منتدى دينى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شرح للأدعية المأثورة :

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: شرح للأدعية المأثورة :   الأحد فبراير 11, 2018 12:02 pm

الدعاء الأول :

من جوامع الأدعية المأثورة :


من حديث عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صل الله عليه وسلم علمها هذا الدعاء :" اللهم إني أسألك من الخير كله عاجله و آجله ما علمت منه و ما لم أعلم و أعوذ بك من الشر كله عاجله و آجله ما علمت منه و ما لم أعلم ، اللهم إني أسألك من خير ما سألك عبدك و نبيك ، و أعوذ بك من شر ما عاذ بك عبدك و نبيك ، اللهم إني أسألك الجنة و ما قرب إليها من قول أو عمل و أعوذ بك من النار و ما قرب إليها من قول أو عمل ، و أسألك أن تجعل كل قضاء قضيته لي خيرا" رواه مسلم في صحيحه و ابن ماجة وابن حبان والإمام أحمد وأبو يعلى في مسنده وصححه الألباني .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: شرح للأدعية المأثورة :   الأحد فبراير 11, 2018 12:03 pm

هذا الدعاء الذي علمه رسول الله صل الله عليه وسلم ـ لأمنا السيدة عائشة رضي الله عنها حيث قالت دخل علي النبي صل الله عليه وسلم وأنا أصلي وله حاجة فأبطأت عليه قال يا عائشة عليك بجمَل الدعاء وجوامعه , فلما انصرفت قلت : يا رسول الله " صل الله عليه وسلم " وما جُمَلُ الدعاء وجوامعُه قال : قولي " اللهم إني أسألك من الخير كله عاجله وآجله ما علمت منه وما لم أعلم وأعوذ بك من الشر كله عاجله وآجله ما علمت منه وما لم أعلم وأسألك الجنة وما قرب إليها من قول أو عمل وأعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول أو عمل وأسألك مما سألك به محمد وأعوذ بك مما تعوذ منه محمد وما قضيت لي من قضاء فاجعل عاقبته رشدا "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: شرح للأدعية المأثورة :   الأحد فبراير 11, 2018 12:04 pm

وفي رواية اللهم إني أسألك من الخير كله عاجله وآجله ما علمت منه وما لم أعلم وأعوذ بك من الشر كله عاجله وآجله ما علمت منه وما لم أعلم اللهم إني أسألك من خير ما سألك عبدك ونبيك وأعوذ بك من شر ما عاذ به عبدك ونبيك اللهم إني أسألك الجنة وما قرب إليها من قول أو عمل وأعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول أو عمل وأسألك أن تجعل كل قضاء قضيته لي خيرا رواه مسلم في صحيحه و ابن ماجة وابن حبان والإمام أحمد وأبو يعلى في مسنده وصححه الألباني كما في صحيح الأدب المفرد وكما في صحيح الجامع سُمي بالجامع للدعاء .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: شرح للأدعية المأثورة :   الأحد فبراير 11, 2018 12:05 pm

وفي هذا الحديث نري مدي حرص النبي صل الله عليه وسلم ـ على نصح أمته وتعليمهم الخير , والخوف عليهم من الوقوع في الشر , ومن ذلك هذا الدعاء الجامع وقد بدأ بتعليم أقرب الناس إليه وهي أمنا السيدة عائشة رضي الله عنها- وهو بذلك يلفت أنظارنا إلى شئ قد يغيب عن الكثيرين وهو أنه ينبغي على كل مسلم أن يفعل الخير في نفسه ثم يعلمه أهله، وأولاده، وأهل بيته ومن يتصل به من غيرهم , من الأقرب ثم الأبعد أن يعلمهم خير ما ينفعهم في أمر دينهم ودنياهم. وهذه هي غاية رسالة الإسلام من بعثته صل الله عليه وسلم ـ هي الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: شرح للأدعية المأثورة :   الأحد فبراير 11, 2018 12:08 pm

وفي الحديث بيان أنه يجب على العبد أن يسأل الله تعالى الخير ليفعله والخير شامل لمنافع الدنيا والآخرة، مما لا يعد ولا يحصي , في العاجل منها والآجل، والمتأخر المعلوم منها للداعي، والمجهول له مما لا يعلمه إلا الله تعالى.كما يستعيذ به العبد ويلجئ إليه من شرور الدنيا والآخرة، في العاجل الحاضر منها، والآجل المتأخر، مما عَلم به الداعي، وما جهل.ثم عمم السؤال بالدعاء ، وهو أن الداعي يسأل الله تعالى من خير ما سأله رسول الله صل الله عليه وسلم، ويستعيذ مما استعاذ منه رسول الله صل الله عليه وسلم،الذي علم ما عند الله من الخير والشر أكثر مما نعلم، فقد سأل ربه أفضل سؤال، واستعاذ به من أسوأ ماعاذ من أسوء الأعمال؛
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: شرح للأدعية المأثورة :   الأحد فبراير 11, 2018 12:09 pm

فنحن به مقتدون في الرغبة في الخير، والبعد عن الشر قال تعالى في شأن أولياءه من عباده الصالحين :" إنهم كانوا يُسارعون في الخيرات ويدعوننا رغبا ورهبا وكانوا لنا خاشعين " سورة الأنبياء الآية 90 ـ .ثم يسأل العبد من ربه الجنة ، وهي غاية المُني ونهاية المطلوب، ولهذا يجب على العبد أن يتخذ الوسيلة إليها من بالأقوال الطيبة، والأعمال الصالحة , ويسأل الله تعالى أن يُعينه على ذلك ,قال تعالى :" يا أيها الذين أمنوا اركعوا واسجدوا واعبدوا ربكم وافعلوا الخير لعلكم تفلحون " سورة الحج الآية : 77ـ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: شرح للأدعية المأثورة :   الأحد فبراير 11, 2018 12:09 pm

ثم يسأل الله تعالى أن يجعل كل قضاء قضاه له أن يكون خيراً؛ ولو ظاهره ومظهره الشر، إلا أنه في حقيقة الأمر هو خير له؛ فإن تدابير الله تعالى كلها وفق الحكمة والمصلحة , فيما يتعلق بصلاح العبد في دنياه وآخرته قال تعالى :" وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئاً وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون" سورة البقرة : الآية 216ـ فهذا الدعاء من أنفع الأدعية، وأجمعها لخيري الدنيا و الآخرة يتأكد على المسلم أن يحرص على الدعاء به ويعلمه غيره . " موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: شرح للأدعية المأثورة :   الأحد فبراير 11, 2018 12:43 pm

الدعاء الثاني :

عن عمار بن ياسر رضي الله عنه قال أن النبي صل الله عليه وسلم كان يدعوا :" اللهم بعلمك الغيب و قدرتك على الخلق أحيني ما علمت الحياة خيرا لي و توفني إذا علمت الوفاة خيرا لي اللهم و أسألك خشيتك في الغيب و الشهادة و أسألك كلمة الإخلاص في الرضا و الغضب و أسألك القصد في الفقر و الغنى و أسألك نعيما لا ينفد و أسألك قرة عين لا تنقطع و أسألك الرضا بالقضاء و أسألك برد العيش بعد الموت و أسألك لذة النظر إلى وجهك و الشوق إلى لقائك في غير ضراء مضرة و لا فتنة مضلة اللهم زينا بزينة الإيمان و اجعلنا هداة مهتدين .رواه أبو داود والترمذي تخريج السيوطي تحقيق الألباني صحيح الجامع .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: شرح للأدعية المأثورة :   الأحد فبراير 11, 2018 12:44 pm

" اللهم بعلمك الغيب" الباء للاستعطاف والتذلل أي أنشدك بحق علمك ما خفي على خلقك مما استأثرت به "وقدرتك على الخلق" أي جميع المخلوقات من إنس وجن وملك وغيرها "أحيني ما علمت الحياة خيرا لي وتوفني إذا علمت الوفاة خيرا لي" عبر بما في الحياة لاتصافه بالحياة حالا وبإذا الشرطية في الوفاة لانعدامها حال التمني أي إذا آل الحال أن تكون الوفاة بهذا الوصف فتوفني " اللهم وأسألك خشيتك" عطف على محذوف واللهم معترضة "في الغيب والشهادة" أي في السر والعلانية أو المشهد والمغيب فإن خشية الله رأس كل خير والشأن في الخشية في الغيب لمدحه تعالى من يخافه بالغيب "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: شرح للأدعية المأثورة :   الأحد فبراير 11, 2018 12:45 pm

" وأسألك كلمة الإخلاص" أي النطق بالحق " في الرضا والغضب" أي في حالتي رضا الخلق مني وغضبهم علي فيما أقوله فلا أداهن ولا أنافق أو في حالتي رضاي وغضبي بحيث لا تلجئني شدة الغضب إلا النطق بخلاف الحق ككثير من الناس إذا اشتد غضبه أخرجه من الحق إلى الباطل " وأسألك القصد" أي التوسط " في الغنى والفقر" وهو الذي ليس معه إسراف ولا تقصير فإن الغنى يبسط اليد ويطفئ النفس والفقر يكاد أن يكون كفرا فالتوسط هو المحبوب المطلوب " وأسألك نعيما لا ينفد" أي لا ينقضي وذلك ليس إلا نعيم الآخرة " وأسألك قرة عين" بكثرة النسل المستمر بعدي أو بالمحافظة على الصلاة لقوله وجعلت قرة عيني في الصلاة " لا تنقطع" بل تستمر ما بقيت الدنيا وقيل أراد قرة عينه أي بدوام ذكره وكمال محبته والأنس به قال بعضهم من قرت عينه بالله قرت به كل عين "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: شرح للأدعية المأثورة :   الأحد فبراير 11, 2018 12:45 pm

" وأسألك الرضا بالقضاء" أي بما قدرته لي في الأزل لأتلقاه بوجه منبسط وخاطر منشرح وأعلم أن كل قضاء قضيته خير فلي فيه خير قال العارف الشاذلي البلاء كله مجموع في ثلاث خوف الخلق وهم الرزق والرضا عن النفس والعافية والخير مجموع في ثلاث الثقة بالله في كل شئ والرضا عن الله في كل شئ واتقاء شرور الناس ما أمكن " وأسألك برد العيش بعد الموت" برفع الروح إلى منازل السعداء ومقامات المقربين والعيش في هذه الدار لا يبرد لأحد بل محشو بالغصص والنكد والكدر ممحوق بالآلام الباطنة والأسقام الظاهرة " وأسألك لذة النظر إلى وجهك" أي الفوز بالتجلي الذاتي الأبدي الذي لا حجاب بعده ولا مستقر للكمل دونه وهو الكمال الحقيقي قيد النظر إلى الله إما نظر هيبة وجلال في عرصات القيامة أو نظر لطف وجمال في الجنة إيذانا بأن المسؤول هذا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: شرح للأدعية المأثورة :   الأحد فبراير 11, 2018 12:46 pm

" والشوق إلى لقائك" قال ابن القيم جمع في هذا الدعاء بين أطيب ما في الدنيا وهو الشوق إلى لقائه وأطيب ما في الآخرة وهو النظر إليه ولما كان كلامه موقوفا على عدم ما يضر في الدنيا ويفتن في الدين قال " في غير ضراء مضرة" قال الطيبي متعلق الظرف مشكل ولعله يتصل بالقرينة الأخيرة وهي الشوق إلى لقائك.سأل شوقا إليه في الدنيا بحيث يكون في ضراء غير مضرة أي شوقا لا يؤثر في سلوكي وإن ضرني مضرة ما ، قال : إذا قلت أهدى الهجر لي حلل البلا * * تقولين لولا الهجر لم يطب الحب وإن قلت كربي دائم قلت إنما * * يعد محبا من يدوم له كرب ويجوز اتصاله بقوله أحيني إلى آخره. ومعنى ضراء مضرة : الضر الذي لا يصبر عليه " ولا فتنة مضلة" أي موقعة في الحيرة مفضية إلى الهلاك وقال القونوي الضراء المضرة حصول الحجاب بعد التجلي والتجلي بصفة تستلزم سدل الحجب والفتنة المضلة كل شبهة توجب الخلل أو تنقص في العلم والشهود "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: شرح للأدعية المأثورة :   الأحد فبراير 11, 2018 12:47 pm

"اللهم زينا بزينة الإيمان" وهي زينة الباطن ولا معول إلا عليها لأن الزينة زينتين زينة البدن وزينة القلب وهي أعظمها قدرا وإذا حصلت حصلت زينة البدن على أكمل وجه في العقبى ولما كان كمال العبد في كونه عالما بالحق متبعا له معلما لغيره قال "واجعلنا هداة مهتدين" وصف الهداة بالمهتدين لأن الهادي إذا لم يكن مهتديا في نفسه لم يصلح كونه هاديا لغيره لأنه يوقع الناس في الضلال من حيث لا يشعر وهذا الحديث أفرد بالشرح  رواه النسائى والحاكم وأحمد " عن عمار بن ياسر رضي الله عنه"وقال كان رسول الله صل الله عليه وسلم يدعو به.


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الأحد فبراير 11, 2018 12:51 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: شرح للأدعية المأثورة :   الأحد فبراير 11, 2018 12:47 pm

.وكان عطاء الحسن بن علي رضي الله عنه كل سنة مائة الف , فحبسها معاوية في بعض السنين فحصلت له ضائقة شديدة , قال فدعوت بدواة لأكتب لمعاوية لأذكره بنفسي , ثم امسكت فرأيت رسول الله صل الله عليه وسلم في المنام , فقال كيف انت يا حسن ؟فقلت بخير يا ابت,وشكوت اليه تاخر المال عني , فقال: أدعوت بدواة لتكتب الى مخلوق مثلك تذكره ؟فقلت نعم يا رسول الله ,فكيف اصنع ؟فقال قل :"اللهم اقذف في قلبي رجاءك واقطع رجائي عمن سواك حتى لا ارجو احدا غيرك , اللهم وما ضعفت عنه قوتي , وقصر عنه علمي , ولم تنته اليه رغبتي , ولم تبلغه مسالتي , ولم يجر على لساني , مما اعطيت احدا من الاولين والاخرين من اليقين , فخصني به يا ارحم الراحمين . قال فوالله ما الححت به أسبوعا حتى بعث الي معاوية بالف وخمس مائة , فقلت الحمد لله الذي لا ينسى من ذكره ولا يغيب من دعاه , فرايت النبي صل الله عليه وسلم في المنام ,فقال يا حسن كيف انت ؟ فقلت بخير يا رسول الله وحدثته بحديثي فقال يابني هكذا من رجا الخالق ولم يرجو المخلوق. اخرجه الترمذي  من حديث ابن عباس رضي الله عنهما.. موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: شرح للأدعية المأثورة :   الثلاثاء مارس 13, 2018 11:09 am

الدعاء الثالث :

لكي تُرضي ربك احرص على هذا الدعاء:

من حديث ثوبان رضي الله عنه قال عن النبي صل الله عليه وسلم : "من قال إذا أصبح وإذا أمسى ثلاث مرات: رضينا بالله رباً ، وبالإسلام ديناً ، وبمحمد نبياً إلا كان حقاً على الله أن يُرْضيه". حديث حسن لغيره وهذا الحديث جاء من حديث المُنيذر رضي الله عنه قال: سمعتُ رسول الله صل الله عليه وسلَم يقول:" من قال إذا أصبح: رضيتُ بالله رباً وبالإسلام ديناً وبمحمدٍ صل الله عليه وسلَم نبياً فأنا الزعيم لآخذنَّ بيده حتى أُدخِلَهُ الجنَّةَ "رواه الطبراني، وحسَّنه الألباني. وأيضا جاء عن أبي سلام رضي الله عنه خادم النبي صل الله عليه وسلم أنه قال : " سمعت رسول الله صل الله عليه وسلم يقول : " من قال إذا أصبح وإذا أمسى : رضينا بالله ربا ، وبالإسلام ديناً ، وبمحمد نبياً ورسولا ، كان حقاً على الله أن يرضيه "يقول ابن القيم رحمه الله تعالى في التعليق على هذا الحديث ، وحديث :" ذاق طعم الإيمان من رضي بالله ربا ، وبالإسلام دينا ، وبمحمد رسولا"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: شرح للأدعية المأثورة :   الثلاثاء مارس 13, 2018 11:09 am

هذان الحديثان عليهما مدار مقامات الدين ، وإليهما تنتهي ، وقد تضمنا الرضا بربوبيته سبحانه وألوهيته ، والرضا برسوله والانقياد له ، والرضا بدينه والتسليم له ، ومن اجتمعت له هذه الأربعة فهو الصديق حقا . وهي سهلة بالدعوى واللسان ، وهي من أصعب الأمور عند الحقيقة والامتحان ، ولا سيما إذا جاء ما يخالف هوى النفس ومرادها .فالرضا بإلهيته يتضمن الرضا بمحبته وحده ، وخوفه ، ورجائه ، والإنابة إليه ، والتبتل إليه ، وانجذاب قوى الإرادة والحب كلها إليه ، وذلك يتضمن عبادته والإخلاص له .والرضا بربوبيته يتضمن الرضا بتدبيره لعبده ، ويتضمن إفراده بالتوكل عليه ، والاستعانة به ، والثقة به ، والاعتماد عليه ، وأن يكون راضيا بكل ما يفعل به .فالأول يتضمن رضاه بما يؤمر به .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: شرح للأدعية المأثورة :   الثلاثاء مارس 13, 2018 11:10 am

والثاني يتضمن رضاه بما يُقدَّر عليه .وأما الرضا بنبيه رسولا فيتضمن كمال الانقياد له ، والتسليم المطلق إليه ، بحيث يكون أولى به من نفسه ، فلا يتلقى الهدى إلا من مواقع كلماته ، ولا يحاكم إلا إليه ، ولا يحكم عليه غيره ، ولا يرضى بحكم غيره ألبتة ، لا في شيء من أسماء الرب وصفاته وأفعاله ، ولا في شيء من أذواق حقائق الإيمان ومقاماته ، ولا في شيء من أحكام ظاهره وباطنه ، لا يرضى في ذلك بحكم غيره ، ولا يرضى إلا بحكمه ، فإن عجز عنه كان تحكيمه غيره من باب غذاء المضطر إذا لم يجد ما يقيته إلا من الميتة والدم ، وأحسن أحواله أن يكون من باب التراب الذي إنما يتيمم به عند العجز عن استعمال الماء الطهور .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: شرح للأدعية المأثورة :   الثلاثاء مارس 13, 2018 11:10 am

وأما الرضا بدينه فإذا قال ، أو حكم ، أو أمر ، أو نهى : رضي كل الرضا ، ولم يبق في قلبه حرج من حكمه ، وسلم له تسليما ولو كان مخالفا لمراد نفسه أو هواها ، أو قول مقلده وشيخه وطائفته ، وهاهنا يوحشك الناس كلهم إلا الغرباء في العالم ، فإياك أن تستوحش من الاغتراب والتفرد ، فإنه والله عين العزة ، والصحبة مع الله ورسوله ، وروح الأنس به ، والرضا به ربا ، وبمحمد صل الله عليه وسلم رسولا ، وبالإسلام دينا ... فمن رسخ قدمه في التوكل والتسليم والتفويض حصل له الرضا ولا بد ، ولكن لعزته وعدم إجابة أكثر النفوس له وصعوبته عليها لم يوجبه الله على خلقه رحمة بهم ، وتخفيفا عنهم ، لكن ندبهم إليه ، وأثنى على أهله ، وأخبر أن ثوابه رضاه عنهم ، الذي هو أعظم وأكبر وأجل من الجنان وما فيها .فمن رضي عن ربه رضي الله عنه ، بل رضا العبد عن الله من نتائج رضا الله تعالى عنه ، فهو محفوف بنوعين من رضاه عن عبده : رضا قبله أوجب له أن يرضى عنه ، ورضا بعده هو ثمرة رضاه عنه ، ولذلك كان الرضا باب الله الأعظم ، وجنة الدنيا ، ومستراح العارفين ، وحياة المحبين ، ونعيم العابدين ، وقرة عيون المشتاقين اهـ . باختصار من مدارج السالكين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: شرح للأدعية المأثورة :   الثلاثاء مارس 13, 2018 11:11 am

وقال بدر الدين العيني رحمه الله تعالى :  قوله : "رضيت بالله رباً أي : قنعتُ به ، واكتفيت به ، ولم أطلب معه غيره . قوله : وبالإسلام ديناً  أي : رضيت بالإسلام دينا بمعنى : لم أسْع في غير طريق الإسلام ، ولم أسْلك إلا ما يوافق شريعة محمد عليه الصلاة و السلام . قوله : وبمحمد رسولا  أي : رضيت بمحمد رسولا بمعنى : آمنتُ به في كونه مُرسلا إليّ وإلى سائر المسلمين . وانتصاب ربا و ديناً "و رسولا على التمييز ، والتمييز وإن كان الأصل أن يكون في المعنى فاعلا يجوز أن يكون مفعولا أيضاً كقوله تعالى :" وفجرْنا الأرْض عُيُوناً " ويجوز أن يكون نصبها على المفعولية لأن رضِي إذا عُدي بالباء يتعدى إلى مفعول آخر" اهـ .من شرح سنن أبي داود . ـ.دعاء مؤلف :اللهم سهل حياتنا, ويسر حسابنا, ويمن كتابنا, وتقبلنا بمحض عفوك وكرمك وأنت راض عنا يا ذا الجلال والإكرام يا حنان يا منان يا حي يا قيوم برحمتك نستغيث. ." . موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي ـ اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: شرح للأدعية المأثورة :   الخميس أبريل 26, 2018 6:34 am

الدعاء الرابع :

بين الهدي والسداد :

في صحيح مسلم عن علي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صل الله عليه وسلم: "قل اللهم اهدني وسددني" وفي رواية: "اللهم إني أسألك الهدى والسداد" .والهداية هنا بمعني البيان والإرشاد ـ والسداد الإستقامة والقصد في الأمور. معاني الكلمات :اهدني : الهداية هي الدلالة والإرشاد .السداد: السداد هو الاستقامة، والقصد في الأمور. شرح الإمام النووي رحمه الله تعالى .الشرح:هذا الدعاء المبارك يتضمن أهم المطالب، وأشرف المواهب، ولا يحصل الفلاح والسعادة إلا بهما، وهما الهداية والسداد، فسؤال اللَّه الهُدَى وهو المعرفة بالحق تفصيلاً وإجمالاً, والتوفيق لإتباعه ظاهراً وباطناً .وسؤال اللَّه السداد، وهو التوفيق والاستقامة في جميع الأمور بما يكون صواباً على الحق، والطريق المستقيم في القول والفعل والاعتقاد، قال تعالى:" يا أيها الذين أمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا , يُصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يُطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما "سورة الأحزاب الآية : 70 ـ 71ـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: شرح للأدعية المأثورة :   الخميس أبريل 26, 2018 6:34 am

فقد بين اللَّه تعالى أنه يترتب عليه فائدتان: 1ـ صلاح الأعمال . 2ـ مغفرة الذنوب " وعن أبي بردة بن أبي موسي أن عليا رضي الله تعالى عنهما قال : قال رسول الله صل الله عليه وسلم :" سل الله تعالى الهدى والسداد , واذكر بالهدى هدايتك الطريق , واذكر بالسداد تسديدك السهم" رواه الترمذي والحاكم والبزار وصححه الألباني وقوله صل الله عليه وسلم "واذكر بالهدى هدايتك الطريق": أن تذكر في حال دُعائك الهداية من ركب متن الطريق "لا يكاد يفارق الجادة، ولا يعدل عنها يمنة ويسرة خوفاً من الضلال، وبذلك يصيب الهداية، وينال السلامة، يقول: إذا سألت اللَّه تعالى الهدى, فاخطر بقلبك هداية الطريق، وسل اللَّه الاستقامة، كما تتحرَّاه في هداية الطريق إذا سلكتها.,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: شرح للأدعية المأثورة :   الخميس أبريل 26, 2018 6:35 am

قوله: " والسداد سداد السهم:" واخطر المعنى في قلبك كذلك حين تسأل اللَّه السداد مثل سداد السهم نحو الغرض، لا يعدل عنه يميناً ولا شمالاً، فكذلك تسأل اللَّه تعالى أنَّ ما تنويه من السداد على شاكلة السهم " وكذلك تسأل اللَّه غاية السداد وأكمله، ففي هذا الحديث أهمية استحضار المعاني والمدلولات؛ لأن الداعي يسأل رب السموات والأرض رب العالمين؛ فإن من قام في قلبه من ذلك حصل له الخشوع والخضوع والتضرع، واستلذاذ لذة المناجاة التي لا ألذّ منها، فيثمر ذلك على الجوارح من كمال الهمّة وكثرة النشاط والراحة والسكينة، فإن هذا هو لبّ العبادة، ومقصودها الأعظم. معالم السنن للخطابي ." . ـ موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: شرح للأدعية المأثورة :   الخميس أبريل 26, 2018 6:39 am

الدعاء الرابع :

من الهدي النبوي :

قال تعالى :" نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أني شئتم وقدموا لأنفسكم " الآية 223 ـ يقول ابن عباس رضي الله عنهما عند هذه الآية ـ التقديم هو التسمية عند الجماع.والنبي صل الله عليه وسلم أرشد في هذا الحديث الزوج إذا أراد مواقعه زوجته أن يبدأ باسم الله ، فقال: " لو أن أحدكم إذا أرد أن يأتي أهله قال: باسم الله، اللهم! جنبنا الشيطان. وجنب الشيطان ما رزقتنا " متفق عليه . يقول ذلك قبل البدء أو عند البدء في الوقاع ، ويقول ذلك بحيث يُسمع نفسه ، وتقوله أيضاً الزوجة ، فإذا قاله كل من الزوجين حصلت البركة ، ولا شك إن اسم الله تعالى سببٌ للبركات وكثرة الخيرات.
وقوله: " إذا قال: باسم الله " معناه: باسم الله استعيذ ، وباسم الله أتحصن ، وباسم الله أتحرز من كل ضرر، وباسم الله أتبرك ، وباسم الله ابتدئ أو أفعل ما أقدر عليه. وقد ورد الأمر بالتسمية في أشياء كثيرة ، كما أمر بالتسمية عند الأكل ، وعند الشرب ، وعند دخول المنزل ، وعند الخروج منه ، وعند دخول المسجد والخروج منه ، وعند لبس الثوب ، وعند النوم ، وعند دخول الخلاء وما أشبه ذلك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: شرح للأدعية المأثورة :   الخميس أبريل 26, 2018 6:40 am

فكذلك أيضاً التسمية هنا يقصد بها التبرك بهذا الاسم والتحصن به من السوء ومن الأضرار ومن الشرور ونحوها، ثم بعد ذلك يقول: "باسم الله، اللهم! جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا "يقول النبي صل الله عليه وسلم: " فإنه إن يقدر بينهما ولد في ذلك لم يضره الشيطان أبداً " يعني: إذا قدر أنه خلق منهما ولد من ذلك الوقاع فإن الله يحميه ويحفظه من ضرر الشيطان، فلا يضره أو يضله. قوله: " جنبنا " يعني: أبعده عنا وأبعدنا عنه، وأبعده عما رزقتنا وعما ترزقنا من الأولاد والذرية. والتجنب هو الابتعاد، وهو أبلغ من الترك، فإن معناه: اجعله في جانب ونحن في جانب بعيدين عنه. والشيطان واحد الشياطين، وهم إبليس وجنوده ، ولا شك أن الشيطان عدو للإنسان، وأنه حريص على أن يضل الإنسان بما يستطيعه ، وأن يخلف عليه قلبه ويفسد عليه عقله وفطرته، ويصرفه عن الهدى إلى الضلال ، ويوقعه في الكفر والفسوق والعصيان. وإن الله تعالى هو الوكيل وهو الحفيظ ، فإذا حمى الإنسان وحفظه فلن يكون للشيطان عليه سلطان لأنه لا سلطان له على أولياء الله، قال الله تعالى: " إنه ليس له سلطان على الذين أمنوا وعلى ربهم يتوكلون , إنما سلطانه على الذين يتولونه والذين هم به مشركون " سورة النحل: الآية 99 -100 ـ ،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: شرح للأدعية المأثورة :   الخميس أبريل 26, 2018 6:40 am

يعني: على أوليائه. أي: أولياء الشيطان الذين قال الله تعالى فيهم:" والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت " سورة البقرة: الآية 257 . ـ فلا شك أن هذا دعاء مفيد إذا استعمله الإنسان عند كل مواقعة، وعندما يريد أن يواقع يقوله سراً بحيث يسمع نفسه، فإذا قال: " اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا" فقد تكفل النبي صل الله عليه وسلم له بقوله: " فإنه إن يقدر بينهما ولد لم يضره الشيطان أبداً".. موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
 
شرح للأدعية المأثورة :
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في ذكر الرحمن :: الموضوع الاول :: المنتدى الأول :: بر الوالدين عباده دينية وضرورة اجتماعية :: شخصية المنافق :: اسباب النصر :: العزة بالاسلام طريق خلاص المسلمين :: الوعد الصادق من أهله من القرآن والسنة :: الإخوة بين المسلمين اليوم :: الولاء والبراء بين الانضباط و التسيب :: من ادب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس :: فضل الذكر-
انتقل الى: