منتدى دينى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عن حقيقة الليبرالية ما لها وما عليها :

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: عن حقيقة الليبرالية ما لها وما عليها :   الأحد نوفمبر 13, 2016 7:10 pm

عن حقيقة الليبرالية ما لها وما عليها :

لم يكن جمعي لهذا البحث لمجرد ترف فكرى , وإنما كان ذلك عن قناعة بخطر الفكر " الليبرالي" على مجتمعاتنا الشرقية ، وذلك بعد أن استفحلت سلبياتها على المجتمعات الغربية ، وهبت رياحها علينا - منذ أمد ليس بالقصير - فأصابنا منها ما أصابنا ، لكن لم يكن بالقدر الذي أصابهم ، ربما لاختلاف النفسية الشرقية عن أختها الغربية. ومن العجيب أن نرى دعاة لهذه الفكرة بيننا ، يفتخرون بها ، ويتسمون بها ، ويجاهرون بتقدمها ، وصلاحها لعلاج كافة السلبيات المتراكبة المتراكمة في النواحي: الفكرية ، والاجتماعية ، والاقتصادية ، والسياسية.. وينادون أن الحل في "الليبرالية ، دون متابعة لما يجري في الغرب ، مصدر الليبرالية ، من معارضة وانتقاد لهذا النهج ، بعد ظهور سلبياته المدمرة ، المغلفة بالشعارات الجميلة والمكاسب الظاهرة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن حقيقة الليبرالية ما لها وما عليها :   الأحد نوفمبر 13, 2016 7:13 pm

الليبراليون الجدد المبادئ والأفكار :

لا تختلف الليبرالية الجديدة عن الليبرالية القديمة إلا في الوسائل والأدوات ، حيث إن مبادئ الليبرالية وثوابتها المنطلقة من أسسها الأربع "العلمانية ، العقلانية ، الفردية ، والنفعية" لم تتغير، بل تغيرت آليات العمل بها ، ربما الفارق الشكلي الأكبر بين الليبراليتين؛ هو أن القديمة ارتبطت أكثر بأوروبا وفلاسفتها ومفكريها خلال القرون الثلاثة الأخيرة ، بينما ارتبطت الليبرالية الجديدة أكثر بأمريكا والأمريكيين". معركة الثوابت بين الإسلام والليبرالية ، د. عبد العزيز مصطفى كامل ، ص(191 ).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن حقيقة الليبرالية ما لها وما عليها :   الأحد نوفمبر 13, 2016 7:14 pm

مبادئ الليبراليين الجدد:

لقد سجل شيخ الليبراليين النابلسي أهم المبادئ التي نادت بها مدارس الليبرالية المختلفة على مدار تاريخها ، فأوضح أن الأفغاني ورفاقه اشتركوا جميعاً في تيار فكري وسياسي واحد كان ينادي بالمبادئ التالية:
- حرية الفكر المطلقة.
- حرية التدين المطلقة.
- حرية المرأة ومساواتها بالحقوق والواجبات مع الرجل.
- التعددية السياسية.
- المطالبة بالإصلاح الديني.
- المطالبة بالإصلاح التعليمي والسياسي.
ـ فصل الدين عن الدولة. وكان هذا المطلب خاصاً بالجيل الثاني لليبراليين العرب .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن حقيقة الليبرالية ما لها وما عليها :   الأحد نوفمبر 13, 2016 7:14 pm

في مطلع القرن العشرين.
- إخضاع المقدس والتراث للنقد العلمي. - تطبيق الاستحقاقات الديمقراطية.
كما أوضح شاكر النابلسي أن تيار الجيل الثاني تبنى أفكار من سبقه ، ثم أضاف عليه المبادئ الآتية:
- محاربة المجتمعات الديكتاتورية العسكرية والقبلية والحزبية المتسلطة التي ظهرت في النصف الثاني من القرن العشرين بعد الاستقلال، وأحدثت ما نُطلق علية "كوارث الاستقلال".
- المناداة بإقامة المجتمع المدني.
- إحياء دعوة الإصلاح الديني من جديد.
- التأكيد على العلمانية ، وفصل الدين عن الدولة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن حقيقة الليبرالية ما لها وما عليها :   الأحد نوفمبر 13, 2016 7:15 pm

أما الليبراليون الجدد فقد بين النابلسي أنهم تبنوا أفكار التنويريين الذين جاءوا في القرن التاسع عشر، والذين جاءوا في بداية القرن العشرين ، وكذلك أفكار الليبراليين الذين جاءوا في النصف الثاني من القرن العشرين، وأضافوا إليها مبادئ أخرى منها:
- تأكيد إخضاع المقدس والتراث والتشريع والقيم الأخلاقية للنقد العميق.
- اعتبار موقف الدين العدائي من الآخرين موقفاً جاء بناء على ظروف سياسية واجتماعية معينة قبل خمسة عشر قرناً ، ولم تعد هذه الظروف قائمة الآن.
- اعتبار الأحكام الشرعية أحكاماً وضعت لزمانها ومكانها ، وليست أحكاماً عابرة للتاريخ كما يدعي رجال الدين ، ومثالها الأكبر حجاب المرأة ، وميراث المرأة ، وشهادة المرأة.. الخ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن حقيقة الليبرالية ما لها وما عليها :   الأحد نوفمبر 13, 2016 7:15 pm

- إن الفكر الديني وهو الفكر الذي جاء به علماء الدين وفقهاؤه ورجاله وليس الدين الرسولي نفسه ، يقف حجر عثرة أمام الفكر الحر وتطوره ، كما يقف حجر عثرة أمام ميلاد الفكر العلمي.
- لا ولاء مطلقاً للماضي المحكوم بماضيه فقط ، ولا انغلاق عليه. وفهم الحاضر يدفعنا إلى إعادة النظر في قيم الماضي ، وضرورة خلق المستقبل الذي هو لبّ الحداثة.
- على العرب أن يتخلوا عن المثل الأعلى الموهوم الذي يتقمصوه تخيلاًً، ومكابرة، واستعلاء، وانتفاخاً كانتفاخ الطواويس " لنا الصدر دون العالمين أو القبر".
- تحرير النفس العربية من ماضيها ، ومن حكم الأسلاف الذين ما زالوا يحكموننا من قبورهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن حقيقة الليبرالية ما لها وما عليها :   الأحد نوفمبر 13, 2016 7:16 pm

- عدم الحرج من الاستعانة بالقوى الخارجية لدحر الديكتاتورية العاتية واستئصال جرثومة الاستبداد وتطبيق الديمقراطية العربية ، في ظل عجز النخب الداخلية والأحزاب الهشة عن دحر تلك الديكتاتورية وتطبيق تلك الديمقراطية.
- لا حرج من أن يأتي الإصلاح من الخارج ، ولكن بالطرق الدبلوماسية ، والمهم أن يأتي سواء أتى على ظهر جمل عربي ، أو على ظهر دبابة بريطانية أو بارجة أمريكية أو غواصة فرنسية.
- الإيمان بالتطبيع السياسي والثقافي مع الأعداء ، والاعتراف بالواقعية السياسية وما يجرى على أرض الواقع العربي السياسي.
- الوقوف إلى جانب العولمة وتأييدها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن حقيقة الليبرالية ما لها وما عليها :   الأحد نوفمبر 13, 2016 7:16 pm


- المطالبة بمساواة المرأة مع الرجل مساواة تامة في الحقوق والواجبات والعمل والتعليم والإرث والشهادة.قال الدكتور عبد العزيز كامل معلقاً على هذا الكلام: "ماذا بقي بعد هذا التقيؤ الليبرالي الصهيوني؟! من حق القارئ أن يعترض عليّ.. أنني قد مررت سريعا على الكلام عن أولئك الليبراليين المحليين الذي يمثلون الخطر الأكبر والعداء الأعظم: هم العدو فاحذرهم قاتلهم الله أني يؤفكون " سورة المنافقون: الآية 4 ـ ولكن السبب في ذلك التخطي لهم الآن؛ هو أن فتنتهم تحتاج إلى مؤلف مستقل ، نسأل الله أن يعين ، ويوفقني إلى ذلك أو غيري". معركة الثوابت بين الإسلام والليبرالية ، د. عبد العزيز مصطفى كامل، ص194. ـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن حقيقة الليبرالية ما لها وما عليها :   الأحد نوفمبر 13, 2016 7:17 pm

ما بين الليبراليين والليبراليين الجدد:

يعد "الليبراليون الجدد" حملة لواء الليبرالية في هذا العصر، ولكن هناك بعض المجموعات الليبرالية تختلف معهم في بعض التطبيقات، لا في مجمل المبادئ والأفكار، فكل ليبرالي هو مشروع قابل لأن يحمل رؤية "الليبراليون الجدد"، ومن مظاهر الاختلاف بينهم:
- الليبراليون الجدد أكثر نشاطا وتفاعلا من بعض الليبراليين الآخرين.
- الليبراليين الجدد غارقون في التعاون مع أمريكا وحلفائها العرب ، قلة من الليبراليين يحتفظون بعلاقة مع الجهتين، لكنها دون الإغراق، ودون التورط.
- الليبراليون الجدد ديمقراطيتهم انتقائية؟، لا تقبل الإسلاميين، والآخرون لديهم استعداد أكبر لقبول نتائج الديمقراطية.
- الليبراليون الجدد يعادون الحركات الإسلامية ، والآخرون أكثر موضوعية وأقل عداءً.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن حقيقة الليبرالية ما لها وما عليها :   الأحد نوفمبر 13, 2016 7:18 pm

- الليبراليون الجدد مرتبكون تجاه الثورات العربية ، والآخرون أكثر وضوحاً.
- الليبراليون الجدد ثابتون في دعم أمريكا ومغازلة إسرائيل ، الآخرون يتفاوتون.
وفي الجملة فإن الفروق بينهم محلها الخيارات السياسية ، وطبيعة التحالفات ، أما أصولهم الفكرية متشابهة في العلمانية ، والحرية ، والمساواة ، والديمقراطية ، والموقف من الآخر، والمرأة ، والموقف من الشريعة الإسلامية ، وغيرها من الموضوعات. انظر الليبراليون الجدد – أحمد القايدي: ص(15-16)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن حقيقة الليبرالية ما لها وما عليها :   الأحد نوفمبر 13, 2016 7:20 pm

ما هي الليبرالية ؟

الليبرالية هي عبارة عن حركة تهدف للوصول إلى تحقيق العدل والإحساس بالحرية في اتخاذ جميع قرارات الحياة و تسعى لتحقيق الوعي التام بجميع أمور الحياة في المجتمع .تتميز الليبرالية في أنها تمنح معتنقيها الديمقراطية والبعد عن إجبارهم في اعتناق أي وجهة نظر أو قرار ، والليبرالية لا تجبر أي فرد على اعتناق دين أو مذهب معين فلهم الأحقية في الاختيار والإتباع .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن حقيقة الليبرالية ما لها وما عليها :   الأحد نوفمبر 13, 2016 7:21 pm


ما هي الليبرالية الليبرالية (liberalism): أخذت هذه الكلمة من ليبر liber وهي مصطلح لاتيني معناه الحر.الليبرالية في وقتنا هذا حركة أو وعي سياسي أو اجتماعي أو مذهب داخل أفراد المجتمع،مهمة الليبرالية لتحرير الأفراد أو الجماعات من السلطات المختلفة (السياسية والثقافية والاقتصادية)، وقد تتفاوت نسبة الليبرالية من الوسط الشرقي المحاقظ إلى الوسط الغربي المتحرر . الليبرالية أيضا منهج سياسي واقتصادي معاً من ناحية السياسة فإنها تدل على حرية و استقلال الفرد وحفظ الحريات الشخصية والسياسية والمدنية. ما يهم الليبرالية في أفرادها إلتزامهم بالأخلاقيات العامة للمجتمع دون النظر إلى الأديان أو الأخلاقيات المحصورة في دائرته أو الحريات الخاصة به ، ولكن يجب على الفرد الإلتزام بسلوكياته في المجتمع المحيط به وأن يتقيد بأخلاقه وأن يحترم الجميع ولا يؤذي أحد ويقدر الحريات العامة . الليبرالية ليس لها كتاباً محدداً أو مذهباً مقدساً ولا رئيساً منتخباً يزعمها ، بل هي تحيا على فطرة الحرية والكرامة وحق الاختيار في هذه الحياة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن حقيقة الليبرالية ما لها وما عليها :   الأحد نوفمبر 13, 2016 7:22 pm

.تدعو الليبرالية إلى الفصل بين الدين وبين كافة الأمور الحياتية وإبعاد النظرة الدينية عن ساحة القرارت والمواقف الحياتية ، وتحرص على الابتعاد التام عن تحليلات وتفسيرات علماء الدين في شؤون الحياة . الليبرالية المبكرة لقد وجدت ظاهرة التمرّد ضد الحكومة التي تتحكم بحريات الأفراد أحد القواعد الرئيسية لليبرالية المبكِّرة. وقد ولدت المذاهب الليبرالية المبكرة بالثورة الأمريكية سنة 1775 والثورة الإنجليزية سنة 1688 وبالثورة الفرنسية سنة 1789. وقد أدَّت الثورات إلى وضع الحكومات الدستورية حقوق للأفراد في جميع المجالات كالصحافة والاجتماع والسياسة و المذهب و الرأي والصحافة والدِّين. كذلك ضمان عدم سوء استخدام السلطة من قبل الجيش والمحكمة. أنواع الليبرالية ) الليبرالية الفكرية : وهي التي في مبدءها تهتم بالنواحي الفكرية وبقناعاتها ومذاهبها .) الليبرالية البنيوية : تهتم بالأساس بالأنثى وجدلها يبقى حول قضاياها .) الليبرالية العلمانية : وهي تتمركز حول الحداثة والتطور في كل مناحي الحياة وهي عامة وشاملة لكل القضايا .)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن حقيقة الليبرالية ما لها وما عليها :   الأحد نوفمبر 13, 2016 7:23 pm

الليبرالية العضوية : وهي التي تتقيد بحزب معين وتنضم لحركة أو مذهب وتصبح عضو منهم سواء أكان هذا الانتساب سرّي أم علني : كحركة الماسونية ، وحركة الاستنارة ، و حركة الفرانكفونية .وهناك الأندية المشبوهة وهذه كالوجودية ، والماركسية القناعات الليبرالية ) تؤمن الليبرالية أن الماضي والحاضر منفصلان ، وأن الحاضر لا يمكن له أن يبنى على تاريخ الماضي .) لا يجب أن يكون هناك قدوة أو مثل أعلى في كل شيء بل يجب التخلي عن هذه الأفكار) يجب التخلص من كافة المعتقدات والأحكام والطرق ووجهات النظر والآراء والسبيل لأسلافنا ونحكم ذواتنا بأنفسنا بلا رجعية . 4)العالم الغربي ليس بظالم بل يجب الافتخار به)اللغة العربية هي اللغة التي مضى عليها وقت طويل ويجب التخلص منها .)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن حقيقة الليبرالية ما لها وما عليها :   الأحد نوفمبر 13, 2016 7:24 pm

تحارب المواقف الإسلامية ويجب عدم إشراكها في الأحكام السياسية) تؤمن بتدنيس المقدسات ) تشكك الليبرالية في وجود الوحي الليبرالية الإسلامية ولدت الكثير من الاتجاهات الفكرية التي تدعو لليبرالية الإسلامية التي تنبه إلى ضرورة الفصل بين رجال الدين و الإسلام نفسه ولتفسير النصوص الدينية مرة أخرى وعدم الإقتداء بتفسيرات الشيوخ القدامى للقرآن والسنة ، حيث يرون أن الدين الإسلامي بعد تخليصه من هذه التفسيرات والآراء فإنه يحقق الحرية للأشخاص خاصة حرية الرأي والاعتقاد والتعبير. من أشهر الإسلاميين الليبراليين ، إياد جمال الدين ، سيد القمني ، فرج فوده ، طه حسين ومحمد عبده وغيرهم . المسيحية الليبرالية يطلق عليها (اللاهوت التحرري)المسيحية الليبرالية ، هو مكلمة تشمل الاتجاهات المسيحية التي ولدت في خلال الفترة ما بين القرن 18 إلى القرن 20.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن حقيقة الليبرالية ما لها وما عليها :   الأحد نوفمبر 13, 2016 7:25 pm

وتنادي الليبرالية هنا إلى حرية النقاش العملي في المسيحية والفلسفة الدينية المختلفة والذي شهد ازدهارا في عصر التنوير. خلاصة الليبرالية فلسفة اجتماعية واقتصادية ودينية وسياسية تؤكد على عدم الظلم و الحرية والمساواة بين الأفراد وفتح الفُرص أمام الجميع. وفي المقابل،وينادي الليبراليون بتتطور وتغيير اجتماعي أكثر انفتاح وتحرر و سرعة مما يفعل المحافظون. ومصطلح الليبرالية غامضً و مجهول لأن معناه تغير و تبدَّل بشكل ملحوظ خلال السنين. ملخص فقد عرفت الليبرالية بأنها الحرية المطلقة ، كما أن الغموض هو ما اتصفت به الليبرالية ، بالإضافة إلى أن الليبرالية ما هي إلا وليدة بيئة ثقافية بالإضافة إلى أنها يمكن أن تكون عن طريق ظروف زمنية ولم تكن من أبتار الدماغ والعقل البشري مباشرة ،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن حقيقة الليبرالية ما لها وما عليها :   الأحد نوفمبر 13, 2016 7:25 pm

، بالإضافة إلى أن هناك مفكرين عرفوا الليبرالية بعدة تعاريف ومنهم من عرف الليبرالية بأنها الاستقلال عن العلل والظروف الخارجية ، كما أن الحرية المدنية والسياسية بالإضافة إلى الحرية المادية هي تعتبر من أجناس الليبرالية ، ومن التعاريف الأخرى للمفكرين والفلاسفة عن الليبرالية بأنها الحرية الصحيحة والمحقة على أن نطبق القوانين التي أقمناها وشرعناها نحن لأنفسنا ، كما عرف أيضا بعض المفسرين والمفكرين بأن الليبرالية ما هي إلا غياب للعوائق التي تحدث خارجياً ، والتي يمكن أن تسبب وتؤثر على قدرة الإنسان بحيث تحد من قدراته ، حيث إنها تكون ما يريد فعله الإنسان . مراجع الموسوعة العربية العالمية-2009- الليبرالية-
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن حقيقة الليبرالية ما لها وما عليها :   الأحد نوفمبر 13, 2016 7:27 pm

الإسلام والليبرالية ؛ من يحتاج إلى من؟

التعريف و ظروف النشأة :

الليبرالية تعبيرٌ برّاقٌ ومُثير ! كلمةٌ تحمِلُ معاني الحرية والإنطلاق بلا قيود.
ولكننا نتحدث عن المذهب السياسي وليس المعنى اللفظي.ـ وبتعريف مدلولها نفهم تطبيقاتها أكثر . وبمعرفة ظروف نشأتها، نستطيع أن نحدد مدى ملائمتها لظروفنا أم لا؟
Liberalismاشتقت من كلمة Liber الليبرالية كلمة لاتينية تعني الحر.
وسياسياً تعني تبني وعي اجتماعي سياسي داخل المجتمع ، تهدف لتحرير الإنسان كفرد ، وكجماعة من القيود السلطوية الثلاثة (السياسية والاقتصادية والثقافية)ـ
وفي جملة واحدة مفيدة ، الليبرالية تدور حول "ضمان حرية الفرد".ـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن حقيقة الليبرالية ما لها وما عليها :   الأحد نوفمبر 13, 2016 7:29 pm

لا تختلف ظروف نشأة الليبرالية كثيراً عن الظروف التي أنجبت "العلمانية"، فالليبرالية – كمذهب سياسي – نشأت في أوروبا المسيحية رداً على ثلاثية التسلط السياسي (الملك) والإقتصادي (الإقطاع) والثقافي =الديني (الكنيسة) ، فقد تحالفت هذه القوى الثلاث ، ونهبت خيرات البلاد وضيّقت على العباد.
وتسآءل البعض: لماذا نحتاج للسلطة والحاكم؟ لم نجني من وراءهم إلا المشاكل،
فبرزت فكرة "مجتمع بلا دولة"! يحيا فيه الناس أحراراً، دون قيود أو وصاية من أحد!.ـولكن المفكرين والسياسيين إعتبروا وجود كيان حاكم (=الدولة) ضروري ، لأن الحرية بلا قيود ستؤدي إلى فوضى، ووجود الدولة ضروري كي تنتظم الأمور.
وهذا ما دعا فلاسفة أمثال جون لوك وجان جاك روسو وغيرهم لوضع نظرية "العقد الاجتماعي" وهي ببساطة تفترض وجود "عقد" بين الحاكم و المحكوم ، وأن رضا المحكوم (=الشعب) بالحاكم (=السلطة) ومرجعيتها (=القانون)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن حقيقة الليبرالية ما لها وما عليها :   الأحد نوفمبر 13, 2016 7:30 pm

هو أساس هذه العلاقة ، وحيث أن "حرية الفرد" هي محور الليبرالية ، فقد اقتصر دور الحاكم (=السلطة) على تلبية وضمان وصيانة الحرية الفردية ولكن بما لا يتعارض مع الصالح العام.وهو ما يعرف في الفكر الليبرالي بـ "دولة الحد الأدنى"، الحد الأدنى من التدخل ، حيث أن الليبرالية نشأت رفضاً لسلطة الدولة.
إذاً، دور الحاكم في الليبرالية هو ضمان حق الفرد في الحرية والإختيار، بما لا يتعارض مع الصالح العام، أو النظام العام (رغم وجود إختلافات طفيفة بين التعبيرين).ـ فأنا كفرد – في الفلسفة الليبرالية – لي مطلق الحرية في إعتناق أي فكر أو ممارسة أي شعائر أو طقوس أو ممارسات من أي نوع، طالما لا أهدد السلم الاجتماعي ، فالليبرالية قد تتحرك وفق أخلاق وقيم المجتمع الذي يتبناها و تتكيف حسب ظروفه ، مع حفاظها على استقلال الفرد والتزام الحريات الشخصية وحماية الحريات السياسية والمدنية.مثال: هناك مفهوم شائع لدى العامة أن الليبرالية تدعو للشذوذ الجنسي و الإلحاد ، وفي الحقيقة أن الليبرالية لا تتخذ أي موقف (مع أو ضد)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن حقيقة الليبرالية ما لها وما عليها :   الأحد نوفمبر 13, 2016 7:30 pm

هذه الأفكار أو الممارسات ، فهي وإن كانت لا تعترف بأي سلطة على الفرد ، فهي تأخذ موقفاً صارماً إذا تسببت هذه الحرية في الإخلال بالسلام الإجتماعي، ـ
فالإلحاد أو الحرية الجنسية لا تؤثر على السلام الإجتماعي في بعض المجتمعات الغربية ، وبالتالي لا توجد مشكلة مع الليبرالية ، بل على العكس تحمي هذه الممارسات.ولكن في بعض المجتمعات الشرقية ، قد تسبب هذه الممارسات تهديداً للسلام الاجتماعي ، هنا تتدخل الحكومة الليبرالية لضمان حرية الأفراد ، ولكن دون الجهر الفج بهذه الممارسات ، ولكنها لا تجرّمها لمجرد تعارضها مع قيم المجتمع!،ـ
فالليبرالية تعطي الأولوية لـ"الحق الفردي" بصرف النظر عن ما هو "فاضل أو صالح"، أي أنها تسعى إلى توفير حياة "جيدة " للناس والجماعات حسب تعريفهم هم الفردي لما هو جيد بالنسبة لهم!!ـ هذه نقطة مهمة للغاية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن حقيقة الليبرالية ما لها وما عليها :   الأحد نوفمبر 13, 2016 7:32 pm

ظهور الديمُقراطية الليبرالية :

وهنا يتجلى الفرق بين الديمقراطية والليبرالية ، فالديمقراطية تعني حكم الأغلبية ، حتى لو هدد مصالح الأقلية!، لكن الليبرالية بتركيزها على الحرية الفردية ، فهي تحمي حقوق الأقليات في أي مجتمع ، ومن هنا نشأ النظام السياسي الشائع في معظم الدول الغربية الآن وهو الديمقراطية الليبرالية ، وهي ببساطة ديمقراطية ولكن بمبادئ ليبرالية دستورية تحفظ و تحمي حقوق الأقليات ، حتى لو رفضتها الأغلبية!ـولهذا فدائماً ما تفضل الأغلبية النظام الديمقراطي ، ولكن الأقليات تميل إلى النظام الليبرالي..ـ من الممكن أن نستنتج من هذا الطرح أن الليبرالية لا تعترف بوجود مرجعية لها (كتاب أو فيلسوف) ، لأنها لو قدّست أحد رموزها لخرجت بذلك من مبدأها الأساسي وهو حرية الفرد في الإختيار!، وبالتالي فكل ليبرالي هو مرجع لذاته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن حقيقة الليبرالية ما لها وما عليها :   الأحد نوفمبر 13, 2016 7:33 pm

ولهذا يصف بعض المحللون الليبرالية بأنها أيدلوجية قابلة للتأويل و لها مائة وجه، و تجيد المراوغة والتحول. ـ وتكادُ ترى أنّ كل ليبرالي له فهمه المستقل لليبرالية، وقد يرفض ما يعتنقه غيره من الليبراليين حسب ظروف مجتمعه المهم ، أن الليبرالية كفِكر، لا تستقيم إلا في ظل نظام سياسي علماني ، و نظام اقتصادي يدعو للسوق الحر: بمعنى أن الدولة لا تتدخل في العلاقات الإقتصادية بين المؤسسات والأفراد ، إلا لحفظ الحقوق.وضمان حرية الفكر والإبداع.أما عن نظرة الليبرالية للمجتمع فهو "مجموعة من الأفراد يسعى كل واحد منهم لتحقيق مصالحه واحتياجاته".ـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن حقيقة الليبرالية ما لها وما عليها :   الأحد نوفمبر 13, 2016 7:34 pm

عيوب في التطبيق الديمقراطي و الليبرالي:

الديمقراطية تعني حكم الأغلبية ، حتى لو أضر بالأقلية ، وهذا العوار السياسي إحتاج إلى إصلاح فتأتي الليبرالية لتضمن حريات الأقليات ، وتنشأ "الديمقراطية الليبرالية". لاحظ عزيزي القارئ أن الإسلام ضمن حقوق الأقليات – في وثيقة المدينة – قبل 1400 سنة من إكتشاف الديمقراطيين لهذا النقص في مذهبهم ، وإحتياجهم لمساعدة من الليبرالية!ـ ولكن الليبرالية تطلقُ حريات الأفراد دون قيد أو شرط طالما لا تهدد "مصالح" الآخرين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن حقيقة الليبرالية ما لها وما عليها :   الأحد نوفمبر 13, 2016 8:15 pm

ولكن هذا أيضاً عوارٌ سياسي سيصيبُ الليبرالية ، إن لم يكن أصابها الآن ، فالمجتمع الغربي الليبرالي يعاني من خلل إجتماعي له إنعاكسات اقتصادية ، قد تكون كارثية على الصعيدين ، بمعنى:ـ الفرد له مطلق الحرية الشخصية في ممارسة ما يريد..معاقرة الخمور أو الشذوذ الجنسي هو حرية فردية.. مبدأ يبدو برّاقاً ومغرياً.ولكن هذه الحرية تنسىَ أنّ الفردَ – في المنظورِ الإسلاميِ – جزءٌ من المجتمعِ و الكونِ بأسره ، وسلامته العقلية والحفاظ عليها من مقاصد الشريعة ،ولكن دعونا نتكلم بشكل براجماتي و نفعي بحت هذا المدمن للخمور الذي وصل لتليف بالكبد على سبيل المثال، و توقف عن ممارسة عمله في المجتمع ، أو الشاذ جنسياً الذي أصيب بالأيدز، وأيضاً لم يستطع مواصلة عمله، بل واحتاج لرعاية صحية وتأمين لمعيشته ، يتكفل به دافعوا الضرائب، وهم مواطنون صالحون لم ينزلقوا لهذا المنعطف – تحت ذريعة الحرية ، وكأنهم يدفعون ثمن إستقامتهم وصلاحهم لمن إختاروا – بإرادتهم وحريّتهم – أن يعادوا قيم الخير و الصلاح والإستقامة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
 
عن حقيقة الليبرالية ما لها وما عليها :
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في ذكر الرحمن :: الموضوع الاول :: المنتدى الأول :: بر الوالدين عباده دينية وضرورة اجتماعية :: شخصية المنافق :: اسباب النصر :: العزة بالاسلام طريق خلاص المسلمين :: الوعد الصادق من أهله من القرآن والسنة :: الإخوة بين المسلمين اليوم :: الولاء والبراء بين الانضباط و التسيب :: من ادب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس :: فضل الذكر :: من اخلاق الاسلام الحلم والتسامح :: اثر الرأي العام في تهذيب الفرد والجماعة-
انتقل الى: