منتدى دينى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  سلوك المسلم بين ( الخوف والخشية )

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16171
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: سلوك المسلم بين ( الخوف والخشية )   الأحد يناير 05, 2014 9:07 pm

من أرجى الآيات القرآنية :

قال سيدنا أبو بكر رضى الله عنه _ تلوت القرآن
كله , فما رأيت أرجى آية من قوله _ تعالى :"
قل كل يعمل على شاكلته " سورة الإسراء 84_
لأن شاكلة العبد المعصية , وشاكلة الرب سبحانه الرحمة .

وقال : سيدنا عمر بن الخطاب رضى الله عنه _ قرأت
كتاب الله كله , فلم أجد أرجى آية , من قوله تعالى :"
غافر الذنب وقابل التوب شديد العقاب " سورة غافر 3_
وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء نوفمبر 25, 2014 1:04 pm عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16171
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: سلوك المسلم بين ( الخوف والخشية )   الأحد يناير 05, 2014 9:11 pm

وقال : سيدنا عثمان بن عفان رضى الله عنه _قرأت
قرأت القرآن كله فلم أجد أرجى آية , من قوله تعالى :"
نبئ عبادى إنى أنا الغفور الرحيم وأن عذابى هو العذاب الأليم "

وقال سيدنا على بن أبى طالب رضى الله عنه _ لم
أجد آية فى القرآن أرجى من قوله تعالى :" قل يا عبادى
الذين أسرفوا على أنفسهم لاتقنطوا من رحمة الله إن الله
يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم "
وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء نوفمبر 25, 2014 1:03 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16171
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: سلوك المسلم بين ( الخوف والخشية )   الإثنين يناير 27, 2014 3:05 pm

منزلة الخوف :

قال ابن القيم : من منازل :
( إياك نعبد وإيك نستعين ) سورة الفاتحة
منزلة الخوف وهى من أجل منازل الطريق
وأنفعها للقلب وهى فرض على كل أحد قال الله تعالى _:
( فلا تخافوهم وخافون إن كنتم مؤمنين ) سورة آل عمران
وقال _ تعالى _:
(وإياى فارهبون )سورة البقرة
وقال:
(فلا تخشوا الناس وإخشون )سورة المائدة

وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء نوفمبر 25, 2014 12:38 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16171
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: سلوك المسلم بين ( الخوف والخشية )   الإثنين أبريل 28, 2014 3:42 pm

خوف ورجاء :

من وصايا الإمام على رضى الله تعالى عنه لبعض ولده يقول
يابنى خف الله خوفا قويا ترى معه لو أنك أتيت بجميع حسنات
الأرض لم يقبلها منك , وارج الله رجاء عظيما ترى معه لو أنك
أتيت بجميع ذنوب أهل الأرض لغفرها لك "
وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم



عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء نوفمبر 25, 2014 12:40 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16171
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: سلوك المسلم بين ( الخوف والخشية )   الجمعة مايو 02, 2014 2:25 am

قال الفقيه أبو الليث السمرقندى رحمه الله تعالى
علامة الخوف تتبين فى ثمانية أشياء
أولها أن تبين فى لسانه فيمنع لسانه من الكذب والغيبة وكلام الفضول وجعل لسانه مشغولا بذكر الله تعالى وتلاوة القرآن ومذاكرة العلم
والثانى : أن يخاف فى أمر بطنه فلا يدخل بطنه إلا حلالا قليلا ويأكل من الحلال مقدار حاجته .
والثالث: أن يخاف فى أمر بصره فلا ينظر إلى الحرام ولا إلى الدنيا بعين الرغبة
, وإنما يكون نظره على وجه العبرة .
الرابع : أن يخاف فى أمر يده فلا يمدها إلى الحرام وإنما يمدها إلى مافيه الطاعة
والخامس : أن يخاف فى أمر قدميه فلا يمشى إلى معصية الله تعالى وإنما يمشى فى طاعة الله ..
السادس: أن يخاف فى أمر قلبه فيخرج منه العداوة والبغضاء وحسد الآخرين ويدخل فيه النصيحة وشفقة المسلمين .
السابع:أن يكون خائفا فى أمر طاعته خالصة لوجه الله ويخاف الرياء والنفاق
الثامن : أن يخاف فى أمر سمعه فلا يسمع إلا الحق
وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16171
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: سلوك المسلم بين ( الخوف والخشية )   الأحد مايو 18, 2014 3:50 am

بين الخوف والرجاء :

_ أخرج أبو نعيم فى الحلية _ عن عبد الله بن الرومى قال بلغنى أن عثمان رضى الله عنه قال : لو أنى بين الجنة والنار ولا أدرى إلى أيتهما يؤمر بى لاخترت أن أكون رمادا قبل أن أعلم إلى أيتها أصير " ورواه الإمام أحمد فى مسنده عن عثمان رضى الله عنه مثله وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء نوفمبر 25, 2014 1:20 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16171
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: سلوك المسلم بين ( الخوف والخشية )   الإثنين أغسطس 18, 2014 4:53 am

عينان:

_ قال رسول الله صل الله عليه وسلم :" عينان لاتمسهما النار , عين باتت تحرس فى سبيل الله , وعين بكت من خشية الله " ويقول بعض الصالحين :" ليس الخائف من يبكى ويمسح عينيه ولكن الخائف من يترك ما يخاف أن يعاقب عليه " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16171
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: سلوك المسلم بين ( الخوف والخشية )   الثلاثاء نوفمبر 25, 2014 12:41 pm

ومن الأحاديث القدسية :

من حديث أنس رضى الله تعالى عنه عن رب العزة عن رسول الله صل الله عليه وسلم " يا ابن آدم إنك ما دعوتنى ورجوتنى غفرت لك على ما كان منك ولا أبالى
يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتنى غفرت لك على ما كان منك ولا أبالى , يا ابن آدم لو آتيتنى بقراب الأرض خطايا ثم لقيتنى لا تشرك بى شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة " رواه الترمذى وقال حديث حسن
وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16171
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: سلوك المسلم بين ( الخوف والخشية )   الثلاثاء نوفمبر 25, 2014 1:17 pm

أما آن للمؤمنين :

_قال الله تعالى :" ألم يأن للذين آمنوا ان تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق ولايكونوا كالذين أوتوا الكتاب من قبل فطال علبهم الأمد فقست قلوبهم وكثير منهم فاسقون اعلموا أالله يحى الأرض بعد موتها قدبينا لكم الأيات لعلكم تعقلون" سورة الحديد , قال : عبد الله بن مسعود رضى الله عنه _ ما كان بين اسلامنا وبين ان عاتبنا الله بهذه الاية الم يان للذين امنوا ان تخشع قلوبهم لذكر الله الايه الا اربع سنين رواه مسلم < ومن مواعظ عبد الله بن مسعود رضى الله عنه :" ياايها الناس إنكم فى ممر الليل والنهار , فى اجال منقوصة , وأعمال محفوظة , والموت ياتى بغتة , فمن زرع خيرا حصد رغبة , ومن زرع شرا حصد الندامة , ما قل وكفى خير مما اكثر والهى , وخير الغنى غنى النفس , وخير الزاد التقوى , والخمر جماع الاثم , والنساء مصائد الشيطان , والشباب شعبة من الجنون , إنى لبغض الرجل أراه فارغا ليس فى شئ من عمل الدنيا ولا عمل الاخرة , من لم تامره الصلاة بالمعروف وتنهه عن النكر لم يزذذ بها من الله الا بعدا , إطلب قلبك فى ثلاث مواطن , عند سماع القرأن , وفى مجالس الذكر , وفى أوقات الخلوة , فان لم تجده فى هذه المواطن فاسأل الله ان يمن عليك بقلب فانه لاقلب لك .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16171
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: سلوك المسلم بين ( الخوف والخشية )   الثلاثاء نوفمبر 25, 2014 1:18 pm

ويقول بعض الصالحين :" عجبا لأمر الناس يبكون على من مات جسده ولايبكون على من مات قلبه " وقول الله تعالى : من سورة ق " إن فى ذلك لذكرى لمن كان له قلب او القى السمع وهو شهيد " ولا يحس بذلك الا من نور الله قلبه لطاعته فذاق حلاوة المناجة , فان للطاعة نوراً وللمعصية ظلمةً وعن عبد الله بن عباس رضى الله عنهما قال :" ان للحسنة ضياء فى الوجه , ونورا فى القلب , وسعة فى الرزق , وقوة فى البدن , ومحبة فى قلوب الخلق , وإن للسيئة سواداً فى الوجه , وظلمة فى القلب , ووهنا فى البدن , ونقصا فى الرزق , وبغضة فى قلوب الخلق .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16171
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: سلوك المسلم بين ( الخوف والخشية )   الثلاثاء نوفمبر 25, 2014 1:18 pm

وقال تعالى :" إعلموا أن الله يحى الارض بعد موتها " كما فى تفسير بن كثير رحمه الله تعالى : فيه إشارة الى أن الله يلين القلوب بعد قسوتها , ويهدى الحيارى بعد ضالتها , ويفرج الكروب بعد شتتها , فكما يحى الارض الميتة المجدبة الهامدة بالغيث , الهتان الوابل كذاك يهدى القلوب الفاسية , ببرهين القران والدلائل ويولج اليها النور بعد إن كانت مقفلة , لا يصل اليها الواصل فسبحان الهادى , لمن يشاء بعد الضلال والمضل لمن اراد بعد الكمال , الذى هو لما يشاء فعال وهو الحكيم العدل فى جميع الفعال , اللطيف الخبير الكبير المتعال " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16171
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: سلوك المسلم بين ( الخوف والخشية )   الثلاثاء نوفمبر 25, 2014 1:18 pm

الخير كله فى خشية الله :

_والخوف والخشية هو العمل على امتثال الاوامر واجتناب النواهى , ويكون بكف الجوارح السبع اليد والرجل والعين والانف والاذن واللسان والفرج عن ارتكاب المعاصى , وتقيدها بالطاعات وما لم يؤثر فى الجوارح فهو حديث نفس وحركة خاطر , لايستحق ان يسمى خوفا وكما قيل " ليس الخائف من يبكى ويمسح عينيه ولكن من يترك ما يخاف ان يعاقب عليه" وقال: الفضيل بن عياض رحمه الله " اذا قيل لك هل تخشى الله فاسكت فانك ان قلت لا كفرت وان قلت نعم كذبت " لأن إنسانا ما إن سلم من جرم كبير فانه لايسلم من ذنب صغير , وكيف لانخاف ونخشى الله وقد أعد لمن خافه جنتين ووعده الحسنيين يقول تعالى : فى الحديث القدسى وعزتى وجلالى :" لا اجمع على عبدى خوفين ولا اجمع له امنين إن أمننى فى الدنيا أخفته يوم القيامة وان خافنى فى الدنيا آمنته يوم القيامة" وقال تعالى :" ولمن خاف مقام ربه جنتان" سورة الرحمن ,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16171
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: سلوك المسلم بين ( الخوف والخشية )   الثلاثاء نوفمبر 25, 2014 1:19 pm

فمن خاف الله تعالى خافه كل شئ ومن خاف غير الله خوفه الله من كل شئ والخوف والخشية جنحان لاينفك احدهما عن الاخر يطير بهما العبد الى طاعة العلى الكبير ويقول بعض الصالحين : حسبك من الخوف ما يمنعك من الذنوب ولا حسبك من الحب " أبدا والمطلوب أن تغلب الخشية على الرجاء قال تعالى :" إنهم كانوا يسرعون فى الخيرات ويدعوننا رغبا ورهبا " سورة الانبياء , ومراحل الجنة تتمثل لكل خائف من العقاب خائف من نار جهنم وكل خائف من الله يؤدى الفرئض من صلاة وصيام وزكاة وحج لمن استطاع اليه سبيلا , وأن يتمثل فعل الخير فى كل مسلك يسلكه فى حياته وفى علاقته فى مجتمعه أفرادًا وجماعات ويحرص ان يصل رحمه , وأن يحافظ على أسرته وأولاده من الخروج على التعاليم الاسلامية والقيم الدينية , يقول تعالى " انما تنذر من اتبع الذكر وخشى الرحمن بالغيب فبشرة بمغفرة واجر كريم " سورة يسن .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16171
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: سلوك المسلم بين ( الخوف والخشية )   الثلاثاء نوفمبر 25, 2014 1:19 pm

, ومن حديث ابى هريرة رضى الله عنه_ فال سمعت رسول الله صل الله عليه وسلم :" من خاف أدلج ومن أدلج بلغ المنزل ألا ان سلعة الله غالية ألا اان سلعة الله الجنة " رواه البخارى ومسلم _ وقوله أدلج اى سار من اول الليل والمعنى أن من خاف الله ألزمه هذا الخوف السلوك الى الاخرة والمبادرة بالاعمال الصالحة , خوفا من القواطع والعوائق ومن حديث ابى هريرة رضى الله عنه _ أن رسول الله صل الله عليه وسلم قال :" لو يعلم المؤمن ما عند الله من العقوبة ما طمع بجنته احد ولو يعلم الكافر ما عند الله من الرحمة ما قنط من رحمته احد " رواه مسلم _ وصل الله على سيدنا محمد محمد وآله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16171
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: سلوك المسلم بين ( الخوف والخشية )   الثلاثاء نوفمبر 25, 2014 1:27 pm

نصائح :

_عن أبى حيان التوحيدى رحمه الله تعالى :
_حرام على قلب استنار بنور الله أن يفكر فى غير عظمة الله .
_حرام على لسان تعود ذكر الله أن يذكر غير الله .
_حرام على من لم ير الخير إلا من الله أن يطمع فى غير الله .
_حرام على من تلذذ بمناجاة الله أن يناجى غير الله .
_ حرام على من أنس بالله أن يأنس بغير الله .
وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16171
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: سلوك المسلم بين ( الخوف والخشية )   الأربعاء ديسمبر 09, 2015 4:13 pm

الخوف أصل كل خير :

إن الله خلق الخلق؛ ليعرفوه ويعبدوه ويخشوه ويخافوه ، ونصب لهم الأدلة الدالة على عظمته وكبريائه ؛ ليهابوه ويخافوه خوف الإجلال ، ووصف لهم شدة عذابه ودار عقابه التي أعدها لمن عصاه ؛ ليتَّقوه بصالح الأعمال ، ولهذا كرر سبحانه وتعالى - في كتابه ذكر النار، وما أعده فيها لأعدائه من العذاب والنكال ، وما احتوت عليه من الزقوم والضريع والحميم والسلاسل والأغلال ، إلى غير ذلك مما فيها من العظائم والأهوال ، ودعا عباده بذلك إلى خشيته وتقواه ، والمسارعة إلى امتثال ما يأمر به ويحبه ويرضاه ، واجتناب ما ينهى عنه ويكرهه ويأباه ، ومن تأمل سير السلف الصالح أهل العلم والإيمان من الصحابة والتابعين لهم بإحسان، علم أحوال القوم وما كانوا عليه من الخوف والخشية والإخبات ، وأن ذلك هو الذي أوصلهم إلى تلك الأحوال الشريفة ، والمقامات السنيات؛ من شدة الاجتهاد في الطاعات ، والانكفاف عن دقائق الأعمال والمكروهات ، فضلاً عن المحرَّمات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16171
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: سلوك المسلم بين ( الخوف والخشية )   الأربعاء ديسمبر 09, 2015 4:14 pm

إن المؤمن في هذه الحياة لا غنى له عن أمرين؛ حتى يلقى الله تعالى - الخوف والرجاء ، فهو يحب ربه ويرجوه ، ويخافه ويخشاه ولا يعصيه ، وهما جناحان لا غنى للعبد عنهما ، كجناحي الطائر إذا استويا ، استوى الطير وتمَّ طيرانه ، وإذا نقص أحدهما وقع فيه النقص ، وإذا ذهبا صار الطائر في حد الموت.
ولقد جاء في السنة موقف من مواقف تعليم النبي صل الله عليه وسلَّم - لأُمَّته عن هذين الأمرين؛ لكي يقف العبد عندهما ويجعلهما نُصْب عينيه ، فلا يغفل عنهما؛ فعن أنس - رضي الله عنه - أن النبي - صل الله عليه وسلَّم -: دخل على شاب وهو في الموت ، فقال: كيف تجدك ، قال: أرجو الله يا رسول الله صل الله عليه وسلم ـ ، وإني أخاف ذنوبي ، فقال رسول الله  صل الله عليه وسلَّم -: لا يجتمعان في قلب عبد في مثل هذا الموطن ، إلا أعطاه الله ما يرجو وأمَّنه مما يخاف "  ؛ رواه الترمذي ، وابن ماجه ، " وأخرجه الألباني في صحيح الترغيب ، وقال حديث حسن صحيح.
ولقد ذكر الله تعالى - في كتابه آيات كثيرة تدل على عِظَم شأن الخوف، وأنه منزلة لازمة للمؤمن في حياته الدنيا ؛ لكي يصل إلى رضا الله - تعالى - وجنته.


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء مارس 15, 2016 7:24 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16171
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: سلوك المسلم بين ( الخوف والخشية )   الأربعاء ديسمبر 09, 2015 4:15 pm

وكلما زاد خوف العبد من ربِّه ، زاد عمله ، وقل عُجْبه ، وقلت معصيته ، وكلما قلَّ خوف العبد من ربِّه ، نقص عمله ، وزاد عجبه ، وكثرت معصيته.
فالخوف صفة بارزة من صفات عباد الله الصالحين ، لا غنى لهم عنها في مسيرهم إلى الله تعالى - فتراهم يؤدون حقوق الله ، وهم خائفون وجلون من عدم قبولها، وقد ورد عن عائشة رضي الله عنها - أنها سألت رسول الله  صل الله عليه وسلَّم - عن هذه الآية: " والذين يُؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة " سورة المؤمنون الآية  60 ـ ، قالت عائشة رضي الله عنها :" هم الذين يشربون الخمر ويسرقون، قال: " لا يا بنت الصديق، ولكنهم الذين يصومون ويصلون ويتصدقون وهم يخافون ألا يُقبَل منهم ، أولئك الذين يسارعون في الخيرات " ؛ رواه الترمذي. فهم أحرص الناس على طاعة ربهم، والمسارعة إلى رضاه، والبعد عن معصيته، والفرار من سخطه وغضبه ، إلا أنهم يخافون من عدم قبول أعمالهم.


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء مارس 15, 2016 7:27 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16171
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: سلوك المسلم بين ( الخوف والخشية )   الأربعاء ديسمبر 09, 2015 4:15 pm

قال الحافظ بن حجررحمه الله : "إن الخوف من المقامات الرفيعة وهو من لوازم الإيمان قال تعالى : " وحافون إن كنتم مؤمنين " سورة آل عمران الآية 175، وقال تعالى: " فلا تخشوا الناس واخشوني " سورة المائدة : الآية 44 ، وقال تعالى: " إنما يخشى الله من عباده العلماء "سورة  فاطرا لآية 28، وقال  صل الله عليه وسلَّم : " أنا أعلمكم بالله وأشدكم له خشية " ، وكلما كان العبد أقرب إلى ربِّه ، كان أشد له خشية ممن دونه ، وقد وصف الله تعالى - الملائكة بقوله تعالى :" يخافون ربهم من فوقهم "  سورة النحل الآية 50 ـ     ، بقوله تعالي : " الذين يُبلغون رسالات الله ويخشونه ولا يخشون أحد إلا الله " سورة   الأحزاب الآية 39، وإنما كان خوف المقربين أشد؛ لأنهم يطالبون بما لا يطالب به غيرهم ، فيراعون تلك المنزلة"؛ أ.هـ ، "فتح الباري"،


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء مارس 15, 2016 7:30 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16171
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: سلوك المسلم بين ( الخوف والخشية )   الأربعاء ديسمبر 09, 2015 4:16 pm

ولقد كان خوف إمام المرسلين ، وقدوة العالمين نبيِّنا محمد  صل الله عليه وسلم - عبرة للمسلمين جميعًا؛ كي يتعلموا منه ، ويأخذوا حذرهم من الغفلة والإعراض عن الله، وهو مَن هو بأبي هو وأمي - صل الله عليه وسلَّم - الذي غُفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر. فعن أبي ذر رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صل الله عليه وسلَّم -:  " إني أرى ما لا ترون ، وأسمع ما لا تسمعون ؛ أطت السماء وحُقَّ لها أن تئط، والذي نفسي بيده ، ما فيها موضع أربعة أصابع ، إلا وملك واضع جبهته؛ ساجد لله، والله لو تعلمون ما أعلم ، لضحكتم قليلاً، ولبكيتم كثيرًا، وما تلذذتم بالنساء على الفرشات، ولخرجتم إلى الصعدات تجأرون إلى الله " ، قال أبو ذر: "يا ليتني كنت شجرة تعضد"؛ رواه أحمد، والترمذي ، وابن ماجه ، وحسنه الألباني في صحيح الجامع .


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء مارس 15, 2016 7:40 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16171
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: سلوك المسلم بين ( الخوف والخشية )   الأربعاء ديسمبر 09, 2015 4:16 pm

ولقد بلغ سلفنا الصالح مبلغًا عظيمًا في هذا الباب من شدة خوفهم من الله  تعالى -:  رُوي عن عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - أنه قال: "لو نادى منادٍ من السماء: أيها الناس ، إنكم داخلون الجنة كلكم إلا رجلاً واحدًا، لخفت أن أكون أنا هو"؛ "التخويف من النار"؛ جامع العلوم والحكم ، فانظروا لهذا الخليفة الراشد، وقد شهد له النبي صل الله عليه وسلَّم - بالجنة يقول أنه يخاف ألا يكون من أهل الجنة، فماذا نقول نحن وقد قصرت بنا أعمالنا، وغلبت علينا الذنوب والمعاصي ، ونحن نأمل دخول الجنة مع التقصير في العمل ومحبة طول الأمل.
ورُوي عن ابن عمر - رضي الله عنهما - أنه قال: " كان رأس عمر على فخذي في مرضه الذي مات فيه ، فقال لي: ضع رأسي ، قال: فوضعته على الأرض، فقال: "ويلي وويل أمي إن لم يرحمني ربي".ورُوي أن أبا هريرة - رضي الله عنه - بكى في مرضه، فقيل له: ما يبكيك؟ فقال: "أما إني لا أبكي على دنياكم هذه، ولكن أبكي على بُعد سفري، وقِلَّة زادي، وإني أمسيت في صعود على جنة أو نار، لا أدري إلى أيتهما يُؤخذ بي".


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء مارس 15, 2016 7:37 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16171
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: سلوك المسلم بين ( الخوف والخشية )   الأربعاء ديسمبر 09, 2015 4:19 pm

خشية الله  تعالى - صفة من صفات عباده الأتقياء.

يقول الله تعالى : " إن الذين هم من خشية ربهم مشفقون , والذين هم بآيات ربهم يؤمنون , والذين هم بربهم لا يُشركون , والذين يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة أنهم إلى ربهم راجعون , أولئك يسرعون في الخيرات وهم لها سابقون "  سورة المؤمنون الآية 57 – 61.إن الخوف من الله درجة عظيمة تدل على قوة الإيمان ، وها هو الحسن البصري رحمه الله - يقول: "إن المؤمنين قوم ذلَّت - والله - منهم الأسماع والأبصار والأبدان؛ حتى حسبهم الجاهل مرضى، وهم - والله - أصحاب القلوب ، ألا تراه يقول: " وقالوا الحمد لله الذي أذهب عنا الحزن " سورة فاطر الآية  34 ـ ، والله لقد كابدوا في الدنيا حزنًا شديدًا، وجرى عليهم ما جرى على من كان قبلهم".وعن عمر بن عبدالعزيز، قال: "مَن خاف الله ، أخاف الله منه كل شيء ، ومن لم يخف الله، خاف من كل شيء".


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء مارس 15, 2016 7:32 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16171
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: سلوك المسلم بين ( الخوف والخشية )   الأربعاء ديسمبر 09, 2015 4:19 pm

وقال إبراهيم التيمي رحمه الله : ينبغي لمن لم يحزن أن يخاف أن يكون من أهل النار, لأن أهل الجنة قالوا: "  وقالوا الحمد لله الذي أذهب عنا الحزن " سورة فاطر الآية  34 ـ ، وينبغي لمن لم يشفق أن يخاف ألا يكون من أهل الجنة , لأنهم قالوا: " إنا كنا قبل في أهلينا  مشفقين " سورة الطور الآية  26ـ وروى حفص بن عمر، قال: بكى الحسن رحمه الله ، فقيل: ما يبكيك؟ قال: "أخاف أن يطرحني غدًا في النار ولا يبالي".وقال يزيد بن حوشب رخمه الله : "ما رأيت أخوف من الحسن وعمر بن عبدالعزيز، كأن النار لم تخلق إلا لهما".وقال أبو سليمان الداراني: "أصل كل خير في الدنيا والآخرة الخوف من الله - عزَّ وجلَّ - وكل قلب ليس فيه خوف ، فهو قلب خرب .


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء مارس 15, 2016 7:34 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16171
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: سلوك المسلم بين ( الخوف والخشية )   الأربعاء ديسمبر 09, 2015 4:33 pm

ورُوي عن ابن مسعود - رضي الله عنه - أنه قال: "إن المؤمن يرى ذنوبه كأنه جالس في أصل جبل ، يخشى أن ينقلب عليه ، وإن الفاجر يرى ذنوبه كذباب مرَّ على أنفه، فقال به هكذا"، ولو نظر كل منَّا لنفسه وحاسبها ، لوجد أنه يقع في كثير من المعاصي وهو لا يشعر، وهذا من الغفلة العظيمة عن محاسبة النفس.ورُوي أن علي بن الحسين كان إذا توضأ اصفرَّ وتغيَّر، فيقال: مالك؟ فيقول: أتدرون بين يدي من أريد أن أقوم؟ فكيف به لو نظر لحال بعضنا الآن وهم داخلون إلى الصلاة في ضحك وتسويف ، وانشغال بالدنيا! بل يدخل الواحد منَّا إلى الصلاة ويخرج ، ولم يخشع قلبه أو تدمع عينه ، وهذا دليل الغفلة وضعف الإيمان موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16171
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: سلوك المسلم بين ( الخوف والخشية )   الجمعة أغسطس 26, 2016 8:39 pm

رأس الحكمة :

يقول سيدنا عبد الله بن مسعود رضي الله عنه :" رأس الحكمة مخافة الله تعالى " أي لأنها تمنع النفس من الوقوع في المخالفات , وارتكاب الحماقات , والحكمة نور يقذفه الله تعالى في قلب المؤمن التقي النقي , الذي به يُفرق بين الحق والباطل والصواب والخطأ , وفي فضل الخوف وثمرته يقول الفضيل بن عياض رحمه الله تعالى :" من خاف الله تعالى دله الخوف على كل خير " أي أرشده إلى كل ما هو فيه صلاح له في معاشه ومعاده , وكيف لا يكون الخوف ذا فضيلة وبه العفة والورع والتقوى والمجاهدة والتمسك بالأعمال الفاضلة ظاهرا وباطنا , يقول تعالى :" سيذكر من يخشي " سورة الأعلى ولهذا قيل :" ليس الخائف من يبكي ويمسح عينيه ولكن من يترك ما يخاف أن يُعاقب عليه " وأخرج ابن أبي الدنيا أن النبي صل الله عليه وسلم قال :" إذا اقشعر جسد العبد من مخافة الله عز وجل تحاتت عنه خطاياه كما يتحاتت " أي تتساقط " عن الشجرة اليابسة ورقها " ولهذا قيل من خاف شيئا هرب منه ومن خاف الله تعالى هرب إليه " قال تعالى :" ففروا إلى الله " سورة الذريات. ". موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
 
سلوك المسلم بين ( الخوف والخشية )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في ذكر الرحمن :: الموضوع الاول :: المنتدى الأول :: بر الوالدين عباده دينية وضرورة اجتماعية :: شخصية المنافق :: اسباب النصر :: العزة بالاسلام طريق خلاص المسلمين :: الوعد الصادق من أهله من القرآن والسنة :: الإخوة بين المسلمين اليوم :: الولاء والبراء بين الانضباط و التسيب :: من ادب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس-
انتقل الى: