منتدى دينى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مع العطاء الإلهى فى العشر الأوائل من ذى الحجة :

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: مع العطاء الإلهى فى العشر الأوائل من ذى الحجة :   الثلاثاء سبتمبر 02, 2014 5:38 pm

مع العطاء الإلهى فى العشر الأوائل من شهر ذى الحجة:

سبحان من جعل بيته الحرام مثابة للناس وأمنا , ونسبه إليه سبحانه بقوله تعالى لخليله إبراهيم عليه السلام " إذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت أن لاتشرك بى شيئا وطهر بيتى للطائفين والقائمين والركع السجود " سورة الحج الآية 26 _
لقد تعلقت قلوب المحبين ببيت محبوبهم , فكلما ذكر لهم ذلك البيت حنوا وكلما تذكروا بعدهم عنه وشوقهم إليه أنوا .
يحق لمن رأى الواصلين إليه وهو منقطع , أن يقلق ولمن شاهد السائرين إلى دار الكرامة والأحبة وهو قاعد أن يحزن .
ألا قل لزوار دار الحبيب ... هنيئا لكم فى الجنات الخلود
أفيضوا علينا من الماء فيضا ... فنحن عطاش وأنتم ورود
على أن المتخلف لعذر شريك للسائرين فى الأجر ,ولهذا كان من فضل الله ورحمته أن جعل لنا من الأعمال الصالحة العوض لتكون لنا بمثابة مشاركة حجاج بيت الله الحرام , فعن جابر رضي الله عنه قال : كنا مع النبي صل الله عليه وسلم في غُزاة فقال إن بالمدينة لرجالاً ما سرتم مسيراَ ولا قطعتم وادياً إلا كانوا معكم حبسهم العذر"رواه مسلم .
ياسائرين إلى البيت العتيق لقد  ...   سرتم جسوما وسرنا أرواحنا
إنا أقمنا على عذر وقد راحوا  ...    ومن أقام على عذر كمن راحا


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الإثنين أغسطس 20, 2018 9:26 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مع العطاء الإلهى فى العشر الأوائل من ذى الحجة :   الثلاثاء سبتمبر 02, 2014 5:39 pm

فضل العشر الأوائل من ذى الحجة

لقد وضع الله تعالى فى قلوب المؤمنين , شوقا وحنينا لمشاهدة بيته الحرام وليس كل مسلم قادر على ذلك فى كل عام , وقد فرض الله تعالى الحج على كل مسلم مستطيع فى العام مرة واحدة , فاقتضت حكمة الله تعالى أن يجعل لغير القادر على الحج من الأعمال الصالحة العوض لتكون سببا , فى مشاركة السائرين إلى بيت الله الحرام هذه الأعمال الصالحة جعلها الله تعالى أفضل من الجهاد فى سبيل الله الذى هو أفضل من الحج وهذه الأفضلية ثابتة فى العشر الأوائل , من ذى الحجة ولياليها " من حديث ابن عباس رضى الله عنهما : عن النبى صل الله عليه وسلم قال : " ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام , يعنى العشر قالوا يارسول الله ولا الجهاد فى سبيل الله قال ولا الجهاد فى سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشئ " رواه البخارى وغيره من أصحاب السنن .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مع العطاء الإلهى فى العشر الأوائل من ذى الحجة :   الثلاثاء سبتمبر 02, 2014 5:39 pm

أسباب الأفضلية

والسبب فى إمتياز العشر من ذى الحجة , بأن الطاعات فيها أفضل من غيرها
هو اجتماع أمهات الفضائل والعبادة فيها , وهى كالصلاة والصيام والصدقة
والحج ويوم عرفة ولا يأتى ذلك فى غيرها , والعمل الصالح إذا وقع فى ظل الروحانية كان أرجى للقبول ومضاعفة الثواب , وقد اقتصر الحديث على ذكر
الأيام ولم يذكر الليالى لأن الأيام إذا أطلقت , كانت الليالى تبعا لها وحيث أقسم ربنا تبارك وتعالى بهذه الليالى فقال :" والفجر وليالى العشر والشفع والوتر "
ولقد كان السلف الصالح يعظمون ثلاث أعشار عشر ذى الحجة , وفيها يوم عرفة
والعشر الأواخر من رمضان وفيها ليلة القدر , والعشر الأوائل من المحرم وفيها يوم عاشوراء .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مع العطاء الإلهى فى العشر الأوائل من ذى الحجة :   الثلاثاء سبتمبر 02, 2014 5:40 pm

ولكن المراد بالعشر هنا فى هذه الآية , العشر الأوائل من ذى الحجة وهو الراجح وقد سئل النبى صل الله عليه وسلم _ عن ذلك فقال : إن العشر عشر الأضحى
والوتر يوم عرفة والشفع يوم النحر .
ولا نجد تفسيرا لمعنى العمل الصالح أوضح مما قاله , إمام دار الهجرة مالك بن أنس رضى الله عنه : وهو أن بعض العباد أرسل إليه , يحضه على التخلى والإنفراد
والعمل عن الإجتماع للعلم , فكتب إليه الإمام مالك رضى الله عنه : إن الله تعالى قسم الأعمال الصالحة كما قسم الأرزاق , فرب رجل فتح له فى الصلاة ولم يفتح له فى الصيام وآخر فتح له فى الصدقة ولم يفتح له فى الصيام , وآخر فتح له فى الجهاد
ولم يفتح له فى الصلاة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مع العطاء الإلهى فى العشر الأوائل من ذى الحجة :   الثلاثاء سبتمبر 02, 2014 5:41 pm

, ونشر العلم وتعليمه من أشرف أعمال البر وقد رضيت بما فتح الله عز وجل من ذلك , وما أظن ما أنا فيه بدون ما انت فيه , وأرجوا أن يكون كلانا على خير وبر ويجب على كل منا , أن يرضى بما قسم الله والسلام "
والمقصود هنا بالأعمال الصالحة من صلاة وغيرها , هو ما كان من تطوع على المسلم وهذه الأعمال المذكورة تترك حسب الإستطاعة والقدرة ومن الناس من يقوم ببعضها ومنهم من يلتزمها كلها , يؤتى الحكمة من يشاء ومن يؤت الحكمة فقد أوتى خيرا كثيرا .
وعند الطبرانى بإسناد جيد " ما من أيام أعظم عند الله , ولا أحب إلى العمل الصالح
فيهن من أيام العشر فأكثروا فيهن من التسبيح والتحميد والتهليل والتكبير "

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مع العطاء الإلهى فى العشر الأوائل من ذى الحجة :   الثلاثاء سبتمبر 02, 2014 5:41 pm

عن فضل يوم عرفة :

إن يوم عرفة يوم عظيم مبارك وهو من الأيام , التي فضلها الله تبارك وتعالى وله منزلة كريمة في القرآن والسنة يقول الله تعالى في كتابه العزيز :" فإذا أفضتم من عرفات فاذكروا الله عند المشعر الحرام , وإذكروه كما هداكم " سورة البقرة الآية 198 _ والسنة النبوية الشريفة تبين لنا فضله وثوابه , على سائر الأيام وهو يوم يرجى إجابة الدعاء فيه ، وهذا اخبرنا به نبينا - صل الله عليه وسلم -؛ فعن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده في قوله صل الله عليه وسلم :" خير يوم طلعت فيه الشمس يوم عرفة , وخير الدعاء دعاء يوم عرفة , وأفضل ما قلت أنا والنبيون قبلي لا إله إلا الله وحده لا شريك له , له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير "رواه الترمذي وحسنه الألباني ، كثرة العتق من النار في يوم عرفة قال النبي صل الله عليه وسلم : ( ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبدا من النار من يوم عرفة) رواه مسلم في الصحيح. مباهاة الله بأهل عرفة أهل السماء قال النبي صل الله عليه وسلم: " إن الله يباهي بأهل عرفات أهل السماء " رواه أحمد وصحح إسناده الألباني .، فعلى المسلم أن يتفرغ للذكر والدعاء والاستغفار في هذا اليوم العظيم ، وليدع المسلم لنفسه ولِوالديْه ولأهله وللمسلمين أجمعين .


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الإثنين أغسطس 14, 2017 8:42 am عدل 5 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مع العطاء الإلهى فى العشر الأوائل من ذى الحجة :   الثلاثاء سبتمبر 02, 2014 5:42 pm

وفى هذا اليوم حيث يكون الوقوف للحجاج على جبل عرفة وهم يتعرضون لنفحات الله , وهو سبحانه وتعالى يباهى بهم الملائكة
ويندحر الشيطان لكثرة ما بغفر الله تعالى لعباده فى هذا اليوم , " وقوله صل الله عليه وسلم :" ما رئى الشيطان يوما هو فيه أصغر , ولا أدحر ولا أحقر ولا أغيظ منه فى يوم عرفة وما ذاك إلا لما يرى , من تنزل الرحمة وتجاوز الله تعالى عنه الذنوب إلا ما أرى يوم بدر فإنه قد رأى جبريل عليه السلام يزع الملائكة " أى رأى جبريل عليه السلام يتقدم الصف فيصلحه ويقدم ويؤخر "إنه موقف مصغر عن موقف الحشر؛ حيث يقف الناس في عرفات مجردين من كل شيء ، فالكل واقف أمام رب العزة عز وجل. فأين المسلم الذي يدحر الشيطان ويجعله يتصاغر وذلك بتقديم الطاعات لله تبارك وتعالى في يوم عرفة؟..أين المسلم الذي يحفظ جوارحه من المعاصي في هذا اليوم المبارك كي يغيظ الشيطان؟
وأين من يتعرضون لنفحات الله تبارك وتعالى؟ أين من يتعرضون لمغفرة الله وكرمه؟ أين من يغتنمون هذا اليوم بالتجارة مع الله تعالى كما يغتنمه أهل الدنيا بتجارة الدنيا؟ هذا يوم عرفة، يوم المغفرة، فإذا كان الحجيج وهم واقفون في عرفات ينعمون برحمات الله تعالى وغفرانه ورضوانه.. فان أبواب الرحمة والمغفرة والرضوان مفتوحة أمامنا ونحن في بيوتنا باستغلالنا لهذا اليوم بطاعة الله تعالى .


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء سبتمبر 15, 2015 2:57 pm عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مع العطاء الإلهى فى العشر الأوائل من ذى الحجة :   الثلاثاء سبتمبر 02, 2014 5:42 pm

ويوم عرفة هو اليوم الذى أكتمل فيه الدين ونزلت فيه الآية الكريمة , " اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتى ورضيت لكم الإسلام دينا " الآية 3_ سورة المائدة
وآخر ما نزل من القرآن الكريم قوله تعالى :" واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله " سورة البقرة الآية 281 _ وقالت طائفة من أهل الكتاب لأمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضى الله عنه : " إنكم تقرءون آية لو نزلت فينا لآتخذناه عيدا , فقال عمر رضى الله عنه إنى لأعلم حيث نزلت , وأين نزلت وأين كان رسول الله صل الله عليه وسلم حين أنزلت يوم عرفة وإنا والله بعرفة , وكان يوم جمعة وفى حجة الوداع  قال تعالى :" اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتى ورضيت لكم الإسلام دينا " الآية 3_ سورة المائدةولما نزلت هذه الآية الكريمة فرح بها المسلمون , وبكى أبو بكر رضى الله عنه وقال :" ما بعد الكمال إلا النقصان " وعد ذلك نعيا للنبى صل الله عليه وسلم :"
وسمى هذا اليوم بيوم عرفة لتعارف المسلمين فيه , من شتى بقاع الأرض لأداء فريضة الحج وليشهدوا منافع لهم "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مع العطاء الإلهى فى العشر الأوائل من ذى الحجة :   الثلاثاء سبتمبر 02, 2014 5:44 pm

وإذا كان الله تعالى قد ارتضى الإسلام دينا , لهذه الأمة فهذا يقتضى منها ابتداء
أن تدرك قيمة هذا الإختيار لما فيه من العناية والرعاية ما يسموا بقدرها ويرفع من شأنها , وفى يوم عرفة وعلى جبل عرفة , وفى حجة الوداع التى حجها النبى صل الله عليه وسلم :" خطب رسول الله صل الله عليه وسلم :" خطبة رائعة ضمنها كل ما من شأنه أن يصلح شأن أمته ويعز جانبها , ويرفع لواءها ويجعلها أمة متراحمة
كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضوا , تداعى له سائر الأعضاء بالحمى والسهر
وقد دعا رسول الله صل الله عليه وسلم فى هذه الخطبة إلى الأمن والأمان _ الأمن على النفس والمال والعرض , وحرم الربا بصورة قاطعة حيث إنه سوس ينخر فى كيان الأمة , وداء وبيل عضال يهدد كيانها , ويمزق العلاقات التى تشد بعضها إلى بعض , ووصى بالنساء خيرا , وحث على النمسك بالدين بالكتاب والسنة وحض
على التحلى بالأخلاق الفاضلة , وبخاصة خلق الأمانة , وحذر امته من مكائد الشيطان , وبذلك تأخذ الأمة الإسلامية مكانها اللائق بها , وتسعد فى الدنيا والآخرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مع العطاء الإلهى فى العشر الأوائل من ذى الحجة :   الثلاثاء سبتمبر 02, 2014 5:45 pm


وعن فضل صيام يوم عرفة لغير الحاج

يستحب صيام العشر الأوائل من ذي الحجة , ويؤكد صيام يوم عرفة لغير الحاج  

فقد روى مسلم وغيره من حديث أبى قتادة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: صيام يوم عرفة أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده. والحديث يدل بظاهره على أن صيام يوم عرفة يكفر ذنوب سنتين.
الله سبحانه وتعالى جعل لنا من الأيام والليالي والشهور والأعوام  , مواسم للخيرات وأزمنة للطاعات , تزداد فيها الحسنات , وتكفر فيها السيئات , ومن ذلك يوم عرفه والمعنى أنه يكفر الصغائر دون الكبائر فلا تغفر إلا بالتوبة وعلى الخصوص مظالم العباد ,؛ فليحرص المسلم على صيامه ، وليأمر كل منا أهله ، ولنجعله يوما رمضانيًّا من أجل أن ننال مغفرة الله تعالى. وقد سمى هذا اليوم بيوم عرفة , لتعارف الناس فيه وذلك بالوقوف بجبل عرفة لأداء مناسك الحج , وهو معنى واضح في التسمية ولا حاجة معه لاختراع أسباب لأسماء ليس لها سند مقبول , كما يقال كتعارف آدم وحواء عندما أهبطا من الجنة إلى الأرض , وقد تفرقا مدة طويلة ثم تلاقيا على جبل عرفة "
وهو يوم مبارك من أيام شهر ذي الحجة ، يوم من الأيام التي اقسم الله بها في كتابه الخالد ، هذا اليوم شرفه الله وفضله بفضائل عظيمة ، اليوم الذي خصه الله بالأجر الكبير والثواب العظيم عن كل أيام السنة ، اليوم الذي يعم الله عباده بالرحمات ، ويكفر عنهم السيئات ويمحو عنهم الخطايا والزلات ويعتقهم من النار , وقد جاءت النصوص النبوية والآيات القرآنية تؤكد هذا المعنى .
إن يوم عرفة أحد أيام الأشهر الحرم قال الله- عز وجل- : " إِن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السموات والأرض منها أربعة حرم " سورة التوبة : الآية  39. والأشهر الحرم هي : ذو القعدة ، وذو الحجة ، ومحرم ، ورجب ويوم عرفه من أيام ذي الحجة.


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء أغسطس 22, 2017 9:30 pm عدل 4 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مع العطاء الإلهى فى العشر الأوائل من ذى الحجة :   الثلاثاء سبتمبر 02, 2014 5:46 pm

وفى هذا اليوم يكره صيام يوم عرفة للحاج لنهى النبى صل الله عليه وسلم عن ذلك
ولأن الصوم يضعفه وهو فى حاجة إلى قوة ليقفوا بعرفات ويتفرغوا للدعوات من حديث أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صل الله عليه وسلم _ نهى عن الصيام يوم عرفة بعرفة " وعن عقبة بن عامر رضى الله عنه قال : قال رسول الله صل الله عليه وسلم :" يوم عرفة ويوم النحر وأيام التشريق عيدنا أهل الإسلام وهى أيام أكل وشرب "
وعن أم الفضل بنت الحارث رضى الله عنها قالت : أن ناسا تماروا عندها _ أى شككوا عندها يوم عرفة فى صوم النبى صل الله عليه وسلم _ فقال بعضهم هو صائم
وقال بعضهم ليس بصائم فأرسلت إليه بقدح من لبن وهو واقف على بعيره بعرفة فشرب " وعلى هذا قال الترمذى رضى الله عنه قد استحب أهل العلم صيام يوم عرفة إلا بعرفة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مع العطاء الإلهى فى العشر الأوائل من ذى الحجة :   الثلاثاء سبتمبر 02, 2014 5:46 pm

وبعد :
فإن هذه النصوص وغيرها تشير لنا إلى أن الله تعالى , قد اختص بعض الأوقات
وبعض الأيام وبعض الشهور بفضله , واتخذها لعباده موسما لطاعته , تزكوا فيها نفوسهم وتتطهر وتسموا فيه أرواحهم , رغبة فى رضا الله وطمعا فى رحمته ومغفرته , فهذه أوقات الصلوات وما فيها من خير , وهذا شهر رمضان وهذه هى الأيام العشر من ذى الحجة , والله سبحانه وتعالى يبسط رحمته وأسباب فضله
على عباده الصالحين , وذلك بدعوته لهم إلى المواظبة على أداء الأعمال الصالحة
وهو سبحانه وتعالى بذلك يعطى درسا ضمنيا يذكر به العصاة , بأن رحمة الله قريب من المحسنين , فأحسنوا عباد الله وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون
وعلينا أن نغتنم الفرصة فى هذه الليالى التى بدات ونحيها بالذكر والطاعة من الصلاة والإستغفار , وليس هناك أحب للمسلم من تلاوة القرآن الكريم , وتدبر معانيه والعمل بما فيه , ونصوم هذه الأيام احتسابا لله تعالى , رجاء منه سبحانه أن يمحوا بهن خطايانا , وأن يقوم خُطانا , وأن يهدينا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين " آمين "
وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مع العطاء الإلهى فى العشر الأوائل من ذى الحجة :   الثلاثاء سبتمبر 02, 2014 5:47 pm

مختصر الدروس المستفادة من خطبة الوداع

الحج مؤتمر إسلامى عالمى يلتقى فيه المسلمون , من شتى بقاع الأرض من العالم الإسلامى ليؤدوا فريضة الحج على إختلاف ألسنتهم , وألوانهم وأوطانهم وهذا يدل دلالة واضحة على أن هذه الأمة أمة واحدة , فى دينها وفى عقيدتها وأهدافها قال الله تعالى :" وإن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاتقون " الآية 52_ سورة المؤمنون
وهذا مما يوثق الصلات والروابط بين المسلمين , فى مشارق الأرض ومغاربها
بما يجعلهم يقفون صفا واحدأ وجسدا واحدا , وقلبا واحدا أمام مخططات ومؤامرات أعدائهم من الصليبية الضائعة , والصهيونية الحاقدة ,, ويوم عرفة يعد من أعظم أيام العام فهو يوم عظيم , وعيد من أعياد المسلمين , وهذا الفضل شهد به الأعداء فقد جاء يهودى إلى عمر رضى الله عنه وقال : يا عمر رضى الله عنه : نزلت عليكم
معاشر المسلمين آية فى القرآن لو نزلت علينا معاشر اليهود لاتخذنا يومها عيدا
فقال عمر رضى الله عنه : والله إنى لأعلم هذه الآية ومتى نزلت وفى أى مكان يوم نزلت الآية : اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتى ورضيت لكم الإسلام دينا "
صورة المائدة الآية 3_
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مع العطاء الإلهى فى العشر الأوائل من ذى الحجة :   الثلاثاء سبتمبر 02, 2014 5:47 pm

ونزلت يوم جمعة , وفى يوم عرفة , وعلى جبل عرفة , وفى حجة الوداع على قلب نبينا محمد صل الله عليه وسلم _ ويوم عرفة هو اليوم الذى أكمل الله تعالى فيه الدين وأتم النعمة على المسلمين , ولذلك لما نزلت هذه الآية فرح بها المسلمون فرحا شديدا
وبكى أبو بكر رضى الله عنه وقال ما بعد الكمال إلا النقصان , وعد نزول هذه الآية نعيا بإقتراب آجله صل الله عليه وسلم _ وإذا كان الله سبحانه قد ارتضى الإسلام دينا
لهذه الأمة فهذا يقتضى منها إبتداء أن تنظر , قيمة هذا الإختيار ففيه من العناية والرعاية والسمو بقدرها , ويرفع من شأنها ومكانها اللائق بها .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مع العطاء الإلهى فى العشر الأوائل من ذى الحجة :   الثلاثاء سبتمبر 02, 2014 5:48 pm

وفى يوم عرفة خطب النبى صل الله عليه وسلم _ خطبة جامعة رائعة أرسى فيها قواعد الإسلام لتكون دستورا للمسلمين , وقد تضمنت هذه الخطبة كل ما من شأنه ان يصلح شأن أمته ويعز جانبها ويرفع لوائها , ويجعلها أمة متراحمة كالجسد الواحد إذا إشتكى منه عضو تداعى له الأعضاء بالسهر والحمى , وقد دعل عليه الصلاة والسلام _ فى هذه الخطبة إلى الأمن والأمان , الأمن على النفس والمال والعرض
وحرم الربا بصورة قاطعة حيث إنه سوس ينخر فى كيان الأمة وداء وبيل عضال
يهدد كيانها ويمزق العلاقات بين أفرادها , ويقطع الصلات التى تشد بعضها إلى بعض , ووصى بالنساء خيرا حيث بين أن لهن واجبات وعليهن حقوق , كما حث على التمسك بالدين ولزوم الطريق المستقيم قال صل اله عليه وسلم _ أيها الناس لقد تركت فيكم ما إن إعتصمتم به فلن تضلوا بعدى أبدا كتاب الله تعالى وسنة نبيه صل الله عليه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مع العطاء الإلهى فى العشر الأوائل من ذى الحجة :   الثلاثاء سبتمبر 02, 2014 5:49 pm

_ كما حض على التمسك بالأخلاق الفاضلة وبخاصة خلق الأمانة
وأن يؤدى كل منا الأمانة لمن إئتمنه عليها ولا يخن من خانه , وبين صلوات الله عليه وسلامه _ أن المسلمين اخوة متساوون ولا يتفاضلون إلا بالتقوى , كما فى قوله صل الله عليه وسلم _أيها الناس إن ربكم واحد , وإن آباكم واحد , كلكم لآدم وآدم من تراب , وإن أكرمكم عند الله أتقاكم لافضل لعربى على عجمى , إلا بالتقوى والعمل الصالح ... وحذر أمته من مكائد الشيطان فقال : عليه الصلاة والسلام _ أيها الناس إن الشيطان قد يئس أن يعبد فى أرضكم هذه , ولكنه قد رضى أن يطاع فيما سوى ذلك مما تُحقرون من أعمالكم فاحذروه على دينكم " فما أحرانا معاشر المسلمين جميعا ونحن نعيش هذه الأيام , أن نجعل تلك الوصايا الجامعة المانعة , ملء قلوبنا وعقولنا , وبذلك تأخذ الأمة الإسلامية مكانها اللائق بها , وتسعد فى الدنيا والآخرة "
وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مع العطاء الإلهى فى العشر الأوائل من ذى الحجة :   الإثنين سبتمبر 22, 2014 3:37 am

في فضل صيام العشر الأوائل من ذي الحجة :

_ روى الإمام أحمد رحمه الله من حديث حفصة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت : أربع لم يكن يدعهن رسول الله صل الله عليه وسلم :" صيام عاشوراء , والعشر ( يعنى من أوائل ذي الحجة ) وثلاثة أيام من كل شهر , وركعتا الفجر " وهى السنة قبل صلاة الفجر " وأيضا ذكر الإمام أحمد عن بعض أزواج النبي صل الله عليه وسلم :" أنه كان يصوم تسع ذي الحجة , ويصوم عاشوراء , وثلاثة أيام من الشهر , أو الاثنين من الشهر والخميس , وفى لفظ الخميسين وروي عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي قال:" ما من أيام أحب إلى الله أن يتعبد له فيها من عشر ذي الحجة يعدل صيام كل يوم منها بصيام سنة وقيام كل ليلة منها بقيام ليلة القدر ".رواه الترمذي وابن ماجه والبيهقي وقال الترمذي حديث غريب لا نعرفه إلا من حديث مسعود بن واصل عن النهاس بن قهم وسألت محمدا يعني البخاري عن هذا الحديث فلم يعرفه من غير هذا الوجه .قال الحافظ روى البيهقي وغيره عن يحيى بن عيسى الرملي حدثنا يحيى بن أيوب البجلي عن عدي بن ثابت وهؤلاء الثلاثة ثقات مشهورون تكلم فيهم " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء أغسطس 22, 2017 9:36 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مع العطاء الإلهى فى العشر الأوائل من ذى الحجة :   الخميس سبتمبر 25, 2014 4:03 am

في فضل عشر ذي الحجة :

_ فيما رواه أبو يعلى بإسناد صحيح أن رسول الله صل الله عليه وسلم _ قال : " ما من أيام أفضل عند الله تعالى من أيام عشر ذي الحجة , قال : فقال رجل يارسول الله : هن أفضل من عدتهن جهادا في سبيل الله ؟ قال : هن أفضل من عدتهن جهادا في سبيل الله إلا عفيرٌ يُعفر وجهه في التراب " والمعنى أن الأعمال الصالحة في هذه الأيام والليالي من أول ذي الحجة يضاعف فيها الثواب والأجر للعاملين حتى أن ذلك يزيد على فضل الجهاد في سبيل الله إلا أن يخرج المجاهد في سبيل الله بنفسه وماله فينال الشهادة ويسقط في المعركة مُعفر الوجه." فينبغي على المسلم أن يستفتح هذه العشر الأول من ذي الحجة , بتوبة نصوح إلى الله عز وجل ، ثم يستكثر من الأعمال الصالحة من صلاة وصيام وصدقة وذكر وقراءة للقرآن ويستحب للمسلم إن استطاع أن يصوم تسع ذي الحجة ويؤكد يوم عرفة . لأن النبي صل الله عليه وسلم :" حث على العمل الصالح في أيام العشر ، والصيام من أفضل الأعمال . ولا شك أن الصوم من الأعمال الصالحة , و في سنن أبي داود بلفظ " كان رسول الله صل الله عليه وسلم يصوم تسع ذي الحجة ويوم عاشوراء وثلاثة أيام من كل شهر أول اثنين من الشهر والخميس" وكيف لا يكون الصوم ذا فضيلة وقد اصطفاه الله تعالى لنفسه كما في الحديث القدسي : " قال الله : كل عمل بني آدم له إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به " رواه البخاري . " موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم" وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء أغسطس 22, 2017 9:41 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مع العطاء الإلهى فى العشر الأوائل من ذى الحجة :   الخميس سبتمبر 25, 2014 4:05 am

فى فضل العشر الأوائل من ذى الحجة :

_ المسلم الصادق دائما حريص على فعل الخير , وتحرى أوقات العمل به ليكون أقرب للقبول عند الله سبحانه وتعالى عملا بحديث النبى صل الله عليه وسلم " إن لربكم فى أيام دهركم نفحات ألا فتعرضوا لها " رواه الطبرانى وشهر ذى الحجة من الأشهر الحرم التى حرم الله سبحانه وتعالى فيها القتال وسفك الدماء كما حرم ظلم النفس بالإسراف فى المعاصى والوقوع فى المخالفات , وهذا محرم فى كل وقت إلا أنه أشد حرمة فى الأشهر الحرم وهى : ذو القعدة , وذو الحجة , والمحرم , ورجب الفرد _ قال تعالى :" إن عدة الشهور عند الله إثنا عشر شهرا فى كتاب الله يوم خلق السموات والأرض منها أربعة حرم فلا تظلموا فيهن أنفسكم " سورة التوبة الآية 36 _ وفى فضل الصيام فى العشر الأوائل جاءت أحاديث تستحب الصيام ويؤكد صيام يوم عرفة من حديث ابن عمر رضى الله عنهما عنه صل الله عليه وسلم :" فى العشر , فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير , فإن صيام يوم منها يعدل صيام سنة , والعمل فيها بسبعمائة ضعف " ولا حرج على فضل الله ما صحت النية وصدق العزم وفى فضل يوم عرفة من حديث أبى قتادة رضى الله عنه قال : سئل رسول الله صل الله عليه وسلم :" عن صوم يوم عرفة ؟ قال : يكفر السنة الماضية والباقية " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مع العطاء الإلهى فى العشر الأوائل من ذى الحجة :   الثلاثاء سبتمبر 15, 2015 2:23 pm

هذا ما جاء فى فضل الصيام والقيام فى العشر :

ما جاء في فضل قيامها ما رواه الترمذي وابن ماجه عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صل الله عليه وسلم قال: ما من أيام أحب إلى الله أن يتعبد له فيها من عشر ذي الحجة ، يعدل صيام كل يوم منها بصيام سنة ، وقيام كل ليلة منها بقيام ليلة القدر. وهو حديث ضعيف ، وقال عنه الترمذي: هذا حديث غريب لا نعرفه إلا من حديث مسعود بن واصل عن النهاس.
ولعل من قال بأن أجر صيامها وقيامها مثل ليلة القدر قد استدل بهذا الحديث ، وهو ضعيف ، وإن كان قيام الليل في هذه الأيام داخلاً في عموم حديث ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صل الله عليه وسلم قال: ما العمل في أيام أفضل منها في هذه، قالوا: ولا الجهاد؟ قال: ولا الجهاد إلا رجل خرج يخاطر بنفسه وماله ولم يرجع بشيء. رواه البخاري.
وقد تكلم العلماء في التفضيل بين العشر الأواخر من رمضان وعشر ذي الحجة ، ولعل أعدل الأقوال في ذلك ما ذهب إليه ابن تيمية رحمه الله من كون عشر ذي الحجة أفضل بنهارها ، والعشر الأواخر من رمضان بليلها ، لكونها فيها ليلة القدر


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء أغسطس 22, 2017 9:47 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مع العطاء الإلهى فى العشر الأوائل من ذى الحجة :   الثلاثاء سبتمبر 15, 2015 2:24 pm

الإكثار من التحميد والتهليل والتكبير :

فيسن التكبير والتحميد والتهليل والتسبيح أيام العشر . والجهر بذلك في المساجد والمنازل والطرقات وكل موضع يجوز فيه ذكر الله إظهاراً للعبادة ، وإعلاناً بتعظيم الله تعالى . ويجهر به الرجال وتخفيه المرأة .

عن النبي صل الله عليه وسلم قال : " ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد "  أخرجه احمد وصحّح إسناده أحمد شاكر . وصفة التكبير : الله أكبر ، الله أكبر لا إله إلا الله ، والله أكبر ولله الحمد ، وهناك صفات أخرى .
إن إحياء سنة رسول الله صل الله عليه وسلم ـ فيه ثواب عظيم دل عليه قوله صل الله عليه وسلم : " من أحيا سنة من سنتي قد أميتت بعدي فإن له من الأجر مثل من عمل بها من غير أن ينقص من أجورهم شيئاً " أخرجه الترمذي وهو حديث حسن له شواهد .. موقع من فقه الإسلام للشيخ سامى ـ وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت أغسطس 27, 2016 6:22 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مع العطاء الإلهى فى العشر الأوائل من ذى الحجة :   الثلاثاء سبتمبر 15, 2015 2:28 pm

وقد استحب أهل العلم صيام الأيام التسعة من ذي الحجة ، لما ورد في مسند أحمد وسنن النسائي عن حفصة رضي الله عنها قالت: أربع لم يكن يدعهن رسول الله صلى الله عليه وسلم، عاشوراء ، والعشر ، وثلاثة أيام من كل شهر ، والركعتين قبل الغداة. والمراد التسعة الأولى من ذي الحجة ، إذ يحرم صوم يوم النحر اتفاقاً  ، ولا شك أن الصوم من الأعمال الصالحة , و في سنن أبي داود بلفظ " كان رسول الله صل الله عليه وسلم يصوم تسع ذي الحجة ويوم عاشوراء وثلاثة أيام من كل شهر أول اثنين من الشهر والخميس" فينبغي على المسلم أن يستفتح هذه العشر بتوبة نصوح إلى الله ، عز وجل ، ثم يستكثر من الأعمال الصالحة من صلاة وصيام وصدقة وذكر وقراءة للقرآن ويستحب للمسلم إن إستطاع  أن يصوم تسع ذي الحجة ويؤكد يوم عرفة  . لأن النبي صل الله عليه وسلم :"  حث على العمل الصالح في أيام العشر ، والصيام من أفضل الأعمال . وقد اصطفاه الله تعالى لنفسه كما في الحديث القدسي : " قال الله : كل عمل بني آدم له إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به " رواه البخارى .  . موقع من فقه الإسلام للشيخ سامى ـ وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الإثنين أغسطس 14, 2017 8:44 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مع العطاء الإلهى فى العشر الأوائل من ذى الحجة :   الثلاثاء سبتمبر 15, 2015 3:10 pm

عن حال الصالحين فى هذه الأيام الفاضلة وخاصة يوم عرفة  :

لقد كان لسلفنا الصالح في موقف عرفة مآثر لا تنسى ومواقف خالدة ، فقد وقف مطرف بن عبدالله وبكر المزني بعرفة فقال أحدهما: اللهم لا ترد أهل الموقف من أجلي. وقال الآخر: ما أشرفه من موقف وأرجاه لأهله لولا أني فيهم.
ووقف أحد الصالحين بعرفة فمنعه الحياء من ربه أن يدعوه فقيل له: لم لا تدعو؟ فقال: أجد وحشة ، فقيل له: هذا يوم العفو عن الذنوب ، فبسط يديه ووقع ميتاً!
وروي عن الفضيل بن عياض أنه نظر إلى تسبيح الناس وبكائهم عشية عرفة فقال أرأيتم لو أن هؤلاء صاروا إلى رجل فسألوه دانقاً. - يعني: سدس درهم - أكان يردهم؟ قالوا: لا، قال: والله للمغفرة عند الله أهون من إجابة رجل لهم بدانق


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت أغسطس 27, 2016 5:40 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مع العطاء الإلهى فى العشر الأوائل من ذى الحجة :   الثلاثاء سبتمبر 15, 2015 3:11 pm

وقال ابن المبارك جئت إلى سفيان الثوري عشية عرفة وهو جاث على ركبتيه وعيناه تذرفان فقلت له: من أسوأ هذا الجمع حالاً؟ قال: الذي يظن أن الله لا يغفر له.
هكذا كان حال الصالحين في هذا اليوم المبارك ؛ فصوموا هذا اليوم المبارك ، وأكثروا من قول لا إله إلا الله وحده لا شريك له.. له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير.. أكثروا يوم عرفة من الدعاء وقولوا: " اللهم إنا نسألك برحمتك التي وسعت كل شيء ، أن تغفرلنا ذنوبنا ، وأن تستر عيوبنا ، وأن تيسر أرزاقنا ، وأن تُحسن أخلاقنا ، وأن تشفي أمراضنا ، وأن تعافينا وتحفظنا فى أنفسنا وأموالنا وأوطاننا وأولادنا ، وأن تحقق آمالنا ، وأن تُعِنَّا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك ، وأن توفِّقنا جميعا لما تحبه وترضاه يا رب العالمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: مع العطاء الإلهى فى العشر الأوائل من ذى الحجة :   الثلاثاء سبتمبر 15, 2015 3:12 pm

من هدي السنة :

من السنن المستحبة كما في حديث عبادة ابن الصامت رضي الله عنه قال كان رسول الله صل الله عليه وسلم إذا رأي الهلال قال الله أكبر الله أكبر الحمد لله ولاحول ولاقوة إلابالله اللهم أسألك من خير هذا الشهر ثلاثا وأعوذ بك من سوء القدر ومن شر يوم المحشر." رواه أحمد والطبراني. وأيضا ألا يأخذ المسلم من شعر رأسه ولحيته وأظافره إذا سمع بهلال ذي الحجة وهو يريد ذبح الأضحية لحديث أم سلمة رضي الله عنها أن النبي صل الله عليه وسلم قال: " إذا دخلت العشر، وأراد أحدكم أن يُضحي فلا يمس من شعره وبشره شيئاً. رواه مسلم وفي رواية سعيد بن المسيب عن أم سلمة ترفعه قال: "إذا دخل العشر وعنده أضحية يريد أن يضحي فلا يأخذن شعراً ولا يقلمن ظفراً ." رواه مسلم وغيره من أصحاب السنن أخرجه الشافعي في المسند والأمر هنا للاستحباب ترك شعر الإبط والعانة و الرأس واللحية وتقليم الأظافر وكراهية عدم الفعل لكثرة الثواب وثبوت الأجر ومشاركة لحجاج بيت الله الحرام وتشبها بهم في بعض أعمالهم . قال الإمام الشافعي: "البعث بالهدي أكثر من إرادة التضحية فدل أنه لا يحرم ذلك وحمل أحاديث النهي على كراهة التنزيه" المجموع شرح المهذب للإمام النووي , والشرح الكبير للمغني لابن قدامة .والله أعلم . ". موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي ـ وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم




عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء أغسطس 22, 2017 9:57 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
 
مع العطاء الإلهى فى العشر الأوائل من ذى الحجة :
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في ذكر الرحمن :: الموضوع الاول :: المنتدى الأول-
انتقل الى: