منتدى دينى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عن مفھوم الحرية الشخصیة في الإسلام :

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: عن مفھوم الحرية الشخصیة في الإسلام :   الخميس سبتمبر 22, 2016 6:18 pm

عن مفھوم الحرية الشخصیة في الإسلام :

عن مفهوم الحرية الشخصية كما جاء في الشريعة الإسلامية , أن المسلم عبد لله تعالى في جمیع تصرفاته وفي كل أحواله وفي أمور حياته هو يسیر وفق المنھج المحدد من قبل الشرع الحكيم میزانه" أفعل ولا تفعل" فلا يجوز له أن يخالف شرع الله بحجة أنه " حر". - لكن مفھومھا عند أغلب المسلمین الیوم علي خلاف ذلك ، فھم يفھمون الحرية الشخصیة أنك تفعل ما تشاء متى تشاء وكیف تشاء ولو كان ھذا الفعل !!يخالف الدين وتعالیمه ، فالحرية عندھم مطلقة ولا يجوز تقییدھا بضوابط شرعیة لیأخذ الماء من مكان قريب منه ، ولو زعم أنه حر في ما يفعل فھذا الذي أخذ فأسه وأراد أن يخرق في نصیبه خرقا وفرضنا أن الذين معه أقروه على ذلك ولم يمنعوه وھم يعملون عاقبة فعلته ھذه فماذا نسمیھم يا تري فإنهم يسمون "مجانین " لأنھم آثروا الحرية الشخصیة المزعومة المكذوبة لفرد واحد على أرواحھم وأنفسھم بل كان الواجب علیھم أن يمنعوه ويبینوا له خطورة فعله على جمیع من في السفینة ،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن مفھوم الحرية الشخصیة في الإسلام :   الخميس سبتمبر 22, 2016 6:21 pm

فالحرية الشخصیة يجب أن .تكون مقیدة بقیود شرعیة لحماية المجتمع بأسره وأننا لو فتحنا ھذا المفھوم على مصراعیه ولزنى الزاني باسم الحرية الشخصیة لخرجت النساء كاسیات عاريات باسم الحرية الشخصیة ويتكلم الرويبضة في دين الله تعالى فیحلل ويحرم باسم الحرية الشخصیة ولا ينكر منكراو لا يعرف معروفا منحرفا منحلاً ولذلك .فماذا ستكون النتیجة يا ترى؟ النتیجة ستكون مجتمعا حرص النبي صل الله علیه وسلم على توضیح المفھوم والحد من الحريات التي تخالف الدين وذلك حین جاءه رجل لیسلم ولكنه اشترط أن يرخص له في " الزنا " فقال النبي صل الله علیه وسلم له: " أترضاه لأمك.." فقال الرجل: لا، فقال النبي صل الله علیه وسلم: وكذلك الناس لا يرضونه لأمھاتھم " قیود شرعیة وضوابط مرعیة يجب الانتباه لھا والتزامھا ،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن مفھوم الحرية الشخصیة في الإسلام :   الخميس سبتمبر 22, 2016 6:32 pm

، فلو كان كل شخص حرا فیما يفعل لما بقي.لنا دين حفظ لنا ولا بقیت لنا ھیبة وجوب الأمر بالمعروف والنھي عن المنكر وأن القیام به سبب للنجاة من العقوبة وأن التقاعس عنه سبب الھلاك وھذا واضح من بداية الحديث وفي نھايته ، كما قال النبي صل الله عليه وسلم في هذا المعنى : " مثل المدهن في حدود الله (أي الذي لا يقيم الحق ولا يخذل الباطل ملقا أو تهاونا أو مجامله) مثل قوم استهموا في سفينة فصار بعضهم في أسفلها وبعضهم أعلاها فكان الذي في أسفلها يمر بالماء على الذي في أعلاها فتأذوا به فاخذ فأسا فجعل ينقر أسفل السفينة فاتوه فقالوا مالك؟ قال تأذيتم ولابد لي من الماء فان اخذوا على يديه أنجوه ونجوا بأنفسهم وان تركوه اهلكوا واهلكوا أنفسهم ففي البداية بَّین النبي صل الله علیه وسلم أن الناس في حدود الله والتحذير منھا قسمان قسم يقوم بالأمر والنھي ويحذر الناس من ارتكاب ما نھى الله عنه ويبین عواقبه الوخیمة وقسم مداھن في ھذا الجانب فإما أن يفضي الطرف فلا يغیر وإما أن يسكت ويرضى بالمنكر ثم في ختام الحديث بین الرسول صل الله علیه وسلم إن سبیل النجاة ھو ما يقوم به الصنف الأول وھم الدعاة الآمرون بالمعروف والناھون عن المنكر،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن مفھوم الحرية الشخصیة في الإسلام :   الخميس سبتمبر 22, 2016 6:34 pm

فلما تعدى ذلك الشخص حدوده وفعل فعلته الشنیعة والتي تكون عاقبتھا غرق السفینة بین النبي صل الله علیه وسلم أن الركاب إن " داھنوا" أو " سكتوا" عنه ھلكوا جمیعا ، لكنھم إن أوقفوه عن حده وقاموا بتغییر ھذا المنكر وتحذير الناس من ھذه الفعلة الشنیعة نجوا جمیعا .فأنظر كیف تحايلوا على ما حرمه الله علیھم وقررت الآيات أنھم صاروا ثلاث طوائف: طائفة ارتكبت المحرم وأخرى نھت عنه وحذرت من مغبته وثالثه سكتت عن المجرمین وانتقدت المصلحین فنجي الله تعالى المصلحین وأھلك المفسدين فدل على ذلك على أھمیة ھذا الركن العظیم وأنه لابد على أفراد الأمة كل في .مجاله أن يقوموا بالأمر بالمعروف والنھي عن المنكر لتكثیر الخیر وتقلیل الشر والنجاة من الھلاك والدمار تعذيب العامة بذنوب الخاصة وھذه الفائدة نتیجة لسابقتھا فخیر يعم لفساد وتظھر المعاصي والمحاربة الله ولرسوله ولا يقوم أھل الخیر بمھمة الأمر بالمعروف والنھي عن المنكر الواجبة علیھم وكأن ھذا الأمر لا يخصھم ويقول بعضھم لبعض " علیكم أنفسكم "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن مفھوم الحرية الشخصیة في الإسلام :   الخميس سبتمبر 22, 2016 6:35 pm

وھذا واضح من الحديث فلو سكت الركاب عن مخالفة ھذا الرجل ولم يقوموا بمنعه ، .فإن الھلاك سیعم جمیع الركاب ولن يختص بمن خرق السفینة فقط لو منعوه ولنجو جمیعا ودلیل ھذه الفائدة قول الرسول صل الله علیه وسلم: " ما من قوم يعمل فیھم بالمعاصي ھم أعز ممن ." يعملھا ثم لا يغیرون ذلك إلا عمھم الله بعقاب منه " رواه أبو داود نعم إذا ظھرت المعاصي وسكت الصالحون مع قدرتھم على التغییر ولم يغیروا نزل العقاب من الله تعالى وعم الجمیع ثم يبعثون على نیاتھم ، وإنما عم العقاب الصالح والطالح لأن الساكت بمنزله الراضي والراضي والفاعل بمنزله واحدة. ومن الأدلة على ذلك:" قول أم المؤمنين زينب رضي الله عنھا للنبي صل الله علیه وسلم حین حذر من الشر الذي سیصیب الأمة:"أنھلك وفینا الصالحون"؟! قال: "نعم إذا كثر الخبث" رواه البخاري.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن مفھوم الحرية الشخصیة في الإسلام :   الخميس سبتمبر 22, 2016 6:35 pm

نعم إذا كثر الخبث والصالحون لم يكونوا مصلحین واقتصروا صلاحھم علیھم فقط ، إلا لم يغیرا ولم يقوموا بواجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يقول تعالى :" وماكان ربك ليهلك القرى بظلم وأهلها مصلحون وهذا يدل على أن كثرة الخبث واستفحال الفساد يكون بتخلف صفة الإصلاح التي هي الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وأن الصلاح في النفس وحده دون ممارسة الإصلاح على الوجه السابق ، لا يمنع انتشار الخبث الذي يكون سبباً للهلاك والعذاب. وفي سنن أبي داود والترمذي من حديث أبي بكر الصديق رضي الله عنه قال: بعد أن حمد الله وأثنى عليه: "يا أيها الناس إنكم تقرؤون هذه الآية وتضعونها على غير موضعها " عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم" قال : وإني سمعت رسول الله صل الله عليه وسلم يقول:" إن الناس إذا رأو الظالم فلم يأخذوا على يديه أوشك الله أن يعمهم بعقاب".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن مفھوم الحرية الشخصیة في الإسلام :   الخميس سبتمبر 22, 2016 6:36 pm

وإن أمة أهلها مصلحون آمرون بالمعروف ناهون عن المنكر قائمون بحقوق العباد أمة لا يكثر فيها الخبث الذي يستلزم الإهلاك في الدنيا.وبهذا يظهر لك جلياً أنه لا تعارض بين الآية من قوله تعالى :" وماكان ربك ليهلك القرى بظلم وأهلها مصلحون "وما في معناها والحديث ودلالته. وأن الإصلاح المتعدي هو صمام الأمان والمنجي من عقوبات الدنيا. أما الصلاح وحده ، فيهلك أهله ، ويبعثون على نياتهم أي أنهم ينجون بصلاحهم في الآخرة لا في الدنيا. " .. موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
 
عن مفھوم الحرية الشخصیة في الإسلام :
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في ذكر الرحمن :: الموضوع الاول :: المنتدى الأول :: بر الوالدين عباده دينية وضرورة اجتماعية :: شخصية المنافق :: اسباب النصر :: العزة بالاسلام طريق خلاص المسلمين :: الوعد الصادق من أهله من القرآن والسنة :: الإخوة بين المسلمين اليوم :: الولاء والبراء بين الانضباط و التسيب :: من ادب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس :: فضل الذكر :: من اخلاق الاسلام الحلم والتسامح :: اثر الرأي العام في تهذيب الفرد والجماعة-
انتقل الى: