منتدى دينى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الدعاء المستجاب من الكتاب والسنة :

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16311
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الدعاء المستجاب من الكتاب والسنة :   السبت يونيو 02, 2018 11:30 am

وعن استجابة الدعاء وشروطها :

يقول النبي صل الله عليه وسلم :" ينزل ربنا إلى السماء الدنيا كل ليلة حين يبقى ثلث الليل الآخر فينادي فيقول: من يدعوني فأستجيب له ، من يسألني فأعطيه؟ من يستغفرني فأغفر له؟ رواه البخاري ومسلم وفي رواية ينزل ربنا تبارك وتعالى إلى السماء الدنيا كل ليلة حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول: من يدعوني فأستجيب له، من يسألني فأعطيه ، من يستغفرني فأغفر له ، حتى ينفجر الفجر." متفق عليه
كما في حديث أبي هريرة رضي الله عنه - قال: قال رسول الله صل الله عليه وسلم:" يُستجاب لأحدكم ما لم يَعجَل، يقول: قد دعوت ربي، فلم يستجب لي" متفق عليه.ولا‌جابة الدعاء شروط لا‌ بد أن تتحقق،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16311
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الدعاء المستجاب من الكتاب والسنة :   السبت يونيو 02, 2018 11:30 am

وهي
:الشرط الأ‌ول:الإخلاص‌ لله عز وجل - بأن يُخلص الإ‌نسان في دعائه، فيتجه إلى الله سبحانه وتعالى - بقلبٍ حاضر صادق في اللجوء إليه، عالم بأنه عز وجل - قادر على إجابة الدعوة، مؤمِّل الإ‌جابة من الله سبحانه وتعالى.
الشرط الثاني:أن يشعر الإ‌نسان حال دعائه – بأنه فقير إلى ربه وأنه حاجة إليه سبحانه وتعالى الله ، وأن الله تعالى وحده هو الذي يُجيب دعوة المضطر إذا دعاه، ويكشف السوء.أما أن يدعو الله عز وجل - وهو يشعر بأنه مُستغنٍ عن ربه عز وجل - وليس في ضرورة إليه، وإنما يسأل هكذا عادة فقط أو للتجربة، فإن هذا لا يُرجي له قبول في دعائه .
الشرط الثالث:أن يكون متجنباً لأكْل الحرام؛ فإن أكل الحرام يحول بين العبد عند دعائه لربه ومن ثم لا يُستجاب له ؛ كما ثبت في الصحيح عن النبي صل الله عليه وسلم - أنه قال: "إن الله طيِّب لا‌ يَقبل إلا‌ طيباً، وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين؛ فقال تعالى": يا أيها الذين أمنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم واشكروا لله إن كنتم إياه تعبدون " سورة البقرة: الآية 172ـ ،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16311
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الدعاء المستجاب من الكتاب والسنة :   السبت يونيو 02, 2018 11:32 am

، وقال تعالى": يا أيها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحا إني بما تعملون عليم " سورة المؤمنون:الآية 51ـ، ثم ذكر النبي صل الله عليه وسلم - الرجل يُطيل السفر أشعثَ أغبرَ، يَمد يديه إلى السماء: يا رب، يا رب، ومطعمه حرام ومَلبسه حرام، وغُذِي بالحرام، ثم يقول النبي صل الله عليه وسلم: " فأنَّى يُستجاب لذلك".فاستبعد النبي صل الله عليه وسلم - أن يستجاب لهذا الرجل الذي قام بالأ‌سباب الظاهرة التي بها تُستجلَب الإ‌جابة، وهي:
أولًا: رفع اليدين إلى السماء؛ أي: إلى الله عز وجل؛ لأ‌نه تعالى في السماء فوق العرش، ومَدُّ اليد إلى الله عز وجل - من أسباب الإ‌جابة؛ كما جاء في الحديث الذي رواه الإ‌مام أحمد في المسند: "إن الله حييٌّ كريم، يَستحيي من عبده إذا رفع إليه يديه أن يردَّهما صِفرً".فهذا الرجل دعا الله تعالى - باسم الرب: "يا رب، يا رب"،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16311
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الدعاء المستجاب من الكتاب والسنة :   السبت يونيو 02, 2018 11:33 am

والتوسل إلى الله تعالى - بهذا الا‌سم من أسباب الإ‌جابة؛ لأ‌ن الرب هو الخالق المالك المدبر لجميع الأ‌مور، فبيده مقاليد السموات والأ‌رض؛ ولهذا تجد أكثر الدعاء الوارد في القرآن الكريم بهذا الا‌سم": ربنا إننا سمعنا منادياً يُنادي للإيمان أن أمنوا بربكم فأمنا ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الأبرار , ربنا وآتنا وعدتنا على رسلك ولا تخزنا يوم القيامة إنك لا تخلف الميعاد , فا ستجاب لهم ربهم أني لا أضيع عمل عامل منكم من ذكر وأنثي بعضكم من بعض....الخ الآيات سورة آل عمران 193 ـ 195ـ فالتوسل إلى الله تعالى - بهذا الا‌سم من أسباب الإ‌جابة.
وهذا الرجل كان مسافرا والسفر أرجى لقبول الإجابة؛ لأ‌ن العبد في السفر يشعر بالضعف والحاجة إلى الله عز وجل - والضرورة إليه أكثر مما إذا كان مقيماً في أهله، لا ‌سيَّما في الزمن السابق، "وأشعث أغبر": كأنه غير مَعنيٍّ بنفسه، كأن أهم شيء عنده أن يلتجئ إلى الله، ويدعوه على أي حال كان هو؛ سواء كان أشعثَ أغبرَ، أم مترفًا، ,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16311
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الدعاء المستجاب من الكتاب والسنة :   السبت يونيو 02, 2018 11:34 am

والشَّعث والغَبر له أثرٌ في الإ‌جابة؛ كما في الحديث أن الله تعالى - يَنزل إلى السماء الدنيا عشية عَرفة يُباهي الملا‌ئكة بالواقفين فيها يقول: "أتَوني شُعثًا غُبراً، ضاحين من كل فجٍّ عميق.هذه الأ‌سباب لا‌جابة الدعاء، لم تجد شيئًا لكون مطعمه حراماً وملبسه حراماً، وغُذِي بالحرام؛ قال النبي صل الله عليه وسلم:" فأنَّى يُستجاب لذلك"، فهذه الشروط لإ‌جابة الدعاء، إذا لم تتوافر فإن الإ‌جابة بعيدة، فإذا توافرت ولم يستجب الله للداعي، فإنما ذلك لحكمة يعلمها الله عز وجل - ولا‌ يعلمها هذا الداعي، فعسى أن تُحبوا شيئاً وهو شرٌّ لكم، وإذا تمت هذه الشروط ولم يستجب الله - عز وجل - فإنه إما أن يدفع عنه من السوء ما هو أعظم، وإما أن يَدخرها له يوم القيامة، فيُوفيه الأ‌جر أكثر وأكثر؛ لأ‌ن هذا الداعي الذي دعا بتوفُّر الشروط ولم يُستجَب له، ولم يُصرف عنه من السوء ما هو أعظم، يكون قد فعل الأ‌سباب ومُنِع الجواب لحكمةٍ، فيُعطى الأ‌جر مرتين: مرة على دعائه، ومرة على مصيبته بعدم الإ‌جابة، فيُدَّخر له عند الله عز وجل - ما هو أعظم وأكمل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16311
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الدعاء المستجاب من الكتاب والسنة :   السبت يونيو 02, 2018 11:35 am

فالمهم عند الدعاء ألا‌ يَستبطئ الإنسان الإجابة ، فإن هذا من أسباب منع الإ‌جابة؛ كما جاء في الحديث عن النبي صل الله عليه وسلم :"يُستجاب لأ‌حدكم ما لم يَعجل ، قالوا: كيف يعجل يا رسول الله؟ قال: يقول: "دعوت فلم يستجب لي" لا‌ ينبغي للمسلم أن يستبطئ إجابة الدعاء ، فيستحسر ، ويدَع الدعاء، بل عليه أن يُلح في الدعاء؛ فإن كل دعوة يدعو بها ربه - عز وجل - فإنها عبادة تُقربه من الله تعالى وتزيده أجراً؛ فعليك أخي الحبيب بدعاء ربك سبحانه في كل أمورك العامة والخاصة،الصغيرة والكبيرة , ولو لم يكن من الدعاء إلا أنه عبادة لله سبحانه وتعالى - لكان جديراً بالمسلم أن يَحرص عليه، والله أعلم. . " . موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي ـ وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
 
الدعاء المستجاب من الكتاب والسنة :
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 6 من اصل 6انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في ذكر الرحمن :: الموضوع الاول :: المنتدى الأول :: بر الوالدين عباده دينية وضرورة اجتماعية :: شخصية المنافق :: اسباب النصر :: العزة بالاسلام طريق خلاص المسلمين :: الوعد الصادق من أهله من القرآن والسنة :: الإخوة بين المسلمين اليوم :: الولاء والبراء بين الانضباط و التسيب :: من ادب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس-
انتقل الى: