منتدى دينى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الأسرة والتربية الإجتماعية :

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الأسرة والتربية الإجتماعية :   الجمعة يوليو 11, 2014 2:29 pm

الولد ينفع أبويه قبل الموت وبعده :

من حديث أبى هريرة رضى الله تعالى عنه قال : أتت أمرأة بصبى لها فقالت : يا نبى الله ادع الله له فقد دفنت ثلاثة , فقال دفنت ثلاثة ؟ قالت : نعم قال لها لقد إحتظرت بحظار شديد ( أى لقد احتميت بِحىٍ عظيم يقيك حرها ويؤمنك دخولها ) من النار رواه مسلم وإعلم أن الولد الصالح إن عاش بعد موتهما نفعهما وإن مات قبلهما نفعهما " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت فبراير 27, 2016 9:00 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الأسرة والتربية الإجتماعية :   الخميس أكتوبر 23, 2014 4:31 am

إلى الأب والأم :

_ علموا أولادكم كيف يبروكم قال تعالى :" إما يبلغن عند الكبر أحدهما أو كلاهما " الإسراء الآية وفى الآية الكريمة دعوة للأبناء أن يحسنوا العناية والرعاية لكلا الوالدين أو أحدهما , فكبر الوالدين واحتياجهما لك أيها الولد , ليس أمرا يضجرك أو يثقلك بل عليك أن تهتم بوالديك كل منهما على حدة , فلا تأتى على أمك من أجل أبيك لأن المصلحة معه , ولا تأتى على أبيك من أجل أمك كذلك من أجل نفع مادي , لأن هناك من الأولاد من له علاقة جيدة بأبيه بينما يسئ العلاقة بأمه وهناك من الآباء من يشجع ولده أو ابنته على أمها لشئ في نفسه , والعكس تجد الولد له صلة طيبة بأمه وهو عاق لأبيه والأم كذلك تدعوه لمزيد من القسوة والعقوق بأبيه , فأين تذهبون أيها الآباء وأيتها الأمهات بأولادكم , فليأمر الأب ولده العاق بأمه بمزيد من البر والإحسان كما أمر الله في كتابه وليذكره بمواقف أمه معه وفضلها عليه , وكذلك الأم عليها مهما كان بينها وبين الأب من مشاكل لا تُنسى الولد حق أبيه عليه وانتسابه إليه , وتحمله على البر بأبيه والله سبحانه وتعالى أيها الأولاد كما ذكرت الآية يأمركم عند بركما بوالديكما أن تبتعدا عن مشاكلهما رأسا وأن تبروهما سواء كانوا مجتمعين أو متفرقين " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الجمعة سبتمبر 09, 2016 6:44 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الأسرة والتربية الإجتماعية :   السبت ديسمبر 27, 2014 3:19 am


الجنة فى طاعة الأم :

_ الدين الإسلامى يحضنا على بر الوالدين وطاعتهما , وينهانا عن عقوقهما وامتهانهما أو الإساءة إليهما ولو بكلمة " أف " وبالأخص الأم حيث أنها صاحبة الفضل الأول فى الحمل والولادة والسهر والتربية والخدمة والتطبيب والتمريض , وغير ذلك من العناية بالأولاد كالرعاية والتنشئة والتوجيه فى سن الضعف والطفولة , ولهذا قال النبى صل الله عليه وسلم _ للذى جاء يستشيره فى الغزو والجهاد , هل لك من أم ؟ قال نعم : قال فالزمها فإن الجنة عند رجها " وفى بعض الآثار :" الجنة تحت أقدام الأمهات " فمن أراد الجنة فليزم قدم أمه , وهذا مما يدل على كمال الطاعة والذلة للوالدين وخاصة الأم قال تعالى :" واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل ربى ارحمهما كما ربيانى صغيرا " سورة الإسراء آية 24 ـ وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الأسرة والتربية الإجتماعية :   السبت فبراير 27, 2016 9:01 pm


أسباب يُكتب ثوابها للعبد بعد وفاته :

ـ يقول ابن عباس رضى الله عنهما ـ سبعة أسباب يُكتب للعبد ثوابها بعد وفاته : رجل غرس غرسا , أو حفر بئرا , أو أجرى نهرا , أو بنى مسجدا , أو كتب مصحفا , أو ورث علما , أو خلف ولدا صالحا , يستغفر لهما بعد وفاتهما " ومن ثم وجب على المسلم أن يحرص على العمل الصالح الذى يقربه من ربه وخاصة ما يتعلق بتربيته لأولاده التربية الصالحة والنشئة الكريمة التى تنفع أولادهما , موقع من فقه الاسلام للشيخ سامى وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الأسرة والتربية الإجتماعية :   السبت فبراير 27, 2016 9:03 pm

من حقوق الأخوة في الأسرة :

المسلم يرى أن الأدب مع الأخوة في الأسرة كالأدب مع الآباء والأبناء سواء ومن ثم كان على الأخوة الصغار من الأدب نحو إخوانهم الكبار ما كان عليهم لآبائهم وأن على الأخوة الكبار نحو إخوانهم الصغار ما كان لأبويهم عليهم من حقوق وواجبات وآداب وذلك لما ورد حق كبير الأخوة على صغيرهم كحق الوالد على ولده " رواه البيهقى مع ضعف إسناده ولقوله صل الله عليه وسلم " بر أمك وأباك وأختك وأخاك ثم أدناك أدناك " رواه البزار بسند حسن . ـ موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الأسرة والتربية الإجتماعية :   الجمعة سبتمبر 09, 2016 6:47 pm

كن بارا بوالديك :

ما أشد جحود الأبناء , وما أحسن عطف وحنان الآباء والأمهات , وهذا الحب وهذا الحنان من آبائنا وأمهاتنا لنا معاشر الأخوة أمر فطري جُبل عليه الوالدين , ولهذا لم يوص ربنا سبحانه الوالدين بالأبناء , وعلى هذا لم يكن غريبا أن يرفع الله الوالدين هذه الدرجات العظيمة . حيث يأمر الأبناء أمرنا دينيا قطعيا ببر آبائهم وأمهاتهم قال تعالى :" وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما , واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا " الإسراء 23 , 24 . إن الله وحده هو الذي يعرف قدر هذه القلوب الرحيمة الكريمة العظيمة , نعم يارب وبالولدين إحسانا . والإحسان مطلوب من الأبناء تجاه والديهما أو غيرهما إحسانا بكل والدين , وبأي والدين . حتى وإن كانا غير أباك وأمك . فلو أن كل ولد ظل خادما لوالديه طيلة حياته يسعى في أسباب إسعادهما بكل ما يملك . بنفسه وماله وكل ما عنده , لكان ذلك قليل قليل .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الأسرة والتربية الإجتماعية :   الجمعة سبتمبر 09, 2016 6:49 pm

فمن أين يأتي بقلب كقلب أبيه أو قلب أمه ؟ . حب غامر , وحنان في تضحية , وعطاء بلا حدود , وإيثار ليس فيه ضجر , وصدق بلا تمويه فمن الذي بعد ذلك ينهر أباه أو أمه ؟ من هذا الذي يُهينهما ؟ أي شقي هذا الذي لا يعرف قدرهما ؟ وهما للعطاء ابتداءً , ومفاتيح الجنة انتهاءً . من هذا الذي يرفع صوته أمامهما ؟ من هذا الذي يهمل رجاءهما ؟ أنرى في دنيانا من يضرب أباه أو من يحبس أمه؟ والله إن هو إلا شقي طرح عليه الشيطان عباءته وقال له اذهب أنا وأنت سواء . أي عقل منك يا هذا أي دين ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الأسرة والتربية الإجتماعية :   الجمعة سبتمبر 09, 2016 6:50 pm

لقد أمر الله بالإحسان إلى الوالدين حتى وإن كانا كافرين لعظم فضلهم على أبنائهم .إنني والله ما أجد أحب إلي نفسي من ذلك الإنسان البار بوالديه , ولا أبغض إلي من ذلك العاق لوالديه حتي لو كانا عاصيان لكان لزاما علينا خدمتهما والسعي إلى مرضاتهما وطاعتهما في غير معصية الله ., اللهم اغفر لوالدي وارحمهما , واجزهما خير ما جزيت والدين عن ولدهما . واغفر لنا جهلنا بقدرهما , وجحودنا فضلهما , وتقصيرنا في حقهما يا رب " ربنا اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب " إبراهيم 41 . رب ارحمهما كما ربياني صغيرا . رب ارحمهما كما ربياني صغيرا . رب ارحمهما كما ربياني صغيرا . ".. موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الأسرة والتربية الإجتماعية :   السبت يناير 14, 2017 6:12 pm

في بر الوالدين بعد وفاتهما :

فيما رواه أبو داود في سننه عن أبي أسيد مالك بن ربيعة الساعدي قال: بينما نحن عند رسول الله صل الله عليه وسلم إذ جاءه رجل من بني سلمة فقال: يا رسول الله: هل بقي علي من بر أبوي شيء أبرهما به بعد موتهما؟ قال: "نعم ، الصلاة عليهما ، والاستغفار لهما، وإنفاذ عهدهما من بعدهما، وصلة الرحم التي لا توصل إلا بهما ، وإكرام صديقهما".فالذي تقوم به تجاه والدك المتوفى هو الدعاء له ، والاستغفار له. قال تعالى: "وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيراً " سورة الإسراء: الآية 24.يقول النبي صل الله عليه وسلم: "إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: وذكر منها: ولد صالح يدعو له" رواه مسلم. وإن أوصى بشيء أو عهد عهداً ، فعليك بتنفيذ وصيته ، والوفاء بعهده ، وأن تصل رحمك لا سيما من جهته ، وإن كان له أصدقاء فتكرمهم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الأسرة والتربية الإجتماعية :   السبت يناير 14, 2017 6:14 pm

. يقول الرسول صل الله عليه وسلم: "إن من أبر البر أن يصل الرجل أهل وُدِّ أبيه بعد أن يولي" رواه مسلم ، وأن تتصدق بنية ثواب الصدقة التي تُقدمها له ، فكل ذلك يصل إليه من غير خلاف بين أهل العلم. أما أن تُصلى وتصوم لأمك وأبيك من بعد وفاتهما , أقول الراجح من كلام أهل العلم أنه لا يجوز أن يُصلى أحد عن أحد لأن الصلاة عبادة محضة خالصة لله تعالى لا يجوز النيابة فيها عن أحد ولكن يجوز أن تُصلى ركعتين نافلة وتدعوا فيها لأمك وأما عن حكم الصيام عن الميت فإنه جائز , لكن الراجح هو إخراج الفدية عما أفطرا من أيام صيام رمضان فيجوز إخراج الفدية عن كل يوم وجبتان مشبعتان من أوسط ما تُطعمون أهليكم ويجوز إخراج القيمة نقوداً تُقدر القيمة وتُخرج وأما غير ذلك من الطاعات كقراءة القرآن ، ونحو ذلك من فعل الصالحات فقد وقع فيه الخلاف بين أهل العلم: هل يصل ثوابه إلى المتوفى أم لا؟ لكن الراجح أن أي عمل يصنعه الحي وهو يقدر عليه يجوز إهداء ثوابه للمتوفى ." . موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الأسرة والتربية الإجتماعية :   الثلاثاء مارس 14, 2017 8:25 am

يوم واحد في حياة الأم هل يكفي في تكريمها :

إن تكريم الوالدين يجب أن يستمر علي مدار العام وألا يقتصر علي الأم وحدها لأن البر ليس خاصا بالأم فقط وإنما ينبغي أن يكون بالوالدين جميعا حيث أوصانا الله تبارك وتعالى بالبر بهما في آيات عدة وأحاديث كثيرة يقول سبحانه وتعالى :" وقضي ربك أن لا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل ربي ارحمهما كما ربياني صغيرا ." سورة الإسراء آية 23 – 24ـ. وقال تعالى أيضا :" وصاحبهما في الدنيا معروفا" ومن ثم ليس من الإحسان بالوالدين أو مصاحبتهما بالمعروف في الدنيا أن يبر الإنسان بأمه وفقا لعادة غربية ويجحد بره بأبيه وذلك لأن الدعوة إلي تكريم الأم والبر بها في هذا اليوم هو إغراء بعقوق الأب والشريعة لم تفرق بينهما في البر فجعلت البر بينهما فرضا ولهذا فإن السير على هذه العادة المذمومة التي يدعو إليها الغرب لا ينبغي أن تكون عند المسلم المنتمي لدينه وفضلا عن هذا أن هؤلاء المخالفين لديننا يدعون لتكريم الأم في هذا اليوم فقط ,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الأسرة والتربية الإجتماعية :   الثلاثاء مارس 14, 2017 8:26 am

وفي سائر أيام السنة يكون العقوق وهذا ما نشاهده في دور المسنين ومأوي الأرامل وكبار السن حيث يُحتفل بهم بالليل ولا يسأل عنهم فيما بعد ذلك , وفي الإسلام المسلم ليس مطالب فقط ببر الوالدين بل و بصلة ذوى القربي والأرحام جميعا وخصت الشريعة الإسلامية الأم بمزيد من العناية , لما لها من فضل عظيم على الأسرة والمجتمع , وعلى هذا إذا كان احتفالنا وتكريمنا لآبائنا وأمهاتنا على الطريقة الغربية يوم واحد , نقدم لهما الهدايا ونجلس معهم في هذا اليوم وباقي الأيام نجحد فضلهما وننشغل بالحياة وبأولادنا وأهلنا عنهم , أقول إذا كان كذلك فبئس هذا الاحتفال ويكون الفعل مذموم وممنوع قولا واحدا , لأنه ليس للأم إذا أردنا أن نبر بها يوم واحد في السنة ولكن البر بها ينبغي أن يكون موصولا في كل أيام السنة لأنه من أعظم العبادات بعد توحيد الله جل شأنه , وأما إذا تم ذلك من باب إدخال السرور عليها , مع حرصنا وبرنا بها في كل وقت ومع حرصنا وبعدنا عن ارتكاب المحظورات والمنكرات فلا بأس بذلك ,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: الأسرة والتربية الإجتماعية :   الثلاثاء مارس 14, 2017 8:26 am

بشرط أن نعلم أولادنا أن البر بالوالدين عبادة لا تنقطع أبدا حتى بعد موتهما حتي لا يكون احتفالنا على طريقة أهل الغرب
وهذا الاحتفال , ليس سنة المسلم مُلزمٌ بفعلها , ولا ببدعة مطلوبٌ منه اجتنابها , فلا نأمر به , ولا ننها عنه , وعلينا أن نتحرى الدقة عند إطلاق الأحكام حتى لا نفتري على الله الكذب اجتراء على الله , قال تعالى:" إن الذين يفترون علي الله الكذب لا يفلحون " سورة النحل الآية 116 ـ و عن عبد الله بن أبي جعفر يقول النبي صل الله عليه وسلم :" أجرؤكم علي الفتيا أجرؤكم علي النار." والحديث رواه الدارمي في مسنده عن عبد الله بن أبي جعفر مرسلاً، ورواه أيضاً ابن عدي و عن عبد الله بن أبي جعفر مرسلا . ". .موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
 
الأسرة والتربية الإجتماعية :
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في ذكر الرحمن :: الموضوع الاول :: المنتدى الأول :: بر الوالدين عباده دينية وضرورة اجتماعية-
انتقل الى: