منتدى دينى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مختصر قصص الأنبياء:

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: مختصر قصص الأنبياء:   الأربعاء ديسمبر 23, 2015 6:21 pm

مختصر قصص الأنبياء:

الإسلام رسالة عالمية لكل البشر. والله تعالى هو رب العالمين .و الإسلام يريد أن يرد العالمين إلى ربهم فالرسل والأنبياء جميعهم مسلمون ، وكلهم يدعون إلى الإسلام ، وإلى عبادة الله وحده. قال تعالى: " ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يُقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين " سورة آل عمران الآية 85-
ولقد جاء ذكر الإسلام على لسان كل رسول صلوات الله عليهم أجمعين :

قال تعالى على لسان نوح عليه السلام:"..وأمرتُ أن أكون من المسلمين".
وعلى لسان إبراهيم وإسماعيل عليهما الصلاة والسلام "ربنا واجعلنا مسلمين لك"
وعلى لسان موسى عليه الصلاة والسلام آمراً بني إسرائيل "فعليه توكلوا إن كُنتم مسلمين" وعلى لسان يوسف عليه السلام" توفني مسلماً وألحقني بالصالحين"
وعلى لسان حواريي عيسى عليه الصلاة والسلام" آمنا بالله واشهد بأنا مسلمون"
وعلى لسان ملكة سبأ وقد آمنت " وأسلمتُ مع سليمان لله رب العالمين"
وكان من نعمة الله سبحانه على أمة محمد صلى الله عليه وسلَّم أنهُ بعث كل نبي إلى أمته خاصة. أمَّا الرسول صلى الله عليه وسلَّم فقد بعثه الله تعالى إلى العالمين كــافَّة.
قال تعالى:" قل يا أيها الناس إني رسول الله إليكم جميعاً.." ولذا نورد قصص الأنبياء بشكل بسيط ومختصر وطبقا للتسلسل الزمني على الوجه التالي :
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الأربعاء ديسمبر 23, 2015 6:24 pm


آدم‏ عليه السلام أبو البشر،:

بدأت البشرية بخلق آدم عليه السلام حيث اقتضت حكمة الله تعالى أن يخلق آدم حتى يعمر البشر الأرض، وخلق له زوجته وأسكنهما الجنة , وعلمه أسماء كل شئ ,وحينما خلقه الله أمر ملائكته بالسجود له تكريماً وتعظيماً، فسجد الملائكة كلهم أجمعون إلا إبليس الذي أبى أن يسجد له, وقد ذكر الله تعالى في كتابه الكريم تسلسل خلق آدم، حيث ابتدأ الله خلقه من قبضة من طين الأرض، ثمّ صوره على الهيئة التي أراده الله عليها فكان صلصالاً كالفخار أربعين سنة حتى نفخ فيه الله من روحه، وقد أسكنه الله الجنة قبل أن يوسوس له الشيطان ليأكل من الشجرة التي نهاه الله عز وجل عن الأكل منها، ليهبط من الأرض إلى الجنة بعد أن يتوب الله عليه هو وزوجه حواء ليكون خليفة الله فيها, ومكن لهما سبل العيش بها وطالبهما بعبادة الله وحده وحض الناس على ذلك، وجعله خليفته في الأرض ، وهو رسول الله إلى أبنائه وهو أول الأنبياء.‏


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الخميس نوفمبر 08, 2018 1:25 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الأربعاء ديسمبر 23, 2015 6:36 pm

‏إدريس عليه السلام:

كان صديقا نبيا ومن الصابرين ، وهو أول نبي بعث في الأرض بعد آدم، وهو أبو جد نوح ، أنزلت عليه ثلاثون صحيفة ، ودعا إلى وحدانية الله وآمن به ألف إنسان ، وهو أول من خط بالقلم وأول من خاط الثياب ولبسها ، وأول من نظر في علم النجوم وسيرها ‏, وقد أثنى الله تعالى على نبيه إدريس عليه السلام، ووصفه بالنبوة والصديقية، قال تعالى:" واذكر في الكتاب إدريس إنه كان صديقا نبيا , ورفعناه مكانا عليا " سورة مريم " وهو أول من أوتي النبوة من بني آدم بعد شيث عليه السلام، وقد أدرك من حياة آدم ثلاثمائة وثمانية سنوات، كما كان أول من خط بالقلم كما روي عن ابن إسحق، وقد رفعه الله مكاناً عليا حيث مر به النبي صل الله عليه وسلم :ـ عليه في رحلة المعراج وكان في السماء الرابعة.


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الخميس نوفمبر 08, 2018 1:26 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الأربعاء ديسمبر 23, 2015 6:37 pm

نوح عليه السلام :

‏ ذكر الله تعالى لنا في كتابه العزيز قصة نوح عليه السلام ، وكيف نجاه الله ومن آمن معه بالسفينة، وما نزل بمن كفر به من عذاب الطوفان.وكما ذكر لنا ابن جرير رحمه الله تعالى أنه ولد بعد مائة وستة وعشرين سنة من وفاة آدم عليه السلام، وقد ذكر في الحديث أنّه كان بين نوح وآدم عليهما السلام عشرة قرون كانوا كلهم على الإسلام"، و كان نوح عليه السلام أول رسول إلى أهل الأرض حينما ظهرت عبادة الأصنام والأوثان، و كان نوح تقيا صادقا أرسله الله ليهدي قومه وينذرهم عذاب الآخرة ولكنهم عصوه وكذبوه ، ومع ذلك استمر يدعوهم إلى الدين الحنيف فاتبعه قليل من الناس ، واستمر الكفرة في طغيانهم فمنع الله عنهم المطر ودعاهم نوح أن يؤمنوا حتى يرفع الله عنهم العذاب فآمنوا فرفع الله عنهم العذاب ولكنهم رجعوا إلى كفرهم ، وأخذ يدعوهم 950 سنة ثم أمره الله ببناء السفينة وأن يأخذ معه زوجا من كل نوع ثم جاء الطوفان فأغرقهم أجمعين.‏


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الخميس نوفمبر 08, 2018 1:44 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الأربعاء ديسمبر 23, 2015 6:38 pm

هود‏ عليه السلام :

عاد هم قوم هود عليه السلام، وكانوا يسكنون ما بين اليمن وعمان في المنطقة التي تعرف بالأقحاف، وكانت أرضهم تتفجر بالينابيع والعيون وتزدهر بالزروع والأشجار، وكانوا يتميزون بالقوة والطول الشديد، وبدلاً من أن يعترفوا بفضل الله عليهم ويشكروا نعمته، فقد أغواهم الشيطان واعمي قلوبهم فأطاعوه وأقاموا الأصنام والتماثيل ورفعوا الأوثان في ديارهم وعبدوها من دون الله، ولم يكتف قوم عاد بالرجوع الي الوثنية فقط بل ساروا وراء الفساد والطغيان، حتي انتشر بينهم الظلم وانقلبت حياتهم رأساً علي عقب.ومن رحمة الله سبحانه وتعالي انه أراد أن يظهر لهم طريق النور والإيمان ليعودوا الي الحق فأرسل إليهم سيدنا هود عليه السلام رسولاً من أنفسهم ليردهم الي طريق الصواب ويعيدهم الي الصراط المستقيم، وكان هود عليه السلام من عائلة متوسطة النسب في عاد ولكنه كان أكرمهم خلقاً وأرجحهم عقلاً وكثرهم علماً فاختاره الله سبحانه وتعالي ليكون أميناً علي رسالته ويدعو قومه الي العودة للحق والإيمان بالله تعالي وترك عبادة الأوثان .وكان هود عليه السلام يحاول بكل قوته أن يرد هؤلاء القوم عن عبادة الأوثان والأصنام وعن الظلم والمعاصي الي طريق النور والإيمان والحق وعبادة الله سبحانه وتعالي وحده لا شريك له، وظل علي ذلك مدة طويلة من الزمن، ولكنهم لم يعودوا إلى رشدهم بل قابلوا دعوته بالسخرية والاستهزاء، فتبرأ منهم وانذرهم بعذاب أليم سوف ينزله الله عليهم، لم يستجب القوم لهود عليه السلام وأصروا علي عنادهم وطغيانهم، ورغم كل هذا لم تفلح دعوة هود عليه السلام مع قومه فرحوا يسحرون منه ويقولون له : ما هذا العذاب الذي تتوعدنا به والذي تقول إننا سنلقاه ؟ نحن لا نهتم بوعيدك وإن كنت صادقاً فأتنا بما تعدنا فلسنا خائفين من ذلك .عرف هود عليه السلام مقدار عنادهم وإصرارهم علي الكفر، ومرت فترة علي ذلك انقطع خلالها نزول الأمطار فجفت الأنهار ويبست الأشجار والزروع، وماتت بعض الحيوانات من شدة العطش ، فأصبحوا ينتظرون هطول المطر بفارغ الصبر، ثم ظهرت في السماء سحابة سوداء فخرجوا من بيتهم فرحين وهم يظنون أن أصنامهم قد استجابت لهم واستبشروا بالأمطار التي ستحمل الخير والزرق لهم، فجاءهم هود عليه السلام ينذرهم أن هذه السحب فيها العذاب والانتقام الذي استعجلوه ولكنهم لم يلتقتوا إليه بل سخروا منه، وفجأة رأوا حيواناتهم وأمتعتهم تحملها رياح قوة وتقذف بها فامتلأت قلوبهم بالرعب والخوف وأسرعوا يحتمون في بيوتهم، فنزل البلاء في ديارهم وتهدمت عليهم وبدأ الموت يحصدهم حصداً حتي لم يتبقي منهم أحداً .

صالح‏ عليه السلام :

أرسل الله تعالى صالحاً عليه السلام نبياً إلى قومه ثمود الذين كانوا يسكنون منطقة الحجر بين الحجاز وتبوك، وقد أتاهم يدعوهم إلى عبادة الله وحده، ولكنهم كانوا قوما جاحدين آتاهم الله رزقا كثيرا ولكنهم عصوا ربهم وعبدوا الأصنام وتفاخروا فيما بينهم بقوتهم فبعث الله إليهم صالحا مبشرا ومنذرا فأمنت به طائفة منهم، وكفر أغلبهم، ونالوا من نبيهم قولاً وفعلاً، وكذبوه وعصوه وطالبوه بأن يأتي بآية ليصدقوه فأتاهم بالناقة وأمرهم أن لا يؤذوها ولكنهم أصروا على كبرهم وقتلوا الناقة التي أرسلها الله معجزة، كما هموا بقتل صالح، فأخذهم الله أخذ عزيز مقتدر ,وعاقبهم الله بالصاعقة فصعقوا جزاء لفعلتهم ونجي الله صالحا والمؤمنين.‏ و هذه هي القصة كما جاءت في القرآن الكريم: و إلى ثمود أخاهم صالحا قال يقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره قد جاءتكم بينة من ربكم هذه ناقة الله لكم آية فذروها تأكل في أرض الله و لا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب أليم , و اذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد قوم عاد و بوأكم في الأرض تتخذون من سهولها قصورا و تنحتون الجبال بيوتا فاذكروا آلاء الله و لا تعثوا في الأرض مفسدين, قال الملأ الذين استكبروا من قومه للذين استضعفوا لمن آمن منهم أتعلمون أن صالحا مرسل من ربه قالوا إنا بما أرسل به مؤمنون, قال الذين استكبروا إنا بالذي آمنتم به كفرون, فعقروا الناقة و عتوا عن أمر ربهم و قالوا يصلح ائتنا بما تعدنا إن كنت من المرسلين, فأخذتهم الرجفة فأصبحوا في دارهم جاثمين, فتولى عنهم و قال يقوم لقد أبلغتكم رسالة ربي و نصحت لكم و لكن لا تحبون الناصحين"سورة الأعراف.




عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الخميس نوفمبر 08, 2018 9:36 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الأربعاء ديسمبر 23, 2015 6:38 pm

إبراهيم‏ عليه السلام :

‏ إبراهيم الخليل عليه السلام هو نبي الله، اصطفاه الله برسالته وفضله على كثير من خلقه، وقد ولد في بابل، وتزوج سارة، ثمّ ارتحل قاصداً بيت المقدس، وكان إبراهيم عليه السلام ، فأقام بحران وهي أرض الكشدانيين الذين كانوا يعبدون الكواكب السبعة، فلم يكن يرضيه ذلك ، وأحس بفطرته أن هناك إلها أعظم حتى هداه الله واصطفاه برسالته ، وأخذ إبراهيم يدعو قومه لوحدانية الله وعبادته, وكانت أول دعوة إبراهيم لأبيه آزر الذي كان يعبد الأصنام، كما أنكر على قومه عبادة الأصنام وحقرها لهم، وقد كاد إبراهيم لأصنام قومه وحطمها حينما خرج القوم إلى عيدهم، وحينما رجعوا أدركوا أنّ إبراهيم عليه السلام فعل ذلك بآلهتهم، فوضعوه في النار وأرادوا تحريقه فأنجاه الله من بين أيديهم، وقد جعل الله الأنبياء من نسل إبراهيم فولد له إسماعيل وإسحاق، قام إبراهيم ببناء الكعبة مع إسماعيل .‏


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الخميس نوفمبر 08, 2018 2:03 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الأربعاء ديسمبر 23, 2015 6:39 pm

لوط‏ عليه السلام :

كان لوط ابن شقيقِ النبي إبراهيم عليهما السلام. وقد اختار العيشَ في مدينةٍ تعجُّ بأُناسٍ أشرارٍ,وقصة لوط بدأت حينما أرسله الله تعالى- إلى قومه ليهديهم ويدعوهم إلى عبادة الله وحده ويعلّمهم توحيد الله وترك الفاحشة التي كانت ظاهرة في قومه ومنتشرة كثيراً، لكنّ قوم لوط لم يستجيبوا لأمره ولم ينتهوا عن فعلهم القبيح الذي كانوا يأتونه،‏ ، وكانوا قوما ظالمين يأتون الفواحش ويعتدون على الغرباء وكانوا يأتون الرجال شهوة من دون النساء فلما دعاهم لوط لترك المنكرات أرادوا أن يخرجوه هو وقومه فلم يؤمن به غير بعض من آل بيته،حيث هدّدوه بالإخراج من قريتهم، ولم يكن مسوّغ ذلك إلّا طهارته، ونقائه، وتوحيده، وصرّحوا له بذلك، حيث قال الله تعالى: " أخرجوا آل لوط من قريتكم إنهم أناس يتطهرون " وفي ذلك تمادٍ واضح وفسق وتكبّر، إذْ لم يكتفوا بتبجّحهم بالفاحشة، بل إنّهم كرهوا من يدعوهم إلى الطهر وأعمال الفطرة، ثمّ تحدّوا نبيهم لوطاً عليه السلام- أن يحلّ بهم العذاب الذي توعّدهم به في حال كفرهم واستمرار ذنوبهم، أما امرأته فلم تؤمن ولما يئس لوط دعا الله أن ينجيهم ويهلك المفسدين فجاءت له الملائكة وأخرجوا لوط ومن آمن به وأهلكوا الآخرين بحجارة مسومة.‏ قال الله تعالى:" ائتنا بعذاب الله إن كنت من الصادقين " وحينئذٍ دعا لوط عليه السلام- الله تعالى- أن ينصره وينصر دعوته على الكافرين.


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الخميس نوفمبر 08, 2018 2:40 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الأربعاء ديسمبر 23, 2015 6:39 pm

إسماعيل‏ عليه السلام:

كان إبراهيم عليه السلام يعيش فى فلسطين وأحيانا كان يذهب إلى مكة لزيارة زوجته هاجر وابنهما إسماعيل فإسماعيل عليه السلام لم يكن عربيا لأن والده إبراهيم عليه السلام لم يكن عربيا. ولكنه عاش فى مكة وتربى وترعرع فيها.وسكن هذه الأرض قبيلة اسمها جرهم بدأ إسماعيل عليه السلام يتعلم العربية منها حيث بدأ يتعلم اللغة العربية الفصحى ، وكان إسماعيل عليه السلام يعيش فى مكة ويتعلم العادات، ويقال أنه أول من نطق العربية الفصحى من العرب المستعربة وأول من روض الخيل وركبها. وإسماعيل هو ابن إبراهيم البكر وولد السيدة هاجر ، سار إبراهيم بهاجر بأمر من الله تعالى- حتى وضعها وابنها في موضع مكة وتركهما ومعهما قليل من الماء والتمر ولما نفد الزاد جعلت السيدة هاجر تطوف هنا وهناك حتى هداها الله إلى ماء زمزم ووفد عليها كثير من الناس وشب سيدنا إسماعيل وكان قلب سيدنا إبراهيم شديد التعلق به فكان يحبه حباً شديداً, حتى جاء أمر الله لسيدنا إبراهيم ببناء الكعبة ورفع قواعد البيت ، فجعل إسماعيل يأتي بالحجر وإبراهيم يبني حتى أتما البناء وذات ليلة رأى سيدنا إبراهيم رؤية فى منامه رأى أن الله يأمره أن يذبح ولده إسماعيل ومن المعروف أن رؤيا الأنبياء حق .فأخذ سيدنا إبراهيم ابنه إسماعيل وذهب إلى مكان بعيد وقص عليه ما رأى فقال له إني أرى فى المنام أن الله يأمرني أن أذبحك فما كان من سيدنا إسماعيل أن قال له يا أبتي افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين. وفداه الله بذبح عظيم ، كان إسماعيل فارسا فهو أول من استأنس الخيل وكان صبورا حليما، يقال إنه أول من تحدث بالعربية البينة ، وكان صادق الوعد ، وكان يأمر أهله بالصلاة والزكاة ، وكان ينادي بعبادة الله ووحدانيته.‏


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الخميس نوفمبر 08, 2018 3:00 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الأربعاء ديسمبر 23, 2015 6:40 pm

إسحاق‏ عليه السلام:

هو ولد سيدنا إبراهيم من زوجته سارة، وقد كانت البشارة بمولده من الملائكة لإبراهيم وسارة لما مروا بهم مجتازين ذاهبين إلى مدائن قوم لوط ليدمروها عليهم لكفرهم وفجورهم ، حيث كان سيدنا إبراهيم عليه السلام يجلس في خيمته حين مر به ثلاثة من الرجال الأغراب، وحين حاول إكرامهم وإطعامهم امتنعوا عن مد أيديهم إلي الطعام مما أخاف نبي الله منهم، لكنهم طمأنوه وعرفوه بأنهم ملائكة من السماء مرسلون إلي قوم لوط لعقابهم نتيجة لكفرهم بالله سبحانه وتعالي، وكانت السيدة سارة زوجة سيدنا إبراهيم عليه السم تقف بباب الخيمة منصتة للضيوف حينما بشروها بطفلها الأول والوحيد .وقد ذكره الله في القرآن بأنه "غلام عليم" جعله الله نبيا يهدي الناس إلى فعل الخيرات ، جاء من نسله سيدنا يعقوب.‏ ولأن السيدة سارة كانت قد كبرت في السن كثيراً وكذلك زوجها فقد استغربت من هذه البشري، لكن رسل الله قالوا لها ألا تستغرب من أمر الله وبشروها بإسحق نبياً من الصالحين ومن بعد إسحاق يعقوب عليهما السلام، وهذا ما كان من أمر الرسل الذين مضوا لتنفيذ أمر ربهم في قوم لوط، وبقيت السيدة سارة منتظرة تحقيق البشري بسعادة كبيرة .وكانت فرحة سيدنا إبراهيم عليه السلام كبيرة بولادة ابنه إسحاق الذي عوضه عن بعد ابنه إسماعيل عنه، وكذلك كانت فرحة زوجته سارة، واهتم سيدنا إبراهيم بولده اهتماماً كبيراً وغمره بكل حبه ورعايته وكذلك فعلت أمه سارة وخاصة إنها رزقت به بعد انتظار طويل , كبر إسحاق عليه السلام وهو ينهل العلم والمعرفة من أبيه ويتزود منه بالوصايا الحميدة ويحظي منه بالتربية الصالحة، حتي نشأ نبياً جديراً لأمته بعد أبيه، وعندما مات سيدنا إبراهيم عليه السلام استلم ابنه إسحاق الرسالة من بعده وظل يبلغها الناس دون كلل وملل، وكان لسيدنا إسحق ولدان توأمان، كان الأكبر يدعي العيص والأصغر يدعي يعقوب، بقي العيص يخدم والده اسحق حتي اليوم الذي مات فيه بعد أن أدي الرسالة التي حملها إياه والده سيدنا إبراهيم صلوات الله عليهم جميعاً .


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الخميس نوفمبر 08, 2018 3:13 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الأربعاء ديسمبر 23, 2015 6:40 pm

يعقوب‏ عليه السلام :

نبي الله يعقوب عليه السلام- هو ابنُ النبيّ اسحاق ابن نبي الله إبراهيم عليه السلام ـ وهو أحد الأنبياء الذين ذكرهم الله تعالى في القرآن الكريم، وهو أيضاً أبو نبي الله يوسف عليه السلام-، وقد ورد اسم نبي يعقوب عليه السلام- في القرآن الكريم ست عشر مرة، منها قوله تعالى:" ووصي بها إبراهيم بنيه ويعقوب يا بني إن الله اصطفي لكم الدين فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون " سورة البقرة ، وقد كان ليعقوب عليه السلام- اثنا عشر ابناً ذكراً، وبنتٌ واحدة، وأبناؤه هم بنو إسرائيل، ويعقوب عليه السلام- من القصص التي ذُكرت في القرآن الكريم، فعندما تزوج إسحاق -عليه السلام- رزقه الله بولدين، الأول اسمه: عيصو، والثاني: خرج ليأخذ بعقب أخيه فأطلق عليه اسم يعقوب، وهو إسرائيل، ويعقوب هو ابن إسحاق يقال له إسرائيل تعني عبد الله ، كان نبيا لقومه ، وكان تقيا وبشرت به الملائكة جده إبراهيم وزوجته سارة عليهما السلام وهو والد يوسف . وكان يعقوب عليه السلام- مثالاً يحتذي للأب الذي يقوم بتربية أولاده على الفضيلة ، فيقوم بأمرهم ، ويسدي لهم النصح ، ويحل مشاكلهم ، وحزن يعقوب على فراق يوسف حزناً شديداً ، وأصابه العمى من شدة الحزن ، ثم ردَّ الله إليه بصره ، وجمع بينه وبين ولده. وبعد فترة من الزمن مرض يعقوب-عليه السلام- مرض الموت ، فجمع أبناءه وأخذ يوصيهم بالتمسك بالإيمان بالله الواحد وبعمل الصالحات . قال تعالى ": أم كنتم شهداء إذ حضر يعقوب الموت إذ قال لبنيه ما تعبدون من بعدي قالوا نعبد إلهك وإله آبائك إبراهيم وإسماعيل وإسحاق إلهاً واحداً ونحن له مسلمون"سورة البقرة: الآية 133.ـوعندما تقدّم يعقوب عليه السلام- بالعمر، ذهب إلى خاله لأبان الموجود في أرض حران، وكان لخاله ابنتان هما: ليا وهي البنت الكبرى، وراحيل وهي الصغرى، وكانت راحيل هي الأجمل والأحسن، فطلبها يعقوب للزواج، فوافق خاله بشرط أن يرعى في غنمه مدة سبع سنين.ولما انقضت المدة، صنع خاله لأبان طعامًا وجمع الناس عليه، وزف ليا إلى يعقوب، ولما رآها قال لخاله: “لم غدرت بي؟! وأنت إنما خطبت إليك راحيل، فقال: إنه ليس من سنتنا أن نزوج الصغرى قبل الكبرى، فان أحببت أختها فاعمل سبع سنين أخرى وأزوجكها" فعمل يعقوب عليه السلام- سبع سنين، وأدخلها عليه مع أختها، وكان ذلك مقبولًا في ملتهم، لكنه نُسخ فيما بعد في شريعة التوراة، وبعدها دعت راحيل ربها أن يرزقها غلام من يعقوب، فاستجاب الله لها فولدت لو يوسف، وكان حسناً جميلاً، وحدثت كل هذه الأحداث وهم في أرض حران، ثم طلب يعقوب -عليه السلام- من خاله أن يعود إلى أهله، فقال له خاله: “إني قد بورك لي بسببك، فسلني من مالي ما شئت"، وأوحى الله إلى يعقوب عليه السلام- أن يعود إلى قومه وأبيع، فعرض هذا على أهله فبادروا للرحيل معه.


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الخميس نوفمبر 08, 2018 3:33 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الأربعاء ديسمبر 23, 2015 6:41 pm

يوسف عليه السلام :

سيدنا يوسف هو ابن سيدنا يعقوب عليهما السلام وقد كان ليوسف 11 أخاً، وكان والدة يحبة حباً جماً، وفى ذات ليلة من الليالى رأى يوسف فى منامة أحد عشر كوكبا والشمس والقمر له ساجدين، فقص رؤياه على والده، فنصحه والده ألا يقص رؤياه على إخوته حتى لا يصيبهم الغيرة من يوسف، ولكن الشيطان قد وسوس لإخوة يوسف فإتفقوا على أن يلقوه فى عيابات الجب، وفعلاً طلبوا من والده أن يترك لهم يوسف يلعب معهم ووعوده أن يحفظوه وعندما وصلوا إلى مكانهم فعلو ما اتفقوا عليه وألقوه وادعوا أن الذئب قد أكلة، وبعد ذلك مر أناس من البدو فوجدوا يوسف و أخذوه وباعوه بثمن بخس واشتراه عزيز مصر وطلب من زوجته أن ترعاه، ولكنها راودته عن نفسه فأبى يوسف علية السلام أن يعصى الله عز وجل، فكادت له وأدخلته السجن.
ثم أظهر الله براءته وخرج من السجن ، وقبل غياب الشمس وضع يوسف عليه السلام في السجن، وكان معه في السجن فتيان خباز الملك وساقيه، وكل منهما حلم حلما فقال السافي انه رأى نفسه يعصر عنبا ليسقي الملك، أما الخباز فقال رأيت على رأسي خبزاً تأكل الطير منه، قال يوسف للساقي انك ستنجو من السجن وتعود لتسقي الملك من جديد أما الخباز فسيموت وتأكل الطير من رأسه، وقبل يخرج الساقي طلب من الساقي أن يذكره عند الملك حيث أنه مسجون بلا ذنب لكن الساقي نسى.
وبعد مرور عدة سنوات رأى الملك حلما لم يعرف أحد تفسيره، رأى سبع بقرات سمينة على شاطئ النهر قد أكلتهم سبع بقرات هزيلة، وسبع سنابل خضراء أكلتهم سبع سنابل يابسات، تذكر الساقي يوسف الصديق وكيف فسر حلمه، فطلب من الملك أن يسمح له بالذهاب للسجن وسؤال يوسف فقال يوسف ستأتي سبع سنين يكثر فيها الزرع تتبعها سبع سنيين يعم فيها الجوع، ثم تأتي سنة رخاء يفيض على كل الأرض.
أمر الملك بإخراج يوسف من السجن وجعله وزيراً على البلاد وأمر يوسف بزراعة القمح والغلال طوال السبع سنوات الجيدة وقام بادخار الغلال في مخازن لتحمي البلاد أوقات الشدة،


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الخميس نوفمبر 08, 2018 3:51 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الأربعاء ديسمبر 23, 2015 6:41 pm

وبالفعل مرت سنوات الرخاء وجاءت سنوات الشدة، وكان يوسف يوزع على الناس القمح والغلال، واشتد الجوع فكان الناس يأتون من البلاد المجاورة ليأخذوا حاجتهم.وذات يوم دخل أخوة يوسف عليه فعرفهم ولم يعرفوه، فأكرمهم وأطعمهم، ولكنه طلب منهم أن يأتوه بأخيهم الصغير معهم ليعطيهم ما طلبوا، وأمر يوسف خدمه أن يضعوا لأخوته بضاعتهم التي جاءوا بها ليبادلوا بالقمح في أوعيتهم، عاد الأخوة لأبيهم يعقوب وطلبوا منه أن يرسل معهم أخاهم الصغير، وافق يعقوب بعد أن أدو القسم له أن يحافظوا عليه.ما إن رأى يوسف أخاه الصغير حتى أخذه لمكان بعيد وقال له: أنا أخوك فلا تذكر ذلك لأخوتك، ثم طلب من الخدم تزويد أخوته بالقمح ودس يوسف في وعاء أخيه كأس الملك، وما إن تحرك أخوة يوسف حتى صاح بهم الجنود أنكم سارقون، سرقتم كأس الملك وفتشهم يوسف فوجد كأس الملك في وعاء أخيه.عاد أخوة يوسف عليه السلام لأبيهم وقصوا عليه ما قد حصل، حزن يعقوب على ابنه وتذكر فقده ليوسف وظل يبكي حتى فقد بصره، عاد أخوة يوسف لمصر مرة أخرى يرجوا يوسف أن يطلق أخاهم، قال لهم يوسف عليه السلام: هل علمتم ماذا فعلتم بيوسف و أخيه قالوا له: أئنك أنت يوسف قال: أنا يوسف وهذا أخي قد من الله علينا لا تخافوا فلن أعاقبكم، ثم أعطاهم قميصه وطلب منهم العودة لأبيهم، وأن يلقوا بقميصه على وجه أبيهم ليعود بصره، وطلب منهم أن يأتوا ليعيشوا في مصر، وبالفعل عاد الإخوة ليعقوب وما أن وضعوا قميص يوسف عليه السلام على وجه يعقوب حتى عاد مبصراً، ورحل يعقوب وأهله إلى مصر ودخلوا على يوسف وهو جالس على العرش فانحنوا له تعظيما لمكانته، وهكذا تحققت الرؤيا واجتمع شمله مع إخوته ووالديه وخروا له سجدا وتحققت رؤياه.‏



عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الخميس نوفمبر 08, 2018 3:52 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الأربعاء ديسمبر 23, 2015 6:42 pm

زكريا‏ عليه السلام :

‏عبد صالح تقي أخذ يدعو للدين الحنيف ، كفل مريم العذراء ، دعا الله أن يرزقه ذرية صالحة وكانت امرأته عاقرا وقد بلغ من الكبر عتياً ، فوهب له يحيى الذي خلفه في الدعوة لعبادة الله الواحد القهار القصة : كان اليهود في قديم الزمان يعيشون في بيت المقدس بعيدين عن الدين والإيمان لأنهم تركوا شريعة موسى عليه السلام وعاثوا في الأرض فساداً، همهم أن يجمعوا الأموال وان يتمتعوا بالملذات حتي انتشرت بينهم الرذيلة وعن الفساد وصاروا قوماً فاسقين، وفي ذلك الوسط اليهودي بقيت فئة قليلة من ذرية هارون أخي موسى عليهما السلام علي إيمانها، فلا تفعل فعل اليهود ولا تحلل ما حرم الله سبحانه وتعالي، وكان كبير هذه الفئة المؤمنة رجلاً صالحاً هو نبي الله زكريا عليه السلام، همه أن يدعو الناس إلي الإيمان بالله وان يبعد قومه عن الفجور والفسق، ولكن دعوته لم تفلح حيث ظلت هذه الفئة علي الفسق والمعاصي، وكان النبي زكريا عليه السلام يقضى وقته في حانوته، وقيامة علي خدمة هيكل سليمان في بيت المقدس، محل الطاعة والعبادة .لله تعالى :ـوفي كل صباح كان يتوجه بعد الصلاة إلي حانوته لكسب الرزق الحلال والتصدق علي الفقراء والمحتاجين وإطعام الجائعين، ومن ثم يعود إلي المحراب ليقيم الصلاة ويشكر الله سبحانه وتعالي علي نعمة وبركاته، كان زكريا عليه السلام قد بلغ من العمر تسعين عاماً وكانت امرأته عاقراً لم تنجب له البنين، فخاف زكريا الموت وليس من بعده من يحافظ علي دين الله، وكان هذا الأمر يشغل باله ويملأ نفسه حزناً دون أن يعرف ماذا يفعل وكيف يجد الشخص الصالح الذي يتسلم الأمانة بعد موته .


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الخميس نوفمبر 08, 2018 4:19 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الأربعاء ديسمبر 23, 2015 6:42 pm

وكانت تعيش في الهيكل احدي البنات التي نذرها أهلها للعبادة، هي مريم بنت عمران التي كلفها زكريا وصار يعلمها الدين ويقدم لها الطعام والشراب وكل ما تحتاج إليه، وذات يوم ذهب زكريا إلي الهيكل ودخل علي مريم في المحراب حيث تعتكف بعيدة عن الناس، فوجد لديها زكريا عليه السلام رزقاً وفيراً وفاكهة وخضار في غير موسمها فسألها من أين لك هذا الرزق يا مريم، فقالت هو من عند الله إن الله يرزق من يشاء بغير حساب، قال ذكريا في نفسه : إن الله سبحانه وتعالي قد بعث الرزق إلي مريم وهي في محرابها فهو القادر علي أن يهب الأولاد كما يهب الرزق والله علي كل شئ قدير .ترك زكريا كفيلته مريم وذهب إلي محرابه يناجي ربه قائلاً : ها أنذا عبدك المطيع قد كبر سني وضعفت قوتي وملأ الشيب رأسي، وأنت تعلم أني أقوم بعبادتك يا الله فكان ذلك منتهي سعادتي ورجائي، ولكنني لم أجد من أبناء قومي من يمكنه أن يحفظ الشريعة من بعدي، وأنت تعلم يا الله أن امرأتي عاقر لا تجنب فهب لي من رحمتك وكرمك ولداً يرثني ويرث التقوى والإيمان ويحفظ الدين .


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الخميس نوفمبر 08, 2018 4:19 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الأربعاء ديسمبر 23, 2015 6:43 pm

وقد أخلص زكريا الدعاة إلي ربه فاستجاب له وسمع نداءً سماوياً يقول له : يا زكريا إنا نبشرك بغلام اسمه يحيي لم نجعل له من قبل سمياً، ما أعظم عطاء الله سبحانه وتعالي، وقد شاء الله تعالي أن يعبر هذا الاسم عن نية زكريا التي كانت تهدف إلي بقاء دين الله حياً فكان يحي هو ما يدل علي حياة الدين وعدم موته بموت زكرياً، وكان زكريا عليه السلام يعرف أن ذلك النداء حق وانه سوف يرزق، ولداً ولكنه أحب أن يعرف كيف سيكون له هذا الولد بعد أن كبر في العمر وامرأته عجوز عاقر، فقال : رب أني يكون لي غلام وكانت امرأتي عاقراً وقد بلغت من الكبر عتياً ؟ ويأتيه الجواب من السماء : يا زكريا أن الله تعالي يعلم انك كبير في السن وامرأتك مثلك ولم تنجب من قبل ولكن كل شئ هين علي الله تعالي فهو الخالق القادر علي كل شئ .
اطمأنت نفس زكريا ولكنه كان يريد أن يبرهن للناس علي أن الله تعالي سوف يرزقه ولداً، فسأل ماذا يقول للناس وما هي العلامة التي يعطيها إليهم، فجاءه الجواب من السماء : آيتك ألا تكلم الناس ثلاث ليال سوياً فتبقي في المحراب تصلي وتعبد الله وتشكره وتسبحه لمدة ثلاثة أيام متواصلة، وهكذا بعد أن قضي زكريا عليه السلام الأيام الثلاثة في محرابه، خرج إلي قومه يخبرهم بما أوحي الله تعالي له ويبشرهم بالمعجزة ويدعوهم إلي عبادة الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الخميس نوفمبر 08, 2018 4:59 pm

يحيى‏ عليه السلام :

‏ابن نبي الله زكريا عليهما السلام ، وولد يحي عليه السلام استجابة لدعاء زكريا لله أن يرزقه الذرية الصالحة فجعل آية مولده أن لا يكلم الناس ثلاث ليال سويا ، وقد كان يحيى نبيا وحصوراً ومن الصالحين ، كما كان باراً تقيا ورعاً منذ صباه .‏
وسيدنا زكريا عليه السلام هو أحد الأنبياء والمرسلين الذي بعثهم الله عز وجل على عباده حتى يخرجوهم من ظلمات المعاصي والشرك إلى نور الطاعة والتوحيد ، وينتهي نسب سيدنا زكريا عليه السلام إلى يعقوب بن اسحاق عليه أفضل الصلوات وأتم التسليم وقد عرف من خلال كتاب الله تبارك وتعالى أن عهد سيدنا زكريا عليه السلام كان قريبا جدا من عهد سيدنا عيسى عليه السلام ، بدأت قصة سيدنا زكريا عليه السلام عندما تقدم في السن وملأ الشيب شعره وكذلك زوجه ولم تكن قد ولدت له ولدا تقر به عينه ويرثه بعد مماته وقد كان أقربائه من بني عمومته أشرار فجار لم يكونوا ليلتزموا في الشريعة إلا من خلال وازع ورادع يردعهم ولو خلوا بينهم وبين نفوسهم التي تحمل الشر الكبير فإنهم سوف يقومون بمحو الشريعة ونشر الفساد والفتن ويقومون بتغير معالم الكتاب ،وقد نزل كتاب الله تبارك وتعالى معبرا عن حال زكريا عليه السلام وذلك بقوله على لسان زكريا عليه أفضل الصلوات وأتم التسليم : :"قال ربي إني وهن العظم مني واشتعل الرأس شيبا ولم أكن بدعائك ربي شقيا , واني خفت الموالي من ورائي فهب لي من لدنك وليا , يرثني ويرث من آل يعقوب واجعله ربي رضيا "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الخميس نوفمبر 08, 2018 5:00 pm

وقد قيل أن زكريا عليه السلام كان خائفا من قومه أن يغيروا ويبدلوا من بعده فيقومون بانتهاك محارم الله عز وجل ولذلك حرص على الدعاء والتوسل إلى الله تبارك وتعالى من أجل أن يرزقه الله بغلام يحمل راية النبوة والتوحيد من بعده ، بقيت هذه الخاطرة تسيطر على تفكير زكريا عليه السلام وتأرقه بشدة ليلا ونهارا إلى أن قام ذات يوم بالذهاب إلى معبد كي يتعبد ويتقرب فيه الى الله عز وجل فيه ، فعندما قام بالدخول على مريم عليها السلام وجدها في ذلك الوقت رابضة في محرابها ، وغارقة في تفكيرها ووجد عندها مالم يعتد على رأيته حيث أنه كان قد رأى عنده من فاكهة الصيف بينما كان ذلك الوقت وقت الشتاء فقام زكريا عليه السلام بسؤالها فورا من أين لك ذلك عندما أجابت أنه من عند الله فتوجه سيدنا زكريا عليه السلام إلى ربه مصليا وداعيا وراجيا له عندما غاص عليه السلام في هذا التأمل وهذه الحالة التي لم يدركها جيدا قبل ذلك فخشع قلبه وانطلق لسانه قائلا : ( رب هب لي من لدنك ذرية طيبة انك سميع الدعاء " فكان من الله تبارك وتعالى وبعد أن رأى خشوعه وتوجهه الصادق نحوه أن بعث له الملائكة مبشرين له أن الله تبارك وتعالى سيرزقه بغلام لم يجعل له من قبل سميا ، وكان أن رزقه الله تارك وتعالى يحي عليه السلام وأورثه النبوة من بعد أباه.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الخميس نوفمبر 08, 2018 8:32 pm

شعيب‏ عليه السلام :
في الزمن البعيد وفي بلاد الشام وبالتحديد في دولة الأردن، عاش قوم مدين عيشة المتجبرين المستكبرين، فقد كان أهل مدين لا يعبدون الله الذي خلقهم، بل أشركوا بالله وعبدوا شجرة من دون الله، فكانوا يأتون إليها ويعبدونها ويقدمون لها القرابين ظنا منهم أنهم على صواب، ولم یكتفي أهل مدین بشرکهم بالله وکفر هم به بل کاتوا يبخسون الناس حقوقهم فإذا اشتروا من الناس أخذوا حقهم كاملا دون نقصان، بل قد يأخذون زيادة عن حقهم، وإذا باعوا للناس شيئا سرقوهم في الكیل والمیزان حتی اشتهروا بهذا الأمر بين الناس جميعا.كان من أهل مدين بعض العقلاء الذين يرفضون في أنفسهم ما يفعل قومهم، ولكنهم لم يستطيعوا أن يبوحوا بهذا أو يصرحوا به لأولئك الأشرار المفسدين، ولكنهم كانوا يتمنون أن يزول هذا الفساد من بينهم، وكان فرج الله تعالى أن أرسل من أهل مدين رجلا صالحا هو شعيب عليه السلام، ففرح هؤلاء العقلاء وآمنوا به، وبدأ شعيب عليه السلام يدعو قومه إلى مكارم الأخلاق ویذکرهم بنعم الله علیهم، فقد کانوا قليل فکثرهم الله، و کانوا فقراء فأغناهم الله تعالى، فالواجب عليهم الإيمان بالله وترك عبادة هذه الأشجار، وألا يظلموا الناس في الكيل والميزان، ولكنهم أصروا على كفرهم.وبدأ قوم شعيب يستهزئون به، فقالوا له: يا شعيب إنك تخلط بين الأمور، فإن صدقناك وأمنا بإلهك فما علاقة هذا بالكيل والميزان، إنه لابد من فصل العبادة عن الحياة والدين عن الدنیا، ورد عليهم شعيبا عليه السلام، إن دين الله تعالى ينظم للإنسان حياته كما ينظم له عبادته، والذي أمر بالعبادة هو الذي أمر بالعدل ورفع الظلم..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الخميس نوفمبر 08, 2018 8:32 pm

ولم يعجب كلام شعيب قومه، فقد عجزوا عن أن يغلبوه في الحجة، فلجئوا إلى أسلوب آخر فقالوا: يا شعيب أنت إنسان ضعيف بيننا فلا تظن أنك تقدر علينا، واعلم أنه لولا قومك ومن اتبعك لحفرنا لك حفرة ورجمناك فيها، فلست بعزيز عندنا.. ولكن شعيبا عليه السلام كان حليما فقال لهم: يا قوم لا تنظروا إلى رهطي وعشيرتي، ولكن انظروا إلى الله رب العالمين، فالله أعلم بما تعملون وهو لا یخفي علیه شیء من أفعالکم.واغتاظ قوم شعيب من حلمه ورده المقنع فهم لا يستطيعون أن يردوا كلامه، فهم يسيئون إليه وهو حليم معهم فكانوا يوقفون بعض الرجال منهم أمام بيت شعيب فمن أراد أن يذهب إليه ليسمع منه ويؤمن به يمنعونهم من الوصول إليه فحذرهم شعيب عليه السلام عقاب الله وعذابه من الصد عن سبيله، ولكنهم لم يأبهوا بما كان يقول لهم.. وجلس قوم شعيب يفكرون في شيء يردون به شعيبا وما يدعو إليه، وبتفكير عميق اقترح أحدهم أن يذهبوا لشعيب عليه السلام وأن يهددوه بالطرد من بلادهم إن لم يكف عن دعوته، وذهبوا إلى شعيب عليه السلام فوجدوا المؤمنين معه. فقالوا لهم: اسمع يا شعيب أنت ومن معك، إما أن تعودوا إلى دیاننا أو نطردکم من أرضنا ودیارنا، فرد عليهم شعيب عليه السلام بأنهم من أرض واحدة ومن وطن واحد، وأنه يدعوهم خوفا عليهم وشفقة بهم من عذاب الله، فلم يستطيعوا أن يقولوا له شيئا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الخميس نوفمبر 08, 2018 8:33 pm

و مكث، شعیب علیه السلام مع المؤمنین يفکر کیف يدعو قومه الذين صدوا عن سبيل الله، ثم ذهب إليهم هو والمؤمنون معه وقال لهم: يا قومي وأهلي وعشيرتي، إني ما أفعل هذا طلبا للدنيا، ولكن خوفا عليكم من عذاب الله، وإن لم تصدقوني فانظروا إلى مصير الأمم التي كذبت دعوة الله، فتذكروا مصير قوم نوح وقوم هود وقوم صالح، وأقرب نموذج الیکم قوم لوط، تذکروا ما فعل الله بھم، ولكن المشركين من قوم شعيب لم يستجيبوا لنصحه.. وذهب جماعة من المؤمنين إلى قومهم من أهل مدين يذكرونهم بما قاله لهم شعیب علیه السلام، و أنه حریص عليهم، رحيم بهم، شقوق عليهم، ولكنهم لم يسمعوا كلامه، بل قاموا عليهم ضربا وتعذيبا حتى أبعدوهم عن مكانهم وأحسوا بالاستياء مما يصنع شعيب والمؤمنون معه.وفكر أهل مدين في شيء يجعل الناس لا تؤمن بشعيب فكل يوم يؤمن به بعض منهم، فأخذوا يطوفون بالشوارع والأسواق يكلمون الناس بأن شعيبا ساحر يفرق بين الابن وأبيه وبين الزوجة وزوجها وأنه يكذب عليهم وأن كل ما يقوله هو من عند نفسه، وأنه يريد أن تكون له الزعامة لأنه سیحرمهم من الکسب الذي یكسیونه إن استمعوا الی کلامه.. ولكن ما فعله قوم شعيب ما زاد الناس إلا حبا في شعيب عليه السلام، فإنهم يعرفونه، فهو حسن الخلق، كريم الصفات، فتحادثوا فيما بينهم أن الكبراء والسادة يكرهون دعوة الله خوفا على أموالهم وخوفا على تجارتهم، فقد كان الفقراء يشعرون بالظلم والاضطهاد ,واستاء أهل مدين من شعيب عليه السلام، وكرهوا التهديد بالعذاب، وذهبوا إلى شعيب عليه السلام وقالوا له: يا شعيب لا تهددنا، ولا تخوفنا، إن كنت صادقا فأنزل علينا عذاب الله وعقابه، فإن قدرت فأنزل علينا كسفا من السماء..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الخميس نوفمبر 08, 2018 8:33 pm

فحذرهم شعيب عليه السلام من عاقبة قولهم، ولكنهم أصروا على قولهم، وأمر الله تعالى شعيبا عليه السلام أن يخرج بالمؤمنين من هذه القرية لأن العذاب سيحل عليهم، ورحل شعيب والمؤمنون من أهل مدين حتى يكونوا بمأمن من عذاب الله، وما خرج معه إلا المؤمنون، وقد أنذرهم نبيهم عذاب الله وأنه واقع لا محالة، فمن أراد النجاة فليؤمن وليخرج ولكن المشرکین لم یقبلوا دعوته. وابتلى الله أهل مدين بعد خروج شعيب عليه السلام والمؤمنين بحر شديد لا يروى ظمأهم الماء ولا تمنعهم ظلال البيوت والأشجار شدة الحر، ففروا هاربين، فرأوا سحابة في السماء فظنوا أنها مطر سينزل عليهم، ولكنها كانت صيحة من السماء زلزلت الأرض من تحت أقدامهم وأهلكتهم جميعا، ونظر شعيب عليه السلام وهو حزين على قومه أنهم لم يؤمنوا بالله، ولكن هذه كانت عاقبة من لا يؤمن بالله تعالى .أرسل شعيب إلى قوم مدين وكانوا يعبدون الأيكة " الأيكة : الشجر الكثيف الملتف " وكانوا ينقصون المكيال والميزان ولا يعطون الناس حقهم فدعاهم إلى عبادة الله وأن يتعاملوا بالعدل ولكنهم أبوا واستكبروا واستمروا في عنادهم وتوعدوه بالرجم والطرد وطالبوه بأن ينزل عليهم كسفا من السماء فجاءت الصيحة وقضت عليهم جميعا.‏

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الخميس نوفمبر 08, 2018 8:35 pm

أيوب‏ عليه السلام :

سيدنا أيوب عليه السلام يعود لنسب سيدنا إسحاق بن إبراهيم عليهما السلام، وهو من الذين اختارهم الله عز وجل من بين البشر ليكون نبياً، ويتميّز هذا النبيّ بصبره على البلاء والمصاعب، فقد تعرض في حياته للكثير من الابتلاءات كفقد الأموال والأبناء، والإصابة بمرض خطير ومعدٍ، إلا أنه كان صابراً على هذا البلاء دون تذمر أو شكوى، ويُضرب المثل في صبر أيوب، وقد وردت قصته في القرآن الكريم، كغيرها من القصص التي تعود لأنبياء آخرين. وأما عن صبر أيوب عرف عن سيدنا أيوب عليه السلام كثرة ماله وزوجاته وأولاده وجاهه، بالإضافة إلى أنه من الرجال الذين حصلوا على مكانة ومنزلة رفيعة عند الله عز وجل، فكرّمه بأن أصبح نبيّاً من أنبيائه المكرّمين، إلا أنه وبين ليلة وضحاها فقد كل ما يملك من أموال وأبناء وجاه وزوجات، ولم يبقَ لديه سوى زوجة واحدة، ولم يتوقّف الابتلاء على ذلك بل أُصيب بمرض عضال، وشعر قومه بالتعجب والخوف من أن يصيبهم ذلك المرض، فأخرجوه من بينهم، وانتقل للعيش في خيمة وسط الصحراء، وقد أرهقه المرض وأدى إلى ظهور العديد من التقرحات في جميع أجزاء جسده، فعاش في عزلة عن جميع الناس، ويعتقد أنّ المرض الذي أصابه هو مرض الجدري، وقيل إنّه مرض أشد من الجدري،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الخميس نوفمبر 08, 2018 8:35 pm

، وبقي سيدنا أيوب على حاله لسنين طويلة، وفي يوم من الأيام جلست زوجته عند رأسه وهي تبكي، فسألها عن سبب بكائها لتجيبه بأنها تتذكر أيام العز والرخاء التي كانت تعيشها لتقارنها بالوضع الحالي الذي هم عليه، فقال لها اصبري على هذا البلاء، ومرت عليه السنين وهو يتقلب على فراشه، إلا أنّه صابر ومحتسب هذا البلاء عند الله عز وجل، وكان يتمتع بلسان ذاكر لله تعالى في جميع أوقاته، وقلب شاكر لنعم الله تعالى عليه، وجسد صابر على البلاء، وعين باكية، ودعوة ماضية، أي أنه لم يفقد الأمل برحمة الله تعالى، وفي ذات يوم مر بالقرب منه رجلان، فعندما نظرا إلى أيوب عليه السلام قال أحدهما ما أظن أن الله ابتلى أيوب إلا لمعصية لا أحد يعلمها، وعندما سمع بذلك القول رفع يديه إلى السماء منادياً الله جل وعلا قائلاً: " وأيوب إذ نادي ربه أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين "، فنظر إليه الله سبحانه وتعالى ووجد عينيه باكيتين ويديه مرفوعتين ولسانه حامداً ورأسه راكعاً ساجداً لله تعالى، ودعوته هزت أبواب السماء، فجازى الله سبحانه وتعالى نبيه أيوب بأن رد عليه عافيته وماله وأهله ويتجلى ذلك في قوله تعالى في كتابه العزيز: "فاستجبنا له فكشفنا ما به من ضر , وآتيناه أهله ومثلهم معهم رحمة منا وذكري للعابدين " سورة الأنبياء. هو من سلالة سيدنا إبراهيم كان من النبيين الموحى إليهم ، كان أيوب ذا مال وأولاد كثيرين ولكن الله ابتلاه في هذا كله فزال عنه ، وابتلي في جسده بأنواع البلاء واستمر مرضه 18 عاما اعتزله فيها الناس إلا امرأته صبرت وعملت لكي توفر قوت يومهما حتى عافاه الله من مرضه وأخلفه في كل ما ابتلي فيه ، ولذلك يضرب المثل بأيوب في صبره وفي بلائه ، روي أن الله يحتج يوم القيامة بأيوب عليه السلام على أهل البلاء.‏

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الخميس نوفمبر 08, 2018 8:36 pm

ذو الكفل‏ عليه السلام :

هو ‏من الأنبياء الصالحين ، ورد ذكره في القرآن الكريم مرتين ، فقد مدحه الله -عز وجل- وأثنى عليه لصبره وصلاحه ، وصدقه ، وأمانته وتحمله لكثير من المصاعب والآلام في سبيل تبليغ دعوته إلى قومه ، ولم يقصَّ الله عز وجل- لنا قصته ، ولم يحدد زمن دعوته ، أو القوم الذين أرسل إليهم . وكان يصلي كل يوم مائة صلاة ، قيل إنه تكفل لبني قومه أن يقضي بينهم بالعدل ويكفيهم أمرهم ففعل فسمي بذي الكفل ‏ أراد إبليس أن يوقع ذو الكفل في الخطأ، فجعل إبليس يقول للشياطين: "عليكم بذي الكفل، أوقعوه في الزلل"، ولكنهم عن عجزوا ذلك، فقال "دعوني وإياه"، فأتاه إبليس في صورة شيخ كبير وفقير، وأتاه حين أخذ مضجعه للقيلولة حتى ينام، فإنه لم يكن ينام الليل وهو يعبد الله، وكان يقضي في الناس حتى وقت الظهر، وبعد ذلك يعود وقت القيلولة للبيت حتى ينام، ثم يعود ليقضي بين الناس إلى الليل، وهكذا كانت حياته، فأراد إبليس أن يثير غضب ذي الكفل، وبذلك يوقعه في الخطأ، لذلك طرق بابه في ساعة القيلولة التي تمثل ساعة الراحة لذو الكفل، فتح ذو الكفل الباب وسأل من أنت، قال إبليس: "أنا عجوز طاعن في السن، وأتيتك في حاجة"، فقام ذو الكفل ففتح الباب، فبدأ الشيخ يحدّثه عن خصومة بينه وبين قومه، وكيف ظلموه، وأخذ يماطل في الحديث حتى حان موعد مجلس ذو الكفل بين الناس، وفاتت ذو الكفل القيلولة ولم ينم، فقال له ذو الكفل: "عندما أذهب لمجلس القضاء، فأتني وأنا آخذ لك حققك". خرج الشيخ وخرج ذو الكفل لمجلسه دون أن ينام، لكن الشيخ لم يحضر للمجلس، وانفض المجلس دون أن يحضر، وعقد المجلس في اليوم التالي، لكن الشيخ لم يحضر أيضاً، ولما رجع ذو الكفل لمنزله وقت القيلولة لينام، أتاه الشيخ فدقّ الباب، فقال ذو الكفل: "من هذا"، فقال إبليس: "الشيخ الكبير المظلوم"، ففتح له وقال: "ألم أقل لك إذا قعدت في مجلس القضاء فأتني"، فقال إبليس: "إنّهم أخبث قوم، إذا عرفوا أنك قاعد في مجلسك قالوا لي نحن نعطيك حقك، وإذا قمت من مجلسك جحدوني"، فقال ذو الكفل: "فانطلق هذه الساعة فإذا ذهبت مجلس القضاء فأتني". مرة أخرى فاتت القيلولة ذو الكفل، وذهب لمجلسه وانتظر الشيخ فلم يره، وشقّ عليه النعاس،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مختصر قصص الأنبياء:   الخميس نوفمبر 08, 2018 8:37 pm

فقال لبعض أهله: "لا تدعنَّ أحداً يقرب هذا الباب حتى أنام، فإني قد شق عليّ النعاس"، أخذ ذو الكفل مضجعه لينام، فقدم الشيخ، فمنعه الرجل من الدخول، فقال إبليس: "قد أتيته أمس، فذكرت له أمري، وإني أريده الساعة"، فقالوا له: "لا والله لقد أمرَنا أن لا ندع أحداً يقربه"، فلما رأى عناد ذلك الرجل وتصميمه، نظر متفحصاً البيت، فرأى ثقباً في البيت ودخل منه، فإذا هو في البيت، وإذا هو يدق الباب من الداخل، فاستيقظ ذو الكفل فقال للرجل الواقف في الخارج: "أيها الرجل ألم آمرك ألا يدخل علي أحد"، فقال: "والله لم ندع أحداً يقترب، فانظر من أين دخل"، فقام ذو الكفل إلى الباب فإذا هو مغلق كما أغلقه، وجال ذو الكفل عليه ببصره في البيت، فلم يكن هناك أي منفذ يستطيع الشيخ أن يدخل منه إلى البيت، فعرف حينها أنّ هذا الشيخ ما هو إلا إبليس، فقال: "ما أنت إلا عدو الله إبليس"، فقال إبليس: "نعم"، قال ذو الكفل: "ولماذا فعلت كل هذا"، قال إبليس: "لقد سلطت عليك الشياطين لتوقعك في الزلل فلم تقدر، فأردت أن أثير غضبك وأجعل صبرك ينفذ فتقع في الخطأ". وهكذا لم يستطع إبليس تغيير شيء من صفات ذو الكفل الذي ظل صابراً حليماً لا يغضب، فسماه الله ذو الكفل لأنه تكفل بأمر فأوفى به. يقال أن ذو الكفل مات وهو في سن الخامسة والسبعين من عمره، كما ويقال أن قبره يتواجد في قرية كفل حارس في مدينة نابلس في فلسطين.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
 
مختصر قصص الأنبياء:
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 3انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في ذكر الرحمن :: الموضوع الاول :: من فقة السيرة-
انتقل الى: