منتدى دينى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من التقوى صلة الأرحام :

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من التقوى صلة الأرحام :   السبت أغسطس 25, 2018 6:54 pm

.ثم يوضح النبي صل الله عليه وسلم فيقول:" ولكن الواصل الذي إذا قطعت رحمة وصلها ": أي إذا قاطعه غيره قابله بالصلة، فالذي يصل غيره مكافأة له على ما قدم من صلة مقابلة له بمثل ما فعل ليس بواصل حقيقة؛ لأن صلته نوع معاوضة ومبادلة لِمَن وَصَله.والحاصل أن المكافئ هو مُقَابل الفِعْل بِمثلِهِ، والواصل للرحم لأجل الله تعالى يصلها تقربا إليه وامتثالا لأمره تعالى وإن قطعت، فأما إذا وصلها حين تصله فذاك كقضاء دين؛ ولذا جاء في حديث حكيم بن حزام رضي الله عنه مرفوعا:" أفضل الصدقة على ذي الرحم الكاشح - أي المُبغض أو المُعادي " رواه أحمد والدارمي وصححه شعيب الأرناؤوط ، وهذا لأن الإنفاق على القريب المحبوب مشُوب بالهوى, فأما على المُبغض أو المُعادي فهو الذي لا شوب فيه.وعن الرحم التي يجب صِلتها ,يقول الإمام النووي رحمه الله تعالى : "واختلفوا في حدّ الرحِمِ التي تجب صلتها فقيل: هو كل رحم محرم، بحيث لو كان أحدهما ذكراً أو أنثى حرمت مناكحتها،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من التقوى صلة الأرحام :   السبت أغسطس 25, 2018 6:54 pm

وقيل: هو عام في كل رحم من ذوي الأرحام في الميراث يستوي في ذلك المحرم وغيره وهو الصواب".ويمكن القول بأن الرحم التي ينبغي أن تُوصل ثلاثة أنواع:الأول: رحم عامة: وهم من تربطك بهم علاقة الإسلام، وهؤلاء كما يقول الإمام القرطبي: "يجب مواصلتهم بملازمة الإيمان والمحبة لأهله ونصرتهم، والنصيحة لهم، وترك مضارتهم".الثاني: رحم خاصة: وهي رحم القرابة من طرفي الرجل أبيه وأمه، وتجب لهم من الحقوق ما للعامة، وزيادة كالنفقة، وتفقد أحوالهم، وتعاهدهم في أوقات ضروراتهم.الثالث: رحم القريب غير المسلم: فأجاز الإسلام صلتهم بالبر والإحسان إليهم وليس ذلك بمُحرّم ولا منهي عنه؛ لأن مجرد فعل المعروف معهم وصلتهم لا يستلزم المودة والتحابب المنهي عنه،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من التقوى صلة الأرحام :   السبت أغسطس 25, 2018 6:55 pm

والدليل على ذلك قوله تعالى:" لا ينهاكم الله عن الذين لم يُقاتلوكم في الدين ولم يُخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتُقسطوا إليهم إن الله يُحب المقسطين" سورة الممتحنة: الآية 8 ـ، قال العلماء: وحقيقة الصلة العطف والرحمة، فصلة الله سبحانه وتعالى عبارة عن لطفه بهم ورحمته إياهم وعطفه بإحسانه ونعمه أو صلتهم بأهل ملكوته الأعلى وشرح صدورهم لمعرفته وطاعته، وقال القاضي عياض رحمه الله تعالى: "ولا خلاف أن صلة الرحم واجبة في الجملة، وقطيعتها معصية كبيرة".. ". موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
 
من التقوى صلة الأرحام :
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في ذكر الرحمن :: الموضوع الاول :: المنتدى الأول :: بر الوالدين عباده دينية وضرورة اجتماعية :: شخصية المنافق :: اسباب النصر :: العزة بالاسلام طريق خلاص المسلمين :: الوعد الصادق من أهله من القرآن والسنة :: الإخوة بين المسلمين اليوم :: الولاء والبراء بين الانضباط و التسيب :: من ادب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس-
انتقل الى: