منتدى دينى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من حقوق الأخوة فى الإسلام

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: من حقوق الأخوة فى الإسلام    الإثنين فبراير 24, 2014 10:20 pm

من حقوق الاخوة السلام ورده :

__رد سلام المسلم على اخيه المسلم واجب كما أمر الله بذلك قال الله تعالى :" وإذا حيتم بتحية فحيو بأحسن منها أو ردها ان الله كان على كل شئ حسيبا " سورة النساء فالتحية هى القاء السلام قال القرطبى ورد السلام واجب وقال ابن عباس رضى الله عنهما : وحسبنا أن نعلم أن السلام من تحيات الملائكة والانبياء وانه شعار التلاقى فى الجنة قال تعالى :" ولقد جاءت رسلنا ابراهيم بالبشرى قالوا سلاما قال سلام فما لبث ان جاء بعجل حنيذ " سورة هود وعن ابى امامة قال قال رسول الله صل الله عليه وسلم " إن اولى الناس بالله من بدأهم بالسلام رواه ابو داود وقال صل الله عليه وسلم ": أعجز الناس من عجز فى الدعاء وأبخل الناس من بخل بالسلام " ومن حديث ابى هريرة رضى الله عنه عن النبى صل الله عليه وسلم :" قال لما خلق الله آدم عليه السلام قال اذهب الى أولئك فاستمع ما يحيونك فانها تحيتك وتحيتة ذريتك فقال السلام عليكم فقالوا عليك ورحمة الله فزادوه ورحمة الله زواه مسلم ويقول ايضا صل الله عليه وسلم والذى نفسى بيده لاتدخلون الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا اولا أدلكم على شئ إذا فعلتموه تحاببتم افشوا السلام بينكم رواه مسلم ففى افشاء السلام تقوى عرى الايمان وتتأكد المحبة بين افراد المسلمين وبذلك تحيا الامة الاسلامية حياة الجسد الواحد ويقول النبى صل الله عليه وسلم مامن مسلمين يلتقيان فيتصافحان الا غفر لهما قبل ان يتفرقا رواه ابن ماجة فالسلام سبب من اسباب غفران الذنوب فهو يدخل السرور على المتلاقيين ويشعر كل واحد منها بالانس والمحبة للاخر وهذا الفضل العظيم يتسابق اليه المتسابقون ويفوز بفضله المتحابون ويطعم حلاوته المفشون للسلام وقال صل الله عليه وسلم لايحل لمسلم ان يهجر اخاه فوق ثلاث يلتقيان فيصد هذا ويصد هذا وخيرهما الذى يبدأ بالسلام " رواه مسلم وصل الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم (1)


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء ديسمبر 02, 2014 4:08 pm عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة فى الإسلام    الإثنين فبراير 24, 2014 10:26 pm

المودة فى الإسلام :

_ المودة بين المسلمين والناس أجمعين من أهم عوامل الألفة وبها تتآلف القلوب وتقوى الأواصر وتجتمع الكلمة ويسود التفاهم والمودة ثمرة القلوب الصافية والأرواح الطاهرة والمودة من الود وهو من محبة الشئ ومن أسماء الله تعالى الودود ومعناه ( يحب أولياءه ويتودد إليهم بالمغفرة والنعم فيرضى عنهم ويتقبل أعمالهم ويجعل لهم القبول فى الأرض ) قال تعالى " إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن ودا " سورة مريم وفى الحديث أن النبى صل الله عليه وسلم يقول " إذا أحب الله العبد نادي جبريل أن الله تعالى يحب فلانا فأحبوه فيحبه أهل السماء ثم يوضع له القبول فى الأرض "فالمودة رزق من الله سبحانه ومحبة فى القلوب وهى واجبة بين المؤمنين لأنها تقويهم وتجعلهم شعورا واحدا يقول صل الله عليه وسلم مثل المؤمنين فى توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد اذا اشتكى منه عضوا تداعى له سائر الحسد بالحمى والسهر والمودة التى يباركها الله تبارك وتعالى هى أن تكون على طهارة وإخلاص وإلا كانت نفاقا ورياء ولذلك يقول الله تعالى فلا تطع المكذبين ودوا لو تدهن فيدهنون " سورة القلم وخير من يستحق المودة الرسول صل الله عليه وسلم " قال تعالى " قل ما أسألكم عليه من أجر الا المودة فى القربى " سورة الشورى " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم صففحة( 2 )


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الأربعاء فبراير 24, 2016 4:46 am عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة فى الإسلام    الإثنين فبراير 24, 2014 10:30 pm

إصلاح ذات البين :

_ من حديث أبى الدرداء رضى الله تعالى عنه قال رسول الله صل الله عليه وسلم " ألا أخبركم بأفضل من درجة الصلاة والصيام والصدقة قالوا بلى يا رسول الله قال اصلاح ذات البين وفساد ذات البين هى الحالقة " رواه أبو داود والترمذى وصححه ولن يقوم المسلمون من كبوتهم إلا اذا توجه كل مسلم لأخيه يرجوا منه الصفح والعفو والسماح حتى يكون المسلمون صفا واحدا كالبنيان المرصوص يدا واحدة ضد الباطل والفاسدين جسدا واحدا اذا اشتكى منه عضو تداعى له سائرالجسد بالسهر والحمى وليكن شعار الجميع ترك الجدال والمراء والتعصب للأشخاص والتحزب للأفكار وليكن ولاؤنا لله ولكل ما يرضى الله وما تصلح به دنيانا وآخرتنا وقال تعالى " محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم " سورة الفتح قال ابن عباس فى معنى " رحماء بينهم " يدعوا صالحهم لطاحهم وطالحهم لصالحهم فإذا نظر الطالح الى الصالح من أمة محمد صل الله عليه وسلم قال ( اللهم بارك له فيما قسمت له من الخير وثبته عليه وأنفعنا به وإذا نظر الصالح الى الطالح قال اللهم أهده وتب عليه وأغفر له عثرته ) ـ وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم صفحة (3 )


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الأربعاء فبراير 24, 2016 4:48 am عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة فى الإسلام    الإثنين فبراير 24, 2014 10:34 pm

حقوق الأخ على أخيه :

_ أولا أن يحب لأخيه ما يحب لنفسه قال صل الله عليه وسلم " لايؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه " رواه البخاري ومسلم _ ثانيا _ أن يتعاون معه ويساعده فى قضاء حاجته وإذا كان فى كربة أو ضيق فرج عنه بنفسه وماله قال صلى الله عليه وسلم " ...ومن كان فى حاجة أخيه كان الله فى حاجته ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة ومن ستر مسلما ستره الله يوم القيامة رواه البخاري ثالثا _ أن ينصره إذا اعتدى عليه معتد فيحميه من الأذى ويصون حقه قال صل الله عليه وسلم " المسلم أخو المسلم لايظلمه ولا يسلمه " رواه البخاري ومن نصره لأخيه أن يكفه عن ظلم أو إثم ففي الحديث :_ انصر أخاك ظالما أو مظلوما قيل كيف ننصره ظالما ؟ قال تحجزه عن الظلم فإن ذلك نصره " رواه البخاري _رابعا _ أن يكف شره عن أخيه فلا يحقره أو يعتدي علي ماله أو دمه أو عرضه قال صل الله عليه وسلم " بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم كل المسلم على المسلم حرام ماله ودمه وعرضه " رواه البخاري ومسلم " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم صفحة (4 )


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء فبراير 02, 2016 5:47 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة فى الإسلام    الإثنين فبراير 24, 2014 10:36 pm

الإسلام دين المحبة :

_ تعد قيمة الحب فى الله من أعظم القيم الإسلامية التى رغب فيها ديننا الحنيف فمنهج الدين هو الحب والحب فى الإسلام ليس مجرد أهواء أو نوازع وإنما هو حب لمنهج الله وطريق الله تعالى وإتباع سنة نبيه صل الله عليه وسلم ذلك أن الحب فى الإسلام قرين الطاعة لمنهج الله قال تعالى " قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم " سورة آل عمران كما أن الإيمان يخالط حب الله وحب الخلق جميعا كما رغبت السنة الشريفة فى الحب فى الله ومن السبعة الذين يظلهم الله تعالى فى ظله يوم لا ظل الا ظله " رجلان تحابا فى الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه فأى وسيلة من وسائل النجاة يوم القيامة أعظم من قيمة الحب فى الله تعالى وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم صفحة (5 )


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء فبراير 02, 2016 5:49 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة فى الإسلام    الإثنين فبراير 24, 2014 10:39 pm

من أسباب تألف القلوب  :

_ 1- اذا أحب الرجل أخاه فليخبره أنه يحبه _ وذلك لما رواه الترمذى وأبو داود عن النبى صل الله عليه وسلم " اذا أحب الرجل أخاه فليخبره أنه يحبه " وروى أبو داود عن أنس رضى الله تعالى عنه أن رجلا كان عند النبى صل الله عليه وسلم فمر رجل به فقال يارسول الله إنى أحب هذا فقال له النبى صل الله عليه وسلم : أأعلمته ؟ قال لا , قال عليه الصلاة والسلام أعلمه ، فلحقه فقال إنى أحبك فى الله فقال الرجل أحبك الله الذى أحببتنى له حديث صحيح _ 2_ أن يقدم له هدية _ وذلك لما رواه الديلمى عن أنس رضى الله عنه مرفوعا " عليكم بالهدية فإنها تورث المودة وتذهب الضغائن " 3_ اذا فارقه فليطلب منه الدعاء بظهر الغيب _ من حديث عمر رضى الله تعالى عنه قال استأذنت النبى صل الله عليه وسلم فى العمرة فأذن لى وقال : " لاتنسانا ياأخى من دعائك فقال كلمة ما يسرنى أن لى بها الدنيا ، 4_ أن يقوم بتهنئته عند الناسبات الإجتماعية كالزواج وغيره . " . وصل الله على سيدنا محمد وعلى أله وصحبه وسلم (6 )


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء فبراير 02, 2016 5:51 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة فى الإسلام    السبت مارس 01, 2014 8:55 pm

من حق المسلم على أخيه  :

_ أن ينصره ولايخذله فى أى موطن احتاج فية إلى نصره وتأييده , لقوله صل الله عليه : " أنصرك أخاك ظالما أو مظلوما ", وسئل عليه الصلاة والسلام عن كيفية نصره وهو ظالم فقال تأخذ فوق يديه بمعنى تحجزه عن الظلم وتحول بينه وبين فعله فذلك نصرك إياه " متفق عليه وقوله صل الله عليه وسلم " المسلم أخو المسلم , لايظلمه ولايسلمه , ولا يخذله ولايحقره " ما من امرئ مسلم ينصر مسلما فى موطن ينتهك فيه عرضه ,وتستحل فيه حرمته إلا نصره الله فى موطن يحب فيه نصره , وما من امرئ خذل مسلما فى موطن تنتهك فيه حرمته إلا خذله الله فى موضع يحب فيه نصره " رواه أحمد وقوله صل الله عليه وسلم" من رد عن عرض أخيه رد الله عن وجهه النار يوم القيامة "ولكى يتذكر المرء ربه فى كل عمل , ويراقبه فى كل تصرف , ولكى يتحلل مما اقترفه وارتكبه من الخطايا : قال صل الله عليه وسلم " من كانت عنده مظلمة لأخيه من عرضه أو شئ فليتحلله منه منه اليوم قبل ألا يكون له دينا ولا درهم " فتح المبدى وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم صفحة (7 )


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء فبراير 02, 2016 5:53 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة فى الإسلام    الإثنين مارس 03, 2014 2:52 pm

من حق المسلم على المسلم :

آداب التعزية  : _ من الحقوق الإسلامية والآداب الإجتماعية التى أرشدنا الإسلام إلى التمسك بها لما فيها من الثواب والأجر العظيم للنفس آداب التعزية لمن نزلت به مصيبة الموت فسن رسول الله صل الله عليه وسلم التعزية لأهل المتوفى بكلمات رقيقة أو عبارات مأثورة تسلية للمصاب و تخفيفا لألمه وتهون عليه حزنه والتعزية مستحبة حتى لو كان الميت من غير المسلمين لقول النبى صل الله عليه وسلم " ما من مؤمن يعزى أخاه بمصيبة إلا كساه الله عزوجل من حلل الكرامة يوم القيامة " رواه ابن ماجة بسند حسن وتؤدى التعزية بأى لفظ كان ومما يروى عنه صل الله عليه وسلم فى ذلك قوله لأبنته وقد أرسلت إليه أن ابنا لها قد مات فأرسل إليها من يقرئها السلام ويقول لها :" إن لله ما أخذ وله ما أعطى وكل شئ عنده بأجل مسمى فلتصبر ولتحتسب " رواه البخارى وقد يكفى فى التعزية قول : أعظم الله أجرك , وأحسن عزائك وغفر لميتك ويقول المعزى من أهل الميت : آمين , آجرك الله , ولا أراك مكروها وفى تعزية الكافر " أخلف الله عليك " وينبغى أن تكون التعزية  لجميع أهل الميت وأقاربه صغارا كانوا أو كبارا رجالا أو نساء , قبل الدفن وبعده إلى ثلاثة أيام إلا أن يكون أحد المعزين غائبا أو بعيدا فلا بأس إن تأخرت " وهذه هى قمة المعاملة الكريمة  فى العلاقات الإجتماعية والمشاركة الوجدانية التى حث عليها الدين الإسلامى الحنيف ." . وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم  ( Cool


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء فبراير 02, 2016 5:56 am عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة فى الإسلام    الأربعاء مارس 05, 2014 2:48 am


 من الرذائل الممقوتة سوء الظن :

_ إن من الأمور التي تتعلق بأمراض القلوب " ظن السوء " وقد حذر الله تعالى منه فقال " يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم ولا تجسسوا" سورة الحجرات وسمها العلماء سورة الأخلاق , قال القرطبي نزلت هذه الآية الكريمة في رجلين من أصحاب النبي صل الله عليه وسلم اغتابا رفيقهما وذلك أن النبي صل الله عليه وسلم كان إذا سافر ضم الرجل المحتاج إلى الرجلين الموسيرين فيحدثهما , فضم سلمان إلى رجلين , فتقدم سلمان إلى المنزل فغلبته عيناه فنام , ولم يهيئ لهما شيئا فجاءا فلم يجدا طعاما , وأداما فقالا له انطلق فاطلب لنا من النبي صل الله عليه وسلم _ طعاما وأداما فذهب فقال له النبي صل الله عليه وسلم _ اذهب إلى أسامة بن زيد فقل له إن كان عنده فضل طعام فليعطك , وكان أسامة خازن النبي صل الله عليه وسلم فذهب إليه فقال أسامة ما عندي شئ فرجع إليهما فأخبرهما فقالا قد كان عنده ولكنه بخل ثم بعث سلمان إلى طائفة من الصحابة فلم يجد عندهم شيئا فقالا لو بعثنا سلمان إلى بئر سميحة وهى بئر قديمة بالمدينة بها ماء غزير _ لغار ماؤها ثم انطلقا يتجسسان هل عند أسامة شئ فرآهما النبي صل الله عليه وسلم فقال مالي أرى خضر اللحم في أفواهكما ؟ فقالا يانبى الله والله ما أكلنا في يومنا لحما ولا غيره فقال : ولكنكما ظللتما تأكلان لحم سلمان وأسامة " فنزلت الآية ياأيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن " ومن حديث أبى هريرة رضي الله تعالى عنه عن النبي صل الله عليه وسلم " إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث " رواه البخاري ومسلم والظن الذي تنهى عنه الآية هو التهمة والتخون للأهل والأقارب فيما لا أساس له ولا سبب يوجبه وينقى الإسلام جو المجتمع على مختلف الأصعدة والطبقات ويوضح لنا كيف يتفاقم الشر ويستفحل الخطر جراء الظنون السيئة بين الناس بعضهم مع بعض بل بين الحاكم والمحكوم فحين يبتغى الحاكم الريبة في الناس يفسد ذات بينهم مما يؤدى إلى الغدوة والبغضاء بينهم من حديث أبى أمامه رضي الله تعالى عنه عن النبي صل الله عليه وسلم "< قال إن الأمير إذا ابتغى الريبة في الناس أفسدهم " وقد كان السلف الصالح يبتعدون عن التجسس لما يدركون عواقبه من أخطار من هتك الحرمة وتتبع عورات الناس حتى لو كان في ذلك إقامة حكم من أحكام الشريعة أو تطبيق حد من حدود الله قال عبد الرحمن بن عوف حرست ليلة مع عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه بالمدينة إذ تبين لنا سراج . في بيت بابه مجاف على قوم لهم أصوات مرتفعة ولغط فقال عمر هذا بيت ربيعة بن أمية بن خلف وهما الآن قد شرب فما ترى ؟ قلت أرى أنا قد أتينا ما نهى الله تعالى عنه قال تعالى " ولا تجسسوا , وقد تجسسنا وانصرف عمر وتركهم " ( وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ( 9)


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء فبراير 02, 2016 6:05 am عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة فى الإسلام    الأربعاء مارس 05, 2014 2:48 am

بين الحب والمودة :

_ قيمة الحب بين الناس من أسمى ما جاء به الإسلام وخاصة الحب بين المسلمين , وعندما يلتقى المسلم مع أخيه على مائدة الحب والمودة وحسن المعاملة وطيب العشرة تقوى بينهم الروابط الإجتماعية , وتتدعم العلاقات الإنسانية وتزدهر الصلات الطيبة فيكون التزور من غير مًصلحة والوصال من غير منفعة وكل هذا مدعاة للتألف والقوة وإذا إجتمع الحب فى الله على التقوى والإخلاص كمل البنيان وتم الإيمان , وأصبحت العلاقات فى حصن منيع من كيد الشيطان قال تعالى " وتزودوا فإن خير الزاد التقوى واتقون يا أولى الألباب " سورة البقرة وبالتقوى تنصهر العلاقات ويتحقق الهدف المنشود ويكون النجاح والتوفيق حيث يقول تعالى " واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إحوانا " سورة آل عمران وكما قال رسول الله صل الله عليه وسلم " إن الله يحب لكم ثلاث " أن تعبدوه لاتشركوا به شيئا , وأن تعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا , وأن تناصحوا من ولاه الله أمركم " والإنسان قليل بنفسه كثير بإخوانه وإنما يأكل الذئب من الغنم القاصية " ويقول الشاعر _ أخاك أخاك فإن من لا أخا له _ كساع إلى الحرب بغير سلاح ." .  وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ( 10 )


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء فبراير 02, 2016 6:15 am عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة فى الإسلام    الأربعاء مارس 05, 2014 2:49 am

بين الأنا والحب :

_ إذا تحكمت الأنانية فى أى إنسان فإن هذا يكون وبالا عليه وعلى كل من يتعامل معه أو يصادقه أو يرتبط به , لأن الإنسانية تكون حينئذ لا وجود لها عنده والإنسانية الحقة هى التى تقوم على التراحم وحب الخير للجميع ,والأنانية المذمومة هى أن هذا الإنسان لايرى إلا نفسه ولايعشق إلا ذاته ولا يحب الخير لغيره وما يقال فى الفرد يقال فى الجماعة بل والأمم فانظر ما يعانيه العالم الآن من تعب وشقاء ,واضطراب وبلاء وأزمات فى النفس والأخلاق والعادات والتقاليد فقد ضاعت كل المعانى النبيلة من الوفاء والمحبة والصدق والكرم وحلت محلها كل معانى المراوغة والنفاق والرياء والغش وسوء الخلق ,كل ذلك ولا شك كان نتيجة أثر من آثار شيوع روح القومية العرقية واشتدادها وتجمعها منذ بدية القرن التاسع عشر , وتوجيه كل دولة من الدول نظمها وسيا دتها نحو خدمة هذه النزعة وصارت كل دولة لاتسعى إلا لنفسها وتحاول أن تظفر بكل شئ دون غيرها بل ربما كان ذللك على حساب الغير إن رسالة الإسلام تخالف هذا تماما فهى تحمل كل معانى الإنسانية الجامعة فهى رسالة المعانى النبيلة والرحمة والخير والمودة وهذه هى الوحدة الإنسانية التى يدعونا الإسلام إليها ليعم التألف الإخاء قال تعالى " يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم " سورة الحجرات وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم  ( 11)


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الأربعاء فبراير 24, 2016 4:50 am عدل 4 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة فى الإسلام    الخميس مارس 13, 2014 2:41 am

من أدب الإسلام عيادة المريض :

_ سن الإسلام لنا من الآداب الإجتماعية ما به تتأكد العلاقات بين المسلم وأخيه , ومن ذلك أن يعود المسلم أخاه إذا مرض ويدعوا له بالشفاء تطيبا لنفسه ووفاء بحقه لقوله صل الله عليه وسلم " حق المسلم على المسلم خمس : رد السلام , وعيادة المريض , واتباع الجنائز , وإجابة الدعوة , وتشميت العاطس , " رواه البخارى ومسلم ولقوله صل الله عليه وسلم " عودوا المريض , وأطعموا الجائع , وفكوا العانى " ( يعنى الأسير )   وفى فضل عيادة المريض جاءت أحاديث منها روى ابن ماجة من حديث أبى هريرة رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صل الله عليه وسلم " من عاد مريضا نادى مناد من السماء طبت وطاب ممشاك وتبوأت من الجنة منزلا " وعن عائشة رضى الله تعالى عنها أن النبى صل الله عليه وسلم كان يعود بعض أهله فيمسح بيده اليمنى ويقول :" اللهم رب الناس أذهب البأس اشف وأنت الشافى لاشفاء إلا شفاؤك شفاء لايغادر سقما " رواه البخارى ـ  ومسلم .ـ وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم  ( 12 )


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت مايو 14, 2016 7:37 pm عدل 4 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة فى الإسلام    الأحد مارس 23, 2014 3:58 am

من آداب الأخوة فى الإسلام :

_ جاء الإسلام بنظام كامل ومنهج شامل , يجمع فيه للمسلم بين خيرى الدنيا والآخرة , ولم يترك لنا فى ذلك صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها حتى أن الصديق رضى الله تعالى عنه ليقول لو ضل بعيرى لوجدته فى كتاب الله , وما ذلك إلا لحرص الصحابة رضوان الله عليهم على رضى ربهم والتسليم له فى كل شئون حياتهم ومن ذلك حياتنا الإجتماعية وما تقوم به من علاقات تقوى أواصر المحبة وتدعوا إلى التواصل والتراحم ,  وهى نعمة الإخاء بين المسلمين وهذه الأخوة قد وضع الإسلام لها آدابا يجب على المسلم مراعتها وأن يحرص عليها لأن المرء يقاس بأخيه , وشبيه الشئ منجذب له , ويحشر المرء يوم القيامة مع من أحب , ومن هذه الآداب فى اختصار , أن ينادى على أخيه وصديقه بأحب الأسماء إليه ,  ويتحمل أذاه ويستر عورته , ويقول الإمام الشافعى رضى الله تعالى عنه " من صدق فى أخوة أخيه قبل علله وغفر زلله " ويقول النبى صل الله عليه وسلم " من ستر عورة أخيه ستر الله عورته " ومنها عيادته إذا مرض لقوله صل الله عليه وسلم " من عاد مريضا أو زار أخا فى الله ناداه مناد أن طبت وطاب ممشاك وتبوأت فى الجنة منزلا " ومن ذلك أيضا إذا رأه استبشر وتبسم وبدءه بالسلام لقوله صل الله عليه وسلم " لاتحقرن من المعروف شيئا ولو أن تلقى أخاك بوجه طليق " وليس من التدين العبوس فى وجوه الآخرين والغلظة فى إلقاء التحية عليهم ومن ذلك , احترام الكبير , والرحمة بالصغير , فقد قال صل الله عليه وسلم " ليس منا من لم يوقر كبيرنا , ويرحم صغيرنا ويعرف لعالمنا حقه , ويأمر بالمعروف وينهى عن المنكر " فالمرء قليل بنفسه كثير بإخوانه " والأخوة فى الله تعالى مثل اليدين تغسل إحداهما الأخر , وبذلك يكون التعاون على البر والتقوى والترغيب فى الطاعات والترهيب من المعاصى وسائر المنكرات " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ( 13)


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء فبراير 02, 2016 6:11 am عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة فى الإسلام    الإثنين أبريل 07, 2014 6:45 pm

من وصايا الرسول صل الله عليه وسلم فى حجة الوداع
حرمة المسلم :
قوله صل الله عليه وسلم " إن دمائكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا
فى بلدكم هذا رواه البخارى  
وقال صل الله عليه وسلم " كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه " رواه مسلم
وقال صل الله عليه وسلم " من صلى صلاتنا واستقبل قبلتنا وأكل ذبيحتنا فهو المسلم له ذمة الله ورسوله "
                                                                                        رواه البخارى
يقول العلامة بن حجر العسقلانى :
لأن حق المسلم على المسلم أن ينصره لا أن يروعه ويحمل عليه السلاح
فالمسلم دمه وماله وعرضه حرمته كحرمة البيت الحرام بل أشد
وكان عبد الله بن عباس رضى الله تعالى عنهما يطوف بالبيت ويقول :
إن الله تعالى حرمك , وعظمك , وشرفك , وحرمة المؤمن أعظم
عند الله تعالى حرمة منك , دمه وماله وعرضه "
                  وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ( 14 )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة فى الإسلام    الخميس أكتوبر 02, 2014 12:00 am

الإسلام يحرص على كرامة , المسلم ويحفظ له عورته

من حديث ابن عمر رضى الله عنهما _ قال : " صعد رسول الله صل الله عليه وسلم المنبر فنادى بأعلى صوته : يا معشر من أسلم بلسانه ولم يُفض الإيمان إلى قلبه , لا تؤذوا المسلمين , ولا تعيروهم , ولا تتبعوا عوراتهم , فإن من تتبع عورة أخيه المسلم تتبع الله عورته , ومن تتبع الله عورته يفضحه ولو فى جوف بيته "
ونظر ابن عمر رضى الله عنهما إلى الكعبة يوما فقال : ما أعظمك ؛ وما أعظم حرمتك ؛ والمؤمن أعظم حرمة عند الله تعالى منك " رواه الترمذى ( 15)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة فى الإسلام    الخميس أكتوبر 02, 2014 12:01 am

الإسلام هو دين الفطرة , دين الإصلاح والتوجيه , وقد جاء بما يصلح حال الناس فى حياتهم الدنيا , بما يجلب لهم السعادة والهناءة فى الآخرة , وقد شرع الإسلام للإنسان من خلال نظمه وقوانينه ما يحفظ عليه غرائزه , ويصقل عواطفه وميوله وارادته بالصبغة الإسلامية , الى تجعله يشق طريقه فى هذه الحياة قويا نقيا , وبذل الإسلام للإنسان من العون ما يمكنه من خوض معركة الحياة , دون وهن أو فتور وجعله فى سدا منيع من الحصانة النفسية , بما يحصن كرامته ويحفظ له حرمته ويبعد عنه الشواغل والوساوس , وحصنه وحماه من المكدرات والمفتريات التى يلصقها به الحاقدون والمرجفون , وبهذا يكون الإنسان أهلا لأداء رسالته وما كلف به فى هذه الحياة . (16)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة فى الإسلام    الخميس أكتوبر 02, 2014 12:01 am

إن الإسلام رحمة الله للعالمين , جاء ليحفظ الإنسانية كلها من آفات الفوضى فى النظام بما يدعم تماسك الأمن العام , فى المجتمعات الإسلامية وغيرها ومن خلال ما سن من تشريعات سد كل منافذ الشر , التى تؤدى إلى إنهيار البنيان الإجتماعى فتراه يدعو إلى التأزر , والتأخى والتراحم , والتكافل والتعاون
وينهى عن كل ما يؤدى إلى خلاف ذلك , من التشاحن والتفرق والتباغض والتحاسد
وهكذا معاشر المسلمين نجد الإسلام , يرسى لنا قواعد المجد , وهو يستهدف احكام الروابط بين المسلمين , ويشد وثاقهم بالأخوة الإسلامية التى تعلوا فوق كل رابطة
وتسموا على حدود الأجناس والقبائل والأوطان وفى ذلك يقول المولى جل ثناؤه وتقدست أسماؤه :" إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم ترحمون " سورة الحجرات الآية 10 _ (17)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة فى الإسلام    الخميس أكتوبر 02, 2014 12:02 am

والقرآن الكريم يتابع هذه القضية مزيدا من التأصيل , لتتأكد الصلات بين الناس على اختلاف فى وجهاتهم وعقائدهم قال تعالى :" يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير " سورة الحجرات الآية 13 _
إن مهمة التعارف والتآلف , والتعاون على البر والتقوى , هى الغطاء الذى تصلح به الحياة , وهى الغاية المنشودة من عباد الله , أن يتعارفوا ليتقاربوا ولا يتباغضوا ليبتعدوا , وكيف يكون ذلك منهم وهم جميعا أصلهم واحد , كلهم لآدم وآدم من تراب لافضل لعربى على عجمى الا بالتقوى والعمل الصالح لأنفسهم وإخوانهم وأوطانهم
(18)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة فى الإسلام    الخميس أكتوبر 02, 2014 12:02 am

وإن نبى الإسلام صل الله عليه وسلم _ ليشيد بهذه الأخوة ويقدم من توجيهاته ما يجعلها قائمة على أصولها , ويحذر من مخالفتها ومن ممن يهونون من شأنها
فيقول صل الله عليه وسلم :" المسلم أخو المسلم لايظلمه ولايخذله التقوى هاهنا
ثلاثا وهو يضرب على صدره , بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم
كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه "
بل إن النبى صل الله عليه وسلم _ أوجب على المسلم أن يجعل من نفسه محاميا ومدافعا عن أخيه فى غيبته فقال صل الله عليه وسلم _ من ذب عن عرض أخيه بالغيب , كان حقا على الله أن يعتقه من النار يوم القيامة وأيما رجل أشاع على رجل مسلم بكلمة وهو منها برئ يشينه بها فى الدنيا _ كان حقا على الله أن يذيبه يوم القيامة فى النار " رواه أحمد (19)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة فى الإسلام    الخميس أكتوبر 02, 2014 12:03 am

ومن هنا نعلم كيف شدد الإسلام على حماية , أعراض الناس والمحافظة على كرامتهم , ولقد فرض الإسلام ذلك على كل مسلم , فكما أمر الإسلام بحسن العبادة
حثنا كذلك على حسن المعاملة سلوكا فى الحياة , من أجل توثيق علاقات المحبة والمودة بين الناس وذوى القربى منهم خاصة , حتى أن الإسلام جعل التمسك بالآداب العامة والصفات والعادات الحسنة , من أهم علامات المجتمع الفاضل المتماسك , كما رهب الإسلام من سلوك الذين , يؤذون الناس بحصائد ألسنتهم
قد ارتكبوا أكبر الكبائر وأعظم الإثم والجرم يقول تعالى " والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما إكتسبوا فقد إحتملوا بهتانا وإثما مبينا " سورة الأحزاب الآية 58-
(20)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة فى الإسلام    الخميس أكتوبر 02, 2014 12:04 am

والرسول صل الله عليه وسلم _ يذهب بعقوبتهم إلى هو أبعد من ذلك , حيث جعل الذين لايتورعون عن الخوض فى أعراض الناس , ويستمرئون الولوغ فى أكل لحومهم وتتبع عوراتهم أسوأ حالا , من آكلة الربا من حديث عائشة رضى الله تعالى عنها _ أن النبى صل الله عليه وسلم قال : لأصحابه :" أتدرون أربى الربى عند الله ؟
قالوا : الله ورسوله أعلم , قال : فإن أربى الربا عند الله استحلال عرض امرئ مسلم
ثم قرأ رسول الله صل الله عليه وسلم _ " والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما إكتسبوا فقد إحتملوا بهتانا وإثما مبينا " سورة الأحزاب الآية 58- رواه أبو يعلى وقال المنذرى فى الترغيب والترهيب رواته رواة الصحيح
وروى أبو داود أن رسول الله صل الله عليه وسلم قال : " إن من أكبر الكبائر استطالة الرجل فى عرض , رجل مسلم بغير حق " (21)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة فى الإسلام    الخميس أكتوبر 02, 2014 12:05 am

وقال عمر بن عبد العزيز : أدركنا السلف الصالح وهم لا يرون العبادة فى الصلاة والصوم ولكن فى الكف عن أعراض الناس " ومعنى هذا أن القيام بالعبادة مع سوء المعاملة للآخرين يذهب بحسناتك يوم القيامة لخصومك , وحسن المعاملة مع تضيع العبادة والتفريط فيها ضعف فى الإيمان وتقصير فى حق الله , والسلامة يوم القيامة
أن تجمع بين حسن العبادة وحسن المعاملة , فتكون من الفائزين وها هو رسول الله صل الله عليه وسلم _ وقد صعد المنبر ليوجه أتباعه وينصح أمته , بنداء قلب يثير الرحمة ويحرك النفوس للخير , فيقول صل الله عليه وسلم " يا معشر من آمن بلسانه
ولم يُفض الإيمان إلى قلبه , لا تؤذوا المسلمين ولا تتبعوا عوراتهم , فإن من تتبع عورة أخيه يفضحه ولو فى قعر بيته " (22)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة فى الإسلام    الخميس أكتوبر 02, 2014 12:06 am

إن أصحاب الفطر السليمة , والشخصية السوية , والإيمان الصحيح , لينفرون من تلك الصفات المرذولة التى تعترض طريق السلامة , والنجاة يوم القيامة لأن هذه هى صفات المنافقين الذين يفسدون فى الأرض ولا يصلحون , ويقطعون ما أمر الله تعالى به أن يوصل , والنفاق من أبشع الصفات التى يتصف بها انسان حريص على على رضى ربه , وحريص على كرامته , فإذا اختلف القول مع العمل وما ينطق به اللسان عما ما فى القلب , صار الإنسان بذلك من المنافقين الذين خبثت نفوسهم وقبح مظهرهم , فليحذر من ذلك كل من يفحر عن أخيه ويتتبع عورته , ويعمل لإيذاء الناس وتعيرهم , أن تحل بهم العقوبة العاجلة , ويكشف الله تعالى سترهم وعيوبهم وما تحصنوا به واستتروا فى المجتمع , وليعلموا أن الجزاء من جنس العمل وأن من غربل الناس نخلوه وكما تدين تدان , والديان لايموت " (23)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة فى الإسلام    الخميس أكتوبر 02, 2014 12:07 am

فعلى المسلم العاقل الناقد البصير أن يعلم هذا جيدا , ولا يتعمى عما يقرأ ويسمع
وعليه أن ينجوا بنفسه من تتبع عورات الآخرين , وأن لا ينسى أن لكل واحد منا عيوبا , فليشتغل بإصلاح عيوب نفسه , ونقائصه تكفيه عن النظر فى عيوب غيره
وقد قالوا :" من كان بيته من زجاج فلا يرمى غيره بحجر " فعلى كل منا أن يبدأ بإصلاح ما بينه وبين الله ومن نجح فى ذلك , أصلح الله تعالى له ما بينه وبين الناس
وقد قيل للربيع بن خيثم : نراك لاتذم أحد ؛ فقال : لست عن نفسى راضيا فأتفرغ لذم الناس , ثم أنشد يقول :
                           لنفسى أبكى لست أبكى لغيرها
                    لنفسى  من نفسى عن الناس شاغل
_يقول صل الله عليه وسلم " وطوبى لمن شغله عيبه عن عيوب الناس " رواه البزار
     فكن أيها المسلم أهلا للنصيحة , واعمل بما يرضى الله تعالى تعش بين الناس حميدا ويحبك الله والناس ," وقل خيرا تسلم واسكت عن الشر تسلم من قبل أن تندم "   ـ موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

                                                                     
                                                                         (24)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة فى الإسلام    السبت مايو 14, 2016 7:40 pm

من حقوق الأخوة :

روي الترمذي والطبراني وابن أبي الدنيا عن معاذ بن جبل قال: قال رسول الله صل الله عليه وسلم: من عير أخاه بذنب لم يمت حتى يعمله. قال عنه الترمذي: حديث حسن غريب والحديث وإن كان في إسناده ضعف إلا أن معناه صحيح يجوز العمل به فإنه لايصح لمسلم أن يُعيَّر أخاه وقع في الذنب ، قال الشيخ المباركفوري :قوله : " من عيَّر أخاه " من التعيير أي عاب , أخاه في الدين " بذنب " أي قد تاب منه على ما فسر به الإمام أحمد رحمه الله تعالى " لم يَمُتْ " الضمير لمن " حتي يعمله " أي الذنب الذي عَيَّر به أخاه أي عابه من العار , وهو كل شئ لزم به عيبٌ كما في القاموس ـ يُجازي بسلب التوفيق حتي يرتكب ما عَيَّر أخاه به وذلك إذا صحبه إعجابه بنفسه لسلامته مما عَيَّر به أخاه " تحفة الأحوذي " 7 / 173
( 25)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
 
من حقوق الأخوة فى الإسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في ذكر الرحمن :: الموضوع الاول :: المنتدى الأول :: بر الوالدين عباده دينية وضرورة اجتماعية :: شخصية المنافق :: اسباب النصر :: العزة بالاسلام طريق خلاص المسلمين :: الوعد الصادق من أهله من القرآن والسنة :: الإخوة بين المسلمين اليوم-
انتقل الى: