منتدى دينى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من فقه التربية الإسلامية ( البنت والحجاب )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: من فقه التربية الإسلامية ( البنت والحجاب )   الأحد مارس 30, 2014 10:14 pm

البنت والحجاب :

إن من الأمور التى تحير النفس وتبعث على الأسى والحزن عندما تشاهد يوميا فى الشارع والسوق والجامعات والمدارس ...ألخ منظر الأم الكبيرة التى ترتدى الحجاب الشرعى وتسير به فخورة وإلى جانبها ابتتها شابة تسير فى ثياب سافرة قد أبرزت معالم أنوثتها ,,ذلك المنظر المحير الذى يجعل الإنسان يتسأل : كيف تسمح الأم لابنتها مالاترضاه لنفسها  وقبل ذلك يغضب الله سبحانه؟, وهل تظن هذه الأم أن الزى الإسلامى هو فقط لكبار النساء دون البنات الصغيرات ؟ وأليست البنت مكلفة باللباس الشرعى عند سن البلوغ ؟ إن كل أم مسئولة ومحاسبة أمام الله تعالى عن ما تقع إبنتها فيه من أخطاء ما ترتدى من ملابس تخالف تعاليم
دينها وكثير من الأمهات لاتبالى  ما ترتديه إبنتها من ملابس أحيانا تكون شبه عارية فإنهن يعتقدن أن العريس لايأتى إلا بهذه الطريقة المزرية  وبعضعهن يقولن لقد حاولات معها ولكتها عندية وتصر على ما هى عليه ونقول ونتوجه إلى الأم بأن الخطأ الأول والأخير يقع على عاتقك لأنك أهملت إبنتك منذ الصغر فلم تعودها على ملابس الحشمة والستر كما تتعود على أداء العبادات من صلاة وصيام وغير ذلك كما فى حديث عمروبن شعيب عن جده عن أبيه أن النبى صل الله عليه وسلم قال " مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين وإضربوهم عليها وهم أبناء عشر وفرقوا بينهم فى المضاجع " قال النووى حديث حسن رواه أبو داود لكن هذا وللأسف الشديد لا يحدث فى أغلب الأحيان فإن كثيرا من الأمهات يفرحن بجمال بنتهن وينظرن إليها على أنها لازالت طفلة صغيرة وينتظرن حتى تكبر تلك الطفلة وتبدأ تتمرد على ما تأمر به أمها ولتتعلم من رسول الله صل الله عليه وسلم فى توجيهاته ونصائحه مع أقرب الناس منه السيدة أسماء بنت أبى بكر رضى الله تعالى عنهما البنت الصغيرة عندما دخلت عليه صل وسلم فى ثياب رقاق يشف عما تحته أعرض بوجهه عنها وقال لها يطريقة غير مباشرة " إذا بلغت المرأة المحيض لم يصلح أن يرى منها إلا هذا وذاك وأشار إلى وجهه وكفيه " والحديث حسن وله من الشواهد عشرات الأحاديث التى تؤكد معناه وتدعمه وإن هذا دليل تأكيد من رسول الله صل الله عليه وسلم على عظمة المسئولية ومكانة التربية الإسلامية منذ الصغر فالتعليم فى الصغر كالنقش على الحجر وأما غالبا التعليم فى الكبر كمن يكتب على الماء وهذه المسئولية يبن الرسول صل الله عليه وسلم أهميتها فى الحديث فيقول " كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته .. والأم راعية فى بيتها ومسئولة عن رعيتها – ولتتذكر كل أم وأب هذه الآية الكريمة يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة " سورة التحريم إن كل أم أو أب لايرضى لبناته هذا المصير الموحش من غضب الله تعالى وعذابه كما أنهما لايرضيا ذلك لنفسيهما ولا يفوتنا أن نبين المواصفات الشرعية لزى المرأة وإن كل زى يستر عورة المرأة هو زى إسلامى بشرط أن لايخرج عن هذه الأمور :
1_ إستيعاب جميع البدن عدا الوجه والكفين
2_ ألا يكون زينة فى نفسه
3_ أن يكون سميكا لايشف
4_ أن يكون فضفاضا غير ضيق ولايصف
5_ ألا يكون مطيبا برائحة نفاذة
6_ ألا يشبه لباس الرجال
7_ ألا يكون لباس شهرة
                                   وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الأحد يناير 24, 2016 6:04 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من فقه التربية الإسلامية ( البنت والحجاب )   الإثنين مارس 31, 2014 3:25 am

حق الولد على أبيه :

_ قال تعالى " يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة عليها ملائكة غلاظ شداد لايعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يأمرون " قال ابن عباس رضى الله تعالى عنهما فى تفسير هذه الآية : اعملوا بطاعة الله واتقوا معاصى الله , ومروا أولادكم بإمتثال الأوامر واجتناب النواهى فذلك وقاية لكم ولهم من النار , " إن من شب على شئ شاب عليه , ومن أدب ولده صغيرا سر به كبيرا , ومن لايتدبر عواقب الأمور كان ولاشك من النادمين ومن ثم كان تربية الأبناء فى صغرهم على مبادئ الإسلام وتنشئتهم على الصفات والأخلاق الحميدة من أهم ما يجب على الوالدين أن ينتبهوا لها والمصلحين أن يعنوا بها ولنعلم أن مستقبل الأمة وحياة الأسرة مرهون بصلاح الأبناء ولا يكون ذلك إلا بملازمة التربية الإسلامية فإن سبب ما نشكوا منه اليوم من فساد الأخلاق وانتشار المنكرات وانتهاك الحرمات وزيغ فى العقائد وتهاون فى تنفيذ أوامر الدين وتهتك النساء هنا وهناك فى الأسواق والطرقات سبب ذلك كله ترك التربية الدينية وإهمال التأديب فى وقته والولد قطعة من أبيه وهو أمانة فى عنقه فاتقوا الله فى فلذات أكبادكم وثمرات قلوبكم ولا تلقوا بهم فى نار جهنم وقودها الناس والحجارة , ويقول النبى صل الله عليه وسلم " رحم الله والدا أعان ولده على بره " ولايكون للآباء ثمرة هذا البر إلا إذا تربوا على ذلك فى الصغر ونشأوا عليه حتى إذا ما كبروا ألفوه وقاموا به خير قيام لأن فاقد الشئ لايعطيه والأب لاينسى تعبه فى سبيل تربية لولده إلا أن يراه بارا مستقيما ولا يجعله نادما على ولادته وتعبه فيه إلا عندما يراه عاقا منحرفا " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الإثنين يناير 05, 2015 5:10 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من فقه التربية الإسلامية ( البنت والحجاب )   الإثنين مارس 31, 2014 3:26 am

خطر التبرج :

_ من أهم المشاكل التى تعانى منها المرأة نفسها خروجها متبرجة والكثيرات يردن الحشمة ولباس الحياء والعفة ولكن البيوت التى تربين  فيها والبيئة التى نشأن وعشن فيها تؤثر عليهن تأثيرا كبيرا وليس هذا الكلام للتمس العذر لهن ولكن المطلوب منهن مجاهدتها لنفسها وعدم الإلتفات للقيل والقال من حولها فلا أحد ينفعها فى الدنيا قبل الآخرة وكل نفس وما كسبت وانت ستحاسبى عن نفسك وحدك سواء كنت صغيرة السن أو كبيرة السن المطلوب منك أن تلتزمى لباس الحياء والعفة وأن لا تسمحى لنفسك ولا لبنتك أن تخرج إلى الشارع بتلك الصورة المزرية التى يشهدها البر والفاجر الرجل والمرأة وهذه الصورة فيها امتهان لحرمتك ولعفتك فحرى بكل إمرأة وفتاة أن تصون نفسها وتحرص على شرفها وكيف ترضى لنفسها أن تعرض جمالها فى أسواق الشوارع كم يعرض التاجر سلعته , وكيف ترضى لنفسها العفيفة الشريفة عرض جمالها كسلعة تتداولها الأعين ؟ و حتى  تكون المرأة أو الفتاة موضع إعتزاز لنفسها وأسرتها وتكون قدوة حسنة يقتدى بها غيرها عليها أن تتبع أمر الله تعالى فى قوله تعالى " وقل للمؤمنات يغضض من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها , وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن إلا لبعوتهن أو أبائهن أو أباء بعولتهن أو أبنائهن أو أبناء بعولتهن أو إخوانهن أو بنى إخوانهن أو بنى أخواتهن أو نسائهن " سورة النور وقال تعالى " يا أيها النبى قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين " سورة الأحزاب وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الإثنين يناير 05, 2015 5:10 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من فقه التربية الإسلامية ( البنت والحجاب )   الإثنين مارس 31, 2014 3:27 am

أهمية الحجاب للمرأة :

_ يكفى المرأة المسلمة فخرا بحجابها أنها تنفذ آية من آيات الله تبارك وتعالى وأمرا من أوامره ومما لاشك فيه أن للطاعة عامة أثر طيب على النفس فتشرق وعلى البدن فينشط وعلى الروح فتسموا حين ترتفع عن الدنايا والسيئات وقد فرض الله تعالى الحجاب على المرأة لما له من فوائد عظيمة تعود على المرأة والمجتمع المحيط بها ومن هذه الفوائد التميز والتفرد عن باقى النساء فنساء المسلمين مطلو ب منهن أن يكون لهم سمت ولباس حشمة يخالف ما عليه غيرهن من النساء من غير المسلمين فتعرف المسلمة من غيرها ومن ثم لايختلط الحابل بالنابل وزد على ذلك كمالا وشرفا أنه يحفظ لها كرامتها ويصون عفتها ويحميها من ألسن المغرضين وسهام الناظرين من مرضى القلوب من الذين ليس عندهم أدب ولا حياء قال تعالى " يا أيها النبى قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما " سورة الأحزاب والمعنى يعرفن بالعفة والحياء والحشمة والستر فلا يؤذين أى لايتعرض لمعاكستهن فاسق ومن لايرعى فى مؤمن إلا ولاذمة , لأن الفتاة التى لاتلبس الحجاب يطاردها الأذى فى كل مكان تذهب إليه فلا تسلم من لسان صغير فضلا عن كبير , وعندما شرع الحجاب على المرأة لم يكن مجرد قطعة قماش ترتديها وتستر بها جسدها وفقط بل إنه واجب من واجبات الإسلام وفريضة من فرائضه وفيه حصانة للمجتمع من التردى فى الرذائل وصيانة للشباب من الفتن والصياع كما نرى ونشاهد هنا وهناك فالغيرة الغيرة من كل أب , أو أخ , أو مسؤول عن أمر البنت فكفى بالمرء إثما أن يضيع من يعول " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من فقه التربية الإسلامية ( البنت والحجاب )   الإثنين مارس 09, 2015 3:33 am

آداب إسلامية :

الإسلام يحث المرأة أو الفتاة إذا خرجت , من بيتها للعمل أو لطلب العلم وقضاء حوئجها من شراء وغيره , أن تلتزم بأخلاق الإسلام وتتحلى بالعفة والحياء وتستر
جميع جسدها ما عدا الوجه والكفين , وأن تكون ملابسها موافقة لأدب الإسلام والزى
الشرعى يغطى كل ماهو عورة ولاتلبس مايبرز مفاتنها بما هو ضيق أو شفاف , ولا تلبس ملابس الرجال أو تتشبه بهم , وأن لايكون اللباس زينة فى نفسه , وأن لا تمس طيبا , وكذلك لاتلبس مايشبه زى الكافرات , إلى غير ذلك مما يحفظ لها كرامتها وعفتها ويبعد عنها الريبة وتلوث السمعة , وألسنة مرضى القلوب ونظراتهم الخائنة .
موقع من فقه الاسلام للشيخ سامى وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من فقه التربية الإسلامية ( البنت والحجاب )   الأربعاء فبراير 21, 2018 3:05 pm

كيف نربي بناتنا على الحجاب والحشمة في سلوكها وأعمالها وأقوالها؟:

إن تربية الأبناء من أعظم الفرائض وأهم الواجبات التي ينبغي أن يحرص عليها الآباء والأمهات خاصة في زماننا هذا الذي كثر فيه الخبث وانتشرت فيه الرذائل ولا يؤمن فيه الحي على نفسه من الفتن ولهذا أوجب الله علينا الاهتمام بتربية أبنائنا ومراعاة أحوالهم بما يُصلح شأنهم ويجعلهم صالحين نافعين لأنفسهم وغيرهم , قال تعالى :" يا أيها الذين أمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة " سورة التحريم الآية 6 ـ والمعني من التفسير الميسر : نداء للمؤمنين الصادقين بما أوجبه الله تعالى عليهم ورسوله من طاعة وامتثال لأوامره , بأن يحفظوا أنفسهم بفعل ما أمرهم الله به , وترك ما نهاهم عنه , كما حثهم على حفظ أهليهم وذويهم بما يحفظوا به أنفسهم من نارٍ وقودها الناس والحجارة " اهـ بتصريف.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من فقه التربية الإسلامية ( البنت والحجاب )   الأربعاء فبراير 21, 2018 3:05 pm

وعلى هذا أمرنا الإسلام بتربية بناتنا على الحجاب بعدم ابتذلهن وتركهن لكشف مفاتنهن وترغيبهن منذ الصغر على ارتدائه, حتى يألفنه ويتعودن عليه, فتنشأ الفتاة على الصفات النبيلة والخلق الحميد , فإذا بلغت سن التكليف تشرفت بارتداء حجابها، إرضاء لربها واعتزازاً بعفتها وحيائها , فتصير لؤلؤة مكنونة وجوهرة مصونة كما أراد الله سبحانه وتعالى لها, يقول النبي صل الله عليه وسلم :"لكل دين خلق وخلق الإسلام الحياء ". ومن الحياء أن تلتزم الفتاة المسلمة في ملابسها بالحجاب ، فلا تظهر من جسدها ما حرَّم الله تعالى عليها ، وهي تجعل من الحياء عنواناً لها وسلوكاً يدلُّ على طهرها وعفتها، وقولا معروفا عندما تتحدث يدل على احترامها لشخصيتها ودائماً تقول :" زينتي دوما حيائي واحتشامي رأس مالي "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من فقه التربية الإسلامية ( البنت والحجاب )   الأربعاء فبراير 21, 2018 3:06 pm

ولهذا وجه الإسلام الآباء والأمهات أو المربين إلى ذلك حيث بين لهم أنهم سوف يقفون بين يدي الله تعالى ويسألهم عن بناتهم كيف ربينهم ولماذا لم يأمروهن بطاعة الله تعالى من عبادات وأخلاق وغير ذلك كما في حديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صل الله عليه وسلم يقول:" كلكم راعٍ، وكلكم مسؤول عن رعيته، الإمام راعٍ ومسؤول عن رعيته، والرجل راعٍ في أهله، وهو مسؤول عن رعيته .والمرأة راعية في بيت زوجها، ومسؤولة عن رعيتها ,وكلكم راعٍ ومسؤول عن رعيته " متفق عليه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من فقه التربية الإسلامية ( البنت والحجاب )   الأربعاء فبراير 21, 2018 3:07 pm

لأن الإسلام يأمر بتدريب الصغار على العبادة قبل سن التكليف بها أي قبل بلوغهم؛ فالصلاة مثلاً فرض عين على كل مسلم ومسلمة ولكن الرسول صل الله عليه وسلم أمرنا بأن ندربهم عليها منذ السابعة ونضربهم عليها في العاشرة، وذلك قبل بلوغهم سن التكليف؛ كما في حديث عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما: أن النبي صل الله عليه وسلم قال: "مُرُوا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين، واضربوهم عليها وهم أبناء عَشْر، وفرقوا بينهم في المضاجع"؛ رواه أحمد وأبو داود، وهو صحيح.وقد اختص الرسول صل الله عليه وسلم ـ الصلاة من بين سائر العبادات لكونها عماد الدين والحجاب أخو الصلاة ـ فرض لازم ، بأمر صريح من الله ورسوله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من فقه التربية الإسلامية ( البنت والحجاب )   الأربعاء فبراير 21, 2018 3:07 pm

ولأننا لو أطلقنا لبناتنا الحرية منذ الصغر في ارتداء ما يشأن ـ تقليداً لغيرهن من غير الملتزمات - دون حزم أو توجيه فسوف يعتدن كشفهن لمواطن الفتنة في أجسامهن، ثم يفاجأن ـ حين يصلن لسن التكليف ـ بمن يأمرهن بالحجاب، فتكون كالصدمة بالنسبة لهن، مما يؤدي إلى صعوبة الأمر عليهن وعدم قدرتهن على تنفيذ هذا الأمر.لأنهن لو لم يحببنه ويقتنعن به ويتعودن لبسهن منذ الصغر؛ وقد ترتدي البنت الحجاب بالإكراه أو خوفاً من ضغط أبويها عليها ، مما يؤدي إلى تحايلهن ـ بعيداً عن أعين الآباء والأمهات بخلعه متي أرادت عندما تخرج من البيت كما تفعل بعض الفتيات , ثم ترتديه عندما ترجع إرضاء لأبويها , لا من أجل رضا رب العالمين.فعلينا أن نربي أولادنا وبناتنا على تقوي الله عز وجل والخوف منه في السر والعلانية . وبالله التوفيق. .". موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي ـ اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من فقه التربية الإسلامية ( البنت والحجاب )   الأربعاء فبراير 21, 2018 3:19 pm

سلوك الفتاة المسلمة :

ينبغي أن تكون الفتاة المسلمة أولا : وصولة لربها تقية نقية ذات أخلاق طيبة وملتزمة بما أمر الله في كتابه وبما جاء به الرسول صل الله عليه وسلم في سنته قولا وفعلا , وإن أفضل ما تتميز به الفتاة المسلمة إيمانها بالله الواحد الأحد وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقضاء خيره وشره , فالفتاة المسلمة راضية دائماً بما يصيبها في حياتها من خير أو شر لان في هذا الرضا خيراً لها على كل حال كما يقول النبي صل الله عليه وسلم "عجباً لأمر المسلم إن أمره كله خير إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له "رواه مسلم وكذلك تحرص الفتاة المسلمة على إقامة فرائض الله في أوقاتها كاملة غير منقوصة من صلاة وصيام وغير ذلك ... ثانيا : الالتزام بالحجاب الشرعي عملا وقولا بقول الله تعالى :" يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدني أن يُعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما " سورة الأحزاب : الآية 59 ـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من فقه التربية الإسلامية ( البنت والحجاب )   الأربعاء فبراير 21, 2018 3:20 pm

ويقول النبي صل الله عليه وسلم في وعيده لكل امرأة خالفت شرع الله وهتكت عن نفسها ثياب الحشمة والوقار و خرجت سافرة متبرجة حيث يقول عليه الصلاة والسلام :" صنفان من أهل النار لم أرهما بعد ...وذكر ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا ."رواه مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه ومن ثم تبتعد عن تقليد غير المسلمين والتشبه بهن سواء باللباس والتصرفات والموضة, وعليها أن تتشبه بالصالحات من المؤمنات فالمرء مع من أحب" في الدنيا والآخرة كما قال في الحديث عن النبي صل الله عليه وسلم ـ وأن تتمثل خلق الحياء كما في حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال عن رسول الله صل الله عليه وسلم: الإيمان بضع وسبعون أو بضع وستون شعبة فأفضلها قول لا إله إلا اللَّه، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق والحياء شعبة من الإيمان " رواه مسلم ,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من فقه التربية الإسلامية ( البنت والحجاب )   الأربعاء فبراير 21, 2018 3:21 pm

وأيضا عن أنس رضي الله عنه قال رسول الله صل الله عليه وسلم: ما كان الفحش في شيء إلا شانه، وما كان الحياء في شيء إلا زانه. رواه الترمذي وصححه الألباني وبذلك تكون الفتاة المسلمة مع الصادقين والصادقات كما قال تعالى :" يا أيها الذين أمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين " سورة التوبة وكما في حديث عبد الله بن مسعود قال قال رسول الله صل الله عليه وسلم : "عليكم بالصدق فإن الصدق يهدى إلى البر وإن البر يهدى إلى الجنة وما يزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقا وإياكم والكذب فإن الكذب يهدى إلى الفجور وإن الفجور يهدى إلى النار وما يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا.رواه مسلم .والله أعلم. دعاء مؤلف : اللهم زين بنات المسلمين ونسائهن بالستر والعفاف ، واسترهن بلباس العفة والحشمة ، و ربيهن على الحياء , واحملهن على الخوف منك , وحبب إليهن الإحسان وكره إليهن الكفر والفسوق و العصيان يا أرحم الراحمين . .". موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي .وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصبحه وسلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
 
من فقه التربية الإسلامية ( البنت والحجاب )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في ذكر الرحمن :: الموضوع الاول :: المنتدى الأول :: بر الوالدين عباده دينية وضرورة اجتماعية :: شخصية المنافق :: اسباب النصر :: العزة بالاسلام طريق خلاص المسلمين :: الوعد الصادق من أهله من القرآن والسنة :: الإخوة بين المسلمين اليوم :: الولاء والبراء بين الانضباط و التسيب :: من ادب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس-
انتقل الى: