منتدى دينى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 من هدي القرآن في تفسير سورة الليل :

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16858
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: من هدي القرآن في تفسير سورة الليل :    الخميس فبراير 11, 2016 7:33 pm

من هدي القرآن في تفسير سورة الليل :

مقدمة :

سورة الليل سورة مكية وعدد آياتها إحدى وعشرون آية , نزلت بعد سورة الأعلى وفي هذه السورة الكريمة يُقسم الله عز وجل بالليل والنهار , والله سبحانه وتعالى يُقسم بما يشاء من مخلوقاته ولا يجوز للإنسان أن يُقسم بغير الله , فمن حلف بغير الله فقد أشرك كما قال صل الله عليه وسلم ـ وهذا القسم من الله تعالى فيه تعظيم لشأن المُقسم به , وأن الظلام والضياء آية من آيات الله , أنعم الله بها على خلقه ليستطيعوا أن ينتفعوا بهذه الحياة ويجلبوا الخير لأنفسهم في معاشهم ومعادهم , وتمضي الآيات في تذكير العباد بنعم الله التي لا تُعد ولا تُحصى ومن أجل هذه النعم نعمة الإيجاد والخَلق , وأصل الخَلق آدم عليه السلام ـ الذي جعل الله منه الزوجين الذكر والأنثى , وكذلك كل كائن حي , ومع تذليل هذه النعم ووجودها فإن الناس مختلفون ومتفاوتون , في أعمالهم وسائر أحولهم فمنهم من يريد الدنيا ومنهم من يريد الآخرة ,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com متصل
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16858
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدي القرآن في تفسير سورة الليل :    الخميس فبراير 11, 2016 7:34 pm

منهم المؤمن الطائع الذي يُسارع في عمل البر والخير , وهو يبذل من ماله على الفقراء والمساكين والأرامل والمحتاجين , خوفا وطمعا ورجاء في ثواب الله وفضله , في يوم لاينفع فيه مال ولا بنون إلا من أتي الله بقلب سليم , ومن كانت هذه حاله فإن الله تعالى ييسر له أسباب الخير والفلاح ويرشده في كل أموره , ومنهم الكافر الفاجر الذي لم يؤمن بربه , ولم يعبده وحده فقد بخل بماله واستغنى به عن جزاء ربه وكذب بيوم الحساب وما فيه من ثواب , ومثل هؤلاء لا حجة لهم ولا معذرة , حيث بين الله لهم أسباب الشقاء التي تُرديهم في نار جهنم وآن ذاك لم ينفعهم مالهم الذي بخلوا به على الفقراء والمساكين , وحكي عنهم القرآن قوله تعالى :" أنطعم من لو يشاء الله أطعمه " سورة يس ـ ومن رحمة الله تعالى بعباده أن أرسل إليهم الرسل ليعلموا الناس ويرشدوهم , إلى الطريق المستقيم , طريق الهدى الموصل إلى الله تعالى وجنته , ويُحذروهم من طريق الضلال والغواية , ولله الآخرة والأولى فهو المالك المتصرف وحده في شئون خلقه قال تعالى :" ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين " سورة الأعراف .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com متصل
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16858
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدي القرآن في تفسير سورة الليل :    الخميس فبراير 11, 2016 7:35 pm

وبذلك يحذر الله تعالى عباده النار التي أعدها لمن عصاه وهي نار تلظي لا يدخلها إلا من كان شديد الشقاء , الذي كذب وأبي طاعة الله ورسوله محمداً صل الله عليه وسلم ـ وأعرض عن الإيمان الحق بالله ورسوله طاعة وانقياداً , لكن سيُزحزح عن النار أهل التقوى ويتقدمهم سيدنا أبو بكر الصديق رضي الله عنه فقد ورد في أسباب النزول أن هذه الآية سيُجنبها الأتقى " نزلت في حقه جزاء وفاقا على ما قدم من بذل وتضحية , في سبيل الدعوة وحمايتها والوقوف بجوار نبيها ومعلمها صل الله عليه وسلم ـ وهكذا كل مسلم يسير على الطريق الأرشد ويبذل في سبيل ذلك الغالي والرخيص , من مال وغيره في سبيل طلب المزيد من الخير , وليس ما يُعطى من نفقة وغيرها مكافأة لمن أسدي إليه معروفا , لكنه يفعل ذلك ابتغاء وجه ربه الأعلى , ومثل هذا وعده الله تعالى أن يُعطيه من النعيم والثوب في الجنة حتي يرضي "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com متصل
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16858
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدي القرآن في تفسير سورة الليل :    الخميس فبراير 11, 2016 7:35 pm

عاقبة المتصدقين ونهاية الباخلين :

بسم الله الرحمن الرحيم قال تعالى :" والليل إذا يغشي , والنهار إذا تجلى , وما خلق الذكر والأنثى , إن سعيكم لشتي , فأما من أعطي واتقي , وصدق بالحسنى , فسنيسره لليسرى , وأما من بخل واستغني , وكذب بالحسنى , فسنيسره للعسرى , وما يُغني عنه ماله إذا تردي , إن علينا للهدي , وإن لنا للآخرة والأولي , فأنذرتكم ناراً تلظي , لا يصلاها إلا الأشقي , الذي كذب وتولى , وسيجنبها الأتقى , الذي يؤتي ماله يتزكي , وما لأحد عنده من نعمة تُجزي , إلا ابتغاء وجه الأعلى , ولسوف يرضي " . سورة الليل .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com متصل
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16858
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدي القرآن في تفسير سورة الليل :    الخميس فبراير 11, 2016 7:37 pm

تفسير الكلمات :

يغشي : يُغطي النور بظلمته ـ تجلى : انكشف وظهر نوره ـ وما خلق الذكر والأنثى : أي وقدرة الله على خلق الذكر والأنثى ـ إن سعيكم لشتي : إن عملكم مختلف , منه الخير ومنه الشر ـ فأما من أعطي واتقي : أنفق وبذل , واتقي : أي خاف عذاب الله .
وصدق بالحسنى : بعقيدة التوحيد الحسنى وهي الإسلام ـ فسنيسره لليسرى , فسنهيئ له أسباب التوفيق للخير ليزداد من صالح الأعمال ـ وأما من بخل : أي شحت نفسه فلم يُنفق وكذب ولم يُصدق ـ واستغني : بشهوات الدنيا عن الثواب والعمل للآخرة .
فسنيسره للعسرى : أي سنهيئ له الأسباب التي تؤدي به إلى نار جهنم ـ وما يُغني عنه ماله : في دفع العذاب عنه ـ إذا تردي أي سقط في نار جهنم ـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com متصل
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16858
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدي القرآن في تفسير سورة الليل :    الخميس فبراير 11, 2016 7:38 pm

ـ إن علينا للهدي :
إن واجبنا أن نبين للناس طريق الخير وطريق الشر , ونحث على الخير , ونرغب فيه , وننفر من الشر , وننهي عنه ـ فأنذرتكم ناراً تلظي : يا كفار مكة قد حذرتكم نارا تلتهب وتتوقد ـ لايصلاها إلا الأشقي : لا يدخلها ليحترق بها ـ إلا الأشقي : أشد الناس شقاء وهو الكافر ـ الذي كذب وتولى : أي كفر برسالة سيدنا محمد صل الله عليه وسلم ـ وأعرض عن الإيمان ـ الأتقى : الشديد الخوف من الله فإنه لايدخل النار
يتزكي : أي يُطهر نفسه من دنس البخل والشح ومخالفة الدين ـ وما لأحد عنده من نعمة تُجزي : أي ليس لأحد ممن أخذ منه العطاء نعمة سابقة عليه فهو بالعطاء يُجزيه بها ـ إلا ابتغاء وجه ربه الأعلى : لكنه يبذل ما يبذل إرضاءً لله تعالى ـ
ولسوف يرضى : أي سوف يُعطيه الله ثوابا حتي يرضى ويغمره رضوان الله .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com متصل
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16858
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدي القرآن في تفسير سورة الليل :    الخميس فبراير 11, 2016 7:39 pm

البيان العام :

الله سبحانه وتعالى يُقسم بالليل إذ يُغطي بظلامه كل شئ , وبالنهار إذ تجلي نوره على كل شئ , وبخلق الذكر والأنثى من كل كائن حي , وما لهذه المشاهد الكونية المتقابلة ليل ونهار وذكر وأنثي من أثر عظيم إذا تأملنا في الدلالة على قدرة الله وأنه المتفرد بالخلق , الواحد المدبر المُقدر , وعلى ما لها من أثر في حياة الإنسان وعمارة الكون .... ويجئ جواب القسم " إن سعيكم لشتي " دالاً على أمرين متقابلين خير وشر , وبذلك يتم التناسق العجيب بين عناصر الكون كله , وإن بدت متقابلة إلا أنها في النهاية والبداية تُعطي وحدة متماسكة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com متصل
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16858
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدي القرآن في تفسير سورة الليل :    الخميس فبراير 11, 2016 7:40 pm

وما دام عمل الناس مختلفا منه الخير والشر , فجزاؤه مختلف أيضا , فليس الهدي كالضلال , وليس الصلاح كالفساد , وليس من أعطى واتقي , كمن بخل واستغني , وليس من صدق وآمن كمن كذب وتولى , ولكل عاقبته التي يستحقها جزاء عمله , بكل عدل وبكل إنصاف , فالأول الإنسان الخيَّر , وقد أعطي ما في وسعه ليزكي نفسه ويهديها , فكان جزاؤه أن ألزم الله نفسه بأن ييسره لليسرى , فيعينه ويوفقه في دنياه وآخرته , وهي درجة في الجزاء عظيمة , ترفع صاحبها لجوار رسول الله صل الله عليه وسلم في وعد ربه له , " ونيسرك لليسرى " وبذلك يتم الرضا الذي يغمر روحه , ويشيع في كيانه ,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com متصل
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16858
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدي القرآن في تفسير سورة الليل :    الخميس فبراير 11, 2016 7:41 pm

والثاني : البخل المقتر والكافر المكذب المستغني بما له عن جزاء الله , فجزاؤه أن يُحرم من كل يسر , وأن يوفق إلى كل عسر ومشقة في دنياه وآخرته , وهل هناك أعسر من جهنم , وإنها لهي العسرى .
ثم توضح لنا الآيات أنه لم يبق عذر لمعتذر , أو احتجاج لمحتج , فالجزاء عدل وحق وهو واقع وحتم , وبعد أن كتب الله تعالى على نفسه رحمته بعباده , أن يهديهم بالفطرة السليمة , والعقل المُدرك , والرسل والرسالات والآيات , وقد تم كل ذلك بغاية في الوضوح , وسلامة في العَرض , وجِدية في الإيقاع , فليس هناك حجة لأحد , ولا ظلم لأحد ." والله أعلم  " موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي ـ وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com متصل
 
من هدي القرآن في تفسير سورة الليل :
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في ذكر الرحمن :: الموضوع الاول :: المنتدى الأول :: المنتدى الثانى-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: