منتدى دينى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الأمر بالقتال فى سيبل الله

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: الأمر بالقتال فى سيبل الله    الأحد يوليو 13, 2014 4:10 am

لماذا فرض القتال ؟

فرض الله تعالى القتال على كل مسلم قادر , وهو فى سبيل الله وهو قتال يرد به كل مسلم , على عدوان يقع عليه وعلى إخوانه فى الدين دفاعا عن الدين والنفس والعرض والمال , وما شرع الله تعالى القتال على المسلمين حبا فى سفك الدماء , كما يدعى بعض المغرضين من أعداء الله , بل هو قتال المضطر الذى لم يجد بد منه ولا وسيلة أخرى أو مفر من دفع الخطر عنه وعن عقيدته إلا بذلك , وقد حض الله تعالى على المؤمنين التضحية بالمال والنفس فى سبيل إعلاء كلمة الله , وللدفاع عن عقيدتهم وأمر أن يتخلف مسلم عن هذا الواجب المقدس قال تعالى " انفروا خفافا وثقالا زجاهدوا بأموالكم وأنفسكم فى سبيل الله ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون " سورة التوبة الآية 41_ وقال صل الله عليه وسلم " لا هجرة بعد الفتح لكن جهاد ونية وإذا إستنفرتم فانفروا " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم (1)


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الأحد يوليو 13, 2014 4:11 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الأمر بالقتال فى سيبل الله    الأحد يوليو 13, 2014 4:10 am

الأمر بالقتال :

فرض الله سبحانه وتعالى على المسلمين القتال لا بالعدوان بغير حق بل دفاعا عن الحق , وقد أباح الله سبحانه وتعالى الحرب للمسلمين ضد أعدائهم هجوما أو دفاعا , حسبما تقتضية ضرورة هذا القتال فلهم الخيار بما  تقتضيه  المصلحة العامة  , وقد يكون هجوما من أجل مساعدة أخوة لهم فى الدين ضد معتد أثيم بغير حق , وقد يكون دفاعا ضد عدو يطمع فى السيطرة عليهم وإذلالهم , ونهب أرضهم ومالهم ومن أجل هذا شرع الله تعالى للمسلمين قتال أعدائهم وأعداء عقيدتهم قال تعالى " كتب عليكم القتال وهو كره لكم وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون " سورة البقرة الآية 216_ ومن أقوال الرسول صل الله عليه وسلم عن هذا الواجب المقدس على كل مسلم ( جاهدوا الكفار بأنفسكم وسيوفكم وألسنتكم ) وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ( 2)


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الجمعة فبراير 13, 2015 7:49 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الأمر بالقتال فى سيبل الله    الخميس سبتمبر 11, 2014 4:38 am

وصية خليفة المسلمين لأمير الجيش :

_ كتب عمر بن عبد العزيز إلى أحد قادته : إنه بلغنى أن رسول الله صل الله عليه وسلم _ كان إذا بعث جيشا أو سرية قال : اغزوا بسم الله , وفى سبيل الله , تقاتلون من كفر بالله , ولا تغلوا ولا تغدروا , ولا تمثلوا ولا تقتلوا إمراة ولا وليدا " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الأمر بالقتال فى سيبل الله    الخميس فبراير 05, 2015 4:46 am

القتل من الجرائم المحرمة :

ـ القتل من الجرائم التى حرمها الله سبحانه وتعالى , تحت أى ظرف ولهذا فإن القرآن الكريم يقرر عقوبة صارمة لهذا الجريمة النكراء الشنعاء , والتى يغضب لها من فى الأرض ومن فى السماء , فمن قتل مؤمنا متعمدا فجزؤه جهنم وساءت مصيرا وغضب الله عليه ولعنه قال تعالى :" ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه لعنه وأعد له عذابا عظيما " سورة النساء الآية 193 ـ ويقول النبى صل الله عليه وسلم :" لا يزال المؤمن فى فسحة من دينه ما لم يصب دما حراما " وإن حدث القتل خطأ فدبة مسلمة إلى أهله يدفعها القاتل إلى أهله ويقول الله تعالى :" ولا تقتلوا النفس التى حرم الله إلا بالحق ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لليه سلطانا فلا يسرف فى القتل " سورة الإسراء الآية 33 ـ وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الأمر بالقتال فى سيبل الله    الخميس فبراير 05, 2015 6:22 pm

قتل الإنسان نفسه ( الإنتحار )

إن الإقدام على جريمة الإنتحار أو قتل الإنسان نفسه , بأى وسيلة من الوسائل فقد قتل نفسا بغير حق حرم الله تعالى قتلها , وهذه الجريمة البشعة نادرة الحدوث فى المجتمع الإسلامى , حيث أن العقيدة الإسلامية تحصن الفرد من التردى فى الوقوع فى هذه الجريمة , لأن الإسلام يحرم هذا المسلك العدوانى على النفس ويحذر منه قال تعالى :" ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما " سورة النساء الآية 29 ـ
وهذا الإعتقاد ذا صلة قوية داخل نفس كل مسلم , بما معه من سلاح الإيمان العميق
وقواعد الخلق الكريم , فهل بعد ذلك يقدم الإنسان على قتل نفسه من أجل صفقة خسر فيها قليلا أو كثيرا , أو بسبب فشل فى امتحان , أو من أجل فتاة أحبها ورفضته ؟
ولقد أنذر الرسول صل الله عليه وسلم ـ من يقدم على هذه الجريمة البشعة بالحرمان من الجنة واستحقاق غضب الله فى النار فقال صل الله عليه وسلم ـ كان فيمن قبلكم رجل به جرح , فجزع فأخذ سكينا فحز به يده , فما رقأ الدم حتى مات , فقال الله :
بادرنى عبدى بنفسه , فحرمت عليه الجنة " متفق عليه
ـ وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الأمر بالقتال فى سيبل الله    الأربعاء فبراير 11, 2015 3:08 am

الإنحراف والقتل :

إن كل مايجرى على أرض الله وخاصة فى بلاد الإسلام من سفك للدماء وقتل وتشريد وانتهاك للحرمات واغتصاب للأعراض , ونهب للأموال وفساد فى الأرض وعبث بمقدرات الناس وأرزاقهم والتضيق عليهم فى حياتهم , كل ذلك بعيد كل البعد عن أخلاق الإسلام الفاضلة وقيمه الرفيعة , ومما لايقره الدين والشرع الحكيم منه برئ ولا ندرى لماذا يلجأ كثير من الناس إلى هذه المخالفات وتلك المنكرات , مع إن الحياة فيها متسع للجميع ؟ ولو فكر الناس بعقولهم المجردة بعيدا عن أهوائهم المريضة ومنافعهم الذاتية , لعصموا أنفسهم وأرواحهم , وحفظوا أموالهم وأعراضهم , ولعم الخير وساد الأمن والأمان , فعلى الجميع أن يعمل من أجل الصالح النافع الذى يبعدهم عن ذل الحاجة ومكر الشيطان ودسائسه , وليعلم الناس أن الخير ليزال فينا ولم ينتهى بين الناس وهذه حقيقة أكد عليها الرسول صل الله عليه وسلم فى قوله :" الخير فى أمتى إلى يوم القيامة " . وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الأمر بالقتال فى سيبل الله    الأربعاء فبراير 11, 2015 3:09 am

بين الجريمة والحد :

إن كثرت الجرائم , وشيوع الفساد يهدد أمن المجتمع , وهذا مما يعد خروجا على قوانين المجتمع وأنظمته ولذلك فإن الإسلام يحكم على من يرتكب هذه الأعمال حكما صارما قال تعالى :" إنما جزاء الذين يحربون الله ورسوله ويسعون فى الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزى فى الدنيا ولهم فى الآخرة عذاب عظيم " سورة المائدة الآية 32 ـ إن جرائم الإدمان والسرقة والخطف بالإكراه والإغتصاب , واحتكار أقوات العباد من أجل بيعها فى السوق السوداء , واختراق ضمائر الأفراد وتدمير أخلاقهم
حيث التعامل بالرشوة المكر والخداع , وغير ذلك من المفاسد والآفات ,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الأمر بالقتال فى سيبل الله    الأربعاء فبراير 11, 2015 3:10 am

, إن الشرائع السماوية وخاصة الشريعة الإسلامية , جاءت من أجل نشر الأمن وبث روح المحبة والمودة بما يحقق للمجتمع وأفراده قمة السعادة والخير ولقد جاء الإسلام بما يحفظ للناس عقولهم وأعراضهم ودمائهم وأموالهم , وهذا هو جوهر الدين الإسلامى
يدعوا إلى سلام مع النفس وسلام مع الناس قال تعالى :" واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا " سورة آل عمران الآية 103 ـ وقال صل الله عليه وسلم :" كل المسلم على المسلم حرام ماله ودمه وعرضه " ويقول الله تعالى :" يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلنكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم " سورة الحجرات الآية 13ـ . وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الأمر بالقتال فى سيبل الله    الجمعة فبراير 13, 2015 7:51 pm

الإسلام دين الأمن والسلام :

إن من أعظم مبادئ الدين الإسلامى التى حث عليها وأمر بها أتباعه , نشر الأمن والسلام والرحمة والمودة والسكينة والطمأنينة بين الناس جميعا , ولا فرق فى ذلك بين المسلم وغير المسلم فى حقه من هذه القيمة الإنسانية , فقد جاء الإسلام مهيمنا فى شرائعه على سائر الأديان السابقة ووقف من أهلها موقفا إنسانيا أيا كان وطنه واتجاهه , وهو يدعوا بذلك إلى السلام والتسامح , ونبذ العنف ويجرم الإرهاب والتطرف , وقرر من القواعد ووضع من القوانين ما ينظم العلاقات بين المسلمين وغير المسلمين ,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الأمر بالقتال فى سيبل الله    الجمعة فبراير 13, 2015 7:51 pm

المسلمين ومن أهم هذه القواعد عدم اكراه أحد من المخالفين على الدخول فيه , واعتناق الإسلام وترك الدين الذى عليه , يقول الله تعالى :" ولو شاء ربك لأمن من فى الأرض كلهم جميعا أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين " سورة يونس الآية 99 ـ ويقول تعالى :" فذكر إنما أنت مذكر , لست عليهم بمسيطر " سورة الغاشية الآية 21 ـ 22 ـ وفى ظل تطبيق هذه المبادئ والتمسك عند العمل بها ينعم الناس بالأمن والسلام , والتراحم والتعاطف لما فى ذلك من دعوة للتضامن والتعاون
ولم الشمل واتحاد الجهود لما يعود على الأمة الإسلامية بالخير والعافية فى الدنيا والآخرة . وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الأمر بالقتال فى سيبل الله    الجمعة فبراير 13, 2015 7:52 pm

صلاح البشرية فى اتباع منهج الإسلام :

جاء الدين الإسلامى بمنهج شامل لكل نواحى الحياة , فهو عقيدة وعبادة , ودين ودوله , ونظام حياة , قصد به صلاح الحياة العامة لبنى الإنسان على مختلف الأصعدة , ويتأكد للمجتمع العمل بهذا المنهج , على حسب التمسك بالعقيدة
ومدى قوة الإيمان وتأثيره فى القلوب , والمنهج الإسلامى دعوة للعقل وحديث الوجدان الإنسانى حيث يدعوا مخالفيه , بالإقناع وإقامة الأدلة والحجة والبرهان
والإسلام نظام سياسى واجتماعى وهو يقرر الوحدة الإنسانية كمبدأ عام فى التعامل
بين البشر جميعا , ودعا إلى إقامة الأخوة بين بنى الإنسان ,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الأمر بالقتال فى سيبل الله    الجمعة فبراير 13, 2015 7:52 pm

, وقد أقر الإسلام السلام
تنظيما يضمن للمجتمع الأمن والإستقرا ر يقول الله تعالى :" يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلنكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم " سورة الحجرات الآية 13ـ وكذلك أقر الإسلام مبدأ الشورى والعدل والمساواة والحرية وجعل ذلك من الضرورات التى تحفظ للناس حياتهم العامة بكل مكوناتها يقول الله تعالى :" يا أيها الذين أمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنئان قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون " سورة المائدة الآية 8 ـ . وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الأمر بالقتال فى سيبل الله    السبت فبراير 14, 2015 8:31 pm

إنها الحرب على الإسلام :

مما يستلفت الأنظار فى حياتنا المعاصرة , ويثير انتباه كل غيور على دينه ما نشاهده من حرب على الإسلام تبدء بالإساءة للرسول صل الله عليه وسلم ـ ثم حرب على المقدسات الإسلامية واعتداء وقتل وتشريد واغتصاب , من معسكرات الكفر فى بورما وفلسطين وغيرها من بلاد الإسلام , حتى اجتمعت كل القوى العالمية الغربية والإلحادية
واليهودية والتبشيرية ضد الإسلام والمسلمبن , من أجل القضاء على الدعوة الإسلامية لأنهم يعلمون أن فى اتحاد الدول العربية والإسلامية , سيسود الإسلام العالم كله ومن ثم لن تقف أمامهم عقبة فى نشر دينهم ورفع رايته , وليت المسلمين يأخذون العبرة والدرس مما يحاك لهم وما ينزل بهم , حتى يخرجوا من بوتقة التخاذل واليأس الذى عبر عنه الرسول صل الله عليه وسلم بقوله :" يوشك أن تداعى عليكم الأمم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها , قالوا : أمن قلة نحن يا رسول الله ؟ قال : بل أنتم يومئذ كثير , ولكنكم غثاء كعثاء السيل ولينزعن الله من قلوب أعدائكم المهابة منكم وليقذفن فى قلوبكم الوهن قالوا : وما الوهن يا رسول الله ؟ قال : حب الدنيا وكراهية الموت "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الأمر بالقتال فى سيبل الله    السبت فبراير 14, 2015 8:31 pm

" إن عدد المسلمين اليوم يزيد على المليار مسلم , فى مختلف أنحاء العالم ومع هذا العدد الكثيف وللأسف المسلمون مضطهدون , ومحاربون فى كل مكان ويتعرضون للقتل والتعذيب والتنكيل والتشريد , لا لشئ إلا من أجل القضاء على شئ اسمه الدعوة للإسلام ووعد الله تعالى على خلاف ما يكيد به الأعداء ويدبرون له قال تعالى :" يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون " سورة الصف الآية 8 ـ وقوله تعالى :" ومكرون ومكر الله والله خير الماكرين " سورة آل عمران الآية 54 ـ ولا ننسى حرب اليهود التى هى اليوم على أشدها وعداوتهم البغيضة لكل ما هو اسلامى يقول تعالى :" لتجدن أشد الناس عداوة للذين أمنوا اليهود والذين أشركوا " سورة المائدة الآية 82 ـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الأمر بالقتال فى سيبل الله    السبت فبراير 14, 2015 8:32 pm

ونصر الله تعالى لامحالة بإذن الله آت مهمااجتمعت كل قوى الكفر , وتكاتفت جيوش العدوان وهذا يتطلب من المسلمين أخذ الأهبة والإستعداد واستكمال أسباب النصر
كما فى قوله تعالى :" وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم " سورة الأنفال الآية 60 ـ ثم بعد ذلك نأمل من الله تعالى بنصر قريب كما فى قوله تعالى :" كتب الله لأغلبن أنا ورسلى إن الله قوى عزيز " سورة المجادلة الآية 21 ـ وحتى يتحقق كذلك نصر الله لابد من وقفة حتى تتحد الجهود
وتشحذ الهمم ويتمثل ذلك فى لم الشمل واتحاد الكلمة بين المسلمين جميعا وخاصة البلاد الإسلامية والأقطار العربية والله تعالى يقول :" يا أيها الذين أمنوا إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم " سورة محمد الآية 7 ـ
. وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الأمر بالقتال فى سيبل الله    الثلاثاء فبراير 17, 2015 3:53 am

أمور ليست من الإسلام :

لقد صدق الله تعالى عندما أخبر عن نبيه محمد صل الله عليه وسلم ـ فى كتابه الكريم :" وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحى يوحى " سورة النجم
وقد قال صل الله على وسلم عن هدف رسالته وبعثة كما فى الحديث الصحيح :" أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله , فإذا قالوها عصموا منى دمائهم وأموالهم , إلا بحقها وحسابهم على الله تعالى " ويقول أهل العلم تعليقا على هذا الحديث أن هذا الحديث من العام المخصوص بأهل الشرك ومن شاكلهم من المجوس
من الذين كانوا يقاومون دعوة الإسلام ما لايقاومها سواهم , وكان استقرار الدين من غير دخول مشرك فى جزيرة العرب ضربا من المحال , و إذا لم تفد العقاقير فآخر الدواء الكى "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الأمر بالقتال فى سيبل الله    الثلاثاء فبراير 17, 2015 3:54 am

" فلولا أن أهل مكة وقفوا فى طريق الإسلام وتهديد الدعوة إليه ما حاربهم النبى صل الله عليه وسلم ـ فانظر هذا الكلام وافهمه جيدا يدلك ذلك على أن الإسلام لم يشرع الحرب إلا لرد العدوان وتأمين الدعوة إلى عزوجل .
ويحذر النبى صل الله عليه وسلم ـ أمته من بعده بقوله :" لا ترجعوا بعدى كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض " وتنقل لنا كتب التاريخ ما صنعه بعض خلفاء العباسين من غلوا فى امتحان بعض الناس , وقد أسرف فى قتل الكثير منهم حيث كان يأخذ بعضهم بالشبهة والوشاية وسوء القالة , كما فعل الخليفة المهدى حين تتبع الزنادقة فقتل منهم أفراداً لم يثبت كفرهم ,


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء فبراير 17, 2015 3:57 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الأمر بالقتال فى سيبل الله    الثلاثاء فبراير 17, 2015 3:55 am

, وإنما اخذهم بسوء القالة , وسعى بعض الناس فيهم بالسوء وغلا فى ذلك حتى أمر بعض وزرائه أن يقتل ابنه بيده قال له فتقرب إلى الله بدمه , وكل هذا اسراف ومن الغلو فى الدين لم يأته النبى صل الله عليه وسلم ـ ولا فعله أحد من الخلفاء الراشدين رضوان الله عليهم ـ أن قاتلوا أو قتلوا أحد من المسلمين إلا حين جاهروا بالخروج من الدين , وأظهروا له العداوة ولم يعصموا دمائهم وأموالهم بالإسلام , كما فعله الصديق أبو بكر رضى الله عنه ـ مع المرتدين من ما نعى الزكاة "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الأمر بالقتال فى سيبل الله    الثلاثاء فبراير 17, 2015 3:55 am

وبهذا نعلم أن حمل الناس على مالايؤمنون به
من الغلو فى الرأى , وأن أخذ الناس بالشبهة وقتلهم أو تعذيبهم بالظنة كل ذلك أشياء ينكرها الإسلام ويأباها أشد الإباء ويبرأ رسول الله صل الله عليه وسلم منها ولا يعمد إلى هذه الحيلة الفاسدة من حكام المسلمين , إلا من يتبعون هواهم ويخالفون العقل والدين والقوانين الصريحة وقد قال صل الله عليه وسلم فى الحديث :" ادرؤا الحدود عن المسلمين ما استطعتم فإن الإمام أن يخطئ فى العفو خير من أن يخطئ فى العقوبة " وهذا فيه بيان على أن ما يحدث فى زماننا هذا , من فرض الرأى بالقوة
وقتل النفس التى حرم الله إلا بالحق , وكل ما يدعوا أهل الإسلام إلى التباغض والتشاحن كل ذلك مما يرفضه الإسلام وينعى على فاعله من أى صنف كان .
وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الأمر بالقتال فى سيبل الله    الأحد مارس 01, 2015 7:11 pm

مفاهيم إسلامية :

يقول الله تعالى : " إن عدة الشهور عند الله إحدى عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السموات والأرض منها أربعة حرم ذلك الدين القيم فلا تظلموا فيهن أنفسكم وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة واعلموا أن الله مع المتقين " سورة التوبة الآية 36 ـ إن هذه الشهور فى حكم الله تعالى وفى قضائه إثنا عشرشهرا , هى الشهور القمرية التي عليها موارد كثير من الأحكام الشرعية , وبها يعتد المسلمون فى عبادتهم وأعيادهم وفى كثير من حياتهم , وقد أوجب الله سبحانه وتعالى على الناس إحترام هذه الشهور الأربعة , ونهى عن القتال فيها وحذر من انتهاك حرمتها وقدسيتها وقد أجمع العلماء على أن المراد بهذه الأشهر الحرم , شهور ذى القعدة , وذى الحجة , والمحرم , ورجب الفرد أو مُضر الذى بين جمادى وشعبان . وقد أخرج الإمام البخارى فى صحيحه عن أبى بكر رضى الله عنه ـ عن النبى صل الله عليه وسلم أنه قال : فى خطبة الوداع ـ إن الزمان قد استدار بهيئته يوم خلق السموات والأرض السنة إثنا عشر شهراً منها أربعة حرم ثلاث متواليات ذو القعدة , وذو الحجة , والمحرم ورجب مُضر الذى بين جمادى وشعبان "


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الخميس أبريل 20, 2017 5:18 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الأمر بالقتال فى سيبل الله    الأحد مارس 01, 2015 7:11 pm

ورجب مضر نسبة لقبيلة مُضر كانت تُحرم هذا الشهر , وقد كان أهل الجاهلية يؤخرون ويُقدمون القتال في بعضها دون البعض حسب حاجتهم للقتال ,أي يُحلون القتال فى هذه الأشهر عاما ويُحرمون القتال عاما , ويُحلون القتال فى بعضها دون البعض , وسمى القرآن الكريم هذا الفعل كفراً بقوله تعالى :" إنما النسيئ زيادة فى الكفر يُحلونه عاما ويُحرمونه عاما " سورة التوبة الآية 37 ـ فزين لهم الشيطان هذا التحليل لما حرم الله أو التحريم لما أحل الله , وبذلك يكونوا قد جمعوا بين الكفر في الشرع والكفر فى العقيد ة .



عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الخميس أبريل 20, 2017 5:19 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الأمر بالقتال فى سيبل الله    الأحد مارس 01, 2015 7:12 pm

تصحيح مفهوم خاطئ :

الإسلام لم ينتشر بالسيف وليس فى القرآن آية تسمى بآية السيف .
إن الأصل فى الإسلام السلام المسلح , بمعنى أن يكون المسلمون على أهبة الإستعداد
تدريبا وتسليحا حتى يأمنوا غدر عدوهم فلا يأخذهم على غرة , بل يحسبوا لهم ألف حساب قبل أن يُفكروا فى قتالهم , قال تعالى :" وأعدوا لهم ما إستطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم " سورة الأنفال
ومن ثم نعلم أن السلام هو القاعدة العامة والحرب إستثناء .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الأمر بالقتال فى سيبل الله    الأحد مارس 01, 2015 7:13 pm

وصدق الله إذا يقول تعالى :" وقاتلوا فى سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين ـ سورة البقرة الآية 190 ـ وقوله تعالى :" الشهر الحرام بالشهر
والحرمات قصاص فمن إعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما إعتدوا عليهم " سورة البقرة الآية 194ـ فالحرب فى الإسلام دفاعية لرد العدوان وتأمين الدعوة , إلى الله تعالى لا لأجل الدعوة بشرط أن لا يتعرضون بسوء , لغير المقاتلين من النساء والأطفال والشيوخ والرهبان وغير ذلك من توجيهات رسول الله صل الله عليه وسلم ـ وفى هذا دليل واضح لمن كان له قلب وفهم على أن الإسلام لم ينتشر بالسيف .
فالإسلام يسالم من يسالمه ويعادى من يعاديه , فلا يعتدى على أحد ولا يظلم أحداً
ولا يرتضى للمسلمين الظلم والعدوان وضياع الحقوق .
ـ وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الأمر بالقتال فى سيبل الله    الخميس مارس 12, 2015 8:00 pm

الإسلام وحكم فتل النفس :

إن قتل النفس التى حرم الله إلا بالحق فيه اعتداء غاشم , على آدمية الإنسان الذى كرمه الله تعالى على سائر المخلوقات ولهذا يتوعد الله تعالى من يفعل هذا العمل الإجرامى الشنيع بقوله :" ومن يقتل مؤمنا متعمداً فجزاؤه جهنم خلداً فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما " سورة النساء الآية 93 ـ
وقال تعالى :" وإذا المؤودت سئلت بأى ذنب قتلت " سورة التكوير الآية 8 ـ 9 ـ
وقال صل الله عليه وسلم :" الكبائر , الإشراك بالله , وقتل النفس , واليمين الغموس " وقال صل الله عليه وسلم :" اجتنبوا السبع الموبقات : وذكر منها ـ قتل النفس التى حرم الله إلا بالحق " وقال صل الله عليه وسلم :" إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول فى النار , فقيل يا رسول الله هذا القاتل فما بال المقتول ؟ قال لأنه كان حريصا على قتل صاحبه " موقع من فقه الاسلام وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16788
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الأمر بالقتال فى سيبل الله    الجمعة أبريل 01, 2016 9:17 pm

عبادة الحج دورة تدريبة تُعلم المسلم السلم والسلام :

هناك صلة رائعة بين خليل الله إبراهيم عليه السلام أبي الأنبياء ، وبين الحج وبين الإسلام وبين السلام. فالإسلام دين الحنيفية السمحة ، وهو ملة أبينا إبراهيم، وهو الذي سمّانا المسلمين من قبل، وهو الذي أذن في الناس بالحج ، فكان محمد -صلى الله عليه وسلم- النبي الخاتم صل الله عليه وسلم ـ الذي اكتملت على يديه الرسالة واختتمت النبوة وتمت به النعمة.والعجيب في الأمر أن شعيرة الحج مرتبطة أيضا بتقديم الأضحية التي هي حيوان يقدم قربانا لله تعالى ، وهي سنة سنها أبونا إبراهيم الخليل فدية عن ابنه إسماعيل الذبيح عليهما السلام.وكأن الله تعالى يعلمنا أن الحنيفية السمحة جاءت لتحقيق السلم من خلال تخليص بني البشر من سفك الدماء وقتل النفس وافتدائها بالذبح العظيم الذي أمر الله تعالى به.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
 
الأمر بالقتال فى سيبل الله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في ذكر الرحمن :: الموضوع الاول :: المنتدى الأول :: بر الوالدين عباده دينية وضرورة اجتماعية :: شخصية المنافق :: اسباب النصر :: العزة بالاسلام طريق خلاص المسلمين :: الوعد الصادق من أهله من القرآن والسنة :: الإخوة بين المسلمين اليوم :: الولاء والبراء بين الانضباط و التسيب :: من ادب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس-
انتقل الى: