منتدى دينى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من أدب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس:

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: من أدب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس:   الإثنين ديسمبر 23, 2013 6:33 pm

من أدب الإسلام عدم تزكية النفس :

يطيب لكثير منا- نحن المسلمين - أن نتحدث عن أنفسنا ونرسم صورا مثلى لاقولنا وأفعالنا , حتى كأننا من ملائكة الله المقربين , وقد تجدنا نكثر من التدخل فيما لا يعنينا وأن بعضنا يرهف بما لا يعرف , كما يقولون فندلى بدلونا بين الدلاء لابغية العلم ولا التعلم ,  وانما ليقال عنا زورًا هؤلاء علماء لأنهم جادلوا وحاوروا وناقشوا وليتنا نبغى من وراء ذلك حقيقة وإنما ليقال عنا وكفى وفى ذلك ما فيه من تزكية النفس صراحة أو ضمنا على أننا وأمثالنا ممن يزكون أنفسهم , لو وقفنا على حكم الله العلى الأعلى وأدب دينه الذي أدب به نبيه صل الله عليه وسلم وأدبنا به ذلكم الرسول الكريم "صلوات الله عليه وآله "لو أننا وقفنا على ذلك , لكان لنا شأن غير الذى نحن فيه لان العبرة فى أقوالنا وأفعالنا تكمن فى مرضاة الله , والرسول صل الله عليه وسلم وليست التزكية للنفس دون شاهد او دليل فالمدح يجعل الإنسان ينتشي ويكبر عند نفسه فيؤدى ذلك الى التكبر على الناس لإحساسه بأنهم دونه في المستوى ينعكس ذلك الإحساس على تصرفاته معهم  " (1)


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الأربعاء يناير 10, 2018 11:15 am عدل 5 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من أدب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس:   الإثنين فبراير 24, 2014 3:47 pm


وإذا لم يتكبر يكفيه الفتور وعدم حرصه على معرفة عيوبه ونواقصه لإحساسه بشئ من الكمال فى نفسه فالحرص كل الحرص على عدم المدح فى الوجه ويجب علينا إن نعلم انه ليس هناك احد ينفع مدحه ويزين ويضر ذمه ويشين الا الله وحده كما قال الاعرابى للنبي صل الله عليه وسلم إن مدحي زين وإن ذمي شين قال صل الله عليه وسلم: ذاك الله فازهد يا عبد الله فى مدح من لايزينك مدحه وفى ذم من لا يشينك ذمه وإرغب فى مدح من كل الزين فى مدحه وكل الشين فى ذمه ولن تقدر على ذلك الا بالصبر واليقين فمتى فقد الصبر واليقين كنت كمن أراد السفر فى البحر من غير مركب قال الله تعالى {فاصبر إن وعد الله حق ولا يستخفنك الذين لايوقنون" سورة الروم وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم (2)


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء ديسمبر 02, 2014 1:42 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من أدب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس:   الأربعاء أبريل 16, 2014 9:41 pm

حكم الإسلام وتزكية النفس :

قال تعالى:" فلا تزكوا أنفسكم هو أعلم بمن اتقى سورة النجم } والأيه بل العبارة تنهى المؤمنين عن تزكية الأنفس وإدعاء براءتها وخلوصها من شوائب المعاصي والذنوب فلا شهادة لنفس بأنها جمعت أسباب النقاء وكيف " وكل بنى آدم خطاء وخير الخطائين التوابون " كما قال عليه الصلاة والسلام :" فالخطأ صفة مركوزة وملازمة لطباع البشر ومما أثر عنه صل الله عليه وسلم": إن تغفر اللهم تغفر جما وأي عبد لك ما ألما " كيف والله وحده هو أعلم بمن اتقى وبالصالح والفاسد وتزكية إما مباشرة بأن يتغنى المرء بأمجاده وأفضاله منتشيا فإن لم يجد أفضالا إبتدع ونسج من خياله وإما بواسطة مدح غيره ويغنى ويطرب وينتفخ والعبارة القرآنية تحرم هذا وذاك تحرم كل ثناء على النفس تمدحا أورياءلان ذلك يلقى بالنفس فى أحضان عشق الذات وفى سورة النساء {الم تر الى الذين يزكون أنفسهم بل الله يزكى من يشاء }
( 3)


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء ديسمبر 02, 2014 1:42 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من أدب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس:   الأربعاء أبريل 16, 2014 9:44 pm

سيقت هذه الآية فى أسلوب تعجيب يوحى بالاستنكار والتحذير وهى تندد بسلوك أهل الكتاب الذين اشتروا الضلالة واحترفوا الإضلال وعبدوا الطاغوت وافتروا الكذب ورغم كل ذلك يتبجحون ويزكون أنفسهم والآية عامة تتسع لكل الذين يمارسون رذيلة تزكية النفس وان اتفق المفسرون على إن المراد بالدرجة الأولى اليهود فقد انساقوا خلف أهوائهم فزكوا أنفسهم ووضعوا من الأسماء الشاذة والمنكورة ولا عجب فهم أبالسة هذا الفن قالوا نحن أبناء الله وأحباؤه وقالوا لن يدخل الجنة الا من كان هودا أو نصارى وقالوا لاذنوب علينا وما فعلناه نهارا غفر لنا ليلا وما فعلناه ليلا غفر لنا نهارا وقالوا نحن كالأطفال فى عدم الذنوب وقالوا أباؤنا الذين ماتوا يشفعون لنا ويزكوننا- وقالوا ليس علينا فى الأميين سبيل الى آخر الافتراءات التى وصموا بها أنبيائهم فلم يسلم نبي من حماقتهم وسفالتهم " (4)
وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء ديسمبر 02, 2014 1:43 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من أدب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس:   الخميس أبريل 17, 2014 5:36 pm

وما أبرئ نفسى :

قال تعالى " أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون " سورة البقرة
الإسلام بوصفه دين المعاملة جاء بمنهج ربانى واضح يشمل النفس الإنسانية وما يصلح شأنها فى أمور الدنيا والآخرة ليميز الخبيث من الطيب والصالح من الفاسد ليحى من حى عن بينة ويهلك من هلك عن بينة يقول النبى صل الله عليه وسلم " لايزال المؤمن فى فسحة من دينه ما كان له واعظ من نفسه يأمره وينهاه " هكذا عندما يكون للإنسان بقية من دين وإحساس فى ضمير وتقوى مع عمل واخلاص فى حسن نية يبقى دائم النظر فى محاسبته لنفسه يرصد أخطائها ويختبر فجورها وتقواها عملا بقول الله تبارك وتعالى " وفى أنفسكم أفلا تبصرون " سورة الذريات ( 5)


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء ديسمبر 02, 2014 1:44 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من أدب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس:   الخميس أبريل 17, 2014 5:37 pm

وتزكية النفس وتطهيرها من الذنوب والمعاصى أثر هذا المنهج الربانى أن تكون بصيرا على نفسك وما تنضح به مقوما درجة نقائها بما تقع فيه من عيوب , والإنسان أسير عاطفة اعتبار الذات , وهو من يرى إلا نفسه عاشقا لها مختالا فخورا ناسيا أنه يحمل بين جنبيه الحمأ المسنون .
نسى الطين مرة أنه طين _ حقير فصال تيها وعربد
وكسا الخز جسمه فتباهى _ ولوى المال كيسه فتمرد
ناسيا أنه أتى عليه حين _ من الدهر لم يكن شيئا مذكورا
(6)


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء ديسمبر 02, 2014 1:45 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من أدب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس:   الخميس أبريل 17, 2014 5:38 pm

والإسلام من عظمته أنه يشخص الداء ويصف الأشفية ولا يهمل أبدا ما وراء الأمراض من أشياء قد تزيد فى المرض حتى لا تستفحل وتتأبى على كل دواء ومن هنا حرم الله تعالى كل شئ يفضى إلى فساد الإنسان يشترك فى علة التحريم قولا كان أو فعلا إنذارا منه ورحمة بهذا الإنسان فحرم الله النظرة لأنها بريد الزنا وحرم ربا الفضل لأنه يؤدى إلى النسيئة وطلب من الإنسان أن يصرف عن نفسه ويبرئها من كل صفة غير محمودة كالكبر وهو أن يبذل السلام للناس حتى لايتهم بالتكبر إلى غير ذلك من الصفات المذمومة فيقدم التخلية على التحلية ويعمل عملية تصفية نفسية من شوئب الذنوب ومنكرات الأعمال والأهواء ولهذا كان من دعاء النبى صل الله عليه وسلم " اللهم آت نفسى تقواها وزكها أنت خير من زكاها أنت وليها ومولاها " وكذلك قوله صل الله عليه وسلم " اللهم باعد بينى وبين خطاياى كما باعدت بين المشرق والمغرب , اللهم نقنى من خطاياى كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس , اللهم اغسلنى من خطاياى بالماء والثلج والبرد (7)
وصل الله علي سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء ديسمبر 02, 2014 1:45 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من أدب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس:   السبت مايو 24, 2014 2:10 pm

موقف الإسلام من اصلاح النفس

لقد حارب الإسلام كل ظواهر مرضية تتكاثر حولها علة المرض حتى لا تغدو حجابا ناريا يحجب العاطفة الصادقة عن النفس فلا يستطيع صاحبها أن يرى لنفسه عيوبا بل إنه لايكتفى بذلك بل يتهم غيره ويمدح نفسه .
ومن هنا نجد الإسلام اهتم بالتربية السليمة التى تمنع تكون العقد النفسية والتى تكفل الصحة النفسية للإنسان  بعدم الإستغراق فى النفس وعشقه لذاته  وأمر الإسلام بالعناية المبكرة بالأطفال عناية مادية وعناية معنوية , ولعل سنة التأذين فى أذن الطفل عند ولادته ترمز إلى هذه العناية المعنوية المبكرة بالطفل روى أبو داود عن أبى رافع قال ( رأيت النبى صل الله عليه وسلم أذن فى أذن الحسن بن على حين ولدته أمه فاظمة رضى الله تعالى عنهم  أجمعين  " (Cool


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء ديسمبر 02, 2014 1:49 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من أدب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس:   السبت مايو 24, 2014 2:11 pm

ومن هنا حارب الإسلام الإنهزامية والإنطوائية , والتواكل والأثرة والمراءة وحب الظهور , والأنا والتسميع , لأنها تشى بالجبن وتغرى بالتظاهر الكاذب , وإذا ما خلا الجبان بأرض _ طلب الظعن وحده والنزلا_ وإن المنطوى والمتسربل فى مثل هذه الأمراض والمتجرع حتى الثمالة من عاطفة اعتبار الذات , يرفض كل نقد ولا يهوى إلا أن يحمد بما لم يفعل قال تعالى " ولا تحسبن الذين يفرحون بما آتوا ويحبون أن يحمدوا بما لم يفعلوا فلا تحسبنهم بمفازة من العذاب ولهم عذاب أليم " سورة آل عمران والعذاب الأول فى الدنيا هو عذاب الإنطواء فى العلل وعدم التكيف مع المجتمع وعدم الإنتفاع بهدى الهادين ونصح الناصحين
ومعنى الآية الكريمة لاتظنن الذين يفرحون بما أتوا من أفعال قبيحة كاليهود والمنافقين وغيرهم ويحبون أن يحمدوا بما لم يفعلوا , فلا تظننهم ناجين من عذاب الله فى الدنيا , ولهم فى الآخرة عذاب موجع وفى الآية وعيد شديد لكل آت لفعل السوء معجب به ولكل مفتخر بما لم يعمل ليثنى عليه الناس ويحمدوه " (9)
وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من أدب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس:   الثلاثاء ديسمبر 02, 2014 1:47 pm

موقف القرآن من مدح النفس

ويكفينا فى مقام تحقيق متابعة الإسلام للعلة وشوائبها أن ننظر فى آيتين كريمتين تلاحقان داء النفخة والورم الذى لايفشه غير التمسح والنفاق والمديح الموصول هذا الورم الذى أشار إليه الرسول صل الله عليه وسلم فى معرض الحديث عن رفع الأمانة روى حذيفة بن اليمان رضى الله تعالى عنه قال حدثنا رسول الله صل الله عليه وسلم عن رفع الأمانة قال ينام الرجل النومة ( وهى كناية عن توالى الغفلات ) فتقبض الأمانة من قلبه فيظل أثرها مثل الوكت ( وهو الأثر اليسير مثل النقطة ) ثم ينام النومة فتقبض فيبقى أثرها مثل المجل ( وهو ما يظهر فى اليد من أثر العمل ) كجمر دحرجته على رجلك فنفط ( فتقرح ) فتراه منتبرا ( يعنى منتفخا ) وليس فيه شئ ويصبح الناس يتبايعون , ولا يكاد أحد منهم يؤدى الأمانة فيقال إن فى بنى فلانا رجلا أمينا , ويقال للرجل ما أعقله وما أظرفه وما أجلده وما فى قلبه مثقال حبة من خردل من إيمان " متفق عليه (10)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من أدب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس:   الثلاثاء ديسمبر 02, 2014 1:47 pm

ومثل هذا الورم لايفشى إلا لينتفخ من جديد وهو ما يعبر عنه عامة الناس ( بالنفخة الكاذبة ) ولقد كان رسول الله صل الله عليه وسلم يتعوذ بالله تعالى من الشيطان فيقول أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم من نفخه ونفثه وهمزه _ والنفخة كناية عن داء الورم والكبر _ والنفثة معناها الإشتغال بالشعر المذموم _ والهمزة وهى كناية عن سيطرة الشيطان على الإنسان وابعاده عن طاعة الله قال تعالى " وقل رب أعوذ بك من همزات الشياطين وأعوذ بك رب أن يحضرون " سورة المؤمنون الآية 97_ 98_  والمبتلى بهذا المرض مرض النفخة والكبر لايعيش إلا فى جو موبوء , شهيقه نفاق وزفيره أنوية ( وهى من الأنا عقدة عشق الذات )واختيال وبخل
                                                                               ( 11)


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء ديسمبر 02, 2014 1:51 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من أدب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس:   الثلاثاء ديسمبر 02, 2014 1:47 pm

والآية بل العبارة القرآنية من سورة النجم تنهى المؤمنين عن تزكية النفس وادعاء براءتها وخلوصها من شوائب المعاصى والذنوب والآية تحرم كل ثناء على النفس  تمدحا أو رياء , وتجنب مثل هذا الصنيع يكون أبعد عن الرياء وأقرب إلى الخشوع والإعتدال فوق أن التورط فى هذه الرزيلة ينم عن روح مرائية ويبعد بالإنسان عن فضيلة المراقبة والمحاسبة ونقد الذات ويلقى بالنفس فى أحضان النرجسية عقدة عشق الذات ,
ومما أثر عن ابن مسعود رضى الله تعالى عنه قوله : إن الرجل ليغدو بدين ثم يرجع وما معه منه شئ يلقى الرجل لا يملك له نفعا ولا ضرا , فيقول مثنيا انك لكيت وكيت فلعله أن يرجع ولم يقض حاجة ولكنه أسخط الله عليه ثم قرأ " ألم تر إلى الذين يزكون أنفسهم بل الله يزكى من يشاء " سورة النساء  (12)
              وصل اله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء ديسمبر 02, 2014 1:51 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من أدب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس:   الثلاثاء ديسمبر 02, 2014 1:48 pm

متابعة لما قبله

والآية التالية تحشر المداحين فى زمرة الذين يفترون على الله الكذب " انظر كيف يفترون على الله الكذب وكفى به اثما مبينا " سورة النساء
قال الإمام القرطبى رحمه الله تعالى : ( نهينا عن التمادح خششية أن يدفعنا ذلك إلى الإعجاب والكبر ونظن أننا فى الحقيقة بتلك المنزلة فيحملنا ذلك على تضيع العمل وترك الإزدياد من الفضل ولذلك قال صل الله عليه وسلم " لمن مدح صاحبه , ويحك قطعت عنقك صاحبك "
وفى صحيح مسلم عن محمد بن عمرو بن عطاء قال سميت ابنتى بره ) فقالت لى زينب بنت أبى سلمة إن رسول الله صل الله عليه وسلم نهى عن تسمية هذا الإسم " سميت برة " فقال صل الله عليه وسلم " لا تزكوا أنفسكم الله أعلم بأهل البر منكم فقالوا بم نسميها ؟ فقال سموها زينب رفض اسم " بره " لأن فيه رائحة المدح
                                                                 ( 13)


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء ديسمبر 02, 2014 1:52 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من أدب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس:   الثلاثاء ديسمبر 02, 2014 1:48 pm

وما أشبه هذا بألقاب الأضداد التى خلعت على أقزام لتستر قمائتهم وضآلتهم
                     ألقاب مملكة فى غير مواضعها _ كالهر يحكى انتفاخا صولة الأسد
وبسبب التمثيل وفن المسرح نرى أكثر الناس يستطيعون التلون والنفاق والمداهنة والرياء والتقليد والتزى بأى زى يوده الأمرون والناهون فيهم بل ويستطيعون لباس ثياب الفضيلة أمام البعض وثياب الرذيلة أمام الآخرين
والتزكية كما بينا معناه التطهير والتملص من الذنوب والأية ببنائها التهكمى تغض من شأن كل من يزكى نفسه مباشرة أو بواسطة إذ لولا إحساس عميق بالضعة والنقص لما زمر أو تغنى ولم تمايل منتشيا حين يسمع المديح الأجوف والحق أن الزاكى المزكى هو من قال بلسان أقواله وأعماله الكريمة " ها نا ذا هو من حسنت أفعاله واستقام أمره فزكاه الذى يعلم السر وأخفى " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم (14)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من أدب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس:   الثلاثاء ديسمبر 02, 2014 1:53 pm


وفى الهدى النبوى

وعن همام ابن الحارث عن المقداد رضى الله تعالى عنه " أن رجلا جعل يمدح عثمان رضى الله عنه فعمد المقداد " فجثا على ركبته فجعل يحثو الحصباء فقال له عثمان ما شأنك إن رسول الله صل الله عليه وسلم قال " إذا رأيتم المداحين فاحثوا فى وجوههم التراب "
والحيث يوجب ألا نقف موقفا سلبيا من قاطعى الأعناق وروى الإمام أحمد وابن ماجة عن معاوية أنه كان يواظب خطبته على كلمات منها " إياكم والتمادح فإنه الذبح "
ولا يزال من يسمون بالفنانين يديرون أدمغة حكام بكاذب المديح ويخلعون عليهم من الصفات ماهم جديرون بنقضها حتى مالت رؤوسهم وترنحوا ووردوا _ وأوردونا المهالك فجعلوا من الأقزام عمالقة ومن الأبالسة ملائكة . (15)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من أدب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس:   الثلاثاء ديسمبر 02, 2014 1:53 pm

ولقد اشتم رسول الله صل الله عليه وسلم رائحة الملق فى مديح بعض الوافدين فزجرهم وحذرهم من استدراج الشيطان روى أحمد وأبو داود بسند صحيح عن مطرف بن عبد الله قال قال أبى انطلقت فى بنى عامر إلى رسول الله صل الله عليه وسلم فقلنا أنت سيدنا فقال السيد الله " فقلنا وأفضلنا فضلا وأعظما طولا فقال قولكم أو بعض قولكم لا يستجرنيكم الشيطان "
فإن رسول الله صل الله عليه وسلم الذى طالما قال لاتطرونى كما أطرت النصارى _ السيد الله _ أنا ابن امرأة كانت تأكل القديد بمكة " لا تتخذوا قبرى عيدا "
ما كان ليقر أبدا المداهنة والملق والشهادة القائمة على غير علم والمائلة فى المدائح التى تتدفق كالسيل من أفواه الضالين المضلين " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ( 16)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من أدب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس:   الثلاثاء ديسمبر 02, 2014 1:53 pm

مبادئ فى تربية النفس:

ومن أهم المقامات التربوية ( الإحسان )

وهو ما عبر عنه الرسول صل الله عليه وسلم _ بمقام الإحسان وقال للسائل وهو أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك " وتزكية النفس وتطهيرها من أشرف ما يقوم به العبد لتعلقه بعبودية الله إذ لا علم ولا عمل على وجه الرضا والقبول إلا بصدق التوجه القلبى إلى الله سبحانه وتعالى وفى ذلك يقول النبى صل الله عليه وسلم " ألا إن فى الجسد مضغة إذا صلحت , صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهى القلب " وقال تعالى " والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا " سورة العنكبوت
وبذلك يعرف العبد حال نفسه وكيف يتحلى بكل ماهو فاضل من أخلاق الإسلام
وأن يتخلى عن كل مذموم يتنافى مع القيم والمبادئ الدينية , وكيف يسير إلى ربه ويحقق لنفسه وصف العبودية الخالصة قال تعالى " وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون , ما أريد منهم من رزق وما أريد أن يطعمون " سورة الذريات ( 1)


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء ديسمبر 02, 2014 1:54 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من أدب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس:   الثلاثاء ديسمبر 02, 2014 1:53 pm

ومقام العبودية لايتحقق للعبد إلا إذا عرف العبد نفسه , يقول بعض الصالحين
من عرف نفسه بالفقر عرف ربه بالغنى , ومن عرف نفسه بالفنا عرف ربه بالبقاء , ومن عرف نفسه بالعجز عرف ربه بالقدرة "
وقد كان من دعائه وتضرعه لربه صل الله عليه وسلم " اللهم إنى أشكوا إليك ضعف قوتى , وقلة حيلتى وهوانى على الناس أنت رب المستضعفين وأنت ربى , إن لم يكن بك غضب على فلا أبالى ولكن عافيتك هى أوسع لى , إلى من تكلنى إلى بعيد يتجهمنى , أم إلى عدو ملكته أمرى أعوذ بنور وجهك الذى أشرقت له الظلمات , وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة , من أن ينزل بى غضبك أو يحل على سخطك , لك العتبى حتى ترضى ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم .
ومن ثم كانت طهارة النفس وتزكيتها من الأمور الواجبة على العبد قال تعالى " ونفس وما سواها فألهما فجورها وتقواها قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها " سورة الشمس . (2)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من أدب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس:   الثلاثاء ديسمبر 02, 2014 1:54 pm


فالإنسان إذا خلا من جرم كبير فإنه لايخلو من ذنب صغير ولم ينجوا من ذلك إلا الأنبياء ومن اصطفاهم الله
وتربية النفس فى الإسلام عامة تقوم على مجاهدة النفس وقد قال تعالى " ومن جاهد فإنما يجاهد لنفسه " سورة لقمان
ومن ثمرة هذه التربية , تصفية القلوب من الشوائب والأكدار , واستنارة القلوب والعقول لتلقى الرضا والقبول الإلهى والعلم الذى يفتح الله به عليه , فيحصل العبد بذلك على ما عميت عنه بصائر الآخرين , ويرزقه الله تعالى علما ما لم يعلم ويصبح ويمسى فى معية الله قال صل الله عليه وسلم " من عمل بما علم أورثه الله تعالى علم ما لم يعلم " وبذلك يظفر العبد بالسعادة الدنيوية والرضا والكرامة فى الآخرة
وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ( 3)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من أدب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس:   الأربعاء يناير 10, 2018 10:24 am

اللهم اجعلني خيرا مما يظنون واغفر لي ما لا يعلمون:

عندما نمعن النظر في أنفسنا وسائر أحوالنا نري أن الله تعالى أنعم علينا بنعم كثيرة والتي لا حصر لها ، ومن هذه النعم التي أنعمها الله تعالى علينا والتي قد لا ينتبه إليها الكثير من الناس هي نعمة الستر وهي من فضل الله تعالى رحمة علينا ، فقد ألبس الله عز وجل عباده لباس الستر من الناس ، فقد قيل في الستر : " شـر لو بدا ما تعاشروا... ولكن كساه الله ثوب غطاء"وعندما كان يلتف أصحاب ابن مسعود رضي الله عنه حوله في المجلس فإذا انتهي وأرادوا أن لا يتركوه قال لهمم اذهبوا : " والله لو تعلمون مني ما أعلم من نفسي لحثوتم على رأسي التراب " ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من أدب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس:   الأربعاء يناير 10, 2018 10:25 am

و والله لو تكاشفنا لما استطاع أحدنا أن يدنوا من أخيه لما يقترف من ذنوب ومعاصي , فتخيل أيها الإنسان لو أن كل من يفعل أي ذنب عامداً أو غير متعمد أن تبدو عليه سمة الذنب التي تكشف هذه الذنوب ، وتجعل كل من يرى صاحب الذنب أن يعرف أنه مذنب وما هو ذنبه! فكيف سيكون موقف الإنسان في هذا الحال؟! عن الصحابي عبد الله بن عباس رضي الله عنهما أن قال : "إن في الحسنة نوراً في القلب , وزيناً في الوجه , وقوة في البدن , ورحبة في الرزق, ومحبة في قلوب الخلق , وإن للسيئة ظلمة في القلب , وشيناً في الوجه , ووهناً في البدن, ونقصاً في الرزق , وبغضة في قلوب الخلق"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من أدب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس:   الأربعاء يناير 10, 2018 10:25 am

إن الله عز وجل يستر على الإنسان ، وبستره على الإنسان قد يغتر الناس به ، فإن مدحوك يا ابن آدم فاعلم بأن الفضل لله تعالى وحده لا شرك له ، في ستره على الإنسان من أعين الناس حتى أحسنوا الظن به ، ولذلك من أكرم إنساناً إنما أكرمه لجميل ستر الله عليه ، فالفضل يعود لمن أكرم الإنسان في الأساس وستره وهو الله الذي هو أعلم بمن اتقي ، وليس لمن مدحه وشكره؛ولذلك كان الصحابة ، والسلف الصالحين رضوان الله عليهم أجمعين- إذا مُدحوا قال قائلهم ، كما روي ذلك عن بن مسعود ،وأبي بكر الصديق رضي الله عنهما : " اللهم أنت أعلم منى بنفسى وأنا أعلم بنفسى منهم اللهم اجعلنى خيرا مما يظنون واغفر لى ما لا يعلمون ولا تؤاخذنى بما يقولون "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من أدب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس:   الأربعاء يناير 10, 2018 10:26 am

فبسب اعترافهم بتقصيرهم في حق الله تعالى لم يغتروا بثناء ولم يُفتنوا بستر ، وربما يفتح الله لنا باب الطاعة والعبادة ، وما فتح علينا باب القبول فليست كل طاعة مقبولة ، وربما فتح علينا باب المعصية ، وكانت سبباً في الوصول ، لأنه كما قيل : "رب معصية أورثت ذلاًّ وانكساراً ، خير من طاعة أورثت عزاً واستكباراً" وهذا مشاهد ومعلوم عند كل ذي عقل وبصيرة وكما قيل كم من صديق في خباءٍ , وكم من زنديق في عباءٍ "وهناك من الأدعية المأثورة ما يحرص بها المسلم على طب الستر والمغفرة من الله تعالى كما في حديث أبي بكر الصديق رضي الله عنه قال ، أن النبي صل الله عليه وسلم علمه دعاء أن يدعوا به في صلاته ويقول : " اللهم إني ظلمت نفسي ظلما كثيرا ولا يغفر الذنوب إلا أنت, فاغفر لي مغفرة من عندك, وارحمني, إنك أنت التواب الغفور الرحيم". رواه البخاري ومسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من أدب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس:   الأربعاء يناير 10, 2018 10:27 am

,وكذلك حديث خباب رضي الله عنه قال عن النبي صل الله عليه وسلم :" اللهم استر عوراتي وآمن روعتي واقض عني الدين " رواه الطبراني , دعاء مؤلف :" اللهم ألبسنا ثوب سِترك في الدنيا،والآخرة , ولا تفضحنا بين خلقك ولا تحزنا يوم العرض عليك . اللهم استرنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض عليك . ." . موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي ـ وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
 
من أدب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس:
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في ذكر الرحمن :: الموضوع الاول :: المنتدى الأول :: بر الوالدين عباده دينية وضرورة اجتماعية :: شخصية المنافق :: اسباب النصر :: العزة بالاسلام طريق خلاص المسلمين :: الوعد الصادق من أهله من القرآن والسنة :: الإخوة بين المسلمين اليوم :: الولاء والبراء بين الانضباط و التسيب :: من ادب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس-
انتقل الى: