منتدى دينى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من منظور الإسلام (مكانة المسجد الأقصى )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: من منظور الإسلام (مكانة المسجد الأقصى )    الأحد أبريل 10, 2016 8:46 pm

من منظور الإسلام (مكانة المسجد الأقصى )

لقد أحب الله تعالى من خلقه من كتب له القبول في الأرض ، واصطفى ما شاء من الرسل والأنبياء من كتب لهم النصر على الأعداء , واختار من البلاد والبقاع ، والأماكن التي كتب لها التقديس والشرف والعظمة والكرامة على غيرها, ومن هذه البقاع وتلك الأماكن والبلاد القدس الشريف والمسجد الأقصى , ميراث الأمة الإسلامية الخاتمة الذي يسكن في قلب كل مسلم ، وقد ذكره الله تعالى في القرآن العظيم بلفظ التقديس والأرض المقدسة والمسجد الأقصى ، وباركه الله ، وبارك ما حوله , ففاضت بركته الدينية والدنيوية , حتى بورك الذي حوله لبركته وأقسم الله تعالى بثماره اليانعة فقال :" والتين والزيتون " سورة التين:1ـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من منظور الإسلام (مكانة المسجد الأقصى )    الأحد أبريل 10, 2016 8:46 pm

إشارة إلى , المسجد الأقصى ، ثم أقسم بـ " طور سينين" الذي كلم فيه رسوله موسى عليه السلام- ثم أقسم بـ " هذا البلد الأمين" مكة المكرمة ؛ مبعث الرسول محمد صل الله عليه وسلم ـ وأمته الوراثة.وجاءت شريعة الإسلام بأعظم فروضها بعد التوحيد وهي " الصلاة" متوجهاً بها إلى بيت المقدس , فصلى رسول الله صل الله عليه وسلم- إلى بيت المقدس بمكة ثلاثة عشر عاما.وبعد الهجرة إلى المدينة أيضاً سبعة عشر شهرا حتى نزل القرآن آمراً بالتوجه إلى المسجد الحرام ، والذي ارتبط ارتباطاً وثيقا بالمسجد الأقصى.ويدل في ذلك قول الله عز وجل :" سبحان الذى أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذى باركنا حوله " الإسراء:1ـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من منظور الإسلام (مكانة المسجد الأقصى )    الأحد أبريل 10, 2016 8:47 pm

وفي الحديث عن أبي ذر رضي الله عنه - قال: "قلت: يارسول الله. أيُّ مسجدٍ وُضِعَ في الأرضِ أوَّل؟ قال: "المسجدُ الحرَام"، قلت: ثم أي؟ قال: "المسْجِد الأقْصَى"، قلت: كَمْ بينهما؟ قال: "أربعُونَ سنة" الحديث متفق عليه.وعن أبي هريرة رضي الله عنه: " أن النبي صل الله عليه وسلم- قال: "لا تُشدُّ الرِّحالُ إلا إلى ثلاثةِ مساجِد: المسجدِ الحرام والمسجِدِ الأقصَى ومَسْجِدِي هذا" الحديث أخرجه البخاري ومسلم.والمسجد الأقصى : هو اسمٌ لجميع ما دار عليه السور من المباني والساحات والآثار، وفي داخله المسجد الذي في صدره ومسجد قبة الصخرة ، ولقد كان المسجد الأقصى كله مزاراً للأنبياء عليهم السلام ومسرى لخاتمهم محمدٍ صل الله عليه وسلم - وكلهم عظموه وأكرموه.وقد ثبت ثبوتاً قطعياً أن بين بناء البيت الحرام والمسجد الأقصى أربعين عاماً ،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من منظور الإسلام (مكانة المسجد الأقصى )    الأحد أبريل 10, 2016 8:48 pm

، ومن المعلوم أن بين إبراهيم عليه السلام باني الكعبة وبين سليمان عليه السلام- ما يقارب الألف عام مما يؤكد قطعاً أن المسجد الأقصى بُنِي قبل سليمان بمئات السنين.وإنما كان له شرف إعادة البناء والتجديد , كما فعل ذلك أولياء الله من رسله وأنبيائه بمساجد الله ومواضع عبادته ، وكما فعل عمر بن الخطاب رضي الله عنه ـ ومن بعده من خلفاء الإسلام.ومن المقطوع به أن دين الأنبياء واحد ، وإن اختلفت تفاصيل الشريعة , فكلهم يدعو إلى التوحيد ، وإلى إفراد الله تعالى بالعبادة ، وطاعته في شرعه وأحكامه.وهذه الأحكام تتنوع من أمةٍ إلى أمة ورسولٍ إلى رسول صلوات الله عليهم جميعا , لذا فإن كل نبي يرث أرض الله بكلمته ورسالته ؛ فهذا إبراهيم ولوط عليهما السلام -، وهما قبل يعقوب وإسحاق وسليمان؛ يقول الله عنهما :" ونجيناه ولوطا إلى الأرض التى باركنا فيها للعالمين " سورة الأنبياء الآية 71ـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من منظور الإسلام (مكانة المسجد الأقصى )    الأحد أبريل 10, 2016 8:49 pm

قال الحسن رحمه الله تعالى : "هي الشام".وقال قتادة رحمه الله تعالى : "كانا بأرض العراق فأنجيا إلى الشام ، وما نقص من الأرض زِيد في الشام ، وما نقص من الشام زِيد في فلسطين ، وكان يقال هي " أرض المحشر والمنشر" وبها مجمع الناس".ومثل هذا قاله ابن جرير وابن تيمية وابن كثير رحمهم الله- ونص ابن كثير: "إن الله سلم إبراهيم عليه السلام منةً لقومه ، وأخرجه مهاجراً إلى بلاد الشام إلى الأرض المقدسة منها" اهـ. وهكذا تبقى فلسطين والمسجد الأقصى خاصة - مآلها لعباد الله المؤمنين قبل أن يولد يعقوب وإسحاق عليهما السلام ، ثم إنه بعد مئات من السنين أنجى الله تعالى بني إسرائيل من ظلم فرعون مصر، وهاجر بهم موسى عليه السلام- من مصر إلى سيناء.وأمرهم بدخول الأرض المقدسة لكنهم أبوا وقالوا: " فاذهب أنت وربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون " المائدة:24" ،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من منظور الإسلام (مكانة المسجد الأقصى )    الأحد أبريل 10, 2016 8:50 pm

، ولم يجب موسى منهم إلا رجلان فقط ، وكتب الله تعالى- عليهم التيه في الأرض أربعين عاما؛ توفي فيها موسى عليه السلام-؛ حتى خرج جيلٌ آخر أكثر صدقاً من آبائهم , فدخلوا الأرض المقدسة.وكتب الله عليهم الإخراج إذا أفسدوا في الأرض وطغوا فكان ما كتبه الله ، وتوالى منهم الكفران والطغيان؛ حتى أُخرِجُوا وتشرذموا في الأرض بعد ثلاثة قرون فقط. ثم إنه بعد سنين ؛ أورث الله الأرض المؤمنين أتباع عيسى عليه السلام-؛ لأن الأرض لله يورثها من يشاء؛ فكما كانت للمؤمنين قبل بني إسرائيل؛ فقد كانت للمؤمنين بعدهم قال تعالى :" ولقد كتبنا فى الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادى الصالحون " الأنبياء:105ـ حتى أذن الله تعالى ببعثة سيد الثقلين وخاتم النبيين وبشارتهم محمد بن عبد الله الهاشمي القرشي صل الله عليه وسلم-، وكان فتح بيت المقدس إحدى بشارته - كما في صحيح البخاري-،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من منظور الإسلام (مكانة المسجد الأقصى )    الأحد أبريل 10, 2016 8:51 pm

وكانت وراثته ووراثة أمته للأرض المباركة, هي سنة الله الممتدة على مر العصور، ومنذ عهد إبراهيم عليه السلام -.وإن صلاة النبي صل الله عليه وسلم- بالأنبياء في بيت المقدس" ليلة الإسراء والمعراج كانت إعلاناً بأن الإسلام هو كلمة الله الأخيرة إلى البشر ، أخذت تمامها على يد محمدٍ صل الله عليه وسلم- وأن آخر صبغة لـ " المسجد الأقصى" هي الصبغة الإسلامية فالتصق نسب المسجد الأقصى بهذه الأمة الوارثة.وفي السنة الخامسة عشر للهجرة , تحققت النبوية ودخل المسلمون " بيت المقدس" ، وقال البطارقة لا نُسلِّم مفاتيح بيت المقدس إلا للخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه ـ فإنا نجد صفته في الكتب المقدسة.جاء عمر رضي الله عنه - من المدينة المنورة إلى فلسطين ، جاء على جملٍ أحمر يتعاقبه هو وغلامه ، وأقبل وغلامه هو الراكب وعمر آخذٌ بخطام البعير، ومر على مخاضةٍ من ماءٍ وطين فخلع موقيه أي خُفَّيه - فأمسكهما بيد ، وأمسك خطام البعير باليد الأخرى. فاستقبله أبو عبيدة معاتباً ,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من منظور الإسلام (مكانة المسجد الأقصى )    الأحد أبريل 10, 2016 8:52 pm

يقول: "لقد فعلت شيئاً عظيماً أمام أهل الأرض"، فدفعه عمر بيده في صدره وقال: "لو غيرك قالها ياأبا عبيدة! فقد كنتم أذل الناس فأعزكم الله بالإسلا م ، فمهما ابتغينا العزة في غيره أذلنا الله".وتسلم مفاتيح " يت المقدس" تسلماً شريفاً في قصة تكتب تفاصيلها بمداد النور، وأشرف على مدينة القدس من " جبل المكبِّر " حيث كبَّر وكبر معه المسلمون.هذا هو الطريق إلى فلسطين ، دخل عمر بعزة الإسلام في يومٍ من أيام الله ، وصلى في صدر المسجد مما يلي القبلة ، وسأل عن " الصخرة" ، وكانت مدفونة تحت القمامة والزبل فأزال عنها القذر بعباءته ، وتبعه الناس حتى طهر المكان.ولقد كتب التاريخ بما لا مراء فيه-: أنه لم يهدم صومعة ً، ولا كنيسةً ، ولا معبدًا ، ولا داراَ، بل ترك للناس دور عبادتهم، وكتب لأهل البلد عهداً وأماناً وأشهد عليه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من منظور الإسلام (مكانة المسجد الأقصى )    الأحد أبريل 10, 2016 8:53 pm

وعلى هذا النهج سار المسلمون إلى يومنا هذا ، وشهد التاريخ أن اليهود والنصارى عاشوا أسعد فترة في ظل حكم المسلمين لفلسطين ، ومارسوا عبادتهم بحرية لم يجدوها في ظل أي حكم قبله أو بعده ؛ لأنه لا تفاضل في الإسلام إلا بالتقوى ، وليس لأحد أن يدَّعِي أنه عِرْقٌ مفضل ، وأن يحتقر الآخرين ، أو يظلمهم حتى ولو خالفوه في الدين.ومنذ تلك اللحظة اجتمع التاريخ ، واتحد الهم ، واتفق المصير منذ فجر الإسلام وإلى قيام الساعة ، قال صل الله عليه وسلم- في الحديث الصحيح الذي رواه أحمد والترمذي: "إذا فَسَدَ أهلُ الشامِ فَلا خيرَ فيكُم".إن المسلمين هم الوارثون الحقيقيون لكل شريعة سماوية سابقة ، وهم الأولى بكل نبي ورسول غابر: " أمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل أمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لانفرق بين أحد من رسله " البقرة:285 ـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من منظور الإسلام (مكانة المسجد الأقصى )    الأحد أبريل 10, 2016 8:54 pm

ولما قدم النبي صل الله عليه وسلم- المدينة , وجد اليهود يصومون " يوم عاشوراء " ويقولون: هذا يوم نجَّى الله فيه موسى وقومه ، وأهلك فرعون وقومه ، فقال صل الله عليه وسلم : "نحن أحق بموسى منكم ، فصامه وأمر بصيامه".إن فلسطين تاريخاً وأرضاً ومقدسات ومعالم - هي إرث المسلمين ، إرثٌ واجب القبول ، متحتم الرعاية لازم الصون ، إنه ليس خياراً يتردد فيه المترددون أو شأناً يتحير فيه المتحيرون لهذا وذاك كان أكثر ما سُفِك من دماء المسلمين ، وأضرى ما وقع من حروبهم على مر التاريخ حول تلك البقعة ، وعلى ذلك الثرى والدم الذي سكبه المسلمون أيام الحروب الماضية ، لم يكن لينضب وفي المسلمين أوردة تنبض.يساق هذا الحديث ؛ في الوقت الذي يعتقد فيه رواد الحضارة المعاصرة أنهم وصلوا بها - في الصناعة والمكتشفات والمواثيق للحقوق والمنظمات أنهم وصلوا بها ذُراً ترغد عيشهم ، وتكفل رفاهيتهم ، ولم يبق إلا سلام يعم هذا الكوكب , ليتوج هذه المنجزات ويسعد بها البشر ,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من منظور الإسلام (مكانة المسجد الأقصى )    الأحد أبريل 10, 2016 8:56 pm

ومن الذي يكره السلام ولا يريد السلام؟ بل من الذي اعترض في الماضي أن يعيش اليهود والنصارى مع المسلمين في أرض الشام وفلسطين ، ومارسوا عبادتهم وبقيت كنائسهم ومعابدهم ، واختلطوا بالمسلمين وتبادلوا المصالح والمنافع ، بل وتصاهروا كما شهد التاريخ البعيد والقريب؟من الذي يكره السلام ولا يريد السلام ، وقد قدم العرب مبادراتهم في ذلك وما زالوا؟ ولكن أن تُغتصب أرض ، وتُهجَّر أسر، ويُنفى شعب ، ويُعبث بمقدسات ، ويُزوَّر تاريخ ، وتُغير معالم ، ويقع ظلم شديد بشعب ما زال يُسقى المر منذ سبعين عاما , فإن ذلك كله عبث ببرميل بارود ، لا يدرى متى يبلغ مداه؟ إنك لتعجب من أن حماة حقوق الإنسان , هم الراعون لمنتهكي الإنسانية! والمتحدثون باسم احترام مقدسات الأمم وأديانهم! هم المبررون للعابثين بقدسية الأقصى ومسجده ومعالمه! وأن رافعي راية العدل والمساواة , هم الراعون لمغتصبي الأوطان ومهجري الشعوب وسارقي التاريخ ,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من منظور الإسلام (مكانة المسجد الأقصى )    الأحد أبريل 10, 2016 8:56 pm

والأسوأ من ذلك أن يمارس باسم الدين ، وباسم الرب، وباسم التوراة , إن الذي يمارس اليوم من قبل الصهاينة ؛ هو إحداث صراع ثقافة ، وحضارة ودين ، وتصرف يوقع العالم في حرج وخطر، وينذر بشر لا يعلم مداه إلا الله.وعلى المخلصين من أمة الإسلام ، وعلى العقلاء من قادة العالم ، أن يتداركوا ما يجري من مسلسل التجاوزات والاعتداءات على الأرض والإنسان ، وممتلكاته التراثية والدينية والمعالم الإسلامية ، والحفريات الأرضية , التي تنخر أساس مسجد عظَّمه الأنبياء وقدَّسه رب السماء قال تعالى : " ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه وسعى فى خرابها أولئك ما كان لهم أن يدخلوها إلا خائفين لهم فى الدنيا خزى ولهم فى الآخرة عذاب عظيم "البقرة:114ـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من منظور الإسلام (مكانة المسجد الأقصى )    الأحد أبريل 10, 2016 8:57 pm

وعن قصة بناء المسجد الأقصى كما في الحديث عن رافع بن عمير قال سمعت رسول الله صل الله عليه وسلم يقول: قال الله عز وجل لداود عليه السلام ابن لي بيتا في الأرض ، فبني داود بيتاً لنفسه قبل البيت الذي أمر به فأوحى الله عز وجل إليه يا داود نصبت بيتك قبل بيتي ، قال: يا رب هكذا قلت فيما قضيت من ملك استأثر ثم أخذ في بناء المسجد ، فلما تم السور سقط ثلثاه ، فشكا ذلك إلى الله عز وجل ، فأوحى الله عز وجل إليه أنه لا يصلح أن تبني لي بيتا ، قال: أي رب ولم ؟ قال: لما جرت على يديك من الدماء ، قال: أي رب أو لم يكن في هواك ومحبتك ؟ قال: بلى ولكنهم عبادي ، وأنا أرحمهم ، فشق ذلك عليه ، فأوحى الله إليه لا تحزن فإني سأقضي بناءه على يدي ابنك سليمان ، فلما مات داود أخذ سليمان في بنائه ، فلما تم قرب القرابين وذبح الذبائح وجمع بني إسرائيل فأوحى الله عز وجل إليه قد أرى سرورا ببنيان بيتي فسلني أعطك ، قال: أسألك ثلاث خصال: حكما يصادف حكمك ، وملكا لا ينبغي لأحد من بعدي ، ومن أتى هذا البيت لا يريد إلا الصلاة فيه خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه، قال رسول الله صل الله عليه وسلم: أما اثنتين فقد أعطيهما وأنا أرجو أن يكون قد أعطي الثالثة ," رواه الطبراني في الكبير .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من منظور الإسلام (مكانة المسجد الأقصى )    الأحد أبريل 10, 2016 8:58 pm

, فنحن نرجو أن يكون الله عز وجل قد أعطاه إياه , ومن ثم فإن الواجب المتحتم علينا اليوم في زمن الجد والصراع , هو اليقظة والاجتماع ، والعمل الدءوب , والجهاد الدائم ، والأخذ بأسباب القوة , والائتلاف وترك الشقاق الخلاف فإنه لا يليق بأمة الإسلام أن تغرق في خلافات جانبية ، ونظرات إقليمية ، أو أنانية فردية , يجب أن تقدم مصالح الأمة الكبرى على كل مصلحة فرعية ، وأن نسمع لنداء الحق والعدل ، ومبادرات الحزم والعقل , وأن نطرح الخلافات ، وأن تتوحد الأمة في وجه الأزمات قال تعالى: واعتصموا بحبل الله جميعا ولاتفرقوا " سورة آل عمران: الآية 103ـ على أهل العلم والثقافة والفكر, أن يعنوا بما يحفظ للأمة بقاءها وتراثها ، بل وحياتها.إن من العار أن ينطلي على الأمة تزوير التاريخ ، وطمس المعالم ، وسرقة المقدسات ، ونحن غافلون في ثقافة الروايات ، وتصفيف العبارات ، أو تراشق الاتهامات ، والطعن في الموروثات.والطريق إلى فلسطين لا يمر عبر إشاعة الفوضى في بلاد المسلمين ، ولا بزعزعة الأمة ، أو التخريب والتفجير والاعتداء على مصالح الأمة المسلمة.لن ننجح ما دمنا مختلفين ، ولن ننتصر إن كنا متفرقين قال تعالى": وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون " سورة التوبة: الآية 105 ـ. موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي ـ وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
 
من منظور الإسلام (مكانة المسجد الأقصى )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في ذكر الرحمن :: الموضوع الاول :: المنتدى الأول :: بر الوالدين عباده دينية وضرورة اجتماعية :: شخصية المنافق :: اسباب النصر :: العزة بالاسلام طريق خلاص المسلمين :: الوعد الصادق من أهله من القرآن والسنة-
انتقل الى: