منتدى دينى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 عن أثر الإيمان فى الميول والضمير والأخلاق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: عن أثر الإيمان فى الميول والضمير والأخلاق    الإثنين مارس 03, 2014 9:33 pm

أثر الإيمان فى الميول والضمير والأخلاق :

إن الإسلام عقيدة استعلاء على كل قيم وأوضاع ونظم وقوانين سائدة فى دنيا الناس التى لاتنبثق من منهج الله لذا كان من خصائص هذه العقيدة أنها تبعث فى روح المؤمن بها احساس العزة من غير كبر وروح الثقة فى غير اغترار وشعور الإطمئنان فى غير تواكل والعقيدة تشعر المسلمين بالتبعية الملقاة على كواهلهم تبعية الوصاية على هذه البشرية فى مشارق الأرض ومغاربها وتبعة القيادة فى هذه الأرض لكثير من فئات ضلوا وأضلوا كثيرا من الناس من أجل هدايتها إلى الدين القيم والطريق السوى واخراجها من الظلمات إلى النور بما آتاهم الله تعالى من نور الوحى والهدى والفرقان قال تعالى " كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله " سورة آل عمران
وقال تعالى " وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا " سورة البقرة (1)


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الأحد نوفمبر 30, 2014 6:54 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن أثر الإيمان فى الميول والضمير والأخلاق    الإثنين مارس 03, 2014 9:37 pm

بهذا الفهم الدقيق والإيمان العميق انقلبت حياة العرب انقلابا عجيبا فإن من أمن بالله منهم وشهد أن لاإله إلا الله انقلبت حياته ظهرا لبطن تغلغل الإيمان فى أحشائه وتسرب إلى جميع عروقه ومشاعره وجرى منه مجرى الروح والدم , واقتلع منه جراثيم الجاهلية وجذورها وغمر العقل والقلب بفيضانه , وجعل منه رجلا غير الرجل وظهر منه من روائع الإيمان واليقين والصبر والشجاعة ومن خوارق الأفعال والأخلاق ما حير العقل والفلسفة وتاريخ الأخلاق فكان هذا الإيمان مدرسة خلقية وتربية نفسية تملى على صاحبها الفضائل الخلقية من صرامة إرادة وقوة نفس ومحاسبتها والإنصاف منها وكان أقوى وازع عرفه التاريخ الأخلاق وعلم النفس عن الزلات الخلقية والسقطات البشرية حتى إذا جمحت السورة البهيمية فى حين من الأحيان وسقط الإنسان وكان ذلك حيث لاترقبه عين ولا تتناوله يد القانون تحول هذا الإيمان نفسا لوامة عنيفة ووخزا لاذعا للضمير وخيالا مروعا لايرتاح معه صاحبه حتى يعترف بذنبه أمام القانون ويعرض نفسه للعقوبة الشديدة ويتحملها مطمئنا مرتاحا تفاديا من سخط الله وعقوبة الآخرة "
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم (2)


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الأحد نوفمبر 30, 2014 6:55 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن أثر الإيمان فى الميول والضمير والأخلاق    الإثنين مارس 03, 2014 9:40 pm

كيف يربى المسلم نفسه على الفضائل الخلقية :

عن النواس بن سمعان رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ضرب الله مثلا صراطا مستقيما وعلى جنبتى الصراط سوران فيها أبواب مفتحة وعلى الأبواب ستور مرخاة وعلى باب الصراط داع يقول ياأيها الناس ادخلوا الصراط جميعا ولا تعوجوا وداع من الصراط فإذا أراد الإنسان أن يفتح شيئا من تلك الأبواب قال له ويحك إن تفتحه تلجه , فالصراط الإسلام , والسوران حدود الله , والأبواب المفتحة محلرم الله وذلك الدعى فوق رأس كتاب الله , والداعى من فوق الصرط , واعظ الله فى قلب كل مؤمن " رواه الإمام أحمد فى مسنده (3)


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الأحد نوفمبر 30, 2014 6:55 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن أثر الإيمان فى الميول والضمير والأخلاق    الإثنين مارس 03, 2014 9:42 pm

وحين يتربى المسلم على الإيمان الصادق والخشية منه والمراقبة له والإعتماد عليه والإستعانة به والتسليم والتفويض لجنابه فيما ينزل به من خير أو شر , تصبح عنده الملكة الفطرية والإستجابة الوجدانية لتقبل كل فضيلة ومكرمة , والإعتياد على كل خلق فاضل كريم لأن الوازع الدينى الذى تأصل فى ضميره والمراقبة الإلهية التى ترسخت , فى أعماق وجدانه , والمحاسبة النفسية التى سيطرت على تفكيره واحساساته أصبح حائلا بينه وبين ما حرم الله ورسوله وبين الصفات الذميمة والقبيحة , والعادات الأثمة والمرذولة والتقاليد الجاهلية الفاسدة بل يصبح اقباله على الخير عادة من عاداته وتعشقه للمكارم والفضائل حتى يصير خلقا أصيلا من أبرز أخلاقه وصفاته " ( 4)


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الأحد نوفمبر 30, 2014 6:56 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن أثر الإيمان فى الميول والضمير والأخلاق    الإثنين مارس 03, 2014 9:43 pm

, وعلى هذا الإيمان تكونت الأمة المحمدية وتحقق فعلا إقامة المجتمع الفاضل الذى كان حلم المفكرين وأمنية الفلاسفة منذ القدم وفى واقعنا أصبح فى خبر كان , وكيف لا والقاضى كان يجلس بينهم سنين ولا يتخاصمون إليه إثنان ؟ ولماذا يتخاصمون وبين أيديهم القرآن ؟ ولماذا يختلفون وهو يحبون لإخوانهم لأنفسهم ولماذا يتباغضون والإسلام يأمرهم بالمحبة والإخاء ويحضهم على التعاطف والإيثار "
وإليكم ما قاله الصحابى الجليل عبد الله بن مسعود رضى الله عنه
فى تعداد محامدهم وفضائلهم ووجوب التأسى بأفعالهم الحميدة وأخلاقهم الكريمة " من كان متأسيا , فليتأس بالأموات فإن الحى لايؤمن عليه الفتنة أولئك أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم " فإنهم كانوا أبر المة قلوبا وأعمقها علما وأقلها تكلفا وأقومها هديا , وأحسنها حالا اختارهم الله تعالى لصحبة نبيه صلى الله عليه وسلم وإقامة دينه فاعرفوا لهم فضلهم واتبعوهم فى آثارهم فإنهم كانوا على الهدى المستقيم " ( 5)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن أثر الإيمان فى الميول والضمير والأخلاق    الأحد نوفمبر 30, 2014 6:57 pm

وقائع أخلاقية :

وإليكم بعض النماذج فى استقامة السلف وفى حرصهم على أداء الحقوق والتزامهم خلق الأمانة , ومراقبتهم لله عز وجل
أصدر الفاروق عمر رضى الله تعالى عنه " قانونا يمنع غش اللبن بالماء ولكن هل تستطيع عين القانون أن ترى كل مخالف وأن تقبض على كل خائن وغاش , القانون أعجز من هذا الإيمان بالله والمراقبة له هو الذى يعمل عمله فى هذا المجال "
وهنا تحكى القصة المشهورة حكاية الأم وابنتها الأم تريد أن تخالط اللبن بالماء طمعا فى زيادة الربح والبنت المؤمنة تذكرها بمنع أمير المؤمنين وترد الإبنة بالجواب المفعم : إن كان أمير المؤمنين لايرانا فرب أمير المؤمنين يرانا " ( 6)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن أثر الإيمان فى الميول والضمير والأخلاق    الأحد نوفمبر 30, 2014 6:57 pm

وقال عبد الله بن دينار : خرجت مع عمر بن الخطاب رضى الله عنه إلى مكة فانحدر بنا راع من الجبل , فقال له عمر ممتحنا , ياراعى بعنى شاة من هذه الغنم فقال : إنى مملوك
فقال عمر رضى الله عنه : قل لسيدك أكلها الذئب
فقال الراعى فأين الله ؟
فبكى عمر رضى الله تعالى عنه ثم غدا مع المملوك فاشتراه من مولاه وأعتقه وقال له أعتقتك فى الدنيا هذه الكلمة وأرجوا أن تعتقك فى الآخرة "
هناك حقيقة يجب أن نعلمها ونعلمها غيرنا من الناس الذين يؤمنون بهذا الدين والذين لا يؤمنون على السواء . (7)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن أثر الإيمان فى الميول والضمير والأخلاق    الأحد نوفمبر 30, 2014 6:58 pm

يجب أن نعلمهم أن الإسلام منهج للحياة التى نعيشها وتصور كامل ذو خصائص متميزة لهذه الحياة كلها بكل مقوماتها وارتباتطها هذا المنهج يخالف مخالفة أساسية سائر التصورات الجاهلية التى يعيشها الناس قديما وحديثا و ومن ثم كانت وظيفة الإسلام الإولى هى نشأ حياة انسانية توافق هذا التصور وتحتله فى صورة واقعية عملية حتى يقام فى الأرض نظاما يتبع المنهج الربانى الذى اختاره الله لهذه الأمة وهو يقول لها " كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله " سورة آل عمران ويكرر من صفة هذه الأمة فيقول " والذين إن مكناهم فى الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر " سورة الحج , إذن وظيفة الإسلام نقل الناس من الجاهلية إلى الإسلام وهو لايمتزج ولايلتقى فى أول الطريق ولا فى آخره , ولا يقبل أنصاف الحلول لأن الإسلام معناه عبودية الناس لله وحده بتلقيهم منه وحده تصوراتهم وعقائدهم وشرائعهم وقوانينهم وقيمهم وموازينهم وكل مطلوب فى الحياة والتحرر من عبودية العبيد " ( Cool
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن أثر الإيمان فى الميول والضمير والأخلاق    الأحد نوفمبر 30, 2014 6:58 pm

مواقف من التاريخ :

وقد حدثنا المؤرخون الثقات بطرائف لم يحدث قط نظيرها إلا فى التاريخ الإسلامى الدينى فمنها ماروى مسلم بن الحجاج القشيرى صاحب الصحيح بسنده عن عبد الله بن بريدة عن أبيه أن ما عز بن مالك الأسلمى أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يارسول الله صلى الله عليه إنى ظلمت نفسى وزنيت وإنى أريد أن تطهرنى فرده فلما كان من الغد أتاه فقال يارسول الله إنى قد زنيت فرده الثانية فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى قومه فقال أتعلمون بعقله بأسا تنكرون منه شيئا , فقال ما نعلمه إلا وفى العقل من صالحنا فيما نرى فأتاه الثالثة , فأرسل إليهم أيضا فسأل عنه فأخبروه أنه لابأس به ولا بعقله فلما كانت الرابعة قال له صنعت كما يوضع الميل فى المكحلة والرشاء فى البئر قال نعم فحفر له حفرة ثم أمر برجمه " ( 9)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن أثر الإيمان فى الميول والضمير والأخلاق    الأحد نوفمبر 30, 2014 6:58 pm

قال فجاءت الغامدية فقالت يارسول الله صلى الله عليه وسلم " إنى قد زنيت فطهرنى " وأنه ردها فلما كان من الغد قالت يارسول الله صلى الله عليه وسلم " لم تردنى لعلك أن تردنى كما رددت ماعزا فوالله إنى لحبلى قال : إما لا اذهبى حتى تلدى قال فلما ولدت أتته بالصبى فى خرقة قالت هذا قد ولدته , قال فاذهبى فأرضيعه حتى تفطميه فلما فطمته أتته بالصبى فى يده كسرة خبز فقالت هذا يانبى الله قد فطمته وقد أكل الطعام فدفع الصبى إلى رجل من المسلمين ثم أمر أن تحفر لها إلى صدرها وأمر الناس فرجموها فاستقبلها خالد بن الوليد بحجر فرمى رأسها فنضح الدم على وجه خالد فسبها فسمع نبى الله سبه إياها فقال : مهلا ياخالد فو الذى نفسى بيده لقد تابت توبة لو تابها صاحب ( مكس ) لغفر له ثم أمر بها فصلى عليها ودفنت .( 10)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن أثر الإيمان فى الميول والضمير والأخلاق    الأحد نوفمبر 30, 2014 6:59 pm

مسائل وفوائد :

" وصاحب مكس هو الذى يرتكب الموبقات وسائر المنكرات التى نهى عنها الإسلام و كل ما يتنفى مع الإنسانية "ومن المبادئ الأساسية للقانون الإسلامى أنه ينبغى أن تكون الشبهة كافية فى درء العقوبات ولا ينبغى أن تكون كافية فى ايجابها فقد قال صلى الله عليه وسلم " ادفعوا الحدود ما وجدتم لها مدفعا " والزانى الثيب المتزوج سواء كان إمرأة أو رجل يرجم
والزانى البكر سواء رجلا أو إمرأة يجلد مائة والنفى عام
وإذا مات الزانى فى الرجم يعامل معاملة المسلمين يغسل ويكفن ويصلى عليه ويدفن فى مقابر المسلمين ويدعى له بالمغفرة ولا يجوز لأحد أن يذكره بالسوء فعن جابر رضى الله تعالى عنه الأنصارى لما مات ماعز بن مالك قال له النبى صلى الله عليه وسلم " خيرا وصلى عليه "
وفى رواية مسلم أن النبى صلى الله عليه وسلم قال " استغفروا لماعز بن مالك لقد تاب توبة لو قسمت بين أمة لوسعتهم " ( 11)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن أثر الإيمان فى الميول والضمير والأخلاق    الأحد نوفمبر 30, 2014 6:59 pm

مواقف من التاريخ :

وفى رواية لأبى هريرة فى سنن أبى داود أنه لما رجم ماعز بن مالك الأسلمى ودفن سمع النبى صلى الله عليه وسلم " رجلين يقول أحدهما لصاحبه أنظر إلى هذا الذى ستر الله عليه فلم تدعه نفسه حتى رجم رجم الكلب فسكت عنها ثم سار ساعة حتى مر بجيفة حمار شائل برجله فقال أين فلان وفلان فقالا : نحن ذانك يارسول الله فقال " إنزلا فكلا من جيفة هذا الحمار فقال يا نبى الله من يأكل من هذا ؟ قال " فما نلتما من عرض أخيكما آنفا أشد من أكل منه والذى نفسى بيدة إنه الآن لفى أنهار الجنة ينغمس فيها " وفى رواية أبى هريرة رضى الله تعالى عنه " أن رجلا جئ به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم " قد شرب الخمر قال اضربوه فمنا الضارب بيده والضارب بنعله والضارب بثوبه فلما انصرف قال بعض القوم أخذاك الله قال : لا تقولوا هكذا لا تعينواعليه الشيطان رواه الترمذى وفى رواية قولوا اللهم اغفر له وارحمه " فتلك هى الروح الحقيقية للعقوبة فى الإسلام , إن الإسلام لايعاقب ولو أعدى أعدائه بعطفة البغض والعداوة بل يعاقبه بعاطفة النصح وينظر الله إليه نظرة ملؤها الود والرحمة بعد عقوبته "  ( 12)


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الأحد نوفمبر 30, 2014 7:01 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن أثر الإيمان فى الميول والضمير والأخلاق    الأحد نوفمبر 30, 2014 7:00 pm

كان هذا الإيمان حارسا لأمانة الإنسان وعفافه وكرامته مما يجعله قادرا على ملك نوازع نفسه أمام المطامع والمغريات والشهوات الجارفة وفى الخلوة والوحدة حيث لايراها وفى سلطانه ونفوذه حيث لايخاف أحد وقد وقع فى تاريخ الفتح الإسلامى من قضايا العفاف عند المغنم وأداء الأمانات إلى أهلها والإخلاص لله ما يعجز التاريخ البشرى عن نظائره وما ذاك إلا نتيجة رسوخ الإيمان ومراقبة الله واستحضارعلمه فى كل مكان وزمان
حدث الطبرى قال لما هبط المسلمون المدائن وجمعوا الأقباض ( يعنى الأموال ) أقبل رجل بحق معه فدفعه إلى صاحب الأقباض فقال والذين معه ما رينا مثل هذا قط ما يعد له عندنا ولا يقاربه فقالوا هل أخذت منه شيئا ؟ فقال أما والله لولا الله ما أتيتكم به فعرفوا أن للرجل شأنا فقالوا من أنت فقال لا أخبركم لتحمدونى ولا غيركم ليقرظونى ولكن أحمد الله وأرضى بثوابه" ( 13)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16581
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: عن أثر الإيمان فى الميول والضمير والأخلاق    الأحد نوفمبر 30, 2014 7:00 pm

فأتبعوه رجلا حتى انتهى إلى أصحابه فسأل عنه فإذا هو عامر بن عبد قيس وكأن هذا الإيمان بالله رفع رؤسهم عالية وأقام صفحة عنقهم فلن تحنى لغير الله أبدا لا لملك جبار ولا لحبر من الأحبار ولا لرئيس دينى ولا دنيوى وملء قلوبهم وعيونهم بكبرياء الله تعالى وعظمته فهانت وجوه الخلق وزخارف الدنيا ومظاهر العظمة والفخفخة فإذا نظروا إلى الملوك وحشمهم وما هم فيه من ترف ونعيم وزينة وزخرف فكأنهم ينظرون إلى صور ودمى قد كسيت ملابس الإنسان "
وعن أبى موسى رضى الله تعالى عنه قال : انتهينا إلى النجاشى وهو جالس فى مجلسه وعمرو بن العاص رضى الله تعالى عنه عن يمينه وعمارة عن يساره والقسيسون جلوس سماطين وقد قال له عمرو وعمارة " إنهم لايسجدون لك فلما انتهينا بدرنا من عنده من القسيسين والرهبان " اسجدوا للملك فقال جعفر لانسجد إلا لله " ( 14)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
 
عن أثر الإيمان فى الميول والضمير والأخلاق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في ذكر الرحمن :: الموضوع الاول :: المنتدى الأول :: المنتدى الثانى-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: