منتدى دينى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من صفات المسلم :

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: من صفات المسلم :   الإثنين مارس 10, 2014 4:01 am

المسلم هو :

من أسلم وجهه لله تعالى واتبع ملة إبراهيم حنيفا , ومن لا يحرف الكلم عن مواضعه , بل هو يحل الحلال ويحرم الحرام , وهو من تراه واقفا عند حدود الشرع ممتثلا أمر ربه عز وجل , ومن إذا ذكر الله وجل قلبه وخشعت نفسه وجوارحه , وفاضت عيناه من الدمع , هو من آمن بكل ما جاء به القرآن الكريم علما وعملا , هو من يعرض عن اللغو والباطل ويرعى العهد والميثاق , ومن يرضى بحكم الله وقضائه وبحكم رسوله صل الله عليه وسلم في كل فعله وقوله , ومن يتخذ المؤمنين أولياء وإخوانه أعوانا له , هو من يمقت الذلة والمهانة , ولا يأبى إلا العزة والكرامة , ومن يلتزم الصدق ولا ينكر الحق ولو على نفسه , ومن لا سلطان للشيطان عليه , بل السلطان عليه هو الضمير المراقب والشرطي المحاسب والقاضي الذي يحكم على ما قدم من خير أو شر , هو من يهجر المناهي والملاهي وكل ما لا يرضى العقل , هو من يحب لأخيه ما يحب لنفسه ويكره له ما يكره لها , هو من سلم المسلمون من لسانه ويده وحفظ العرض وصان الدم والمال " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت نوفمبر 04, 2017 11:06 am عدل 4 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من صفات المسلم :   السبت مارس 29, 2014 3:35 am

من صفة المسلم الحرص العمل :

العمل فى الإسلام طريق العزة ـ يقول سيدنا عمر رضى الله تعالى عنه إنى لأبغض الرجل الفارغ من العمل لهو فى عمل الدنيا ولا عمل الآخرة , والعمل فى الإسلام له شرف كبير لامثيل له فى غيره من الأديان , وإذا عاش الإنسان من غير عمل فقد أصبح عاطلا عالة على غيره فلا خير فيه لنفسه ولا للمجتمع الذى يعيش فيه والإسلام لا يقر البطالة والكسل والإسلام يرى الحرفة والصنعة من أطيب المكاسب وفى هذا يقول الرسول صل الله عليه سلم " ما أكل أحدا طعاما خيرا من أن يأكل من عمل يده "ومما أشارت إليه السنة الشريفة  أن الأنبياء عليهم السلام كانوا مع علو درجاتهم كانوا يعملون فآدم عليه السلام احترف الزراعة ونوح عليه السلام كان يعمل فى التجارة وداود عليه السلام كان يعمل حدادا وزكريا عليه السلام كان يعمل فى التجارة وادريس عليه السلام كان يعمل خياطا وسليمان عليه السلام كان يصنع الماتل من الخوص وعيسي عليه السلام عمل فى صباه صباغا ورسول الله صل الله عليه وسلم خاتم الأنبياء والمرسلين كان يعمل فى بدء حياته راعيا للغنم وفى شبابه عمل فى التجارة لحساب غيره ومن الصحابة من كان يمارس العمل كخباب بن الأرت كان حدادا وعبد الله بن مسعود كان يعمل راعيا للغنم , وسعد ابن أبى وقاص كان يعمل صانعا للنبال والزبير بن العوام كان خياطا , وسلمان الفارسى كان يعمل حلاقا وبلال بن رباح مؤذن الرسول صل الله عليه وسلم كان يعمل خادما فالكسب الحلال طريق إلى رحمة الله تعالى فالعمل والكد والسعى على العيال فى طلب العيش تكفر ذنوبا كثيرة من حديث أبى بكر رضى الله تعالى عنه قال عن رسول الله صل الله عليه وسلم " إن من الذنوب ذنوبا لايكفرها صلاة ولاصوم ولاحج ولا صدقة ولكن يكفرها السعى على المعاش " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الجمعة مارس 04, 2016 9:35 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من صفات المسلم :   السبت مارس 29, 2014 3:38 am

الكلمة الطيبة

إن صاحب الكلمة الطيبة يتصف بالعقل والحكمة وهو بعيد النظر عند التحدث بالكلمة لأنه لماح ينظر فى الأمور وعواقبها فبل أن ينطق فقد تبعث على الرضا والإرتياح وتدعوا للبهجة والإمتنان وقد تكون فيها القسوة وإشاعة الفساد لخبثها وما تحمله فى طياتها من دمار وهلاك قال تعالى " ألم تر كيف ضرب الله مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها فى السماء تؤتى أكلها كل حين بإذن ربها ويضرب الله الأمثال للناس لعلهم يتذكرون , ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبية اجتثت من فوق الأرض ما لها من قرار " سورة إبراهيم وقال تعالى " إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه " سورة فاطر وفى الكلمة الطيبة شفاء لما فى الصدور وراحة الضمير واطمئنان القلوب وإشاعة السرور فهى تمحى آثار الشحناء والبغضاء فهى كالدواء الناجح سريع المفعول والتأثير ولهذا يقول النبى صلى الله عليه وسلم " الكلمة الطيبة صدقة " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت أغسطس 02, 2014 2:37 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من صفات المسلم :   الإثنين مارس 31, 2014 6:01 pm

من صفة المسلم الصدق
قال تعالى " يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين " سورة التوبة
إن الصدق كما هو مطلوب فى الأقوال فكذلك يجب أن يترجم عمليا فى التصرفات وسائر الأحوال
فإن الصدق شعبة من خصال البر وهو يهدى صاحبه إلى الجنة , فالصدق من أفضل خصال الخير وهو من صفات الأنبياء والمرسلين جميعا فما من نبى إلا وعرف عنه الصدق حتى إشتهر نبينا محمد صل الله عليه وسلم بذلك فى زمن ما قبل الرسالة مع قومه من أهل مكة وغيرهم بالصادق الأمين وما أفضلها من صفة يعرف بها إنسان ويتصف بها ولقد امتدح ربنا سبحانه وتعالى المؤمنين الصادقين بقوله تعالى " من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا سور الأحزاب وعلى الجانب الآخر فقد ذم الله تعالى الكذب والكاذبين حيث جعل الإسلام الكذب صفة من خصال المنافقين وهو يهدى فاعله إلى النار
قال تعالى " ويوم القيامة ترى الذين كذبوا على الله وجوههم مسودة أليس فى جهنم مثوى للمتكبرين "
سورة الزمر وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من صفات المسلم :   الإثنين مارس 31, 2014 8:11 pm

بين الإيمان والحب
إن محبة الله تعالى وطلب رضاه من أهم ما يحص عليه المسلم فى حياته , ومن أحب الله تعالى إتقاه وذلك بإمتثال أوامره واجتناب نواهيه والله تعالى يعطى الدنيا لمن أحب ومن لايحب ولا يعطى الإيمان الإيمان إلا من أحب كما جاء فى الحديث الذى رواه الإمام أحمد عنه صل الله عليه وسلم قال " إن الله تعالى يعطى الدنيا من يحب ومن لايحب ولا يعطى الدين إلا من أحب" والله تعالى إذا أحب عبدا اجتباه واستعمل جوارحه فى كل خير وطاعة وعمل بر روى البخارى من حديث أبى هريرة رضى الله تعالى عنه عن النبى صل الله عليه وسلم " من عاد لى وليا فقد آذنته بالحرب , وما تقرب إلى عبدى بشئ أحب إلى مما افترضته عليه , وما يزال عبدى يتقرب إلى بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذى يسمع به وبصره الذى يبصر به ويذه التى يبطش بها ورجله التى يمشى بها , وإن سألنى لأعطينه ولئن استعاذنى لأعيذنه وما ترددت عن شيئ أنا فاعله ترددى عن نفس عبدى المؤمن يكره الموت وأنا أكره مساءته "
والمؤمن الصادق يحب الله تعالى وهو يعيش به وله فى كل شئون حياته ومماته
قال تعالى " قل إن صلاتى ونسكى ومحياى ومماتى لله رب العالمين لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين " سورة الأنعام
وإذا أحب الله تعالى العبد أحبه أهل السماء ثم يوضع له القبول فى الأرض روى البخارى فى صحيحه عنه صل الله عليه وسلم قال " إذا أحب الله العبد , نادى جبريل , إن الله يحب فلانا فأحبه , فيحبه جبريل , فينادى جبريل فى أهل السماء : إن الله تعالى يحب فلانا فأحبوه , فيحبه أهل السماء , ثم يوضع له القبول فى الأرض "
فليحرص كل مسلم على محبة الله تعالى ليكون من أهل الإيمان الذين وصفهم الله تعالى بقوله " والذين آمنوا أشد حبا لله " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من صفات المسلم :   الأربعاء أبريل 02, 2014 4:20 pm

من صفة المسلم البعد عن مواطن الشبهات :

جاء الإسلام بمنهج سديد بما يحمل فى طياته ونصائحه وارشادته ما يضمن للمسلم حفظ دينه وصيانة عرضه وسلامة لشخصيته عن الشبهات مما يعود أثر ذلك  على الفرد والمجتمع وفى ذلك  تقوية لأواصر المودة والثقة من أجل أن يسود التواصل والتقارب بين الناس , إن من واجب المسلم أن يصون شخصيته عن الشبهات ومن كل ما يعمل لزعزعة الثقة به فالمسلم يحرص على تأكيد صلته بربه وبالمجتمع الذى يعيش فيه فلا يكتفى فقط بالبعد عن الفحشاء والمنكر وفعل الحرام ومن كل ما يغضب الله تعالى ولكنه مع هذا يصون حياته عن مظان السوء وقالة السوء قال على رضى الله تعالى عنه " من تتهمه فلا تأمنه ومن تأمنه فلا تتهمه " والمسلم يحفظ خطاه عن مواطن الشبهات لئلا يتسرب الشك إلى سمعته وتهتز ثقة الآخرين به ولماذا نذهب بعيدا ومعنا النور الساطع والضياء والهدى عن رسول الله صل الله عليه وسلم " فمن اتقى الشبهات فقد استبرء لدينه وعرضه ومن وقع فى الشبهات وقع فى الحرام كالراعى يرعى حول الحمى ألا وإن لكل ملك حمى ألا إن حمى الله محارمه " رواه مسلم وبذلك يحرص الإسلام على نقاء وطهارة الجو الخلقى للمجتمع من التلوث الأخلاقى الذى يثير الريبة فى النفوس ويعتم بذلك على صفاء القلوب والأرواح من ظن السوء وتتبع حديث الناس وذلك بالبحث عن عوراتهم قال تعالى " يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا واتقوا الله إن الله تواب رحيم " سورة الحجرات
وبذلك نرى الإسلام حريص فى مبادئه على صيانة المجتمع بجميع فئاته وأفراده من عواصف الفتنة وترديد قالة السوء بما يشيع الفساد وذلك بالبعد عن مواطن الشبهات ونهى الناس عن سوء الظن وإثارة القيل والقال حول بعضهم وذلك ما يكره الله تعالى لعباده فإنه تعالى يحب لعباده الألفة والمحبة بما يقوى الروابط بينهم وتظل حياتهم نقية صافية " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الجمعة يونيو 12, 2015 2:57 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من صفات المسلم :   الجمعة أبريل 04, 2014 4:07 am

على الإيمان قامت دولة الحق

ينبغى علينا معاشر المسلمين أن نعيد أمجاد سلفنا الصالح ونتمسك بسيرتهم ونحفظ للإسلام عهده وأن نتعلم من تاريخنا حب أوطاننا ونحافظ عليها قال تعالى الله ولى الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت يخرجونهم من النور إلى الظلمات أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون " سورة البقرة والإيمان ليس بالتمنى ولا بالتحلى ولكن ما وقر فى القلب وصدقه العمل " الإيمان عقيدة فى الضمير ومبدأ وهدف وغاية وبذل وتضحية , الإيمان قوة عاصمة من الوقوع فى المعاصى والسيئات الإيمان صدق عزيمة وطهارة قلب وعزة نفس الإيمان عدالة ووفاء وأمانة ومحبة وصدق واخلاص وكف الأذى وبذل الندى لخير المجموع يقول النبى صل الله عليه وسلم " إن الله تعالى قسم بينكم أخلاقكم كما قسم بينكم أرزقكم , وإن الله تعالى يعطى الدنيا من يحب ومن لايحب , ولا يعطى الإيمان إلا من أحب " وبقول فى وصف المؤمنين الصادقين " إنما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم وإذا تليت عليهم آياته زادتهم إيماننا وعلى ربهم يتوكلون الذين يقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون  أولئك هم المؤمنون حقا لهم مغفرة ورزق كريم " سورة الأنفال وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت أغسطس 02, 2014 2:38 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من صفات المسلم :   الأحد أبريل 13, 2014 3:19 am

الإعتصام بالله

قال تعالى " فأقيموا الصلاة وأتوا الزكاة وواعتصموا بالله هو مولاكم فنعم المولى ونعم االنصير " سورة الحج الآية 78_ عندما يعتصم العبد بربه سبحانه وتعالى طائعا مخلصا صادق النية  تصبح كل أموره هينة وحياته سهلة وتلين له الأمور بين يديه لأنه احتمى برب الناس ملك الناس" وعن عبد الرحمن بن كعب بن مالك عن أبيه _ رضى الله عنهما قال_ , أوحى الله تعالى إلى داود عليه السلام _ وعزتى وجلالى ما من عبد يعتصم بى بدون خلقى , أعرف ذلك من نيته ,إلا قطعت أسباب السماء بين يديه وأرسخت الهوى من تحت قدميه وما من عبد يطيعنى إلا وأنا مغطيه قبل أن يسألنى ومستجيب له قبل أن يدعونى , وغافر له قبل أن يستغفرنى رواه أبو تمام والديلمى وابن عساكر فلو أن الإنسان سلم أموره لربه وخالقه واعتمد عليه وحده دون غيره من المخلوقين لأصبح آمنا فى سربه معافى فى بدنه ويأتيه الخير والفضل من الله تعالى من حيث لايشعر قال تعلى " ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لايحتسب " سورة الطلاق الآية 2_ ولابد من صدق النية فى الإلتجاء الإستعانة به سبحانه, والنية سر بين العبد وربه لايطلع عليها مخلوق فيحسده ولاشيطان فيفسدها ولاملك فيكتبها" قال تعالى" وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين القيمة " سورة البينة الآية_5_ وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت أغسطس 02, 2014 2:38 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من صفات المسلم :   الأربعاء أبريل 16, 2014 5:54 pm

الإستقامة والعمل الصالح

قال تعالى " فاستقم كما أمرت ومن تاب معك ولا تطغوا إنه بما تعملون بصير ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار وما لكم من دون الله من أولياء ثم لاتنصرون " وأقم الصلاة طرفى النهار ةزلفا من الليل إن الحسنات يذهبن السيئات ذلك ذكرى للذاكرين واصبر فإن الله لاييع أجر المحسنين " الآيات 112_ 115_ سورة هود _ وفى صحيح مسلم عن سفيان بن عبد الله الثقفى قال : قلت يارسول الله , قل لى فى الإسلام قولا لا أسأل عنه أحدا بعدك . قال : قل آمنت بالله ثم استقم "
وورد أن رجلا جاء إلى رسول الله صل الله عليه وسلم وأخبره أنه ارتكب ذنبا وطلب منه أن يعاقبه بما شاء , فذهب الرجل , فأتبعه الرسول صل الله عليه وسلم بصره ثم قال : ردوه على , فردوه فقرأعليه : " وأقم الصلاة طرفى النهار وزلفا من الليل إن الحسنات يذهبن السيئات ذلك ذكرى للذاكرين " سورة هود
فقال أحد الصحابه يارسول الله صل الله عليه وسلم أله وحده أم للناس كافة ؟
فقال بل للناس كافة "
وفى هذه الآيات الكريمة يأمر الله تعالى رسوله صل الله عليه وسلم ومن اتبعه من المسلمين بالتزام الصراط المستقيم وهى الإستمرار فى جهة واحدة وعدم الإنحراف إلى جهة أخرى ويخبر أتباعه أن العمل الصالح يذهب بالأعمال السيئة ,
ما ترشد إليه الآيات
1_ أن الإستقامة هى طريق النجاح فى الحياة ... فعل المسلم أن يتجه وجهة واحدة نحو ربه , ويسير على نهج واحد نحو ربه , ويسير على نهج واحد وهو نهج الله ويلتزم طريقه ولا يحيد عنه يمنة أو يسرة حتى لاتجرف التيارات الأخرى فينحرف ويبتعد عن سبيل الله .
قال تعالى " وأن هذا صراطى مستقيما فاتبعوه ولاتتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله ذلكم وصاكم به لعلكم تتقون " سورة الأنعام فانظر إلى أثر الإستقامة لو تحققت فى أعمالنا وسائر أحوالنا , والله لو استقمنا كما أمرنا ما نزلت بنا المصائب ولما تحكمت فينا يد الأجانب ولعاد لنا عزنا ولنصرنا على أعدائنا إن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم صفحة ( 1)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من صفات المسلم :   الأربعاء أبريل 16, 2014 5:54 pm

لوزوم الإستقامة وعدم مجاوزة الحد
2_ كما تدعوا الآيات إلى الإعتدال وعدم الطغيان أو تجوز حدود الله فى أى أمر من أمور حياتنا سواء فى أقوالنا أم فى أفعالنا أم فى تعاملتنا مع الناس فقد نهى الله تعالى عن التطرف والإسراف فى أى شئ حتى فى المأكل والمشرب والملبس فقال تعالى "يا بنى آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لايحب المسرفين "سورة الأعراف ومما لايخفى علينا أثر الإعتدال فى ترشيد السلوك فى كل أمورنا المادية والإقتصادية والإجتماعية .
3_ وانطلاقا من إيمان المؤمن الصادق وما للأستقامة من أثر على سلوكه ومنهج حياته لأنه يؤمن أن الله تعالى مطلع على جميع أعماله وسائر أحواله اطلاع المبصر العليم بظواهر الأمور وبواطنها وأن الله تعالى سيجزيه يوم القيامة بما يستحق من ثواب أو عقاب .
4_ كما ينهى الله تعالى عن الميل إلى الظالمين وهو الركون اليسير والمراد بالذين ظلموا المشركون وغيرهم الذين يعتدون على حقوق الغير ويستحلون محارم الله , لأن تأيدنا لهم فى ظلمهم يؤدى إلى تقوية جانبهم , واضعاف جانب الحق والعدل , فنصبح بتعاوننا معهم ظالمين مثلهم , ونستحق أن تمسنا النار يوم القيامة بسب مناصرتنا أهل الظلم , وفى هذه الحالة لن نجد من ينجينا من عذاب الله وعقابه , ولأن الظالمين ما لهم من أنصار
5_ ثم يأمرنا الله تعالى بإقامة الصلوات لأن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر وهى الركن الثانى من أركان الإسلام , ومعنى إقامة الصلاة أن يؤديها فى أوقاتها كاملة الأركان والشروط والسنن والواجبات , وأن يؤديها بخشوع وخضوع لله تبارك وتعالى , حتى يحس العبد بالإطمئنان والسكينة وخاصة عند النوائب ,
وقد أمرنا الله تعالى أن نستعين بالصبر والصلاة , قال تعالى " واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين " سورة البقرة
وكان النبى صل الله عليه وسلم إذا حزبه أمر فزع إلى الصلاة , أى إذا اشتد عليه أمر من الأمور لجأ إلى الصلاة ليطمئن قلبه يستعين بها على مواجهة ما أصابه من شدائد ,
وصل الله علي سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم صفحة(2)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من صفات المسلم :   الأربعاء أبريل 16, 2014 5:55 pm

الحسنات يذهبن السيئات
6_ إن من رحمة الله تعالى على عباده أن جعل لهم من الحسنات ما تكون سببا فى تكفيرسيئاتهم ( كالصلاة , والزكاة والصيام والحج والإستغفار ومعاملة الناس بالحسنى وجميع الأعمال الصالحة ) كل ذلك يدعوا إلى الإستقامة والإعتدال بسبب المداومة عليها والتزامها , وكما فى الحديث عن النبى صل الله عليه وسلم " أحب الأعمال إلى الله تعالى أدومها وإن قل " والإستقامة تعنى الإقرار بالتوحيد لله تعالى ومعرفته بربه ثم , الإستقامة على طريقة الدين أوامره ونواهيه , عقائده وشرائعه وعبادته ومعاملاته وآدابه , فا لإستقامة هى امتثال كل مأمور واجتناب كل مانهى الله عنه "
7_ ثم يختم الله تعالى هذه التوجيهات الحكيمة بالأمر بالصبر على مشاق التكاليف التى كلفنا الله تعالى بها وعلى مواجهة الطغيان والظلم والظالمين , فإن للصبر قيمة فى تقويم سلوك الإنسان , وتقوية النفس , فى حياة الفردوالجماعة , وفى مواجهة المشكلات أيا كان نوعها , قال تعالى " واصبر وما صبرك إلا بالله ولا تحزن عليهم ولا تكن فى ضيق مما يمكرون إن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون " سورة العنكبوت
8_ ثم يختم الله تعالى بعد هذه التوجيهات الكريمة بأنه سبحانه وتعالى لايضيع أجر من يلتزم بهذه التوجيهات ويعمل الأعمال الصالحة التى أمره الله كا لإستقامة واقامة الصلاة , ويجتنب ما نهى عنه كالطغيان والركون إلى الظالمين " فإن الله لا يضيع أجر المحسنين "
وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم صفحة ( 3)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من صفات المسلم :   السبت مايو 03, 2014 2:39 am

خلاصك فى إيمانك

لقد كان رسول الله صل الله عليه وسلم يدعوا أصحابه إلى التمسك بالإيمان بالله وحده والتقرب إليه واتباع كل ما يرضى الله سبحانه والإعتماد على الله وحده والإستعانة به وحده , وألا يخشوا الا الله وحده وألا يسألوا غير الله فى كل أمر من أمورهم ومن وصاياه صل الله عليه وسلم لابن عباس رضى الله تعالى عنهما وهو يركب على الرحل خلفه كما فى الحديث يقول النبى صل الله عليه وسلم " إذا سألت فسأل الله , وإذا استعنت فاستعن بالله , واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشئ لم ينفعوك إلا بشئ قد كتبه الله لك . وإن اجتمعوا على أن يضروك بشئ لم يضروك  إلا بشئ قد كتبه الله عليك رفعت الأقلام وجفت الصحف " رواه الترمذى والإيمان بالله تعالى يملأ النفس بالرضا والسعادة ويجعل المؤمن يعيش فى حالة من الأمن والطمأنينة وأنه فى رعاية الله وحفظه ويهيئ له التوفيق فى حياته ويلقى محبته فى قلوب الناس قال تعالى " الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون " سورة الأنعام وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت أغسطس 02, 2014 2:39 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من صفات المسلم :   الجمعة يونيو 06, 2014 10:17 pm

من صفة المسلم التواضع

من خلق المسلم التواضع فى غير مذلة ولا مهانة , والتواضع من الأخلاق العالية , والصفات الكريمة , والكبر ليس له طريق للمسلم , ولا يصح لمثله والمسلم يتواضع لله ليرتفع , ولا يتكبر لئلا يخفضه فهو يؤمن بسنة الله تعالى فى خلقه أنه يرفع أقواما لطاعتهم له ويخفض آخرين لعصيانهم وخروجهم عن منهجه , وفى الحديث عن النبى صل الله عليه وسلم قال " حق على الله ألا يرتفع شئ من الدنيا إلا وضعه " رواه البخارى وقال صل الله عليه وسلم " يحشر المتكبرون يوم القيامة أمثال الذر فى صور الرجال يغشاهم الذل , من كل مكان يساقون إلى سجن يقال له ( بُولس ) تعلوه نار الأنيار يسقون من عصارة أهل النار طينة الخَبَال " رواه النسائى والترمذى وحسنه وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من صفات المسلم :   الخميس يونيو 12, 2014 2:32 am

من صفات المؤمنين و ثوابهم

حين يعمر الإيمان بالله تعالى قلوب المؤمنين , وتسيطر الإستقامة على سلوكهم وأعمالهم , وتصبح طاعتهم لله وحده , لايجد الشيطان طريقا له إلى قلوبهم , فقد أضأت بنور الله وصارت له دون سواه , فخرت له ساجدة , إيمانا بقدرته واعترافا بفضله قال تعالى " إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا , تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التى كنتم توعدون " سورة فصلت الآية 30_ والآية الكريمة تدعوا المسلمين , أن يخلصوا العمل لله تعالى بالطاعة والبعد عن المعاصى , ومن كانت هذه حالة جاءت إليه الملائكة عند موته ويوم بعثه , تقول لهم لاتخافوا مما أنتم قادمون عليه من أمر الآخرة , ولا تحزنوا على ما خلفتم من الأهل والولد , حيث يرعاهم الله بفضله جزاء ما قدم الآباء من صالح الأعمال , كما تبشرهم بالجنة التى وعدوا بها , ينعمون فيها بكل ما يحبون , ويجدون فى رحابها كل ما تشتهيه أنفسهم " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من صفات المسلم :   السبت أغسطس 02, 2014 2:40 pm

عظة وعبرة

من يتتبع أقوال الصالحين وحكم الصادقين , من أهل الصلاح والتقوى يجدها تعبر عن كثير مما يحتاجه الإنسان وإنك لواجد فى عبارات البلغاء والأدباء , دروس وعبر لمن وعاها وأدرك فحواها وما تدعوا إليه ومن ذلك ما قاله الإمام على رضى الله عنه وكرم الله تعالى وجهه .
" لو صور الصدق لكان أسدا , ولو صور الكذب لكان ثعلبا , وما صاحبهما منهما ببعيد ," فالصدق من الأخلاق الإسلامية التى ,يربى الإسلام عليها أتباعه والصدق منجاة للإنسان مهما تكالبت عليه الظروف , فإنه الأقوى والصادق كالأسد فى قوته
والكاذب كالثعلب فى حيله ومراوغاته , وإن صلاح الجسد من صلاح القلب تلك المضغة التى قال عنها النبى صل الله عليه وسلم :" إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله "
ويقول بعض الحكماء : إذا طاب قلب المرء طاب جسده , وإذا خبث القلب خبث الجسد , " فمتى كان قلب المرء نقيا خاليا من الحقد والأوهام والخرافة , فإن الراحة تتحقق له وبالتالى يرتاح الجسم فى المأكل والمشرب والنوم "
وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من صفات المسلم :   الإثنين أغسطس 04, 2014 3:02 pm

من صفات المؤمنين

قال تعالى " قد أفلح المؤمنون الذين هم فى صلاتهم خاشعون , والذين هم عن اللغو معرضون , والذين هم للزكاة فاعلون , والذين هم لفروجهم حافظون , إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون والذين هم لآماناتهم وعهدهم راعون , والذين هم على صلواتهم يحافظون
أولئك هم الوارثون الذين يرثون الفردوس هم فيه خالدون " الآيات من سورة المؤمنون

من صفات المؤمنين التى بينها الله سبحانه فى كتابه سبعة صفات كالأتى :

1_ قد فاز وأفلح أهل الإيمان الذين صدقوا بالله ورسوله وتمسكوا بدينه وشريعته
2_ وهؤلاء من صفانهم أنهم خاشعون فى صلاتهم , قد فرغت لها قلوبهم وسكنت بها جوارحهم .
3_ ولما كانوا كذلك من الخوف والخشية فى صلاتهم فقد أثر ذلك على سلوكهم وأفعالهم ولذلك تركوا كل ما لاخير فيه قولا وعملا
4_ كما يحرصون على تزكية نفوسهم وأموالهم بإخراج ما عليهم من حقوق لمستحقيها .
5_ وقد صانوا أنفسهم وتعففوا عن فعل الحرام من الزنى ومقدماته واللواط وكل الفواحش والموبقات , إلا فيما أحل الله تعالى لهم من ازواجهم , فمن تجاوز الحلال
إلى الحرام فقد عرض نفسه لغضب الله وسخطه
6_ وهم يوفون بالعهود التى أبرموها مع غيرهم حافظون لكل ما اؤتمنوا عليه
7_ وهم كذلك من أخص صفاتهم التى جعلتهم أهل للإستقامة المحافظة على أداء الصلوات والجمعات فى أو قاتها على هيئتها المشروعة "
وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من صفات المسلم :   الإثنين أغسطس 04, 2014 5:12 pm

من الأخلاق الإنسانية الوفاء :

من الأخلاق التى تجمع بين المسلم وغير المسلم الوفاء وهو من الأخلاق التى حثنا الإسلام عليها وأكد على العمل بها مع المؤمن بالإسلام , والكافر به , فإن الفضيلة لا تتجزء , فيكون المرء كريما وفيا مع قوم لئيما خسيسا مع آخرين , فالله سبحانه وتعالى يحب الأوفياء من عباده وما أهلك القرى الظالمة إلا بعد بين ووضح لأهلها من أسباب النجاة ما يجعلهم فى مأمن من عذاب الله ولذلك قال تعالى " وما وجدنا لأكثرهم من عهد وإن وجدنا أكثرهم لفاسقين " سورة الأعراف الآية 102_ وإذا كان الإسلام حريصا على الوفاء بالعهود بين الله والعباد , فإنه سبحانه كذلك يدعوا للوفاء بالعهود بين الأفراد والجماعات وبين الأمم والشعوب , ليعم الأمن والسلام والإستقرار الدائم للمجتمعات كلها ويسود الوئام والوفاق بين الناس فلا يمكن أن يحدث الإستقرار دون أن يكون هناك وفاء والتزام أخلاقى بين الناس يبعث على الثقة فى النفوس والإطمئنان فى القلوب حتى يتعيش الجميع وينصرفون إلى أعمالهم , وتحمل مسئولياتهم فى مناخ يتفق مع إنسانية الإنسان وعلى هذا المعنى يؤكد الإسلام ويدعوا إليه " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من صفات المسلم :   الجمعة أغسطس 08, 2014 4:17 am

من معانى الإنسانية:

_ المسلم الحق هو الذى تعلم أن الإيمان بالله الواحد الأحد تتخلل أحكامه مسئولية التكليف وأمانة الأداء , وقد تعلم من سن رسول الله صل الله عليه وسلم كما فى الحديث " من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم " ومن منطلق هذه الوصية الإسلامية , من الإحساس بالشعور تجاه ما يحدث للمسلمين فى غزة وغيرهم من بلاد المسلمين  , وإنه لايجوز لأى دولة من الدول سواء كانت كبيرة أو صغيرة أخلاقيا ولا إنسانيا أن تعترض على من يدعم المظلوم , وهكذا يكون كل مسلم سواء كان حاكما أو محكوما فى واقع المسئولية أو غيرها , ولنعلم جميعا أن الإنتماء للإسلام ليس معنى مجرد عن العمل , ولكنه حقيقة تقوم على أسس ثابتة , أهمها نصرة المظلوم , ومساعدة المحتاج , ومد يد العون للمستغيث , إن الشعوب الإسلامية اليوم أحوج ما تكون إلى التضامن والتكافل , والإتحاد والتعاون , والوقوف صفا واحدا فى مواجهة الحملات الصليبة الجديدة , والمؤامرات اليهودية الدنيئة التى تستهدف الإسلام ولكن الله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لايعلمون " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الجمعة مارس 04, 2016 9:39 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من صفات المسلم :   الأحد أغسطس 10, 2014 3:54 am

بين الأمين والخائن:

_ إحذر الأمين ولا تأمن الخائن " وكان من دعاء النبى صل الله عليه وسلم " اللهم إنى أعوذ بك من الجوع فإنه بئس الضجيع , وأعوذ بك من الخيانة فإنها بئست البطانة " وكان صل الله عليه وسلم يقول فى خطبة الوداع " أد الأمانة لمن إئتمنك ولا تخن من خانك " وموقف على بن أبى طالب ومبيته فى فراش النبى صل الله عليه وسلم مشهور ومعلوم أنه كان بناء عن رغبة النبى صل الله عليه وسلم التى من أهما رد الودائع والأمانات لأهل مكة الذين أذوه وأخرجوه من بلده مكة وهى أحب بقاع الله إليه , وهذه هى معاملة المسلمين عامة مع غيرهم حتى لو كانوا من المخالفين لدينهم , فالدين المعاملة بين الناس سواء " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من صفات المسلم :   الخميس أغسطس 14, 2014 4:19 am


من صفة المسلم

ورع يحجزه عن ما حرم الله

ويتمثل ذلك فى حفظ الحدود وملازمة التقوى , واجتناب ما لايرضى الله تبارك وتعالى من حديث ثوبان رضى الله عنه أن النبى صل الله عليه وسلم قال :" لأعلمن أقواما من أمتى يأتون يوم القيامة بأعمال أمثال جبال تهامة ( يعنى تعدلها فى الثقل )
بيضاء فيجعلها الله تعالى هباء منثورا قال ثوبان يا رسول الله صفهم لنا جلهم لنا لانكون منهم ونحن نعلم قال أما إنهم إخوانكم ومن جلدتكم ويأخذون من الليل ما تأخذون ولكنهم كانوا إذا خلوا بمحارم الله إنتهكوها "
يقول ابن شبرمة رحمه الله : العجب ممن يحتمى من الحلال مخافة المرض , ولا يحتمى من الحرام مخافة النار "
وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من صفات المسلم :   الإثنين أغسطس 18, 2014 4:55 am

من صفة المسلم الثبات على المبدأ:

_ والثبات على المبدأ يدعوا المسلم إلى أن يقول الحق , ويشهد بالحق ولو على نفسه أو الوالدين والأقربين قال تعالى :" يا أيها الذين أمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين " سورة النساء الآية 135 _ وحذر الرسول صل الله عليه وسلم _ الناس من التهاون فى قول الحق , خشية من البعض أو خوفا من ذوى السلطة , والسطوة والقوة قال صل الله عليه وسلم :" لا يمنعن أحدكم رهبة الناس أن يقول بحق إذا رآه " وفى رواية إذا علمه" رواه أحمد _ وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من صفات المسلم :   الإثنين أغسطس 18, 2014 4:56 am

من أخلاق الإسلام سكينة النفس:

_ المسلم الحق يتصف بهدوء الطبع واستقرار النفس , لأن إيمانه بربه سبحانه وتعالى يمده بالثقة واليقين , فيكون له مظهره المعين وسمته الخاص , الذى يجعله لا يقدم إلا على ماتطمئن به نفسه , سواء فى أقواله وأفعاله وسائر حركاته وسكناته , وللسكينة أثرها المعنوى حين ينزلها الله تعالى قلب المؤمن , فيزداد بها إيمانا مع إيمانه , ويتشبث قلبه بذلك يقينا وثباتا قال تعالى :" هو الذى أنزل السكينة فى قلوب المؤمنين ليزدادوا إيمانا مع إيمانهم ولله جنود السموات والأرض وكان الله عليما حكيما " سورة الفتح الآية 4_ ولقد كان سيدنا عمر رضى الله عنه معروفا , بسكينة النفس وملهما بحكمة من الله تعالى على لسانه يقول : الإمام على رضى الله تعالى عنه وكرم الله وجهه : إن السكينة لتنطق على لسان عمر " ومن كان ذلك منهم عن زهو وخيلاء بل إنهم كانوا يدعون ربهم أن , ينزل عليهم السكينة ويثبت أقدامهم قائلين : اللهم لولا أنت ما اهتدينا _ ولا تصدقنا ولا صلينا _ فأنزلن سكينة علينا _ وثبت الأقدام إذ لقينا " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من صفات المسلم :   الثلاثاء أغسطس 19, 2014 6:24 am

من أخلاق المسلم الوفاء:

_ قال تعالى :" يا أيها الذين أمنوا أوفوا بالعقود " سورة المائدة آيه 1 _ وقال تعالى :" وبعهد الله أوفوا ذلكم وصاكم به لعلكم تذكرون " سورة الأنعام آيه 152 _ والوفاء بالعهد ينقسم إلى قسمين : الأول : مع الله ويتمثل ذلك فى الإلتزام بشرعه والسير على منهجه من غير افراط أو تفريط _ والثانى : عهد فيما بينك وبين الناس , وذلك بالتمسك بالعقود الصحيحة كعقود الزواج , وعقد الشراكة , وعقد الصحبة إلى غير ذلك فالمسلمون عند شروطهم إلا عقدا أحل حراما أو حرم حلالا , ونقض العهد وقطع ما أمر الله به أن يوصل من علامات النفاق وصفات المنافقين ومن حديث عبد الله بن عمر بن العاص رضى الله تعالى عنهما أن رسول الله صل الله عليه وسلم قال :" أربع من كن فيه كان منافقا خالصا , ومن كانت فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها , إذا أؤتمن خان , وإذا حدث كذب , وإذا عاهد غدر وإذا خاصم فجر " فقد حرم الإسلام كل الوسائل التى تعمل على هدم المجتمع , واهتزاز الثقة وتمزيق العلاقات , وذلك مما يدعوا على القضاء على روح الأخوة والمحبة والترابط بين المسلمين " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من صفات المسلم :   الثلاثاء أغسطس 19, 2014 6:24 am

الإسلام واستقلال الشخصية:

_ جاء الإسلام كمنهج حياة للمسلم ليصنع لنفسه شخصية تتأكد فيها كل معانى الإنسانية والنبل والمعروف  , والمسلم الصادق يعتنق الحق , ويسير على ضوئه , ويعمل فى دائرته , دون أن يتأثر بالعوامل الخارجية أو التقاليد السائدة , فهو يؤمن بأن جزاءه من الله تعالى مقيد بما يقوم به من عمل , فإن أحسن فلنفسه , وإن أساء فعليها , والله سبحانه وتعالى قد استودع الإنسان فى نفسه الفطرة السليمة والعقل الراجح والضمير الحى الذى به يؤكد ذاته ومن خلال ذلك يستطيع أن يحكم على الأشياء قال تعالى :" إن أحسنتم أحسنتم لأنفسكم وإن أسأتم فلها " سورة الإسراء آيه 7 _ والإنسان وحده هو الذى يجنى ثمرة هدايته , وهو كذلك وحده هو الذى يحصد وزر ضلالته , فكل نفس وما كسبت , فلا ينجى اهتداؤه غيره , ولا يعاقب بضلاله سواه قال تعالى :" من اهتدى فإنما يهتدى لنفسه ومن ضل فإنما يضل عليها ولا تزر وازرة وزر أخرى وما كنا معذبين  حتى نبعث رسولا " سورة الإسراء آيه 15 _ والمسلم لا تتأرجح شخصيته بين مد الحياة وجذرها , وبذلك تتدهور قواه المعنوية , تابعة كل ناعق , ومنادية كل إنسان أنا معك , محسنا كان أو ظالما من حديث حذيفة رضى الله عنه قال : قال صل الله عليه وسلم :" لا تكونوا إمعة تقولون : إن أحسن الناس أحسنا , وإن أساءوا ظلمنا , ولكن وطنوا أنفسكم إن أحسن الناس أن تحسنوا وإن أساءوا فلا تظلموا " ولن يكون الإنسان أبدا إمعة إذا ما سار الإنسان مع أهل الخير ووافق آرائهم يقول الشافعى رحمه الله تعالى " ولست بإمعة فى الرجال أسأل هذا وذاك ما الخبر ؟ وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء أغسطس 19, 2014 6:27 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16801
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من صفات المسلم :   الثلاثاء أغسطس 19, 2014 6:25 am

غنى النفس:

_" قال صل الله عليه وسلم :" من بات أمنا فى سربه , معافى فى بدنه , عنده قوت يومه , فكأنما حيزت له الدنيا بحذفيرها " إن استغناء النفس عمن سواها من الأخلاق الإسلامية التى يحض عليها ديننا الحنيف ويدعوا للتمسك بها , لما فى ذلك من سعادة تحوط بالإنسان القانع , وبذلك تتحصن نفسه من الجشع المادى , فغنى النفس راض بما قسمه الله له ولا يتطلع إلى غيره قال صل الله عليه وسلم :" ارض بما قسم الله لك تكن أغنى الناس " ويوجه الإسلام النفس السوية فى تكوينها إلى طريق الشكر وأن ينظر المسلم فى الفضل الدنيوى إلى من هو أقل منه , وفى العمل الأخروى إلى من هو أعلى قال صل الله عليه وسلم :" إذا نظر أحدكم إلى من فُضل عليه فى المال والخَلق فلينظر إلى من هو أسفل منه ممن فُضل عليه " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
 
من صفات المسلم :
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 5انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في ذكر الرحمن :: الموضوع الاول :: المنتدى الأول :: بر الوالدين عباده دينية وضرورة اجتماعية :: شخصية المنافق :: اسباب النصر :: العزة بالاسلام طريق خلاص المسلمين :: الوعد الصادق من أهله من القرآن والسنة :: الإخوة بين المسلمين اليوم :: الولاء والبراء بين الانضباط و التسيب :: من ادب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس-
انتقل الى: