منتدى دينى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من الأخلاق الإسلامية بر الوالدين

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: من الأخلاق الإسلامية بر الوالدين    الأحد مارس 09, 2014 9:13 pm

من الأخلاق الإسلامية بر الوالدين :

قال تعالى " وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربيانى صغيرا " سورة الإسراء
وفى هذه الآية الكريمة أمر الله تعالى وأوجب على الإنسان أن يخصه وحده بالعبادة , وقرن هذا بالأمر بالإحسان إلى الأب والأم وبخاصة حالة الكبر والشيخوخة , فلا تضجر ولا تستثقل شيئا تراه من أحدهما أو منهما ولاتسمعهما قولا سيئا يكدر خاطرهما ولا حتى التأفف الذى هو أدنى مراتب القول السيئ ولا يصدر منك إليهما فعل قبيح , ولا تغضبهما وقل لهما قولا لينا طيبا دائما وارفق بهما  مع ملازمة الأدب والإحترام والتعظيم لشأنهما مهما وصلت إلى أعلى الدرجات فى العلم والمكانة الإجتماعية , فكن لأبيك وأمك ذليلا متواضعا رحمة بهما فقد صار محتاجين إليك بعد أن كنت محتاجا إليهما فهما أولى الناس منك بكل شفقة وعطف ورحمة وادع الله تعالى لهما بالمغفرة وأن يرحمهما برحمته الواسعة أحياء وأمواتا كما صبر على تربتك طفلا ضعيف الحول والقوة
حقوق وواجبات
إن للأبوين على الإنسان حقوق يجب أن تؤدى وواجبات يجب أن تقضى ومن ذلك
1_ الطاعة واجتناب ما يضرهما
2_ واحترامهما والإنفاق عليهما
3_ والعمل على ارضائهما بكل وسيلة من الوسائل المشروعة
4_ الدعاء و الإستغفار لهما بعد وفاتهما
5_إنفاذ عهدهما وما وصى به إن كان مشروعا
6_ وإكرام صديقهما وصلة الرحم التى لاتوصل الا بهما
وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت فبراير 27, 2016 6:37 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الأخلاق الإسلامية بر الوالدين    الأحد مارس 09, 2014 9:14 pm

علاقة الإبن بوالديه :

علاقة الإبن بوالديه يجب أن تقوم على التقدير والإحترام والحب والمودة والعطف لما تحملا من تعب ونصب فى سبيل تربيته ورعايته بل إن بر الوالدين وطاعتهما جاءت فى المرتبة الثانية بعد طاعة الله الذى خلقهم وسواهم ورزقهم وفى ذلك تكريم من الله تعالى ما بعده تكريم "
قال تعالى " واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا " سورة النساء
وليذكر الأبناء فضل والديهم عليهم وخاصة الأم وما لاقته من جهد ونصب فى حملهم ووضعهم ورضاعهم
قال تعالى " ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهنا على وهن وفصاله فى عامين أن أشكر لى ولوالديك إلى المصير " سورة لقمان
فما أحرى الأبناء برد بعض ديْنهم لآبائهم وأمهاتهم , وما أجدرهم بطاعتهم والتماس رضاهم والأباء والأمهات لايريدون لأبناءهم إلا الخير والسعادة فما أقسى العاق وقلة حياء من يعصى والديه وما أضل الولد وأشقاه عندما يدعوه والديه إلى الإستقامة وطاعة الله تعالى وتقواه فيأبى إلا الإنحراف والعوج والضلال "
قال تعالى " والذى قال لوالديه أف لكما أتعداننى أن أخرج وقد خلت القرون من قبلى وهما يستغثان الله ويلك آمن إن وعد الله حق فيقول ما هذا إلا أسطير الأولين " سورة الأحقاف
هناك حالة واحدة لاطاعة فيها للولد لأبويه وهى إذا أماراه بالكفر والإشراك بالله تعالى ومعصيته فإنه لا طاعة لمخلوق فى معصية الخالق وهذا إن حدث من الأبوين أو أحدهما لايمنع ذلك الولد من برهم ورد بالمعروف لهما مع إصراره وتمسكه بطاعة الله العلى الأعلى قال تعالى " وإن جاهداك على أن تشرك بى ماليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما فى الدنيا معروفا واتبع سبيل من أناب إلى ثم إلى مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون " سورة لقمان " وقال تعالى " يا أيها الذين آمنوا لاتتخذوا آبائكم وإخوانكم أولياء أولياء إن استحبوا الكفر على الإيمان ومن يتولهم منكم فأولئك هم الظالمون " سورة التوبة ـ
  وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت فبراير 27, 2016 6:43 pm عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الأخلاق الإسلامية بر الوالدين    الأحد مارس 09, 2014 9:15 pm

من الحقوق الإجتماعية بر الوالدين
إن مراعاة حقوق الوالدين ترتبط ارتباطا وثيقا بتقوى الله تعالى وحسن الخلق
قال تعالى " واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمها كما ربيانى صغيرا " سورة الإسراء
وقال صلى الله عليه وسلم ما من له والدان يصبح إليهما محتسبا إلا فتح الله له بابين وإن كان واحدا فواحدُ, وإن غضب أحدهما لم يرض الله عنه حتى يرضى عنه , قيل وإن ظلماه ؟ قال وإن ظلماه " رواه البخارى
إن بر الوالدين وطاعتهما من ألزم الواجبات بعد طاعة الله تعالى ومن هذه الواجبات والحقوق مايلى :_
( ا) الطاعة فى غير معصية الله , وتقبل نصائحهما , والمسارعة إلى تلبية مطالبهما
(ب) لين الجانب والتواضع لهما وتقديمهما فى المشى والدخول والجلوس والإستماع لهما وعدم مقاطعتهما عند الكلام.
( ج) الإنفاق عليهما إن كانا محتاجين ومراعتهما فى الكبر
(د) الدعاء لهما والإستغفار ولا سيما بعد الموت
(ه) عدم التكبر عليهما وخصوصا إذا بلغ الولد منزلة من العلم أو مكانة مرموقة فى المجتمع فآنذاك يبخل فى الإنفاق عليهما إن كان فقيرين ويتضجر من طلبتهما ويغضب عند نصحهما له قال تعالى " ولا تقل لهما أف ولا تنهرهما , ومن كانت هذه حاله فسوف يشرب من نفس الكأس عندما تتقدم به السن يقول النبى صل الله عليه وسلم " كل الذنوب يؤخر الله تعالى ما شاء إلى يوم القيامة إلا عقوق الوالدين , فإن الله تعالى يعجله لصاحبه فى الحياة قبل الممات رواه الحاكم  وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت فبراير 27, 2016 6:46 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الأخلاق الإسلامية بر الوالدين    الأحد مارس 09, 2014 9:15 pm

من عقوق الوالدين شتمهما أو التسبب فى سبهما :

قال صل الله عليه وسلم :" إن من أكبر الكبائر أن يلعن الرجل والديه قيل يارسول الله , وكيف يلعن الرجل والديه ؟ قال :" يسب الرجل أبا الرجل فيسب أباه ويسب أمه :" رواه البخارى ومسلم وأبو داود والنسائى
فسب الرجل والديه من أكبر الكبائر وأقبح الخطايا والذنوب فهناك من الأبناء من يسب أباه وأمه سواء بطريق مباشرة أو غير مباشرة فعندما يكبر بدل من أن يحسن إليهما ويكون بارا بهما نجده يسئ إليهما ويجحد فضلهما وما أنعما به عليه فى تربيته والعطف عليه والعناية والرعاية له وهذا يدل على دناءة طبعه وخسة نفسه
والإنسان الذى يسئ لوالديه ويعقهما لا يرجى منه الإحسان لأبويه أو لغيرهما فقد أصبح مصدر فساد ومبعث شر وإذا أصر على ما عليه من العقوق وسوء الأدب وعدم الإحترام فإن ذنبه عظيم وإثمه كبير
قال صل الله عليه وسلم :" ألا أنبئكم بأكبر الكبائر قال ذلك ثلاثا : قالوا بلى يارسول الله : قال الإشراك بالله , وعقوق الوالدين , وجلس وكان متكئا فقال : ألا وقول الزور , فما زال يكررها حتى قلنا ليته سكت :" متفق عليه
فأكبر الكبائر :
1_ أن تجعل للله ندا وهو خلقك
2_ وعقوق الوالدين هو إيذاؤهما بالقول أو الفعل ومن العقوق أن يشتمهما الإبن أو يتسبب فى سبهما أو يقول لهما أف ويعصى أمرهما أو يتكاسل فى قضاء ما يريدانه منه أو يرفع يده عليهما بسوء
3_ قول الزور هو الباطل الذى يتنافى مع الحق والحقيقة
ولا يسمى الرجل أباه , ولا يجلس قبله , ولا يمشى أمامه
من حديث عروة عن أبيه أو غيره أن  أبا هريرة رضى الله تعالى عنه " أبصر رجلين فقال لأحدهما : ما هذا منك فقال أبى فقال لاتسمه باسمه , ولاتمش أمامه ولا تجلس قبله " وفى زيادة " ولا تستب له ( يعنى لاتسبب فى سبه ) أخرجه عبد الرازق والبيهقى بهذه الزيادة وابن السنى مرفوعا
      وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت فبراير 27, 2016 6:50 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الأخلاق الإسلامية بر الوالدين    الأحد مارس 09, 2014 9:16 pm

أحب الأعمال إلى الله :

عن عبد الله ابن مسعود رضى الله تعالى عنه :قال سألت النبى صل الله عليه وسلم : عن أحب الأعمال إلى الله ؟
قال : " الصلاة لوقتها "
قال : ثم أى ؟
قال : " بر الوالدين ,"
قال : ثم أى ؟
قال الجهاد فى سبيل الله ," رواه البخارى ومسلم والنسائى وغيرهما من أصحاب السنن
الرسول صل الله عليه وسلم يبين لنا فى هذا الإرشاد النبوى الكريم ما يرغب العبد إلى المسارعة فى فعل الخير
وصنائع المعروف وأنها تبدأ بالصلاة التى هى من أعظم العبادات ومن منزلتها عند المحافظة عليها وتأديتها فى أوقاتها مع الحرص على اسباغ وضوئها واتمام أركانها من الركوع والسجود فإنها تصل بالعبد إلى أسمى المراتب وأرفع الدرجات وإذا كانت غير ذلك فإنها تصبح حسرة على صاحبها ويكون له الخسران فى الآخرة
ويليها فى المكانة والأولوية بر الوالدين , وطاعتهما فيما أمر به , والإمتثال لما يطلبانه , ورعاية مصالحهما
والعناية بهما وحسن معامتهما , والإنفاق عليهما , والرفق بهما والإكثار من قولك " رب ارحمهما كما ربيانى صغيرا " وقد ربياك صغيرا , وعطف عليك , وأحباك وتعبا كثيرا فى سبيل راحتك ,وسهرا لتنام , وشقيا لتكون سعيدا , وهذا العطف بكل أنواعه من الأبوين لابد وأن يقابل بالبر والإحسان لا بالجحود والكفران " يقول النبى صل الله عليه وسلم " رضا الرب فى رضا الوالدين وسخط الرب فى سخط الوالدين " رواه الترمذى من حديث ابن عمر والحاكم والبزار والسيوطى فى الدر المنثور وفى المشكاة عن عبد الله ابن عمر مرفوعا
ويلى بر الوالدين فى المنزلة : الجهاد فى سبيل الله , وفى سبيل دينه ويكون الجهاد ببذل كل ما يستطيعه الإنسان من نفس ومال , وسلطان وجاه , وتفكير وتسخير قلم , وحجة لسان , من أجل إعلاء كلمة الدين والمحافظة عليه ونشر تعاليمه وأحكامه بين الناس والشعوب والدفاع عن المسلمين ضد كل من لايرعى فيهم إلا ولا ذمة "        وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت فبراير 27, 2016 6:53 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الأخلاق الإسلامية بر الوالدين    الأحد مارس 09, 2014 9:16 pm

بر والديك تدخل الجنة :

من حديث أبى هريرة رضى الله تعالى عنه قال سمعت رسول الله صل الله عليه وسلم " قال رغم أنفه , ثم رغم أنفه , ثم رغم أنفه , قيل من يارسول الله صل الله عليه وسلم " من أدرك والديه عند الكبر أحدهما أو كليهما لم يدخل الجنة " رواه البخارى __ ومعنى رغم أنفه _ أى ذل ولصق فى التراب
من أدرك والديه عند الكبر – أى من عاش وأدركهما وهما كبيران
وفى هذا الحديث الشريف بين الرسول صل الله عليه وسلم " أن طاعة الوالدين والإحسان إليهما وخاصة عند الكبر باب من أبواب الخير وطريق الله إلى الجنة لمن قام بحقه ولزم واجباته والأب والأم يكونا فى هذه السن أشد إحتياجا ً لمعاونة الأبناء واحسانهم قال تعالى " ووصينا الإنسان بوالديه إحسانا " سورة فصلت
إن من بر والديه زاد الله فى عمره وبارك الله له فى رزقه
وفى الحديث عن سهل ابن معاذ عن أبيه قال عن النبى صل الله عليه وسلم " من بر والديه طوبى له , وزاد الله تعالى له فى عمره " أخرجه أبو يعلى والطبرانى الترغيب للمنذرى
ومن حديث أبى هريرة رضى الله تعالى عنه قال : قيل يارسول الله صل الله عليه وسلم " من أبر ؟ قال " أمك " قال ثم من ؟ قال أمك " قال ثم من ؟ قال أمك " قال ثم من ؟ قال أبوك " رواه البخارى ومسلم وغيرهم
والحديث يبين أن حق الوالدة أعظم وبرها مقدم على بر الأب "
وفى بعض الآثار " الجنة تحت أقدام الأمهات "
إن من يدرك والديه وهما كبيران بلغا سن العجز والضعف والشيخوخة ولم يحسن إليهما كما أمر الله ورسوله أذله الله وألصق أنفه فى التراب وحرمه من رحمته ودخول جنته "
ولا يجزى الولد أبيه مهما فعل
كما فى الحديث عن أبى هريرة رضى الله تعالى عنه عن النبى صل الله عليه وسلم " لايجزى ولدُ والده الا أن يجده مملوكا فيشتريه فيعتقه " رواه مسلم والترمذى وأبو داود وغيرهم " . وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت فبراير 27, 2016 6:56 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الأخلاق الإسلامية بر الوالدين    السبت أبريل 12, 2014 3:30 am

من البر زيارة قبر الوالدين :

عن أبى هريرة رضى الله تعالى عنه قال : قال رسول الله صل الله عليه وسلم " من زار قبرا والديه أو أحدهما فى كل جمعة غفر له وكتب بارا رواه الطبرانى فى الأوسط وعن محمد بن النعمان يرفعه إلى النبى صل الله عليه وسلم " من زار قبر والديه أو أحدهما فى كل جمعة غفر له وكتب بارا " رواه البيهقى فى الشعب وابن أبى الدنيا فى كتاب القبور وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا عدد ما ذكرك الذاكرون وغفل عن ذكرك الغافلون


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت فبراير 27, 2016 7:01 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الأخلاق الإسلامية بر الوالدين    الجمعة أبريل 25, 2014 2:45 am

عقوق الوالدين من أكبر الكبائر :

والعقوق يكون بالخروج عن طاعتهما , وإهمال حقهما وفعل ما لايرضيهما , وايذؤهما ولو بكلمة " أف " أو نظرة تحقير لهما أو تهوين من شأنهما وقد شدد القرآن الكريم ورسوله صل الله عليه وسلم فى أمر عقوق الوالدين فنهى عن التأفف لهما والضجر والشعور بالزهق عند مخطبتهما وعدم تلبية ما يريدانه ما كان فى طاعة الله قال تعالى " ولا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقول لهما قولا كريما " سورة الإسراء وليعلم العاق أنه يرتكب فى حق أبويه جريمة هى من أكبر الكبائر حيث قال صل اله عليه وسلم " ألا أنبئكم بأكبر الكبائر ؟ , الإشراك بالله و عقوق الوالدين " وفى كتاب النبى صل الله عليه وسلم الذى أرسله إلى أهل اليمن قال : وإن أكبر الكبائر عند الله تعالى يوم القيامة , الإشراك بالله , وقتل النفس المؤمنة بغير حق والفرار فى سبيل الله يوم الزحف , وعقوق الوالدين , ورمى المحصنة , وتعلم السحر , وأكل الربا , وأكل مال اليتيم " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت فبراير 27, 2016 7:02 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الأخلاق الإسلامية بر الوالدين    الخميس مايو 22, 2014 5:29 am

ما يصير به العاق بارا لوالديه :

عن أنس رضى الله تعالى عنه قال : قال رسول الله صل الله عليه وسلم " إن العبد ليموت والداه أو أحدهما وأنه لهما لعاق , فلا يزال يدعوا لهما ويستغفر لهما حتى يكتبه الله تعالى بارا " رواه البيهقى فى شعب الإيمان وعن أبى هريرة رضى الله عنه قال : قال رسول الله صل الله عليه وسلم " من قضى دين والديه بعد موتهما وأوفى نذرهما , ولم يستتب لهما ( يعنى لم يتسبب فى سبهما )كتب بارا وإن كان عاقا بهما " رواه ابن عساكر وعن عبد الله بن سمرة رضى الله عنه قال : قال رسول الله صل الله عليه وسلم " من بر قسمهما وقضى دينهما ولم يستتب لهما كتب بارا وإن كان عاقا فى حياتهما " رواه الطبرانى فى الأوسط  وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت فبراير 27, 2016 7:00 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الأخلاق الإسلامية بر الوالدين    الثلاثاء يونيو 24, 2014 3:18 am

إكرام الوالدين :

أخرج الطبرانى فى الصغير عن أن رجلا جاء إلى رسول الله صل الله عليه وسلم فقال يارسول الله : إنى حملت أمى على عاتقى فرسخين فى رمضاء شديدة لو ألقيت فيها بضعة من لحم لنضجت فهل أديت شكرها ؟ فقال لعله أن يكون لطلقة واحدة " والمعنى أن ما فعلته يساوى طلقة واحدة أثناء الولادة _ وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت فبراير 27, 2016 6:59 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الأخلاق الإسلامية بر الوالدين    الإثنين أغسطس 04, 2014 3:02 am

إثم من رغب عن والديه أو تبرأ منهما :

عن عمر رضى الله عنه قال : قال رسول الله صل الله عليه وسلم " ثلاثة لعنهم الله تعالى: رجل رغب عن والديه , ورجل يسعى بين رجل وامرأة يفرق بينهما ثم تخلف عليها من بعده , ورجل يسعى بين المؤمنين بالأحاديث ليتبغضوا ويتحاسدوا " رواه الديلمى فى مسند الفردوس وعن سهل بن معاذ عن أبيه رضى الله تعالى عنهما " من العباد عباد لا يكلمهم يوم القيامة ولا ينظر إليهم ولا يزكيهم ولا يطهرهم , قيل : من أولئك يا رسول الله ؟ قال المتبرئ من والديه , ورجل أنعم عليه قوم فكفر نعمتهم وتبرأ منهم " رواه أحمد والبيهقى فى شعب الإيمان والطبرانى وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الأخلاق الإسلامية بر الوالدين    الأربعاء أغسطس 06, 2014 4:38 am

أمثلة فى بر الوالدين :

ما روى عن أبى يزيد البسطامى رحمه الله تعالى أحد الصالحين _ قال كنت ابن عشرين سنة فدعتنى أمى لتمريضها , ذات ليلة فأجبتها فجعلت يدى تحت رأسها , والأخرى أمرها على جسدها وأقرأ " قل هو الله أحد " فخدرت يدى فقلت : اليد لى وحق الوالدة لله , فصبرت على ذلك كله على طلع الفجر ولم أنتفع بعد ذلك بيدى , فلما مات رآه بعض أصحابه فى المنام وهو يطير فى الجنان ويسبح الرحمن فقال له : بما نلت هذه الرحمة ؟ قال : ببر الوالدة والصبر على الشدائد " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الأخلاق الإسلامية بر الوالدين    الأربعاء أغسطس 06, 2014 4:40 am

من الأمثلة على بر الأم :

أن رجل جاء إلى عمر ابن الخطاب رضى الله تعالى عنه فقال : إنى ألى من أمى ( يعنى أفعل مع أمى ) ما كانت تلى منى فى الصغر ( يعنى ما تفعله معى ) فهل قمت بحقها ؟ قال عمر لا : قال الرجل لم . ؟ قال : إنها كانت تلى منك وهى تتمنى لك الحياة , وأنت تلى منها وأنت تتمنى لها الموت " وصل الله على سيدنا محمد وعلى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الأخلاق الإسلامية بر الوالدين    الثلاثاء أغسطس 19, 2014 6:38 am

من عقوق الوالدين:

_ أن يؤثر المسلم زوجته على والديه , وهناك بعض المسلمين من يقدم طاعة زوجته , على طاعة الوالدين ويؤثرها عليهما , فلو طلبت الزوجة منه أن يطرد والديه لطردهما , ولو لم يكن لهم مكان يعيشون فيه , ومن العقوق كذلك أن يظهر المسلم المودة والرحمة لزوجته أمام والديه , وفى الوقت نفسه يغلظ على والديه فى القول والفعل ولا يراعى حقهما وفى الحديث عن المغيرة بن شعبة رضى الله عنه عن النبى صل الله عليه وسلم قال : إن الله حرم عليكم عقوق الأمهات ووأد البنات , ومنعا وهات , وكره لكم قيل وقال وكثرة السؤال وإضاعة المال " رواه البخارى وغيره وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الأخلاق الإسلامية بر الوالدين    الجمعة أغسطس 22, 2014 4:02 am

من أسباب عقوق الوالدين :

_ عدم الإهتمام من الوالدين بتربية أولادهم على البر منذ صغرهم ونعومة أظفارهم , فكثيرا من الآباء والأمهات لايشجعون أولادهم على فعل الخير إن هم قاموا به , ومع ذلك نقول للأبناء إن حق أمك وأبيك عليك عظيم وهو من ألزم الفرائض وأقدس الواجبات , ولكن نقول للآباء والأمهات إن أولادنا يحتجون منا الجائزة والمكافأة والمثوبة , والتشجيع على البر , والإحسان , والدعاء والإعانة منكم أيها الأب وأيتها الأم , حتى لايملوا ويقصروا فى ذلك" أيها الآباء وأيتها والأمهات _ من شب على شئ شاب عليه _ ومن أدب ولده صغيرا سر به كبيرا " ويقول صل الله عليه وسلم :" رحم الله والدا أعان ولده على بره " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الأخلاق الإسلامية بر الوالدين    السبت أغسطس 23, 2014 3:45 am

أهم الأمور التى تعين المسلم على بر والديه:

_ إن بر الوالدين من أعظم النعم وأفضل المنن التى أنعم الله تعالى بها على الإنسان , وكيف لا وقد قرن البر بعبادته وعطف ذلك بشكره وطاعته , ولذلك كان على من يريد أن يحسن معاملة والديه , أن يستعين بالله تعالى بالعبادة والدعاء , والتزام أوامره وتطبيق شرعه والله سبحانه لا يرد من دعاه ولا يخيب أمل إنسان لجأ إليه , وعلى المسلم كذلك أن يستحضر فضائل البر ومكارم الأخلاق والثمرة التى تعود عليه , من وراء إحسانه لأبيه وأمه وهذا مما يجعله يحرص كل الحرص على كل ما يرضى الله تعالى نحوهما ويتمثله ويواظب على فعله , وأن يسأل الذى يعق والديه نفسه , ما الذى سيعود على من وراء العقوق سوى ظلمة القلب , وما يجلب ذلك من هم وغم , وحسرة وندامة كل ذلك مما يساعد على البر بالوالدين ويبعدك عن العقوق والتمرد " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الأخلاق الإسلامية بر الوالدين    الأحد سبتمبر 14, 2014 2:16 am

شكر الوالدين :

_ وفى الحديث القدسى عن رسول الله صل الله عليه وسلم _ عن ربه عزوجل " لايشكر الله من لا يشكر الناس " إن شكر الله تعالى الذى أنعم علينا بنعمه العظيمة , وخاصة نعمة الخلق والإيجاد , وشكر الناس عامة والوالدين خاصة , يحتاج منا إلى وقفة مع أنفسنا , فهو شكر مترجم بالعمل وليس مجرد كلمات جوفاء لا معنى لها ولاقيمة , والشكر الحقيقى يعنى الإعتراف بالفضل لأهل الفضل والثناء على المحسن بذكر إحسانه ولقد قرن الله سبحانه وتعالى فى القرآن الكريم بين الشكر له بالشكر للوالدين فى قوله تعالى" أن أشكر لى ولوالديك إلى المصير "سورة لقمان الآية 14_ وفى هذا بيان من الله تعالى على أن ما يقدمه , الوالدان من توفير الحياة الكريمة , لأبنائهم أمر يجعلهم بأن يكونوا جديرين بشكر الله ولوالديهم , فالله سبحانه هو الخالق الرازق , والوالدين قد تحملا كثيرا فى تربية أبنائهم وتعبا وشقيا فى العناية والرعاية لهم وإذ نتذكر ذلك فإننا نعجب من مظاهر العقوق التى انتشرت حيث نكران الجميل والفضل لكل ما صنعه الوالدين لأولادهم العاقين والمنحرفين عن طاعة الله وبر الوالدين حيث لم يحققوا الشكر الحقيقى كما أمرهم الله تعالى " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت فبراير 27, 2016 7:11 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الأخلاق الإسلامية بر الوالدين    الأربعاء سبتمبر 17, 2014 12:31 pm

من أعظم الفرائض بر الوالدين :

_ من حديث عمرو بن مرة الجهنى رضى الله عنه قال : " جاء رجل إلى النبى صل الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله شهدت أن لا إله إلا الله , وأنك رسول الله ( صل الله عليه وسلم ) وصليت الصلوات الخمس , وأديت زكاة مالى , وصمت رمضان , فقال لى النبى صل الله عليه وسلم :من مات على هذا كان مع النبين والصديقين والشهداء يوم القيامة هكذا , ونصب أصبعيه ما لم يعق والديه " رواه الطبرانى والإمام أحمد باسناد صحيح وإن من أسباب العقوق وما نراه من تمرد الأبناء على الوالدين , هو الجهل وعدم إدراك الولد نتائج وعوقب العقوق , حيث لم يربى على حب الأبوين وبرهم منذ صغره فالوالدين , إذا لم يشتركا معا فى تربية أبنائهم التربية الصحيحة , على البر والتقوى وحسن الصلة بهما فإن ذلك سيقودهم إلى العقوق ومن ثم كان الجزاء من جنس العمل " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الأخلاق الإسلامية بر الوالدين    الجمعة أكتوبر 24, 2014 11:53 am

من هدى السنة :

_ فى بر الوالدين : _ روى فى الحديث عن جابر بن عبد الله رضى الله عنه قال :" خرج علينا رسول الله صل الله عليه وسلم : ونحن مجتمعون فقال يا معشر المسلمين , اتقوا الله وصلوا أرحامكم فإنه ليس من ثواب أسرع من صلة الرحم , إياكم والبغى فإنه ليس من عقوبة أسرع من عقوبة بغى , إياكم وعقوق الوالدين فإن ريح الجنة يوجد من مسيرة ألف عام , والله لايجدها عاق , ولا قاطع رحم , ولا شيخ زان , ولا جار إزاره خيلاء , إنما الكبرياء لله رب العالمين , والكذب كلمة إثم إلا ما نفعت بها مؤمنا , أو دافعت بها عن دين , وأن فى الجنة لسوقا ما يباع فيها ولا يشترى ليس فيها إلا الصور فمن أحب صورة من رجل أو إمرأة دخل فيها " رواه الطبرانى فى الأوسط ومن حديث أبى هريرة رضى الله عنه مرفوعا " ملعون من عق والديه " رواه الطبرانى والحاكم وقال صحيح الإسناد وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الأخلاق الإسلامية بر الوالدين    الجمعة أكتوبر 24, 2014 11:53 am


من نماذج البر فى حياة الصالحين :

_ من حديث عائشة رضى الله تعالى عنها قالت : قال رسول الله صل الله عليه وسلم :" لى ( دخلت الجنة فسمعت فيها قراءة فقلت من هذا ؟ قالوا حارثة ابن النعمان , كذلكم البر , كذلكم البر , وكان من أبر الناس بأمه " فى صحيح الجامع وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الأخلاق الإسلامية بر الوالدين    السبت ديسمبر 13, 2014 8:29 pm

من حقوق الوالدين :
قررت الشريعة الإسلامية أن الرجل والمرأة , سواء فى التكريم والإجلال وما كانت الوصايا الكثيرة التى حثت على الإحسان , ( بالوالدين ) إلا أثراً لهذا الأصل الذى قرره القرآن الكريم فى أصل الإحسان وتكوينه , قال تعالى :" واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا " سورة النساء الآية 36_
وقوله تعالى :" وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا " سورة الإسراء 23_ وقد حث الإسلام على إكرام الأم , أضعاف إكرام الأب فالقرآن لايقف عند التسوية بين الوالدين , فى واجب الإحسان والإجلال بل يخطوا خطوة ثانية فيرشد
إلى ما للوالدة من جهود مضنية , فى تربية الأبناء وليس منها للوالد ,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الأخلاق الإسلامية بر الوالدين    السبت ديسمبر 13, 2014 8:30 pm

,وترى مثل ذلك فى قوله تعالى :" ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهنا على وهن وفصاله فى عامين " سورة لقمان الآية 14_ وفى قوله صل الله عليه وسلم فى سؤال رجل " من أحق الناس بحسن صحابتى يا رسول الله ؟ قال : أمك قال ثم من ؟ قال : أمك قال : ثم من ؟ قال : أمك قال : ثم من ؟ قال : أبوك "
وكان أيضا للأم النصيب الأوفى والأعظم من البر والإحسان , ففى حديث جامع لسيدنا رسول الله صل الله عليه وسلم _ قال فيه :" إن الله تعالى حرم عليكم : عقوق الأمهات , ووأد البنات , ومنعا وهات , وكره لكم قيل : وقال : وكثرة السؤال وإضاعة المال " رواه البخارى
وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
نور محمد



المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 22/07/2015

مُساهمةموضوع: بر الوالدين بعد وفاتهما :   الأربعاء يوليو 22, 2015 6:09 am

عن أبي أسيد (بضم الهمزة وفتح السين) مالك بن ربيعة الساعدي رضي الله عنه قال: بينما نحن جلوس عند رسول الله صل الله عليه وسلم:" إذ جاءه رجل من بني سلمة فقال: يا رسول الله هل بقي من بر أبوي شيء ابرهما به بعد موتهما؟ فقال: نعم، الصلاة عليهما والاستغفار لهما وإنفاذ عهدهما من بعدهما وصلة الرحم الذي لا توصل إلا بهما وإكرام صديقهما" رواه أبو داود)
نعم يمكن بر الوالدين بعد موتهما وذلك بالصلاة عليهما أي بالدعاء لهما بالرحمة والغفران وسكنى الجنة، والصلاة في اللغة تعني الدعاء وهي في جوهرها ونهاية مطافها دعاء صادق حار خالص لله رب العالمين (فاسجد واقترب) قال رسول الله صل الله عليه وسلم (اقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد) ويمكن للولد البار أن يستغفر لوالديه بمعنى يطلب لهما من الله غفران الذنوب والسيئات وطلب ذلك من الله الذي هو على كل شيء قدير ويقول للشيء (كن فيكون) والذي أمر بالدعاء ووعد بالإجابة. والاستغفار من أعظم مظاهر الطاعة والعبودية الدالة على الافتقار إلى الله وهل هنالك من هو في غنى عن ربه وخالقه ومولاه؟ فهو ساتر العيوب وغافر الذنوب، يستغفر المسلم ربه لنفسه ويستغفر الله لأحب الناس إليه وأكثرهم إحسانا إليه وهما أولى الناس بطلب المغفرة لهما وها هو ذا رسول الله صل الله عليه وسلم يفتح الباب للأبناء كي يستغفروا الله لوالديهم.

* ومن البر بالوالدين بعد وفاتهما إنفاذ عهدهما في المعروف فذلك من حقهما ومن آمالهما التي كانا يودان تحقيقها ولكنهما توفيا دون أن يحققا ذلك فمن البر بهما إنفاذ عهدهما.

* ومن البر بالوالدين بعد وفاتهما صلة الرحم التي لا تصل إلا بهما، إذ الرحم من الرحمان تنادي: اللهم صل من وصلني واقطع من قطعني، وصلة الرحم تزيد في العمر (بمعنى تبارك فيه).

* ومن البر بالوالدين بعد وفاتهما إكرام صديقهما ولا يخفى ما في ذلك من أصالة ووفاء وما فيه من تمتين للعلاقات ومن التواصل بين أفراد المجتمع وهي قيم عمل الإسلام بهدي سيد الأنام عليه الصلاة والسلام وارشد المسلمين إليها لما في ذلك من تواصل وتراحم فيه ولا شك مرضاة الله ورسوله." وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الأخلاق الإسلامية بر الوالدين    الخميس مارس 17, 2016 8:19 pm

يوم في حياة الأمهات :

عندما تُذكر الأم تغمرنا عاطفة جياشة , من الشعور النبيل والإحساس المُرهف , الذي لا يكاد أن يُوصف , ولخطورة مكانة الأم وتأثيرها السلبي والإيجابي , نبهنا ديننا الحنيف , إلى علو مكانتها , ودعا إلى احترامها وإكرامها , ولقد أسهب الإسلام ذلك الدين القيم في الحديث والوصية بالوالدين وخاصة الأم , ولو نظرنا إلى أشد الدول ديمقراطية ممن يتشدقون بحقوق المرأة , في ديار الغرب لوجدنا هذه التوصيات التي تبنتاها الشريعة الإسلامية مفقودة , فهم غارقون في المادية محرومون من العواطف والمشاعر الإنسانية والأسرية , غير أنهم في بعض الأوقات يفيقون فيها من غفلتهم ويتذكرون يوما ابتدعوه , من كل عام يقدمون فيها لأمهاتهم هدية رمزية قد تكون من قبيل الخديعة والضحك عليها , فالمرأة عندهم والأم خاصة لا تشعر بقيمتها وتكريمها واحترامها إلا يوما واحد في السنة , والإسلام يريد منا معاشر المسلمين أن يكون احتفاءنا بالأم على الدوام , وليس مقصورا على يوم معين كما يدعونا الإسلام قال تعالى :" أن أشكر لي ولوالديك إلى المصير " سورة لقمان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الأخلاق الإسلامية بر الوالدين    الخميس مارس 17, 2016 8:20 pm

فشكر الله دائم على إنعامه وأفضاله , لايقف عند حد ولا يرتبط بوقت بل على كل حال , وكذلك بر الوالدين , ومن الخطأ البين إطلاق كلمة ( عيد ) على أي مناسبة من المناسبات التي ابتدعنها في حياتنا , فكلمة (عيد ) من المسميات الشرعية الخاصة بأيام اصطفها الله لنا نستجم فيها من العناء والتعب , وهي في العادة لاتأتي إلا عقب عبادة كيوم عيد الفطر لايأتي إلا عقب صوم شهر رمضان , ويوم عيد الأضحى يأتي عقب أداء عبادة الحج , فلا يجوز قولا واحد إطلاق لفظ ( عيد) على ما اخترعناه من أيام في حياتنا فإن كان ولابد فلنطلق عليه ( يوم تكريم الأم ) وأن لا يكون احتفالنا على طريقة غير المسلمين كما سبق بيانه , ونحن نذكر الأمهات ونقول لهن إن كان لك حق فإنه يقابله واجب بل واجبات , نحو بيوتهن وأسرهن وقليل من النساء من يعرفن واجباتهن , فإن ما نشاهده من إهمال للقيم , وسوء خلق في جيلنا الحالي , ما هو إلا في كثير من الأحيان إخفاق نتيجة جهل كثير من الأمهات , بأصول التربية التي جاء بها المنهج الإسلامي ,


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت مارس 19, 2016 2:38 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
 
من الأخلاق الإسلامية بر الوالدين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في ذكر الرحمن :: الموضوع الاول :: المنتدى الأول :: بر الوالدين عباده دينية وضرورة اجتماعية-
انتقل الى: