منتدى دينى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  من هدى القرآن الكريم فى تفسير سورة ( الواقعة ) للشيخ سامى محمود "

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى القرآن الكريم فى تفسير سورة ( الواقعة ) للشيخ سامى محمود "   السبت نوفمبر 29, 2014 2:25 pm

لأن التفكر فى الله ضلال لأنكم لن تقدروا قدره , والتفكر فى آلائه ونعمه الظاهرة والباطنة اعتبار قال تعالى :" قل انظروا ماذا فى السموات والأرض وما تغن الآيات والنذر عن قوم لايؤمنون " يقول : أبو الدرداء رضى الله عنه " تفكر ساعة خير من قيام ليلة " فكلما أطال العبد التفكر والتدبر فهم , وما فهم إلا علم وما علم إلا عمل , ولو تفكر الناس فى عظمة الله تعالى لما عصوه يقول تعالى :" سأصرف عن آياتى الذين يتكبرون فى الأرض بغير الحق " أى أمنع قلوبهم التفكر فى أمرى فيا أيها العاصى المتمرد على ربك " لاتصغر الذنب وانظر من تعصى " أتعصى الخالق
الذى خلقك فسواك فى أحسن تقويم وأسبغ عليك نعمه , الدينية والدنيوية " وإن تعدوا نعمة الله لاتحصوها إن الإنسان لظلوم كفار " سورة إبراهيم ( 50)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى القرآن الكريم فى تفسير سورة ( الواقعة ) للشيخ سامى محمود "   السبت نوفمبر 29, 2014 2:25 pm

وقوله تعالى :" أفرأيتم ما تحرثون أأنتم تزرعونه أم نحن الزارعون "
هذا فضل من الله تعالى وامتنان منه على عباده , يدعوهم به إلى توحيده وعبادته والإنابة إليه حيث أنعم عليهم , بما يسره لهم من الحرث والزروع والثمار فتخرج من ذلك الأقوات , والأرزاق والفواكه وما هو من ضروراتهم وحاجاتهم , ومصالحهم التى لايقدرون عليها أن يحصوها فضلا عن شكرها وأداء حقها , فقررهم بمنته فقال : " أأنتم تزرعونه أم نحن الزارعون " أى أنتم الذين أخرجتموه نباتا من الأرض أم أنتم الذين أخرجتم سنابله وثمره , حتى صار حبا حصيداً وثمراً نضجا أم الله الذى انفرد بذلك وحده وأنعم به عليكم , غاية ما تفعلون أن تحرثوا الأرض وتشقوها وتلقوا فيها البذر ثم لا علم عندكم بما يكون بعد ذلك , ولا قدرة لكم على أكثر من ذلك ومن حديث أبى هريرة رضى الله عنه قال : قال رسول الله صل الله عليه وسلم :" لايقولن أحدكم زرعت ولكن قل حرثت " وقرأ أبو هريرة رضى الله عنه هذه الآية وكان حجر المنذرى إذا قرأ هذه الاية يقول : بل أنت يارب " ( 51)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى القرآن الكريم فى تفسير سورة ( الواقعة ) للشيخ سامى محمود "   السبت نوفمبر 29, 2014 2:25 pm

ثم قال لهم بعد ذلك ونبههم على أن ذلك الحرث معرض للأخطار لولا حفظ الله وابقاؤه لكم ومتاعا إلى حين وقوله " ولو نشاء لجعلناه حطاما " أى الزرع المحروث
وما فيه من الثمار أنبتناه بلطفنا ورحمتنا وأبقيناه لكم رحمة بكم " جعلناه حطاما " أى لأييبسناه قبل أستوائه واستحصاده , ومن ثم فلا نفع فيه ولا رزق " فظلتم تفكهون "
أى فصرتم بسبب جعله حطاما بعد أن تعبتم وأنفقتم النفقات الكثيرة " تفكهون " أى تندمون وتتحسرون على ما أصابكم ويزول بذلك فرحكم وسروركم وتفكههم فتقولون
" إنا لمغرمون " أى نقصنا وأصبنا مصيبة إجتاحتنا ثم تفرقون بعد ذلك , من أين أتيتم بأى سبب دهيتم فتقول :" بل نحن محرمون " أى محدودن لا حظ لنا فاحمدوا الله على إبقاءه لكم وزرعه , اياه لكم حيث أنه لم يرسل عليه من الآفات مابه تُحرمون من نفعه وخيره " ( 52)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى القرآن الكريم فى تفسير سورة ( الواقعة ) للشيخ سامى محمود "   السبت نوفمبر 29, 2014 2:26 pm

لما ذكر الله تعالى نعمته على عباده بالطعام ذكر نعمته عليهم بالشراب العذب الذى منه يشربون " فقال تعالى :" أفرأيتم الماء الذى تشربون أانتم أنزلتموه من المزن أم نحن المنزلون " والمزن , السحاب قاله ابن عباس ومجاهد وغير واحد " لو نشاء جعلناه أجاجا " أى زعاقا مرا لايصلح لشراب ولا زرع , فلولا تشكرون " أى فهلا تشكرون نعمة الله عليكم فى إنزاله المطر عليكم عذبا زلالا قال تعالى :" لكم منه شراب ومنه شجر فيه تسيمون ينبت لكم به الزرع والزيتون والنخيل والأعناب ومن كل الثمرات إن فى ذلك لآيات لقوم يتفكرون " وعن أبى جعفر عن النبى صل الله عليه وسلم :" أنه كان إذا شرب الماء قال " الحمد الله الذى سقاناه عذبا فراتا برحمته ولم يجعله ملحا أجاجا بذنوبنا " ( 53)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى القرآن الكريم فى تفسير سورة ( الواقعة ) للشيخ سامى محمود "   السبت نوفمبر 29, 2014 2:27 pm

ثم قال تعالى :" أفرأيتم النار التى تورون ؟ أى تقدحون من الزناد وتستخرجونها من أصلها " أانتم أنشأتم شجرتها أم نحن المنشئون " أى نحن الذين جعلناها مودعة فى موضعها وكان للعرب شجرتان أحداهما "المرخ " والأخرى " العفار " إذا أخذنا منهما غصنان أخضران فحك أحدهما بالآخر تباين منه شرر النار وقوله تعالى " نحن جعلناها تذكرة ومتاعا إلى حين " قال مجاهد وقتادة أى تذكر النار الكبرى وقال قتادة ذكر لنا رسول الله صل الله عليه وسلم فقال :" يا قوم ناركم هذه التى توقدون جزء من سبعين جزأ من نار جهنم , قالوا يارسول الله إن كانت لكافية ؟ قال إنها قد ضربت بالبحر ضربتين أو مرتين حتى يستنفع بها بنوا آدم ويدنوا منها " وقوله : ومتاعا للمقوين " قيل المسافرين واختاره ابن جرير رحمه الله وعن مجاهد أنهم المستمتعين من الناس أجمعين وعن عكرمة أنه قال : أن الحاضر والبادى من غنى وفقير الجميع محتاجون إليها للطبخ والإصطلاء والإضاءة وغير ذلك من المنافع " وقال صل الله عليه وسلم :" المسلمون شركاء فى ثلاثة النار والكلأ والماء "
( 54)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى القرآن الكريم فى تفسير سورة ( الواقعة ) للشيخ سامى محمود "   السبت نوفمبر 29, 2014 2:27 pm

لما ذكر الله تعالى وبين من نعمه ما يوجب الثناء عليه , من عباده وشكره وعبادته
أمر بتسبيحه وتعظيمه فقال :" فسبح باسم ربك العظيم " والمعنى نزه ربك العظيم
كامل الأسماء والصفات كثير الإحسان والخيرات واحمده , بقلبك ولسانك وجوارحك
لأنه أهل لذلك وهو المستحق أن يشكر فلا يكفر , ويذكر فلا ينسى ويطاع فلا يعصى
خشية ومحبة واجلالا وتعظيما , والتسبيح شامل لجميع أنواع الذكر ويدخل فيه الصلاة وقال تعالى :" فلا أقسم بواقع النجوم " يقسم تعالى بما يشاء من خلقه وهذا دليل على عظمته وكبريائه يقسم بالنجوم , ومواقعها أى مساقطها فى مغاربها وما يحدث الله فى تلك الأوقات , من الحوادث الدالة على عظمته فالله عز وجل يقسم بأشياء على أشياء ويقسم بأسمائه وصفاته على آياته " ( 55)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى القرآن الكريم فى تفسير سورة ( الواقعة ) للشيخ سامى محمود "   السبت نوفمبر 29, 2014 2:28 pm

ما جاء فى فائدة النجوم ووظيفتها :

, وهذا دليل على وحدانيته

وعظمته ولا يجوز للخلق البتة أن يقسموا بمخلوقاته , لأن المخلوقات فانية ولا باقى إلا الله فلماذا نقسم بالفانى ولا نقسم بالباقى وهو الله الحى الذى لايموت والله تعالى يقول فى الحديث القدسى :" عبدى خلقتك لأجلى وخلقت الأشياء لأجلك فلا تترك ما خلقتك له وتذهب إلى ما خلقته لك , فكن يا أخى عبدا لله تعالى يملأ قلبك رضا وأئنس به ولا تحلف بغيره كأن ما كان كالذين يحلفون بآبائهم , وأولادهم ويحلفون بالكعبة
وغير ذلك من الشرك الخفى الذى يدمر الأعمال ويجعلها رماداً كالهباء المنثور يقول : النبى صل الله عليه وسلم :" من كان حالفا فليحلف بالله أو ليصمت , وقال صل الله عليه وسلم " من حلف بغير الله فقد أشرك , أو قال : كفر " ( 56)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى القرآن الكريم فى تفسير سورة ( الواقعة ) للشيخ سامى محمود "   السبت نوفمبر 29, 2014 2:28 pm

ثم عظم المقسم به فقال :" وإنه لقسم لو تعلمون عظيم " وإنما كان القسم عظيم لأن فى النجوم وجريانها وسقوطها عند مغاربها , آيات وعبر لايمكن حصرها .
والنجوم جعلها الله تعالى يهتدى بها فى ظلمات البر والبحر " ولتعلموا عدد السنين والحساب " قال الإمام البخارى قال قتادة : خلق الله هذه النجوم لثلاث زينة للسماء ورجوما للشياطين وعلامات يهتدى بها , فمن تأول فيها غير ذلك أخطأ وأضاع نصيبه وتكلف ما لاعلم له به , فالتنجيم معناه : الإستدلال بالأحوال الفلكية على الحوادث الأرضية وقال بعض العلماء , علم النجوم المنهى عنه هو ما يدعيه أهل التنجيم من علم الكوائن والحوادث التى ستقع , فى مستقبل الزمان كأوقات هبوب الرياح ومجئ المطر وتغير الأسعار , ومافى معناها من الأمور التى يزعمون أنها
تدرك بمسير الكواكب فى مجاريها , واجتماعها وافتراقها وهذا منهم تحكم فى الغيب والله تعالى يقول :" عالم الغيب فلا يظهر على غيبه أحدا " فهذا العلم بهذا الفهم مما يتنافى مع التوحيد والله تعالى يقول :" وهو الذى جعل لكم النجوم لتهتدوا بها فى ظلمات البر والبحر " أى لتعرفوا بها جهة قصدكم فإن قيل المنجم قد يصدق قيل صدقه كصدق الكاهن يصدق فى كلمة ويكذب فى مائة , وصدقه ليس عن علم بل قد يوافق قدرا فيكون فتنة فى حق من صدقه . ( 57)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى القرآن الكريم فى تفسير سورة ( الواقعة ) للشيخ سامى محمود "   السبت نوفمبر 29, 2014 2:28 pm

بحث فى بيان معنى قوله "إنه لقرآن كريم فى كتاب مكنون لايمسه إلا المطهرون "

وقوله تعالى :" إنه لقرآن كريم " فجمع الله تعالى بين هديتين هداية حسية وهى النجوم , وهداية معنوية وهى القرآن ونجومه , فالنجوم آياته المشهودة المعاينة والقرآن آياته السمعية , فالمقسم عليه هو اثبات القرآن , فوصفه بما يقتضى حسنه
لاريب فيه وهو حق ولا شك يعتريه , وأنه ليس الأمر كما زعمتم فى القرآن أنه سحر أو كهانة بل هو قرآن كريم , معجزة الله تعالى الخالدة التى تحدى البلغاء والفصحاء على أن يأتوا بمثله , أو سورة فعجزوا عن ذلك ولقد اختلف فى هذه الآية
قال : ابن عباس رضى الله عنه _ المقصود بالنجوم يعنى نجوم القرآن فإنه نزل جملة واحدة ليلة القدر من السماء العليا إلى السماء الدنيا , ثم نزل مفرقا فى السنين
بعد قال تعالى :" وقرآنا فرقناه لتقرأه على الناس على مكث ونزلناه تنزيلا " فالقرآن ما نزل جملة واحدة على النبى صل الله عليه وسلم _ ولكن كان ينزل وفق الحاجات المتعددة والحوادث التى تقع لتصحيح الأخطاء والمفهيم والسلوك العملية. ( 58)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى القرآن الكريم فى تفسير سورة ( الواقعة ) للشيخ سامى محمود "   السبت نوفمبر 29, 2014 2:29 pm

فهذا القرآن الذى نزل على سيدنا محمد صل الله عليه وسلم _ لكتاب عظيم كثير الخير عزيز العلم , وكل خير وعلم إنما يستفاد من كتاب الله , ويستنبط منه وقوله : " فى كتاب مكنون " أى مستور عن الأعين وهذا الكتاب المكنون هو اللوح المحفوظ
معظم ومقر عند الله تعالى , وعند ملائكته ويحتمل أن الكتاب المكنون الذى بأيدى الملائكة الذين ينزلهم الله تعالى لوحيه ورسالته , وأن المراد مستور عن أعين الشياطين لاقدرة لهم على تغيره , والزيادة والنقص منه واستراقه , وقد زعمت كفار قريش أن هذا القرآن تنزلت به الشياطين , فأنزل الله تعالى :" وما تنزلت به الشياطين وما ينبغى لهم وما يستطيعون إنهم عن السمع لمعزولون " سورة الشعراء

وقوله تعالى :" لا يمسه إلا المطهرون " وهذا هو الكتاب الذى بأيدى الملائكة وهذا هو الصحيح وقال بعض المفسرين , المراد به المصحف لايمسه إلا طاهر والأول أرجح , وأما فى الدنيا فإنه يمس القرآن المجوسى النجس , والمنافق الرجس فالمراد هنا بالمطرون الملائكة , ولم يقل التطهرون ولو أراد منع المحدث من مس المصحف لقال إلا المتطهرون . (59)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى القرآن الكريم فى تفسير سورة ( الواقعة ) للشيخ سامى محمود "   السبت نوفمبر 29, 2014 2:29 pm

, وفى الحديث " اللهم اجعلنى من التوابين واجعلنى من المتطهرين " فالمتطهر فاعل التطهر والمطهر الذى طهره غيره فالمتوضئ متطهر والملائكة مطهرون , فالمراد بالكتاب المكنون هو الكتاب الذى بأيدى الملائكة الذين ينزلهم الله تعالى لوحيه ورسالته , وأن المراد أنه مستور عن أعين الشياطين لاقدرة لهم على تغيره , ولا تبديله والزيادة والنقص منه واستراقه , لايمسه عند الله تعالى إلا المطهرون أما فى الدنيا فإنه يمسه , المجوسى النجس والمنافق الرجس , فلا يشترط الطاهرة فى مس المصحف , وإن كان ذلك مستحبا وإن عند أيضا يشترط الطاهرة عند قراءة القرآن , لكن لايستدل بهذه الآية على الطاهر عند مس المصحف كما بينا فى أول التفسير وهذا هو الراجح عند ابن القيم رحمه الله تعالى وغيره وما تدل عليه الأدلة , انظر التفسير القيم , والتبيان فى أقسام القرآن
لابن القيم رحمه الله تعالى وبحثنا فى فضل تلاوة القرآن على المنتدى الأول منتدى تزكية النفس ( 60)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى القرآن الكريم فى تفسير سورة ( الواقعة ) للشيخ سامى محمود "   السبت نوفمبر 29, 2014 2:29 pm

قوله تعالى : " وتجعلون رزقكم أنكم تكذبون " أى تجعلون مقابل منة الله تعالى عليكم بالرزق , التكذيب والكفر لنعمه تعالى فتقولون مطرنا بنوء كذا وكذا , وتضيفون النعمة لغير خالقها وموليها , فهلا شكرتم الله تعالى على إحسانه إذ انزله إليكم ليزيدكم من فضله , فإن التكذيب والكفر داع لرفع النعم وحلول النقم , وعن زيد بن خالد الجهنى أنه قال : صلى بنا رسول الله صل الله عليه وسلم _ صلاة الصبح بالحديبية فى أثر سماء كانت من الليل فلما انصرف , أقبل على الناس فقال : هل تدرون ماذا قال ربكم قالوا : الله ورسوله أعلم قال : قال : أصبح من عبادى مؤمن بى كافر فإما من قال مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بى كافر بالكواكب وأما من قال : مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك كافر بى مؤمن بالكواكب " أخرجاه فى الصحيحين وأبو داود والنسائى من حديث مالك بهذا ( 61)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى القرآن الكريم فى تفسير سورة ( الواقعة ) للشيخ سامى محمود "   السبت نوفمبر 29, 2014 2:30 pm

ذكر الموت وما جاء فيه :

قوله تعالى : " فلولا إذا بلغت الحلقوم وأنتم حينئذ تنظرون ونحن أقرب إليه منكم ولكن لاتبصرون فلولا إن كنتم غير مدينين ترجعونها إن كنتم صدقين "
تعبر هذه الآية الكريمة عن سكرات الموت , وما يكابده المتوفى من شدة وبؤس , من حيث تسليم الأعضاء بعضها على بعض , وفيما يصير الإنسان إليه عند موته فالموت أشد من ضربة السيف , والميت عند موته ينقطع صوته من شدة ألمه لأن الكرب بالغ فيه وغلب على قلبه وعلى كل موضع منه , فتجذب الروح من كل عضو
من أعضاء الميت تدريجيا , فتبرد أولا قدماه ثم ساقاه ثم فخذاه حتى تبلغ الروح الحلقوم فعند ذلك ينقطع نظره إلى عالم الدنيا وأهلها , ويغلق دونه باب التوبة يقول صل الله عليه وسلم :" إن الله عز وجل يقبل التوبة من العبد ما لم يغرغر " ويروى أن لكل عبد ملكان عند موته يأتيانه فإن كان صالحا , قالا له جزاك الله خيراً وإن كان مسيئا قالا , لا جزاك الله خيراً وروى البخارى عن عائشة رضى الله عنها أن رسول الله صل الله عليه وسلم : " كانت بين يديه ركوة أو علبة فيها ماء فجعل يدخل يديه فى الماء فيمسح بهما وجهه ويقول لا إله إلا الله إن للموت سكرات , ثم نصب يديه
فجعل يقول فى الرفيق الأعلى حتى قبض ومالت يداه " ( 62)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى القرآن الكريم فى تفسير سورة ( الواقعة ) للشيخ سامى محمود "   السبت نوفمبر 29, 2014 2:30 pm

وفى رواية : أن النبى صل الله عليه وسلم :" جعل يتغشاه الكرب فقالت فاطمة رضى الله عنها واكرب أبتاه فقال : لها ليس على أبيك كرب بعد اليوم , وتقول عائشة رضى الله عنها : " فلا أكره شدة الموت لأحد أبداً بعد رسول الله صل الله عليه وسلم _
لما رأيته من شدة الموت له وما يعانيه " فهذا هو رسول الله صل الله عليه وسلم –
الأسوة والقدوة ومعلوم أنه ليس فى المخلوقين , أحد أحب إلى الله تعالى منه ولم يؤخره الله تعالى حين جاء أجله , فتوفى النبى صل الله عليه وسلم _ إلى صدر عائشة رضى الله عنها : فى كساء ملبد وإزار غليظ , وقامت فاطمة رضى الله عنها :
تقول لأنس رضى الله عنه : أطاب لكم أن تحثوا التراب على رأس رسول الله صل الله عليه وسلم _ وهذا موسى بن عمران عليه السلام قال : له ربه يا موسى كيف
وجدت الموت قال : وجدت نفسى كالعصفور الحى يُقلى على المقلى لايموت فيستريح ولا ينجوا يطير " ( 63)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى القرآن الكريم فى تفسير سورة ( الواقعة ) للشيخ سامى محمود "   السبت نوفمبر 29, 2014 2:30 pm

. وفى الخبر عن أنس رضى الله عنه أن النبى صل الله عليه وسلم :" ان الملائكة تكشف العبد وتحبسه ولولا ذلك يعدو فى الصحارى والبرارى من شدة سكرات الموت وجاءت الرواية : بأن ملك الموت عليه السلام " إذا تولى الله قبض نفسه بعد موت الخلائق يقول : وعزتك لو علمت من شدة الموت ما أعلم ما قبضت نفس مؤمن " ولما حضرت عمرو بن العاص الوفاة قال : له ابنه يا أبتاه إنك تقول لنا ليتنى كنت ألقى رجلا عاقلا لبيبا عند نزول الموت , فقال : يا بنى والله كأن جنبى فى تخت وكأنى أتنفس من سم إبرة وكأن غصن شوك يُجذب من قدمى إلى هامتى , ولو أن ألم شعره من الميت وضع على أهل السماء والأرض لماتوا جميعا , ولو أن ميت نشر وأخبر أهل الدنيا بالموت ما انتفعوا بعيش ولا لذة " ( 64)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى القرآن الكريم فى تفسير سورة ( الواقعة ) للشيخ سامى محمود "   السبت نوفمبر 29, 2014 2:31 pm

موعظة :

أيها الناس : قد آن للنائم أن يسيقظ من نومه , وحان للغافل أن ينتبه من غفلته قبل هجوم الموت بمرارة كأسه , وقبل سكون حركاته وخمود أنفاسه ورحلته إلى قبره
ومقام الشيطان له عند موته حيث يحرص , كل الحرص على الحضور عند إحتضار الميت ليختم للمرء بالشر والفسوق والعصيان , كما هو شأنه الحرص على الحضور عند سائر الأعمال ودليل ذلك ما رواه جابر بن عبد الله رضى الله عنه –
أن رسول الله صل الله عليه وسلم _ قال : إن الشيطان يحضر أحدكم عند كل شئ من شأنه حتى يحضره عند طعامه فإذا سقطت من أحدكم اللقمة فليمط , ماكان بها من أذى ثم ليأكلها ولا يدعها للشيطان فإذا فرغ فليلعق أصابعه فإنه لايدرى فى أى طعامه تكون البركة " ويروى أيضا عن النبى صل الله عليه وسلم _ أن العبد إذا كان عند موته قصد عنده شيطانان الواحد عن يمينه , والآخر عن شماله فالذى عن يمينه
على صفة أبيه يقول له يا بنى إنى كنت عليك شفيقا ولك محبا ولكن مت على دين النصرانية فهو خير الأديان , والذى على شماله على صفة أمه تقول له يا بنى كان بطنى لك وعاء وثدى لك سقاء وفخذى لك وطاء ولكن مت على دين اليهودية وهو خير الأديان " ( 65)


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت نوفمبر 29, 2014 3:16 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى القرآن الكريم فى تفسير سورة ( الواقعة ) للشيخ سامى محمود "   السبت نوفمبر 29, 2014 2:32 pm

فإن انصرم عنهم وأبى وجاءه آخرون , وقالوا له مت نصرانيا فإنه دين المسيح
وقد نسخ الله به دين موسى وعند ذلك يُزيغ الله قلب , من يريد زيغه وذلك قوله تعالى :" ربنا لاتزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب " سورة آل عمران أى لا تزغ قلوبنا عند الموت وقد هديتنا من قبل هذا فإذا أراد الله بعبده هدية وتثبيتا جاءته , الرحمة وقيل هو جبريل عليه السلام فيطرد عنه الشياطين
ويمسح الشحوب عن وجهه فيبتسم الميت لامحالة , ويقول له أنا جبريل وهؤلاء أعداؤك من الشيطان مت على الملة الحنيفية والشريعة الجليلة فيفرح فرحاً
شديداً ثم يقبض فلذلك شرع لنا رسول الله صل الله عليه وسلم _ تلقين الميت عند الإحتضار بقوله :" إذا احتضر الميت فلقنوه " لا إله إلا الله " فإنه ما من عبد يختم له
بها عند موته إلا كات زاد للجنة , فتلقين الميت سنة مأثورة عمل بها المسلمون وذلك ليكون آخر كلامه " لا إله إلا الله " فيختم له بالسعادة وليدخل فى عموم قول النبى صل الله عليه وسلم _ قوله : " من كان آخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة "( 66)


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت نوفمبر 29, 2014 3:17 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى القرآن الكريم فى تفسير سورة ( الواقعة ) للشيخ سامى محمود "   السبت نوفمبر 29, 2014 2:32 pm

وهذا أيضا تنبيه للمحتضر على ما يدفع به الشيطان , فإنه يتعرض للمحتضر ليفسد عليه عقيدته , والمقصود من هذا أن يموت الرجل وليس فى قلبه إلا الله لأن المراد على القلب وعمل القلب هو الذى يُنظر فيه , وتكون النجاة به واما حركات اللسان
دون ان تكون ترجمة فى القلب فلا فائدة , ولا عبرة ومن حضر الميت فلا يلغوا ولا يتكلم إلا بخير يقول : النبى صل الله عليه وسلم _ إذا حضرتم الميت فقولوا خيراً
فإن الملائكة يؤمنون على ما تقولون " قالت أم سلمة رضى الله عنها فلما مات أبو سلمة أتيت النبى صل الله عليه وسلم _ فقلت : يا رسول الله مات أبو سلمة فقال : قولى : " اللهم اغفر لى وله وأعقبنى منه عقبى حسنة قالت : فقلت : فأعقبنى الله من هو خير منه رسول الله صل الله عليه وسلم _ وأمرنا النبى صل الله عليه وسلم _
أيضا : بقوله : " إذا حضرتم موتاكم فأغمضوا البصر فإن البصر يتبع الروح وقولوا خيراً فإن الملائكة تؤمن على ما قال : أهل الميت وعن بعض الصالحين قال : إذا أغمضتم الميت فقل : بسم الله وعلى ملة رسول الله وسبح ثم تلا سفيان الثورى رحمه الله تعالى قوله تعالى : والملائكة يُسبحون بحمد ربهم "  ( 67)


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت نوفمبر 29, 2014 3:20 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى القرآن الكريم فى تفسير سورة ( الواقعة ) للشيخ سامى محمود "   السبت نوفمبر 29, 2014 2:33 pm

قوله تعالى :" فلولا إن كنتم غير مدينين " أى فهلا كنتم تزعمون أنكم غير مبعوثين
ولا محاسبين ومجزيين " ترجعونها" إلى مكانها الأول ومقرها من الجسد " إن كنتم صادقين " فيما تدعونه من التكذيب بالبعث وأنتم مقرون أنكم عاجزون , عن ردها إلى مواضعها فحينئذ غما أن تقروا بالحق , الذى جاء به محمد صل الله عليه وسلم _
وإما أن تعاندوا فتلكم حالكم وسوء مآلكم ثم ذكر الله تعالى , بعد ذلك أحوال الطوائف
الثلاث المقربين وأصحاب اليمين , والمكذبين الضالين فى أول السورة فى دار القرار ( الدنيا ) وذكر أحوالهم فى آخرها عند إحتضارهم والموت يتخطفهم , فقال تعالى :" فأما إن كان من المقربين " وهم الذين فعلوا الواجبات والمستحبات وتركوا المحرمات والمكروهات وبعض المباحات , " فروْحٌ وريحان وجنة نعيم " (68)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى القرآن الكريم فى تفسير سورة ( الواقعة ) للشيخ سامى محمود "   السبت نوفمبر 29, 2014 2:33 pm

أى راحة وطمأنينة وسرور وبهجة ونعيم القلب والروح , وتبشرهم الملائكة بذلك عند الموت
كما فى حديث البراء بن عازب رضى الله عنه عنه صل الله عليه وسلم :" أن ملائكة الرحمة تقول : أيتها الروح الطيبة فى الجسد الطيب , كنت تعمرينه أخرجى إلى روح وريحان ورب غير غضبان , فروح وريحان وجنة ورثاء وهو اسم جامع لكل لذة بدنية من أنواع المأكل والمشارب وغيرها , وهو الطيب المعروف وجنة نعيم وقال : أبو العالية أنه لايفارق أحد من المقربين , حتى يؤتى بعض من ريحان الجنة
فيقبض روحه فيه , وعن تميم الدارى رضى الله عنه أنه صل الله عليه وسلم يقول : يقول الله تعالى : لملك الموت انطلق إلى فلان فائتنى به فإنه قد جربته بالسراء والضراء فوجدته حيث أحب , ائتنى فلأريحه , قال فينطلق إليه ملك الموت ومعه خمس مائة من الملائكة معهم أكفان وحنوط من الجنة , ومعهم ضبائر الريحان أصل الريحانة واحد وفى رأسها عشرون لونا لكل لون منها ريح سوى ريح صاحبها ومعهم الحرير الأبيض فيه المسك " ( 69)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى القرآن الكريم فى تفسير سورة ( الواقعة ) للشيخ سامى محمود "   السبت نوفمبر 29, 2014 2:33 pm

وعن أم هانئ رضى الله عنها قالت : أنها سالت رسول الله صل الله عليه وسلم _ أنتزاور إذا متنا ويرى بعضنا بعضا ؟ فقال رسول الله صل الله عليه وسلم _ يكون النسم طيرا يَعْلق بالشجر حتى إذا كان يوم القيامة دخلت كل نفس فى جسدها " يقول الإمام بن كثير رحمه الله : وفى الحديث بشارة
لكل مؤمن , ومعنى يَعْلق يأكل , وروى الإمام أحمد رحمه الله من حديث عبد الرحمن ابن أبى ليلى رضى الله عنه , أن النبى صل الله عليه قال : من أحب لقاء الله أحب الله لقائه , ومن كره لقاء الله كره الله لقائه , قال فأكب القوم يبكون فقال : ما يبكيكم ؟ فقالوا : إنا نكره الموت قال ليس ذاك وكنه إذا إحتضر " فأما إن كان من المقربين فروح وريحان وجنة نعيم " فإذا بشر بذلك أحب لقاء الله عز وجل فأحب الله عز وجل لقائه , " وأما إن كان من المكذبين الضالين فنزل من حميم وتصلية جحيم " " فإذا بشر بذلك كره لقاء الله والله تعالى للقائه أكره , ( 70)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى القرآن الكريم فى تفسير سورة ( الواقعة ) للشيخ سامى محمود "   السبت نوفمبر 29, 2014 2:34 pm

" وأما إن كان من أصحاب اليمين فسلام لك من أصحاب اليمين " أى واما إن كان المحتضر من أصحاب اليمين , " فسلام لك من أصحاب اليمين " أى تبشرهم الملائكة بذلم تقول لأحدهم سلام لك أى لابأس عليك أنت إلى سلامة أنت من أصحاب اليمين " وهذه كقوله تعالى :" إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التى كنتم توعدون نحن أولياؤكم فى الحياة الدنيا وفى الآخرة ولكم فيها ما تشتهى أنفسكم ولكم فيها ما تدعون نزلا من غفور رحيم " وأما إن كان من المكذبين الضالين فنزل من حميم وتصلية جحيم " أى وأما إن كان المحتضر من المكذبين
بالحق الضالين عن الهدى ( فنزل) أى فضيافة ( من حميم ) وهو المذاب الذى يصهر به مافى بطونهم والجلود , " وتصلية جحيم " أى وتقرير له فى النار التى تغمره من جميع جهاته , (71)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى القرآن الكريم فى تفسير سورة ( الواقعة ) للشيخ سامى محمود "   السبت نوفمبر 29, 2014 2:34 pm

ثم قال تعالى :" إن هذا لهو حق اليقين " أى أن هذا الخبر لهو حق اليقين الذى لاشك فيه ولا محيد لأحد عنه , وقوله تعالى :" فسبح بإسم ربك العظيم "
روى الإمام أحمد عن عقبة بن عامر الجهنى رضى الله عنه قال لما نزلت على رسول الله صل الله عليه وسلم _" فسبح بإسم ربك العظيم " قال " إجعلوها فى ركوعكم " ولما نزلت " سبح اسم ربك الأعلى " قال :" إجعلوها فى سجودكم " ومن حديث جابر رضى الله عنه قال : قال رسول الله صل الله عليه وسلم :" من قال سبحان الله العظيم وبحمده غرست له نخلة فى الجنة " رواه الترمذى ومن حديث أبى هريرة رضى الله عنه قال : قال رسول الله صل الله عليه وسلم _ :" كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان فى الميزان حبيبتان إلى الرحمن : سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم " رواه الجماعة إلا أبا داود ( 72) تم بحمد الله عز وجل تفسير سورة الواقعة , وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من هدى القرآن الكريم فى تفسير سورة ( الواقعة ) للشيخ سامى محمود "   السبت نوفمبر 29, 2014 2:37 pm

عن تفسير سورة الواقعة :

كتبت هذا التفسير فى مذكراتى فى سنة 1982_ م وكان نتاج خطب ومحاضرات ودروس كنت ألقيها فى المحافظة التى أقيم فيها واليوم أجمع هذا التفسير ترتيبا وتهذيبا من غير زيادة على ما قولت , لينتفع به الجميع فى مشارق الأرض ومغاربها
أسأل الله تعالى أن ينفعنا به وكل طالب علم , وأن يجمعنا وإياكم فى مستقر رحمته
وكان الفرغ من كتابته وجمعه للنشر عليكم فى يوم : 29_ 11_ 2014_ م
وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
 
من هدى القرآن الكريم فى تفسير سورة ( الواقعة ) للشيخ سامى محمود "
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 3 من اصل 3انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في ذكر الرحمن :: الموضوع الاول :: المرأة في الاسلام :: من حقوق الانسان المساواة-
انتقل الى: