منتدى دينى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مختصر قصص الأنبياء:

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الخميس نوفمبر 08, 2018 8:37 pm

موسى عليه السلام :

‏أرسل الله تعالى موسي عليه السلام إلى فرعون وقومه ، وأيده بمعجزتين ، إحداهما هي العصا التي تلقف الثعابين ، أما الأخرى فكانت يده التي يدخلها في جيبه فتخرج بيضاء من غير سوء، دعا موسى إلى وحدانية الله فحاربه فرعون وجمع له السحرة ليكيدوا له ولكنه هزمهم بإذن الله تعالى ، القصة أنه لما رأي فرعون في منامه ذات ليلة أن النار تأكل ملكه وتقتل شعبه، وهذه النار آتية من ناحية بيوت بني إسرائيل، استيقظ فرعون من نومه مفزوعاً، واستدعي السحرة والكهنة وقص عليهم رؤيته فأخبروه أن معني هذه الرؤية أنه سوف يولد في بني إسرائيل غلام يذهب علي يده ملكه ويهلك بسببه، فازداد خوف فرعون وأمر جنوده أن يقتلوا كل مولود ذكر يولد في بني إسرائيل .في هذا الوقت كانت امرأة عمران حاملاً بنبي الله موسى عليه السلام، وعندما علمت بالأمر قامت بإخفاء حملها عن الجميع خوفاً عليه، حتي جاء وقت الوضع، فأنجبت نبي الله موسى عليه السلام سراً وحفظة الله عز وجل فلم يعلم جنود فرعون بأمر موسى، وقذف الله في قلب أم موسى أنها إن خافت عليه تضعه في صندوق وتربطه بمنزلها وتلقيه في النهر حتي لا يراه احد من جنوده فرعون وحاشيته، وترضعه من فترة الي أخري . وذات يوم خرجت أم موسى لإرضاع ابنها فوجدت أن الحبل قد انقطع وإن الصندوق قد جري في النهر، حتي رآه جنود فرعون فأخذوه، وعندما رأته امرأة فرعون طلبت منه أن تأخذه ولداً لها، ولكن موسى عليه السلام رفض أن يرجع من جميع المرضعات، حتي علمت أخت موسى بأمره، وأخبرت زوجة فرعون أن هناك مرضعة يمكن أن ترضع هذا الطفل، فوافقت امرأة فرعون وأخذته أخته الي أم موسى لترضعه وهكذا عاد موسى لأمه آمناً بأمر الله سبحانه وتعالي .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الخميس نوفمبر 08, 2018 8:37 pm

كبر موسى وأصبح شاباً قوياً، كان عادلاً لا يحب الظلم، وذات يوم رأي رجلان يتعاركان احدهما من بني إسرائيل والآخر كان من جنود فرعون، فدفع سيدنا موسى الجندي فوقع ميتاً دون قصد من النبي موسى، فذهب خبر مقتل الجندي إلي فرعون، فقرر أن يقتل موسي جزاء فعله، وكان هناك رجل من ملأ فرعون عرف ما حدث فأخبر موسى عن نية فرعون فقال يا موسى اخرج من مصر، وهكذا قرر موسى أن يهرب من مصر حتي وصل الي مدينة مدين في فلسطين .وعندما دخل سيدنا موسى هذه المدينة وجد أشخاص يسقون الإبل والأغنام، فلاحظ وجود فتاتان ضعيفتان لم يقمن بالسقى، وذلك خوفاً من الاختلاط بالرجال، فأخذ موسى أغنامهما وسقي لهما، فعادت الفتاتان إلي أبيهما وقصتا عليه ما حدث، فطلب الأب من موسى أن يستأجره ليعمل عنده مقابل أن يتزوج احدي ابنته، فقال موسى علي ذلك وعاش في مدين لمدة عشر سنوات، وبعد ذلك قرر أن يعود الي مصر، فلما وصل الي جبل الطور ناداه ربه واصطفاه نبياً لبني إسرائيل .حينها عاد موسى عليه السلام يدعو فرعون وقومه الي عبادة الله عز وجل وحده لا شريك له، فتكبر فرعون ورفض دعوة موسى واتهمه بالسحر، وجمع له السحرة حتي يبينوا للناس أن موسى ساحر كذاب، ولكن الله عز وجل نصر عبده فرمي سيدنا موسي العصا فالتقمت كل عصيان السحرة، فآمن السحرة بالله فعذبهم فرعون حتي الموت، وأمر الله سيدنا موسى أن يخرج من مصر مع بني إسرائيل، وعندما اقترب من البحر خاف بنو إسرائيل أن يلحق بهم فرعون وجنوده او يغرقوا، فأمر الله عز وجل سيدنا موسى أن يضرب بعصاه البحر، فشق البحر الي ممرات عبر منها بنو إسرائيل واغرق الله فرعون وجنوده وحاشيته بظلمهم ونجي موسى من آمن معه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الخميس نوفمبر 08, 2018 8:39 pm

هارون‏ عليه السلام :

‏ هو أخو موسى ورفيقه في دعوة فرعون إلى الإيمان بالله لأنه كان فصيحا ومتحدثا ، استخلفه موسى على قومه عندما ذهب للقاء الله فوق جبل الطور ، ولكن حدثت فتنة السامري الذي حول بني إسرائيل إلى عبادة عجل من الذهب له خوار ، فدعاهم هارون إلى الرجوع لعبادة الله بدلا من العجل ولكنهم استكبروا فلما رجع موسى ووجد ما آل إليه قومه عاتب هارون عتابا شديدا.‏
القصة : عاش في قديم الزمان نبيٌ جليلٌ ، هو هارون بن عمران بن قاهث بن لاوي بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليه السلام ، وهو أخو نبي الله موسى عليه السلام ، وقد كان يعين نبي الله موسى عليه السلام في دعوته ، وخاصًة أنه كان أفصح لسانًا من موسى ، فقد دعا سيدنا موسى عليه السلام ربه أن يجعل من هارونَ نبيًا حتى يعينه في دعوته ويعينه في مواجهة فرعون وجنوده .كما ورد في الآيات الكريمة :" قال رب اشرح لي صدري , ويسر لي أمري , واحلل العقدة من لساني يفقهوا قولي , واجعل لي وزيرا من أهلي , اشدد به أذري , وأشركه في أمري , كي نسبحك كثيرا , ونذكرك كثيرا , إنك كنت بنا بصيرا , قال قد أوتيت سؤلك يا موسي " سورة طه ، الآيات 25-36 ـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الخميس نوفمبر 08, 2018 8:40 pm

وعندما أغرق الله فرعون ومن معه وانطلق بنو إسرائيل ناحية الطور الأيمن ، وتهيأ موسى للقاء ربه كي يتلقى تعليمات منه ، بعد أن نصر الله بني إسرائيل على عدوهم ، وتكفل لهم برزقهم وطعامهم فأنزل عليهم المن وساق إليهم طيور السلوى ، وأصبح واجباً عليهم أن يعبدوا الله مخلصين له الدين ، وأن يتلقوا تعليماته بعد أن نصرهم .وعندما تهيأ سيدنا موسى عليه السلام للقاء ربه اجتمع بأخيه هارون ، وقال له يا هارون: إني أوصيك ببني إسرائيل أمكث معهم ولا تتركهم وحافظ عليهم ، ولا تسمح لهم بأن يتفرقوا أو يبدلوا في دين الله شيئاً ، فأجابه هارون : لبيك يا أخي .ولما ذهب سيدنا موسى إلى جبل الطور وبقى هارون مع قومه يرشدهم للخير و الصواب ، جاء رجلٌ منهم ذات يوم يدعى السامري وقال : يا بني إسرائيل أتريدون أن تروا إلهكم ، فأجاب بني إسرائيل : بنعم ، فجمع بني إسرائيل ما معهم من الذهب ، وأخذ يصنع لهم عجلاً ولما أتم السامري العجل ، أخذ قبضة من التراب من أثر الملك جبريل وألقاها على العجل فأصبح يصدر منه خوار .فظن بني إسرائيل أنه إلههم وأخذوا يعبدونه من دون الله ، فقال لهم نبي الله هارون عليه السلام : يا بني إسرائيل إن إلهكم الله وليس هذا العجل أتكفرون بعد أن هداكم ! ، قالوا : هذا إلهنا ولكن موسى ذهب إلى جبل الطور للقاء ربه ونسى أن الرب هنا ، فقال لهم هارون عليه السلام : إنكم بفعلكم هذا تغضبون الله عز وجل الذي أعزكم بعد أن كنتم أذلاء ، فردوا قائلين : سنظل نعبد العجل حتى يرجع إلينا موسى ، وإياك أن تنهانا عن ذلك وإلا قاتلناك يا هارون


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الخميس نوفمبر 08, 2018 8:46 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الخميس نوفمبر 08, 2018 8:40 pm

, جاء موسى عليه السلام وهو غاضباً من قومه ، فقد أخبره الله جلت قدرته أنهم اتخذوا إلهاً من بعده ، وقال موسى عليه السلام لقومه : يا قوم ألم يعدكم ربكم بنصركم وبدخول الأرض المقدسة ، فماذا أردتم بعملكم هذا ؟ هل أردتم غضب الله عليكم ، ثم التفت موسى لأخيه هارون وأمسك برأسه ولحيته بشدة وقال : يا هارون ألم أمرك بالحفاظ على قومك أم أنك عصيت أمري .فقال هارون يا بن أمٍ لا تأخذ بلحيتي ولا برأسي ، إني خشيت أن تقول فرقت بين بني إسرائيل ولم تمتثل لما أمرتك به ، فقد أمر موسي هارون بالحفاظ على بني إسرائيل يدٍ واحدة ، فخاف هارون إن عالج الأمر بالعنف يتفرق بني إسرائيل ، فيكون بذلك قد خالف وصية أخيه موسى عليه السلام .كان هارون أهدأ من موسي عليه السلام وذلك لانفعاله قليل الغضب ، وكان يحاور أخاه ويستثير في نفسه عاطفة الأخوة ، ولما هدأ موسى عليه السلام رفع يده إلى السماء ، داعياً ربه أن يغفر له ولآخاه هارون عليه السلام .ثم التفت موسى إلى السامري وقال له : أما أنت يا سامري فما هي قصتك ؟ لماذا فتنت القوم بعد أن من الله عليهم بالهداية ؟ فرد السامري قائلًا رأيت جبريل ركب فرساً ولما وطأت بحوافرها على موضعٍ أخضرٍ وأعشب ، أخذت من أثر حافرها وألقيته على العجل وكان ما كان ، وقد حاول السامري التخلص من فعلته ، ولكن سيدنا موسى أعلن طرده من جماعة بني إسرائيل ، فلا يكلمه أحد ولا يكلم أحد .وأمر سيدنا موسى بحرق العجل وإذابته ، وألقاه في الماء ليقضي بذلك على فتنة بني إسرائيل ، وقد كان لهدوء سيدنا هارون عليه السلام الفضل في عدم تفرقة بني إسرائيل ، فقد انتظر مجيء أخيه موسى عليه السلام ، لأنه كان يعلم أن أخاه يستطيع رد بني إسرائيل عن ضلالهم ، حيث أنهم كانوا لا يردون لآخاه طلب ، وكان هارون يعلم علم اليقين أنه لو أجبرهم سينقسمون بين مؤيد ومعارض .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الخميس نوفمبر 08, 2018 8:47 pm

داوود‏ عليه السلام :

‏آتاه الله العلم والحكمة وسخر له الجبال والطير يسبحن معه وألآن له الحديد ، كان عبدا خالصا لله شكورا يصوم يوما ويفطر يوما يقوم نصف الليل وينام ثلثه ويقوم سدسه وأنزل الله عليه الزبور وقد أوتي ملكا عظيما وأمره الله أن يحكم بالعدل .‏
هو داود بن إيشا بن عويد بن عابر بن سلمون بن نحشون بن عوينادب ابن ارم بن حصرون بن فارص بن يهوذا بن يعقوب بن إسحق بن إبراهيم الخليل عبد الله ونبيه وخليفته في أرض بيت المقدس.قال محمد بن إسحق عن بعض أهل العلم عن وهب بن منبه: كان داود عليه السلام قصيرا أزرق العينين قليل الشعر طاهر القلب ونقيه.
تقدم أنه لما قتل جالوت وكان قتله له فيما ذكر ابن عساكر عند قصر أم حكيم بقرب مرج الصفر، فأحبته بنو إسرائيل ومالوا إليه وإلى ملكه عليهم، فكان من أمر طالوت ما كان وصار الملك إلى داود عليه السلام، وجمع الله له بين الملك والنبوة بين خير الدنيا والآخرة، وكان الملك يكون في سبط والنبوة في آخر فاجتمعا في داود هذا.
وهذا كما قال تعالى: " وقتل داود جالوت وآتاه الله الملك والحكمة وعلمه مما يشاء، ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض ولكن الله ذو فضل على العالمين " أي لولا إقامة الملوك حكاما على الناس لأكل قوى الناس ضعيفهم.
ولهذا جاء في بعض الآثار :" السلطان ظل الله ؟ في أرضه ".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الخميس نوفمبر 08, 2018 8:48 pm

وقال أمير المؤمنين عثمان بن عفان: " إن الله ليزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن ".
وقد ذكر ابن جرير في تاريخه أن جالوت لما بارز طالوت فقال له خرج إلي وأخرج إليك فندب طالوت الناس فانتدب داود فقتل جالوت"
قال وهب بن منبه: فمال الناس إلى داود حتى لم يكن لطالوت ذكر، وخلعوا طالوت وولوا عليهم داود.وقيل إن ذلك عن أمر شمويل حتى قال بعضهم إنه ولاه قبل الوقعة.
قال ابن جرير: والذي عليه الجمهور أنه إنما ولى ذلك بعد قتل جالوت والله أعلم.
وروى ابن عساكر عن سعيد بن عبد العزيز أن قتله جالوت كان عند قصر أم حكيم وأن النهر الذي هناك هو المذكور في الآية. وقال تعالى " ولقد آتينا داود منا فضلا يا جبال أوبي معه والطير وألنا له الحديد أن اعمل سابغات وقدر في السرد واعملوا صالحا إني بما تعملون بصير " وقال تعالى: " وسخرنا مع داود الجبال يسبحن والطير وكنا فاعلين.وعلمناه صنعة لبوس لكم لتحصنكم من بأسكم فهل أنتم شاكرون " أعانه الله على عمل الدروع من الحديد ليحصن المقاتلة من الأعداء وأرشده إلى صنعتها وكيفيتها فقال: " وقدر في السرد " أي لا تدق المسمار فيفلق ولا تغلظه فيفصم.قال الحسن البصري وقتادة والأعمش: كان الله قد ألان له الحديد حتى كان يطرقه بيده لا يحتاج إلى نار ولا مطرقة.
قال قتادة: فكان أول من عمل الدروع من زرد وإنما كانت قبل ذلك من صفائح.
قال ابن شوذب: كان يعمل كل يوم درعا يبيعها بستة آلاف درهم.
وقد ثبت في الحديث أن أطيب ما أكل الرجل من كسبه وأن نبي الله
داود كان يأكل من كسب يده.
وقال تعالى: " واذكر عبدنا داود ذا الأيد إنه أواب إنا سخرنا الجبال معه يسبحن بالعشي والإشراق والطير محشورة كل له أواب وشددنا ملكه وآتيناه الحكمة وفصل الخطاب ".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الخميس نوفمبر 08, 2018 8:49 pm

قال ابن عباس ومجاهد: الأيد القوة في الطاعة.
يعني ذا قوة في العبادة والعمل الصالح.
قال قتادة: أعطى قوة في العبادة وفقها في الإسلام قال: وقد ذكر لنا أنه كان يقوم الليل ويصوم نصف الدهر.
وقد ثبت في الصحيحين أن رسول الله صل الله عليه وسلم قال: " أحب الصلاة إلى الله صلاة داود وأحب الصيام إلى الله صيام داود كان ينام نصف الليل ويقوم ثلثه وينام سدسه، وكان يصوم يوما ويفطر يوما ولا يفر إذا لاقى ".
وقوله: " إنا سخرنا الجبال معه يسبحن بالعشي والإشراق والطير محشورة كل له أواب " كما قال: " يا جبال أوبي معه والطير " أي سبحي معه.
قاله ابن عباس ومجاهد وغير واحد في تفسير هذه الآية " إنا سخرنا الجبال معه يسبحن بالعشي والإشراق " أي عند آخر النهار وأوله، وذلك أنه كان الله تعالى قد وهبه من الصوت العظيم ما لم يعطه أحد بحيث إنه كان إذا ترنم بقراءة كتابه يقف الطير في الهواء يرجع بترجيعه ويسبح بتسبيحه
وكذلك الجبال تجيبه وتسبح معه كلما سبح بكرة وعشيا، صلوات الله وسلامه عليه.
وقال الأوزاعي: حدثني عبد الله بن عامر قال: أعطى داود من حسن الصوت ما لم يعط أحد قط، حتى إن كان الطير والوحش ينعكف حوله
حتى يموت عطشا وجوعا وحتى إن الأنهار لتقف ! وقال وهب بن منبه: كان لا يسمعه أحد إلا حجل كهيئة الرقص، وكان يقرأ لزبور بصوت لم تسمع الآذان بمثله فيعكف الجن والإنس والطير والدواب على صوته حتى يهلك بعضها جوعا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الخميس نوفمبر 08, 2018 8:49 pm

وفات داود عليه السلام
عن أبي هريرة، أن رسول الله صل الله عليه وسلم قال: كان داود عليه السلام فيه غيرة شديدة فكان إذا خرج أغلق الأبواب فلم يدخل على أهله أحد حتى يرجع.
قال: فخرج ذات يوم وغلقت الدار فأقبلت امرأته تطلع إلى الدار فإذا رجل قائم وسط الدار، فقالت لمن في البيت: من أين دخل هذا الرجل والدار مغلقة، والله لنفتضحن بداود.فجاء داود فإذا الرجل قائم في وسط الدار فقال له داود: من أنت ؟ فقال: أنا الذي لا أهاب الملوك ولا أمنع من الحجاب.
فقال داود: أنت والله إذن ملك الموت مرحبا بأمر الله.
ثم مكث حتى قبضت روحه فلما غسل وكفن وفرغ من شأنه طلعت عليه الشمس، فقال سليمان للطير: أظلى على داود.
فأظلته الطير حتى أظلمت عليه الأرض، فقال سليمان للطير: اقبضي جناحا.
قال أبو هريرة: فطفق رسول الله صل الله عليه وسلم يرينا كيف فعلت الطير، وقبض رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده، وغلبت عليه يومئذ المضرحية.
وقال السدى عن أبي مالك، عن ابن مالك، عن ابن عباس قال: مات داود عليه السلام فجأة وكان بسبت " أي يوم سبت "، وكانت الطير تظله عن الشمس.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الخميس نوفمبر 08, 2018 8:50 pm

سليمان‏ عليه السلام :

‏آتاه الله العلم والحكمة وعلمه منطق الطير والحيوانات وسخر له الرياح والجن، وكان له قصة مع الهدهد حيث أخبره أن هناك مملكة باليمن يعبد أهلها الشمس من دون الله فبعث سليمان إلى ملكة سبأ يطلب منها الإيمان ولكنها أرسلت له الهدايا فطلب من الجن أن يأتوا بعرشها فلما جاءت ووجدت عرشها آمنت بالله "قال تعالى في سورة النمل: " ولقد آتينا داوود وسليمان علما وقالا الحمد لله الذي فضلنا على كثيرا من عباده المؤمنين , وورث سليمان داوود وقال يا أيها الناس علمنا منطق لطير وأوتينا من كل شئ إن هذا لهو الفضل المبين " وقال سبحانه :" وورث سليمان داوود " ورثه في النبوة والملك.. ليس المقصود وراثته في المال، لأن الأنبياء لا يورثون. إنما تكون أموالهم صدقة من بعدهم للفقراء والمحتاجين، لا يخصون بها أقربائهم. قال محمد بن عبد الله صل الله عليه وسلم: "نحن معشر الأنبياء لا نورث"ظهرت معجزات سليمان مباشرة.. يقول الله سبحانه وتعالى على لسانه:" وقال يا أيها الناس علمنا منطق الطير وأوتينا من كل شئ إن هذا لهو الضلال المبين " لقد آتى الله سليمان عليه السلام- ملكا عظيما، لم يؤته أحدا من قبله، ولن يعطه لأحد من بعده إلى يوم القيامة. فقد استجاب الله تعالى لدعوة سليمان:" رب اغفر لي وهب لي ملكا لا ينبغي لأحد من بعدي " وعن بعض الأمور التي سخرها الله لنبيه سليمان عليه السلام. لقد سخر له أمرا لم يسخره لأحد من قبله ولا بعده.. سخر الله له "الجن". قال تعالى: "و الشياطين كل بناء وغواص , وآخرين مقرنين في الأصفاد " وكان لديه عليه السلام- القدرة على حبس الجن الذين لا يطيعون أمره، وتييدهم بالسلاسل وتعذيبهم. ويقول المولى عز وجل في موضع آخر:" ومن الجن من يعمل بين يديه بإذن ربه ومن يزغ منهم عن أمرنا نذقه من عذاب السعير , يعملون له ما يشاء من محاريب وتماثيل وجفان كالجواب وقدور راسياتٍ "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الخميس نوفمبر 08, 2018 8:50 pm

" فمن يعص سليمان يعذبه الله تعالى. لذلك كانوا يستجيبون لأوامره، فيبنون له القصور، والتماثيل التي كانت مباحة في شرعهم- والأواني والقدور الضخمة جدا، فلا يمكن تحريكها من ضخامتها. وكانت تغوص له في أعماق البحار وتستخرج اللؤلؤ والمرجان والياقوت..وسخر الله لسليمان عليه السلام- أمرا آخر.. قال تعالى:" فسخرنا له الريح تجري بأمره حيث أصاب " فكانت الريح تجري بأمر سليمان. لذلك كان يستخدمها سليمان في الحرب. فكان لديه بساطا خشبيا ضخم جدا، وكان يأمر الجيش بأن يركب على هذا الخشب، ويأمر الريح بأن ترفع البساط وتنقلهم للمكان المطلوب. فكان يصل في سرعة خارقة.ومن نعم الله عليه، إسالة النحاس له. قال تعالى: " وأسلنا له عين القِطر "والقطر هو النحاس المذاب.. مثلما أنعم على والده داود بأن ألان له الحديد وعلمه كيف يصهره.. وقد استفاد سليمان من النحاس المذاب فائدة عظيمة في الحرب والسلم.ونختم هذه النعم بجيش سليمان عليه السلام. كان جيشه مكون من: البشر، والجن، والطيور. فكان يعرف لغتها. قال تعالى على لسانه:" وعلمناه منطق الطير "
‏ و له قصة مع الهدهد حيث أخبره أن هناك مملكة باليمن يعبد أهلها الشمس من دون الله فبعث سليمان إلى ملكة سبأ يطلب منها الإيمان ولكنها أرسلت له الهدايا فطلب من الجن أن يأتوا بعرشها فلما جاءت ووجدت عرشها آمنت بالله.‏

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الخميس نوفمبر 08, 2018 8:51 pm

إلياس‏ عليه السلام :

يُقال إن إلياس هو إدريس ، وهو نبي بعثه الله تعالى إِلَى أهل بعلبك غربي دمشق فدعا قوم بَنِي إسرائيل أن يتركوا عبادة صنم كانوا يسمونه " بَعْلاً " ، فدعاهم إِلَى عبادة الله تعالى ، ونهاهم عن عبادة ما سواه فآذوه ، وقال ابن عباس هو عم اليسع .‏
‏أرسل إلى أهل بعلبك شمال شرق لبنان فدعاهم إلى عبادة الله وأن يتركوا عبادة صنم كانوا يسمونه بعلا فآذوه، وقال ابن عباس هو عم اليسع.
قال تعالى :" وإن إلياس لمن المرسلين, إذ قال لقومه ألا تتقون , أتدعون بعلا وتذرون أحسن الخالقين , الله ربكم ورب آبائكم الأولين , فكذبوه فإنهم لمحضرون , إلا عباد الله المخلصين , وتركنا عليه في الآخرين , سلام على إل ياسين , إنا كذلك نجزي المحسنين , إنه من عبادنا المؤمنين "سورة الصافات الآيات : 123 ـ 132ـ
هذه الآيات القصار هي كل ما يذكره الله تعالى من قصة إلياس.. لذلك اختلف المؤرخون في نسبه وفي القوم الذين أرسل إليهم.. فقال الطبري أنه الياس بن ياسين بن فنحاص بن العيزار بن هارون.. أما ابن كثير فيقول أن إلياس والياسين اسمين لرجل واحد فالعرب تلحق النون في أسماء كثيرة وتبدلها من غيرها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الخميس نوفمبر 08, 2018 8:56 pm

أما دعوته فسنذكر أشهر الروايات عنها:جاء في تاريخ الطبري عن ابن اسحق ما ملخصه:إن الياس عليه السلام لما دعا بني إسرائيل الى نبذ عبادة الأصنام، والاستمساك بعبادة الله وحده رفضوه ولم يستجيبوا له، فدعا ربه فقال: اللهم إن بني إسرائيل قد أبو إلا الكفر بك والعبادة لغيرك، فغير ما بهم من نعمتك فأوحي الله إليه إنا جعلنا أمر أرزاقهم بيدك فأنت الذي تأمر في ذلك، فقال إلياس: اللهم فأمسك عليهم المطر فحبس عنهم ثلاث سنين ، حتى هلكت الماشية والشجر ، وجهد الناس جهداً شديداً ، وما دعا عليهم استخفي عن أعينهم وكان يأتيه رزقه حيث كان فكان بنو إسرائيل كلما وجدوا ربح الخبز في دار قالوا هنا إلياس فيطلبونه ، وينال أهل المنزل منهم شر وقد أوي ذات مرة إلى بيت امرأة من بنى إسرائيل لها ابن يقال له اليسع بن خطوب به ضر فآوته واخفت أمره. فدعا ربه لابنها فعافاه من الضر الذي كان به واتبع إلياس وأمن به وصدقه ولزمه فكان يذهب معه حيثما ذهب وكان إلياس قد أسن وكبر ، وكان اليسع غلاماً شاباً ثم إن الياس قال لبني إسرائيل إذا تركتم عبادة الأصنام دعوات الله أن يفرج عنكم فأخرجوا أصنامهم ومحدثاتهم فدعا الله لهم ففرج عنهم وأغاثهم ، فحييت بلادهم ولكنهم لم يرجعوا عما كانوا عليه ولم يستقيموا فلما رأي إلياس منهم دعا ربه أن يقبضه إليه فقبضة ورفعه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الخميس نوفمبر 08, 2018 8:57 pm

ويذكر ابن كثير رحمه الله تعالى : أن رسالته كانت لأهل بعلبك وانه كان لهم صنم يعبدونه يسمي " بعلا" وقد ذكره القرآن الكريم على لسان إلياس حين قال لقومه " وإن إلياس لمن المرسلين , إذ قال لقومه ألا تتقون , أتدعون بعلا وتذرون أحسن الخالقين , الله ربكم ورب آبائكم الأولين " سورة الصافات الآيات : 123ـ 126ـ ويذكر بعض المؤرخين أنه عقب انتهاء ملك سليمان بن داود عليه السلام وذلك في سنة 933 ـ قبل الميلاد انقسمت مملكة بن إسرائيل إلى قسمين، الأول ، يخضع لملك سلالة سليمان وأول ملوكهم رحبعام بن سليمان والثاني يخضع لأحد أسباط أفرايم بن يوسف الصديق واسم ملكهم جر بعام . وقد تشتت دولة بنى إسرائيل بعد سليمان عليه السلام بسبب اختلاف ملوكهم وعظمائهم على السلطة ، وبسبب الكفر والضلال الذي انتشر بين صفوفهم وقد سمح أحد ملوكهم وهو أخاب لزوجته بنشر عبادة قومها في بني إسرائيل ، وكان قومها عباداً للأوثان فشاعت العبادة الوثنية ، وعبدوا الصنم الذي ذكره القرآن الكريم واسمه "بعل" فأرسل إليهم الياس عليه السلام الذي تحدثنا عن دعوته فما توفي إلياس عليه السلام أوحي الله تعالى إلى أحد الأنبياء واسمه اليسع عليه السلام ليقوم في نبي إسرائيل ، فيدعوهم إلى عبادة الله الواحد القهار.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الخميس نوفمبر 08, 2018 8:58 pm

اليسع‏ عليه السلام :

‏نبي من أنبياء الله ، من العبدة الأخيار ورد ذكره في التوراة كما ذكر في القرآن مرتين ، وأثنى الله عليه ، ولم يشر القرآن الكريم إلى قصة اليسع ولا إلى قومه ، وروي أنه أرسل إلى بني إسرائيل بعد إلياس عليه السلام- ومكث بينهم فترة يدعوهم إلى الله مستمسكًا بمنهاج إلياس وشريعته حتى توفاه الله تعالى ، ويذكر أنه أقام من الموت إنسانا كمعجزة.‏ولكن النبي اليسع ذكر في القرآن مرتين ولكن بشكل موجز ولم يذكر شيء عن حياته، وإنما تم ذكره ضمن الرسل التي على كل مسلم الإيمان بهم.وقد ذكر النبي اليسع عليه السلام في القرن في سورة الأنعام :"وإسماعيل واليسع ويونس ولوطاً وكلاً فضلنا على العالمين، ومن آبائهم وذرياتهم وإخوانهم واجتبيناهم وهديناهم إلى صراط مستقيم ذلك هدى الله يهدي به من يشاء من عباده ولو أشركوا لحبط عنهم ما كانوا يعملون، أولئك الذين آتيناهم الكتاب والحكم والنبوة فإن يكفر بها هؤلاء فقد وكلنا بها قوماً ليسوا بها بكافرين". وقد ذكر في ذكر في سورة ص :"واذكر إسماعيل واليسع وذا الكفل وكل من الأخيار. ولم يتم ذكر النبي اليسع عليه السلام في أي سورة أخرى كما أن المعلومات المتوفرة عن حياته والمدة على عاشها والفترة التي عاصرها والتي قدمها العلماء قليلة جداً.لا يوجد توافق تام من قبل العلماء على اسم النبي اليسع أو نسبه، وإن كان هناك توافق على الخطوط العريضة العامة. قيل إنه اليشع بن شافات، وقيل إن اسمه اليسع أو الأسباط أو اليسع بن أخطبوط كما جاء في تاريخ الطبري. ووفق الحافظ أبو القاسم بن عساكر فإن اسمه هو الأسباط بن عدي بن شوتلم بن إفراثيم بن يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم الخليل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الخميس نوفمبر 08, 2018 8:59 pm

ويقال إنه ابن عم إلياس النبي عليهما السلام ، وقد نشأ على يديه وأنه كان نبياً على بني إسرائيل بعد إلياس.لا يوجد معلومات على الإطلاق حول تاريخ ولادته أو حتى مرحلة طفولته ومرحلة النبوة ولا حتى مكان دفنه. المعلومات القليلة المتوفرة هي عن الفترة التي كان فيها في جبل قاسيون. الرواية الأولى تقول إن نبي الله إلياس كان يسكن في بيت أخطوب والد المترجم له، وكان اليسع حينها يعاني من مرض عضال، فدعا له إلياس بالشفاء، فشفاه الله من مرضه. ثم أصبح اليسع مرافقاً له في سفره وتولى تعليمه وتثقيفه. وكان ملك بعلبك حينها يعادي إلياس واليسع ما اضطرهما إلى الاختباء في جبل قاسيون ببلاد الشام، ولاحقاً انتقلا إلى بعلبك. حيث بقيا هناك إلى أن رفع الله إلياس وبعث اليسع نبياً إلى بني إسرائيل ليدعوهم إلى شريعة إلياس. وفي رواية أخرى يقال إنه كان بعد إلياس، ولكنه لم يكن معه في جبل قاسيون بل قام ببني إسرائيل بعد إلياس يدعوهم إلى عبادة الله متمسكاً بنهج إلياس وشريعته. ولكن ورغم شح المعلومات عنه؛ لكن هناك معلومات عن كونه من بانياس من سوريا. ويروي بعض العلماء قصة حدثت في زمن اليسع مع ذو الكفل، وذو الكفل هو من أنبياء الله، وقد ذكر في القرآن من دون تحديد زمن دعوته أو القوم الذين أرسل إليهم. الرواية هذه هي من الروايات القليلة جداً المتناقلة التي يرد فيها اليسع وذو الكفل على حد السواء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الخميس نوفمبر 08, 2018 8:59 pm

وقد روي أن اليسع قال لمن معه "أيكم يكفل لي أن يصوم النهار ويقوم الليل ولا يغضب، ويكون معي في درجتي ويكون بعدي في مقامي؟ قال شاب من القوم: أنا. ثم أعاد فقال الشاب: أنا، ثم أعاد فقال الشاب: أنا، ثم أعاد فقال الشاب: أنا، فلما مات قام بعده في مقامه فأتاه إبليس بعدما قال ليغضبه يستعديه فقال الرجل: اذهب معه. فجاء فأخبره أنه لم ير شيئاً، ثم أتاه فأرسل معه آخر فجاءه فأخبره أنه لم ير شيئاً، ثم أتاه فقام معه فأخذ بيده فانفلت منه فسمي ذا الكفل؛ لأنه كفل أن لا يغضب.ومن المعجزات التي أيد الله بها اليسع وفق العلماء هو أنه أحيا الموتى، وأبرأ الأكمه أي الأعمى والأبرص. ووفق العلماء فقد استيبس له نهر الأردن فمشى ووفق بعض الروايات يقال إن النبي اليسع شق له البحر ليعبره. في القرآن الكريم النبي اليسع لم ترد تفاصيل كثيرة عنه، ولكن كتاب الله كرمه وأثنى عليه في الآيات التي ورد فيها اسمه. بينما في الكتاب المقدس فإن اليسع يذكر وحتى أن المعجزات التي ذكرت فيه والتي تنسب إلى النبي اليسع فهي تتشابه مع معجزات المسيح نفسه، وفي بعض الأحيان تتفوق على معجزات المسيح. النبي اليسع لم يذكر في القرآن والإنجيل فقط، بل ذكر أيضاً في التوراة، وبالتالي فإن القصص حوله تختلف.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الخميس نوفمبر 08, 2018 9:00 pm

يونس " ذو النون"‏ عليه السلام :

‏‏أرسله الله إلى قوم نينوى فدعاهم إلى عبادة الله وحده ولكنهم أبوا واستكبروا فتركهم وتوعدهم بالعذاب بعد ثلاث ليال فخشوا على أنفسهم فآمنوا فرفع الله عنهم العذاب، أما يونس فخرج في سفينة وكانوا على وشك الغرق فاقترعوا لكي يحددوا من سيلقى من الرجال فوقع ثلاثا على يونس فرمى نفسه في البحر فالتقمه الحوت وأوحى الله إليه أن لا يأكله فدعا يونس ربه أن يخرجه من الظلمات فاستجاب الله له وبعثه إلى مائة ألف أو يزيدون هو النبي الكريم يونس بن متى. قال عنه سيد الخلق وإمام البشر والرحمة المهداة للعالمين.. محمد بن عبد الله، صل الله عليه وسلم: "لا تفضلوني على يونس بن متى." كانوا يسمونه يونس.. وذا النون.. ويونان. وكان نبيا كريما أرسله الله إلى قومه فراح يعظهم، وينصحهم، ويرشدهم إلى الخير، ويذكرهم بيوم القيامة، ويخوفهم من النار، ويحببهم إلى الجنة، ويأمرهم بالمعروف، ويدعوهم إلى عبادة الله وحده. وظل ذو النون ينصح قومه فلم يؤمن منهم أحد , وجاء يوم على يونس فأحس باليأس من قومه.. وامتلأ قلبه بالغضب عليهم لأنهم لا يؤمنون، وخرج غاضبا وقرر هجرهم. حكى الله تعالى مبتدئا بقوله تعالى :" وذا النون إذ ذهب مغاضبا فظن أن لن نقدر عليه "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الخميس نوفمبر 08, 2018 9:01 pm

لا أحد يعرف عنف المشاعر والأحاسيس التي راحت تعتمل في نفس يونس غير الله وحده.. كان يونس غاضبا من قومه، كان حانقا آسفا وحزينا فخرج ذهب إلى شاطئ البحر وقرر أن يركب سفينة تنقله إلى مكان آخر لم يكن الأمر الإلهي قد صدر له بأن يترك قومه أو ييأس منهم، وظن يونس أن الله لن يقدر عليه عقوبة لأنه ترك قومه، غاب عن يونس عليه السلام أن النبي مأمور بالدعوة إلى الله فقط، ولا عليه أن تنجح الدعوة أو لا تنجح.. المفروض أن يدعو لله ويترك مسألة النجاح أو عدمه لخالق الدعوة كانت السفينة ترسو في الميناء الصغير، والشمس تنحدر نحو الغروب، والأمواج تضرب الشاطئ وتتكسر على الصخور، ولاحظ يونس أن سمكة طفلة تقاوم الموج ولا تعرف كيف تتصرف، وأقبلت موجة كبيرة فرفعت السمكة وحطمتها على الصخور، وأحس يونس في قلبه بالحزن والأسف على السمكة الصغيرة. قال لنفسه لو كانت معها سمكة كبيرة فربما نجت وتذكر حاله وكيف يترك قومه.. وزاد إحساسه بالغضب والحزن. ركب يونس السفينة كان مضطربا لا يعرف أنه يفر من قدر الله إلى قدر الله ,لم يكن معه طعام ولا كيس أمتعة ولا أصدقاء يصحبونه إلى الرصيف مودعين,نظر القبطان إلى يونس. كان قبطان السفينة حصيفا ألمعيا يستطيع أن يستشف بنافذ بصره خوف الناس أو قلقهم، وكان تردده على الموانئ وزيارته للعالم ورؤيته للعالم وللناس قد جعلته رجلا يستطيع أن يخمن مشاعر الناس.. وأدرك القبطان أن يونس يفر من شيء ما.. وتصور القبطان أن يونس قد ارتكب جريمة ما.. ولم يكن جشع القبطان يسمح له بأن يفضح أي جريمة لدى مرتكبها، إلا إذا كان مقترفها مفلسا ,إن الخطيئة التي تتمكن من دفع الأجرة في عالم القبطان.. تستطيع أن تسافر حرة طليقة دون جواز سفر.. فإذا كانت الفضيلة مسكينا مدقعا أوقفوه عند كل الحدود.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الخميس نوفمبر 08, 2018 9:01 pm

لذلك أراد القبطان أن يختبر يونس قبل أن يسمح له بركوب السفينة سأله ثلاثة أضعاف الأجرة التي يدفعها غيره من المسافرين، وكان يونس في حالة من ضيق الصدر والغضب العنيف والرغبة في الخروج من هذا البلد فدفع ما طلبه منه القبطان. وأمسك القبطان القطع الذهبية وراح يعضها بأسنانه وحاول أن يجد فيها قطعا مزيفة.. فلم يجد.. ووقف يونس يتلقى هذه الطعنات كلها وصدره يعلو ويهبط مثل المرجل.. وأخيرا سمح له القبطان بالسفر قال يونس: حدد لي غرفتي يا سيدي.. فإنني متعب أريد أن ارتاح قليلا قال القبطان: ذلك يبدو من ملامحك.. هناك غرفتك أشار القبطان بيده ألقى يونس نفسه على الفراش بملابسه كما هو.. وحاول النوم عبثا.. كانت صورة السمكة الصغيرة وهي تتمزق على الصخور لا تريد أن تفارق مخيلته. وأحس يونس أن سقف الغرفة جاثم على جبهته. أخذ يتنهد ضيق الصدر في هواء محصور راكد. وكان في غرفة يونس قنديل معلق يتأرجح تأرجحا واهنا وقد شد عن وسطه إلى الجدار بلولب. وعندما ترنحت السفينة بسبب ثقل الرزم الأخيرة التي ألقيت فيها بقي القنديل واللهب وكل ما يتصل بهما في وضع انحراف مستمر بالنسبة للغرفة.. ومع أنه كان في الحقيقة مستقيما استقامة لا تخطئها العين، فانه بدا للعين منحرفا في المستويات الخادعة التي كان معلقا بينها. وراح يونس وهو راقد على فراشه يدور بعينيه في سقف الغرفة، لم تجد نظراته القلقة أي ملاذ لها.. إن أرض الغرفة وسقفها وجوانبها تبدو جميعا مائلة. والقنديل معلق ومائل فيها.. ويئن يونس قائلا كذلك هو ضميري معلق داخل نفسي على استقامة، وهو يتوهج مضيئا، إلا أن الغرفة التي تحتلها روحي مائلة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الخميس نوفمبر 08, 2018 9:02 pm

وبعد صراع أليم نشب في نفس يونس وهو ملقى على فراشه، أثقله عبء تعاسته الباهظة، وهوى به غريقا متخبطا في نوم قلق لا يكاد يستسلم فيه للنعاس حتى يفيق فزعا بلا سبب مفهوم وحان وقت المد.. ورفعت السفينة حبالها، وانسابت على وجه الماء مبتعدة عن الرصيف.. مضت السفينة طوال النهار وهي تشق مياها هادئة وتهب عليها ريح طيبة وجاء الليل على السفينة.. وانقلب البحر فجأة.. هبت عاصفة مخيفة كادت تشق السفينة.. وبدت الأمواج كمن فقدت عقلها فراحت ترتفع كالجبال وتهبط كالوديان وتلعب بأخشاب المركب. راحت الأمواج تكتسح سطح المركب وتصدم الواقفين فوقه وتغرق ملابسهم بالمياه ووراء السفينة كان حوت عظيم يشق المياه وهو يفتح فمه.. صدرت الأوامر إلى أحد الحيتان العظيمة في قاع البحر أن يتحرك إلى السطح. وأطاع الحوت الأمر الصادر إليه من الله وأسرع إلى سطح البحر.. مضى يتعقب السفينة كما تقضي الأوامر.. واستمرت العاصفة..وأهاب رئيس النوتية بالأيدي أن تخفف أحمال السفينة، وطرحت الصناديق والرزم والجرار فضاع صوت جلبتها وهي تلقى في الماء.. وزاد صراخ الرياح وهب يونس فزعا من نومه فرأى كل شيء يهتز في الغرفة. عبثا حاول أن يقف معتدلا فلم يستطع. صعد إلى السطح لم يكد يراه القبطان حتى تذكر شكوكه وصرخ ـ لقد ثارت العاصفة في غير وقتها المعهود.. معنا على سطح السفينة رجل خاطئ ثارت بسببه العاصفة.. سنجري القرعة على الركاب.. من خرج اسمه ألقيناه في البحر كان يونس يعرف أن هذا تقليد من تقاليد السفن عندما تواجه العواصف، وهو تقليد وثني غريب، ولكنه كان متبعا أيامه. وبدأ بلاء يونس ومحنته. فها هو ذا النبي الكريم يتعرض للخضوع للقوانين الوثنية التي كانت تعتبر أن للبحر آلهة تثور وللريح آلهة تقرر ولا بد من إرضاء هؤلاء وهؤلاء وساهم يونس كارها فوضع اسمه مع أسماء الركاب.. وأجريت القرعة فخرج اسمه وأعيدت القرعة مرة ثانية كما هي العادة فخرج اسم يونس لم يعد هناك غير إجراء القرعة مرة ثالثة ثم يستقر الرأي على من يلقونه في البحر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الخميس نوفمبر 08, 2018 9:03 pm

وأحاطت الأنظار بيونس.. التفت حوله نظرات الشك مثل ثوب النار.. وأجريت القرعة للمرة الثالثة.. ودق قلب يونس وقبطان السفينة يقرأ اسمه للمرة الثالثة انتهى الأمر وتقرر أن يرمي يونس نفسه في البحر.. أدرك يونس وهو يعتلي خشب السفينة أنه قد أخطأ حين ترك قومه غاضبا وظن أن الله لن يوقع عليه عقوبة كان يونس منكفئا على وجهه في بطن الحوت.. ورغم ذلك فقد راح يسبح لله.. وكأن الحوت قد تعب من السباحة فرقد على بطنه في قاع البحر واستسلم للنوم.. واستمر يونس في تسبيحه لله.. لا يتوقف ولا يهدأ ولا ينقطع بكاؤه. لم يكن يأكل أو يشرب أو يتحرك. كان صائما طعامه هو التسبيح وسمعت الأسماك والحيتان والنباتات وكل المخلوقات التي تعيش في أعماق البحر صوت تسبيح يونس.. كان التسبيح يصدر من جوف هذا الحوت دون غيره.. واجتمعت كل هذه المخلوقات حول الحوت وراحت تقوم بتسبيح الله هي الأخرى.. كل واحد بطريقته الخاصة ولغته الخاصة. واستيقظ الحوت الذي ابتلع يونس على أصوات التسبيح هو الآخر.. فشاهد في قاع البحر مهرجانا عظيما من الحيتان والأسماك والحيوانات البحرية والطحالب والصخور والرمال وهي تسبح الله.. واشترك الحوت في التسبيح وأدرك أنه ابتلع نبيا.. أحس الحوت بالخوف ولكنه قال لنفسه: لماذا أخاف..؟ الله هو الذي أمرني بابتلاعه ومكث يونس في بطن الحوت زمنا لا نعرف مقداره.. ظل طوال الوقت يقوم بتسبيح الله ويقول بقلبه ولسانه ودموعه :" لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين "ورأى الله سبحانه وتعالى صدق يونس في توبته..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الخميس نوفمبر 08, 2018 9:03 pm

سمع الله تعالى تسبيحه في جوف الحوت.. وصدرت الأوامر للحوت أن يخرج إلى سطح البحر ويقذف بيونس من جوفه عند جزيرة حددتها الأوامر.. وأطاع الحوت.. كان الحوت قد أرسى جسده على أقصى عظام المحيط ثم سمع الله عز وجل من الظلمات نداء النبي السجين التائب.. وأمر الله تعالى الحوت فجاء من عالم البرد الزمهرير وظلمة البحر يضرب صعدا نحو الدفء والشمس المنعشة ومتع الأرض.. وقذف يونس إلى البر فوق جزيرة عارية إن جسده ملتهب بسبب الأحماض في معدة الحوت. وكان هو مريضا، وأشرقت الشمس فلسعت أشعتها جسده الملتهب فكاد يصرخ من الألم لولا أنه تماسك وعاد للتسبيح وأنبت الله تعالى عليه شجرة من يقطين.. وهو نبات أوراقه عريضة تقي من الشمس.. وأفهمه الله تعالى أنه لو لا التسبيح لظل في جوف الحوت إلى يوم القيامة نريد الآن أن ننظر فيما يسميه العلماء ذنب يونس. هل ارتكب يونس ذنبا بالمعنى الحقيقي للذنب؟ وهل يذنب الأنبياء. الجواب أن الأنبياء معصومون.. غير أن هذه العصمة لا تعني أنهم لا يرتكبون أشياء هي عند الله أمور تستوجب العتاب. المسألة نسبية إذن يقول بعض العارفين بالله: إن حسنات الأبرار سيئات المقربين.. وهذا صحيح. فلننظر إلى فرار يونس من قريته الجاحدة المعاندة. لو صدر هذا التصرف من أي إنسان صالح غير يونس.. لكان ذلك منه حسنة يثاب عليها. فهو قد فر بدينه من قوم مجرمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الخميس نوفمبر 08, 2018 9:04 pm

ولكن يونس نبي أرسله الله إليهم.. والمفروض أن يبلغ عن الله ولا يعبأ بنهاية التبليغ أو ينتظر نتائج الدعوة.. ليس عليه إلا البلاغ خروجه من القرية إذن.. في ميزان الأنبياء.. أمر يستوجب تعليم الله تعالى له وعقاب إن الله يلقن يونس درسا في الدعوة إليه، ليدعو النبي إلى الله فقط إنما أرسله ليدعو فحسب.. هذه حدود مهمته وليس عليه أن يتجاوزها ببصره أو قلبه ثم يحزن لأن قومه لا يؤمنون.. إن لوطا مكث في قومه يدعوهم سنوات عديدة فلم يؤمن فيهم أحد.. ورغم ذلك لم يخرج لوط فرارا بأهله ونفسه ودينه من قريته.. ظل يدعوهم حتى جاءه أمر الله وأرسل إليه ملائكته بإذن الخروج.. ساعتها خرج لوط.. لو خرج قبلها لعوقب مثل يونس ولقد خرج يونس بغير إذن فانظر ماذا وقع لقومه. لقد آمنوا به بعد خروجه.. قال تعالى في سورة يونس حيث يقول تعالى :" فلولا كانت قرية آمنت فنعها إيمانها إلا قوم يونس لما أمنوا كشفنا عنهم عذاب الخزي في الحياة الدنيا ومتعناهم إلى حين "وهكذا أمنت قرية يونس ولو أنه مكث فيهم لأدرك ذلك وعرفه واطمأن قلبه وذهب غضبه.. غير أنه كان متسرعا.. وليس تسرعه هذا سوى فيض في رغبته أن يؤمن الناس، وإنما اندفع إلى الخروج كراهية لهم لعدم إيمانهم.. فعاقبه الله وعلمه أن على النبي أن يدعو لله فحسب ليس عليه أن يؤمن الناس.. وأنه ليس عليه هداهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الخميس نوفمبر 08, 2018 9:05 pm

زكريا‏ عليه السلام :

‏عبد صالح تقي أخذ يدعو للدين الحنيف ، كفل مريم العذراء ، دعا الله أن يرزقه ذرية صالحة وكانت امرأته عاقرا وقد بلغ من الكبر عتياً ، فوهب له يحيى الذي خلفه في الدعوة لعبادة الله الواحد القهار القصة : كان اليهود في قديم الزمان يعيشون في بيت المقدس بعيدين عن الدين والإيمان لأنهم تركوا شريعة موسى عليه السلام وعاثوا في الأرض فساداً، همهم أن يجمعوا الأموال وان يتمتعوا بالملذات حتي انتشرت بينهم الرذيلة وعن الفساد وصاروا قوماً فاسقين، وفي ذلك الوسط اليهودي بقيت فئة قليلة من ذرية هارون أخي موسى عليهما السلام علي إيمانها، فلا تفعل فعل اليهود ولا تحلل ما حرم الله سبحانه وتعالي، وكان كبير هذه الفئة المؤمنة رجلاً صالحاً هو نبي الله زكريا عليه السلام، همه أن يدعو الناس إلي الإيمان بالله وان يبعد قومه عن الفجور والفسق، ولكن دعوته لم تفلح حيث ظلت هذه الفئة علي الفسق والمعاصي، وكان النبي زكريا عليه السلام يقضى وقته في حانوته، وقيامة علي خدمة هيكل سليمان في بيت المقدس، محل الطاعة والعبادة .لله تعالى :ـوفي كل صباح كان يتوجه بعد الصلاة إلي حانوته لكسب الرزق الحلال والتصدق علي الفقراء والمحتاجين وإطعام الجائعين، ومن ثم يعود إلي المحراب ليقيم الصلاة ويشكر الله سبحانه وتعالي علي نعمة وبركاته، كان زكريا عليه السلام قد بلغ من العمر تسعين عاماً وكانت امرأته عاقراً لم تنجب له البنين، فخاف زكريا الموت وليس من بعده من يحافظ علي دين الله، وكان هذا الأمر يشغل باله ويملأ نفسه حزناً دون أن يعرف ماذا يفعل وكيف يجد الشخص الصالح الذي يتسلم الأمانة بعد موته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
 
مختصر قصص الأنبياء:
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 3انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في ذكر الرحمن :: الموضوع الاول :: من فقة السيرة-
انتقل الى: