلى المدينين فيأمره بأن يقبض ممن عنده القدرة على الوفاء ويجاوز عمن لا يجد عنده شيء فغفر الله له بذلك " كما ذكر لنا الرسول صل الله عليه وسلم في الحديث .ومن المعروف أن الذي يأخذ الدين لا يأخذه ألا وهو محتاج قد سدت أبواب الدنيا في وجهه ، وربما لا يجد ما يُعينه على سداده ، فحثنا على قضائه عنه أو التجاوز عنه ، وهذا من شأن التكافل الاجتماعي بين المسلمين.ثم ذكر بعد ذلك أمراً أخر يكون فيه نفع للناس وإحسان إليهم ألا وهو "وأن تطرد عنه جوعا" قال تعالى : " فأما اليتيم فلا تقهر , وأما السائل فلا تنهر " سورة الضحى : الآية 9-10، ويقول النبي صل الله عليه وسلم : والله لايؤمن ، والله لايؤمن، والله لايؤمن، قيل : من يارسول الله ؟ قال : من بات شبعاناً وجاره جائع".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الأحد فبراير 12, 2017 7:47 pm

".ثم ذكر أمراً آخر : " ولأن أمشي مع أخ في حاجة أحب إلي من أن أعتكف في هذا المسجد شهراً " وهذا هو السعي في نفع الأخوة المشهور عند الناس ، مهما كانت هذه الحاجة ، ومهما كان هذا الأمر، بإطلاقه صغيراً أو كبيراً والحكمة من أن هذا الفعل هو أفضل من الاعتكاف في مسجد الرسول صل الله عليه وسلم شهراً : هي أن هذا الفعل وهو المشي في حاجة المسلم هو فعل متعد النفع فأنت تنفع غيرك وتكسب معه الأجر لنفسك ، وفيه من المصالح الشيء الكثير، فربما يكون بمشيك معه في حاجته نفع للمسلمين ، وربما يكون فيه دفع للأذى عنهم ، وأما الاعتكاف فمع ثوابه وفضله والأجر الوارد فيه إلا أنه عمل لا يتعد نفعه إلى الغير وثوابه قاصر على النفس وعلى الإنسان وحده مثل الحديث بعد العشاء فإنه أُستثني منه تعليم العلم وإكرام الضيف ومحادثة المرأة ، ومن الأمور التي يكون فيها نفع كذلك للناس : كف الغضب وضبط النفس فإن الغضب معروفة نتائجه وآثاره : من ارتفاع الضغط ، وفقدان للعقل ، وأنه مظنة لِمس الشيطان للإنسان ،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الأحد فبراير 12, 2017 7:48 pm

ولهذا كان من وصايا النبي صل الله عليه وسلم لمن جاء إليه يطلب وصية قال له : " لا تغضب وكررها ثلاثاً "وضبط النفس أمر مطلوب على كل حال وخصوصاً في وقتنا الحاضر، والحل في هذا الحديث : "ومن كف غضبه ستر الله عورته ومن كظم غيظه ولو شاء أن يمضيه أمضاه ملأ الله قلبه رجاءاً يوم القيامة "، فالأمر جدير بالالتفات إليه ، والاستفزاز حاصل ، وضبط النفس مطلوب ومتأكد على الإنسان عندما يتعامل مع غيره حتى لا يقع في ما نراه من صور سيئة تعصف بالأخلاق وتدمر العلاقات الاجتماعية كما يُشاهد في الشارع أو في السوق أو في الإعلام وحتى في بيوتنا ,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الأحد فبراير 12, 2017 7:49 pm

.ثم يحثنا الحديث على أمر في غاية الأهمية ألا وهو : " ومن مشى مع أخيه في حاجة حتى تتهيأ له أثبت الله قدمه يوم تزول الأقدام " ولذلك كرر الرسول صل الله عليه وسلم و زاد في الحديث "حتى يثبتها له" فهذا يحتاج إلى صبر ومصابرة وهمة عالية لذلك كان الجزاء من جنس العمل "أثبت الله قدميه يوم تزول الأقدام"، ثم عقب وختم بالحديث عن سوء الخلق فقال : " وإن سوء الخلق يفسد العمل كما يفسد الخل العسل " وأيضا يقول النبي صل الله عليه وسلم : "أقربكم أو أدناكم مني منزلاً يوم القيامة أحاسنكم أخلاقاً " ، فقد ذكر النبي صل الله عليه وسلم : " سوء الخلق " مبيناً أنه يفسد الإحسان للخلق لذلك ورد الحديث محذراً منه وممثلاً بإفساده لهذا الإحسان بإفساد الخل للعسل " والله تعالى اعلم ،" . موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الإثنين فبراير 13, 2017 8:52 pm

الحديث الرابع والعشرين :

دع ما يريبك إلى ما لايريبك : كما في حديث الحسن بن علي سبط رسول الله صل الله عليه وسلم وريحانته رضي الله عنه قال حفظت من رسول الله صل الله عليه وسلم :" دع ما يريبك إلى ما لا يريبك " رواه النسائي وقال الترمذي حديث حسن صحيح . كما في حديث النعمان بن بشير: " الحلال بيِّن ، والحرام بيِّن، وبينهما أمور مشتبهات ، فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه " الحديث السابق أصل عظيم في باب الورع وترك الشبهات ، فإن العبد لا يسلم دينه من المفسدات والمنقصات إلا إذا تعاطى الورع وترك ما اشتبه عليه أمره " وفي الحديث بيان وتحذير من أن الشكوك ترد على النفس في أمور كثيرة ، وأعمال تقوم بها ، فإذا ما شك العبد صاحب القلب التقي الفطرة السليمة والضمير الحي , فعليه ان يدع ما يشكُ فيه إلى ما لاشكّ فيه حتى تستريح نفسهه وتسلم من القلق ، فكل شيء يلحقه به شكّ وقلق وريب عليه أن يتركه إلى أمر لا يلحقك به ريب ، وهذا مالم يصل إلى حد الوسواس القهري ، فإن وصل إلى حد الوسواس فلا تلتفت له .


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الجمعة مارس 24, 2017 6:34 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الإثنين فبراير 13, 2017 8:52 pm

وهذا الشك قد يكون في العبادات ، ويكون في المعاملات ، ويكون في النكاح ، ويكون في كل أبواب العلم . ويقول الإمام المناوي رحمه الله : " دع ما يريبك " أي : اترك ما تشك في كونه حسناً أو قبيحاً ، أو حلالاً أو حراماً ، " إلى ما لا يريبك " أي : واعدل إلى ما لا شك فيه ، يعني ما تيقنت حسنه وحِلَّه ، " فإن الصدق طمأنينة " أي : يطمئن إليه القلب ويسكن ، " وإن الكذب ريبة " أي : يقلق القلب ويضطرب ، وقال الطِّيبي : جاء هذا القول ممهدا لما تقدمه من الكلام ، ومعناه : إذا وجدت نفسك ترتاب في الشيء ، فاتركه ، فإن نفس المؤمن تطمئن إلى الصدق ، وترتاب من الكذب ، فارتيابك من الشيء منبيء عن كونه مظنة للباطل ، فاحذره ، وطمأنينتك للشيء مشعر بحقيقته ، فتمسك به " ا,هـ من " فيض القدير "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الإثنين فبراير 13, 2017 8:53 pm

وكما جاء في حديث عائشة رضي الله عنها - قالت: كان لأبي بكر الصديق رضي الله عنه - غلام يخرج له الخراج ، وكان أبو بكر يأكل من خراجه ، فجاء يومًا بشيء فأكل منه أبو بكر، فقال له الغلام: تدري ما هذا؟ فقال أبو بكر: وما هو؟ فقال: كنت تكهنت لإنسان في الجاهلية ، وما أحسن الكهانة ، إلا أني خدعته ، فلقيني فأعطاني لذلك هذا الذي أكلتَ منه ، فأدخل أبو بكر يده، فقاءَ كل شيء في بطنه ." رواه البخاري , وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله -: والذي يظهر أن أبا بكر إنما قاء؛ لِما ثبت عنده من النهي عن حُلوان الكاهن ، وحلوان الكاهن:" ما يأخذه على كهانته ، والكاهن من يخبر بما سيكون عن غير دليل شرعي ، وكان ذلك قد كثر في الجاهلية ، خصوصاً قبل ظهور النبي صل الله عليه وسلم ." اهـ فتح الباري ..". موقع من فقه الاسلام للشيخ سامى وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الأربعاء مارس 01, 2017 4:38 am

الحديث الخامس والعشرين :

السعي على المعاش جهاد : كما في حديث أبي بكر رضي الله عنه أن رسول الله صل الله عليه وسلم قال: إن من الذنوب ذنوبا لا يكفرها الصلاة ولا الصيام ولا الحج ولا العمرة ، قالوا: فما يكفرها يا رسول الله؟ قال: الهموم في طلب المعيشة. رواه  الطبراني في الأوسط , والديلمي في مسند الفردوس, وأبو نعيم في الحلية بألفاظ مختلفة متقاربة. لقد وعد الله سبحانه وتعالى عباده المتقين أن يجعل لهم مخرجا ويرزقهم من حيث لا يحتسبوا وييسر أمورهم . فما عليك أخي المسلم إلا أن تتقي الله سبحانه وتعالى في نفسك وفي تعاملاتك واعلم أن ما عند الله تعالى لا ينال بمعصيته حتى وان رأيت غيرك يتقلب في زينة الحياة الدنيا وبهجتها فلا يغرنك ذلك وعندما يستقر هذا المعني  في قلب المسلم الذي يريد لنفسه السعادة في الدنيا والنجاة في الآخرة  ، فإنه ولابد وأن يتحقق بمعنى الصدق في قلبه ، ويتمثل اليقين والإخلاص في أعماله  بأن الرزق من الله عز وجل وحده ,


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الجمعة مارس 24, 2017 6:36 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الأربعاء مارس 01, 2017 4:38 am

ولهذا ينبغي على المسلم أن لا يطلب الرزق بما يغضب لأنه يؤمن بأن الرزاق هو الله سبحانه وتعالى ، وكيف يطلب رزقه بما يغضبه؟ كيف؟ فإذا رأيت أهل الغفلة قد استسهلوا واستمرؤوا تحصيل الأموال بما يعلمون أنه حرام ، لا ينبغي أن تغتر بما يجري في أيديهم من كثرة المال وغير ذلك من متاع لأنك تتعامل مع الله ، فطلبنا للرزق ينبغي أن يكون جزأ من عبادتنا لله سبحانه وتعالى , لكن هناك من يضعف إيمانه عند صفقة من الصفقات ، ويبيع دينه بعرض زائل من أعراض الدنيا كل الناس يغدوا في طلبه للرزق برا كان أو فاجرا مؤمنا كان أو كافرا ، والكل لاينتظر من عمله إلا المال ، أو الجاه والشهرة من الوظيفة , ولكن الذي يفرق بين المسلم وغيره شيء آخر ، وهو أن المسلم ينتظر المغفرة ورحمة الله كما جاء في الحديث الذي رواه الطبراني عن رسول الله صل الله عليه وسلم :" من أمسى كالاً من عمل يده أمسى مغفوراً له"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الأربعاء مارس 01, 2017 4:39 am

والمعني من أمسى كالاً : أي قام واجتهد من الصباح واشتغل طلباً للرزق الحلال وواظب على صلواته ولم يرتكب حراماً في رزقه لم يغش لم يسرق لم يرتشي لم يرشي أحداً لم يأخذ ربا مشى على الصراط المستقيم وعاد إلى البيت متعب من العمل مجهد إن كان نوى عند الصباح قبل الخروج إلى العمل أن ينال رضوان الله بأن يقوم بواجبه بالأخذ بالأسباب وأن يكفي نفسه ومن يعول حتى لا يكونوا عالة على غيره في الرزق. ." . موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي ـ وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الجمعة مارس 24, 2017 6:38 pm

الحديث السادس والعشرين :

من جوامع الدعاء : كما في حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : يقول النبي صل الله عليه وسلم :" اللهم أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري , وأصلح لي آخرتي التي إليها معادى , وأصلح لي دنياي التي فيه معاشي , واجعل الحياة زيادة لي في كل خير , واجعل الموت راحة لي من كل شر ." رواه مسلم . لقد تضمن هذا الدعاء أموراً هي عماد الدين وأصل الخير في الدنيا والآخرة ، حيث دعا بصلاح الدين الذي هو رأس الأمر وزمامه. ثم دعا بصلاح الحال في الدنيا التي يعيش فيها وعليها يترتب المصير في الآخرة ، ثم دعا بصلاح الآخرة التي إليها المصير والمعاد ، فقد يكون الرجل صالحا في نفسه وليس مُصلحا لغيره ، وليس من شرط الصالح أنه لا يقع في معصية ، بل تقع المعصية حتى من الرجل الصالح ، فقد يكون الأمر بالمعروف أو النهي عن المنكر متعينا عليه ، ومع ذلك يقصر فيه ،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الجمعة مارس 24, 2017 6:43 pm

وكما في حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ا بلفظ: " إذا ظهر السوء في الأرض , أنزل الله بأسه بأهل الأرض , قلت يا رسول الله وإن كان فيهم صالحون ؟ قال نعم , وإن كان فيهم صالحون , يُصيبهم ما أصاب الناس ثم يصيرون إلي رحمة الله ومغفرته . ورواه أيضا أحمد في المسند بلفظ: فقلت يا رسول الله ؛ أما فيهم يومئذ أناس صالحون ؟ قال : بلي . وفي لفظ لابن حبان في صحيحه: يا عائشة إن الله إذا أنزل سطوته بأهل نقمته وفيهم الصالحون , فيُصابون معهم ثم يُبعثون على نياتهم وأعمالهم فأنت ترى أن النبي صل الله عليه وسلم أقر بأن فيهم صالحين ، قال القرطبي رحمه الله في التذكرة: إذا كثر المفسدون وقل الصالحون هلك المفسدون والصالحون معهم إذا لم يأمروا بالمعروف ويكرهوا ما صنع المفسدون ، وهو معنى قوله: واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة. اهـ. .". موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي ـ وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الجمعة مارس 24, 2017 6:51 pm

الحديث السابع والعشرين :

العظيم حقا هو : عن بريدة رضي الله عنه أن رسول الله صل الله عليه وسلم كان يقول: "اللهم اجعلني شكورا واجعلني صبورا واجعلني في عيني صغيرا وفي أعين الناس كبيرا" الهيثمي في مجمع الزوائد , إن العظيم بحق هو من يُشعر الجميع في حضرته بأنهم عظماء . ولهذا ينبغي عليك ألا ترى نفسك دائما فيكرهك من حولك , ولأن التواضع يرفع الإنسان , والتكبر يُخفضه , والمتكبر على إخوانه يحتقر نفسه وهو لايعلم والمتكبر على الناس يدفن نفسه وهو يعلم , وكما ورد في هذا الحديث الذي يبين لنا أنه ينبغي على المسلم أن يُطهر نفسه من الأخلاق المذمومة والرذائل الممقوته ليرتفع شأنه ومنزلته عند الله تعالى ,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الجمعة مارس 24, 2017 6:54 pm

يقول الإمام المناوي رحمه الله تعالى في فيض القدير ": اللهم اجعلني شكورا أي كثير الشكر لك ، قال الغزالي: والشكر الاعتراف بنعمة المنعم على وجه الخضوع ، واجعلني صبورا أي لا أعاجل بالانتقام أو المراد الصبر العام ، واجعلني في عيني صغيرا وفي أعين الناس كبيرا ـ استوهب ربه أن يعظمه في عيون الخلق ليسهل عليه في الجملة أمره الذي هو خلافة الله في أرضه وما يصحبها من مزاولة معاظم الشؤون ومقاساة جلائل الخطوب ومعاناة أهوال الحروب. وكان أبو بكر الصديق رضي الله عنه إذا مُدح قال :" اللهم اجعلني خيراً مما يظنون واغفر لي ما لا يعلمون ولا تؤاخذني بما يقولون فإنك تعلم وهم لا يعلمون.رواه البخاري في الأدب المفرد والبيهقي في شُعب الإيمان ." . موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي ـ وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الجمعة مارس 24, 2017 6:55 pm

الحديث الثامن والعشرين :

إلا المجاهرون : يقول الرسول صل الله عليه وسلم _ في الذي يجاهر بالخطأ , مفاخرا في غير أدب , ولا حياء , ولا خجل ( كل أمتي معافى إلا المجاهرون " رواه البخاري ويقول تعالى :" وإذا قيل لهم تعالوا يستغفر لكم رسول الله لووا رؤوسهم ورأيتهم يصدون وهم مستكبرون " سورة المنافقون الآية 5 _ والمعنى : أن الله تعالى يدعوا هؤلاء المنافقين أن يأتوا إليه تائبين معتذرين عما بدر منهم , من سيئ القول وسفه الحديث , ويعلنوا إسلامهم أمام الرسول صل الله عليه وسلم - لعله يطلب لهم من الله تعالى الصفح والعفو , ولكنهم عن الحق معرضون , ولأهله مبغضون , ولأعداء الله تعالى محبون وموالون , إنهم يعرضون في استهزاء واستكبار , عن رسول الله صل الله عليه وسلم وعن الامتثال لما طلب منهم قال تعالى :" في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا ولهم عذاب أليم بما كانوا يكذبون " سورة البقرة الآية 10ـ موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )   الجمعة مارس 24, 2017 6:58 pm

الحديث التاسع والعشرين :

حق واجب على كل مسلم :كما في حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال النبي صل الله عليه وسلم: " إن من أحب الأعمال إلى الله إدخال السرور على قلب المؤمن , وأن يفرِّج عنه غماً , أو يقضي عنه ديناً, أو يطعمه من جوع أخرجه والبيهقي في شعب الإيمان, وحسنه الألباني وفي رواية للطبراني " " إن أحب الإعمال إلى الله تعالى بعد الفرائض : إدخال السرور على المسلم ، كسوت عورته ، أو أشبعت جوعته ، أو قضيت حاجته "وعند الطبراني عن عائشة رضي الله عنها " من أدخل على أهل بيت من المسلمين سرورا لم يرض الله ثوابا دون الجنة "وعن أنس رضي الله عنه قال : " من لقي أخاه المسلم بما يُحب ليسره بذلك , سره الله يوم القيامة ."
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
 
من هدى رسول الله ( صل الله عليه وسلم )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 4 من اصل 6انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في ذكر الرحمن :: الموضوع الاول :: المنتدى الأول :: بر الوالدين عباده دينية وضرورة اجتماعية :: شخصية المنافق :: اسباب النصر :: العزة بالاسلام طريق خلاص المسلمين :: الوعد الصادق من أهله من القرآن والسنة :: الإخوة بين المسلمين اليوم :: الولاء والبراء بين الانضباط و التسيب :: من ادب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس-
انتقل الى: