منتدى دينى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16317
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    الإثنين يناير 26, 2015 8:38 pm

الصــبر علــى الحـــلال:

دخل الإمام على كرم الله وجهه :" العراق وترك دابته خارج المسجد مع رجل ،وخرج الإمام رضى الله عنه : مع رفيقه الذى جاء إليه وأخرج درهمين ليعطيهما للرجل المنتظر مع الدابة فلم يجده ولم يجد اللجام على الدابة فقد سرقه الرجل وانصرف وذهب الإمام إلى السوق ليشترى لجاماً بدلأ منها فوجد لجامه فى السوق واشتراه بنـفس الدرهمين التى أراد أن يعطيها للرجل وقال : إن الرجل لايحرم الرزق الحلال بقلة الصبر . . وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الأربعاء يناير 28, 2015 9:27 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16317
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    الثلاثاء يناير 27, 2015 4:19 am

جزاك الله خيراً داويتنى :

_ ورد أن أعرابيا أتى رسول الله صل الله عليه وسلم ـ فقال : إنى أريد أن أتبعك غير أنى علمت أنك تنهى عن الزنا وشرب الخمر والسرقة , ولا طاقة لى بترك جميعها , فإن قنعت منى بواحدة منها اتبعتك , فعاهده رسول الله صل الله عليه وسلم ـ على ترك الكذب , فصار كلما هم بسرقة أو زنا أو شرب خمر , قال : كيف أصنع إن سألنى النبى صل الله عليه وسلم ـ فإن صدقته حدنى " يعنى أقام عليه الحد " وإن كذبته فقد عاهدته على ترك الكذب , فكان ذلك سببا لترك الفواحش كلها , وتاب وحسنت توبته , فقال لرسول الله صل الله عليه وسلم ـ ما أحسن ما داويتنى فجزاك الله ما جزى نبيا عن أمته " وقال بعض الصالحين من أهل التصوف ـ لأحد مريديه إذا حدثتك نفسك بمعصية الله فاعصه حيث لايراك , أو كل رزق غيره أو اخرج من داره " ولا شك أن هذه الثلاث من المحال فعلها " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16317
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    الجمعة يناير 30, 2015 4:25 am

ثمرة الطاعة والمعصية :

الإنسان العاصى لايجنى من وراء معصية , سوى الخيبة والخسران وانعكاس
الرجاء والتردى فى الضلال , والإنغماس فى الرذائل والمنكرات , يقول تعالى :" يا أيها الذين أمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه وأنه إليه تحشرون " سورة الأنفال الآية 24 ـ ولهذا كان من نتائج المعصية : قلة التوفيق , وفساد الرأى , وخفاء الحق , وفساد القلب , وخمول الذكر , واضاعة الوقت , ونفرة الخلق , والوحشة مع الرب , وامتناع اجابة الدعاء , وقسوة القلب , ومحق بركة العمر , ولباس الذل , وضيق الصدر , وأما الطاعة والمضى على الإستقامة ففى ظلالها ينعم العبد , بالحب والرضى من الله والناس .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16317
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    الجمعة يناير 30, 2015 4:26 am

ولهذا كان لمحبة الله تعالى ورضاه أسباب منها : أداء الفرائض واجتناب المحرمات , والإكثار من فعل الخير من قراءة للقرآن بالتدبر وتفهم معانيه , والحرص على التقوى , ومنها طهارة الظاهر والباطن , والتحلى بالصبر , والإقتداء بالرسول صل الله عليه وسلم ـ والقيام لله تعالى بحق العبودية من انكسار القلب , والتذلل بين يديه والخضوع التام
لأوامره مع الإبتعاد عن كل ما يكون سببا لغضب الله تعالى واستحقاق مقته وعقوبته
, وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16317
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    الجمعة يناير 30, 2015 4:26 am

ثمرة الطاعة وفوائدها :

أمرنا الله سبحانه وتعالى بالإستقامة على طاعته , وامتثال أوامره واجتناب نواهيه لما يعود على العبد من ثواب , وفضل وسعادة فى الدنيا والآخرة وفى ذلك يقول المولى تبارك وتعالى :" إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا فلا خوف عليهم ولاهم يحزنون
أولئك أصحاب الجنة خالدين فيها جزاء بما كانوا يعملون " سورة الأحقاف آية 13ـ 14ـ وقد بين لنا المولى تبارك وتعالى جزاء , من ركب هواه واتبع شهوة نفسه وآثر ذلك على مرضاته فقال سبحانه :" فأما من طغى وآثر الحياة الدنيا فإن الجحيم هى المأوى وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فإن الجنة هى المأوى " سورة النازعات الآية 37ـ 41ـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16317
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    الجمعة يناير 30, 2015 4:27 am

وقد بين لنا سبحانه وتعالى أن منهج تربية النفس وتزكيتها يجتمع حول مبدأ التخلية والتحلية , أى التخلى عن الرذائل والذنوب والآثام , والتحلى بالأخلاق الفاضلة والصفات الكريمة فى قوله تعالى :" ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها " سورة الشمس الآية
7 ـ 10 ـ , ولهذا نجد من وصايا لقمان لابنه : يابنى أول ما أحذرك من نفسك , فإن لكل نفس شهوة , فإن أعطيتها شهواتها تمادت وطلبت سواها , فإن الشهوة كامنة فى القلب كمون النار فى الحجر , إن قُدح أورى , وإن ترك توارى وهذه كلمات بسيطة ولكنها كبيرة المعنى لمن يريد الإستقامة ولزوم الطاعة والإبتعاد عن مغريات الحياة ووساوس الشيطان. وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16317
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    السبت فبراير 14, 2015 3:50 am

من خلق المسلم عدم الإغترار بأعماله :

ـ المسلم الصادق مهما قام به من أعمال صالحة فإنه يستقلها فى عينه وينظر إليها شَزراً لخوفه من الله تعالى هل قبلت أم لا وهو يطلب المزيد من الأعمال الصالحة ولايمن بعمله ويستكثر ما يقوم به فيكون ذلك سببا فى احباط عمله وكما قيل رب معصية أورثت العبد ذلا وانكسارا خير من طاعة أورثته عزة واستكبارا " وقد كان النبى صل الله عليه وسلم يقوم من الليل حتى تفطرت قدماه و تورمت ساقاه فقيل له أتفعل ذلك وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر فقال : أفلا أكون عبدا شكورا " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الأحد فبراير 15, 2015 2:39 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16317
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    السبت فبراير 14, 2015 8:37 pm

مكانة الإخلاص وثمرته :

الإخلاص لله تعالى أساس القبول عند الله تعالى , وهو طريق الفلاح والنجاح فى الدنيا والآخرة , والإخلاص لله تعالى يعنى المراقبة فى السر والعلانية , ولذلك أمر الله تعالى به فى كل صغيرة وكبيرة من أمور الدين قال تعالى :" قل أمر ربى بالقسط وأقيموا وجوهكم عند كل مسجد وادعوه مخلصين له الدين " سورة الأعراف الآية 29 ـ يقول الإمام بن كثير فى تفسيره : أمركم الله تعالى بالإخلاص له فى عبادته , فإنه سبحانه وتعالى لايتقبل العمل حتى يجتمع فيه هذين الركنين : أن يكون صوابا
موافقا للشريعة , وأن يكون خالصا من الشرك "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16317
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    السبت فبراير 14, 2015 8:38 pm

" وحتى يبلغ العبد حقيقة الإخلاص لابد أن يكون خائفا من الله تعالى , فالإخلاص لله تعالى يجعل العبد من أعماله على حيز الخوف والرجاء بين القبول والرد ومن ثم لايبعثه ذلك على الغرور ولهذا يقول الله تعالى :" قل إنى أخاف إن عصيت ربى عذاب يوم عظيم قل الله أعبد مخلصا له دينى " الآية 13 ـ 14 ـ ولهذا يقول الفضيل بن عياض رحمه الله تعالى :" من خاف الله دله الخوف على كل خير "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16317
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    السبت فبراير 14, 2015 8:38 pm

" إذا وصل العبد إلى مرتبة الإخلاص فقد باع الدنيا وما فيها من لذات وشهوات وعمل من أجل الآخرة الباقية , ومن ثم يتمثل العبد الصدق والأمانة والعدل والرحمة فى معاملته لغيره ويحب الخير لكل الناس ويبين الله تعالى الجزاء الأوفى والمنزلة العليه وثواب المخلصين فى قوله تعالى :" إن الذين أمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية * جزاؤهم عند ربهم جنات عدن تجرى من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا رضى الله عنهم ورضوا عنه ذلك لمن خشى ربه " سورة البينة الآية 7 ـ 8 ـ . وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16317
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    الأحد فبراير 15, 2015 9:14 pm

الحياة الطيبة فى معرفة الله وطاعته :

إن معرفة الله تعالى بطاعته والحرص على مرضاته , هى غاية المحبين وهى منزلة سامية يتمناها كل مؤمن يريد وجه الله والدار الآخرة , ولهذا كان من فضل الله تعالى على عباده ومن اصطفاهم من خلقه , أن وهبهم قلوبا تقية نقية تستضئ بنور الله وحبه ومعرفته , لأنهم يعلمون علم اليقين أن الله تعالى , مطلع على سرهم ونجواهم
وهو معهم أينما كانوا ولا يغيب عنهم أبدا , ولهذا كان الموت الحقيقى للإنسان أن يموت قلبه عن معرفة هذه المعانى , ويظل غارقا فى شهواته وملذاته وكفره بنعمة ربه فالعاقل من اتعظ بغيره , وعمل لما بعد الموت ,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16317
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    الأحد فبراير 15, 2015 9:15 pm

ولأن الحياة مهما طالت بالإنسان فهى قصيرة وكل مافيها من نعيم زائل لامحالة , ومن ثم يصبح الإنسان البعيد عن طاعة ربه وذكره ميتا وإن كان يسير على قدماه , وأما من تمسك بطاعة ربه وتعاليمه وأوامره فقد سار فى الطريق الصحيح الذى دعت إليه الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام قال تعالى :" أو من كان ميتا فأحييناه وجعلنا له نورا يمشى به فى الناس كمن مثله فى الظلمات ليس بخارج منها كذلك زين للكافرين ما كانوا يعملون " سورة الأنعام الآية 122 ـ والمؤمن الحق هو من يعلم أن الله تعالى خلقه لغاية وأداء رسالة قال تعالى :" وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون " سورة الذريات الآية 56 ـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16317
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    الأحد فبراير 15, 2015 9:15 pm

ـ ولهذا كان من صفات المؤمنين الإستجابة والإذعان والتسليم لأوامر الله تعالى قال تعالى :" يا أيها الذين أمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم "
سورة الأنفال الآية 24 ـ لكن هناك صنف من الناس فى شهواتهم غارقون وضلالهم منغمسون ومع هذا يظنون أنهم يحسنون صنعا وأنهم على صواب زين لهم الشيطان سوء ما يعملون قال تعالى :" قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا الذين ضل سعيهم فى الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا " سورة الكهف الآية 56 ـ
ـ وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16317
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    الإثنين فبراير 16, 2015 4:19 am

بين الإحسان والأمل :

ـ الإحسان عند إقامة العمل درجة من درجات الإيمان الصادق , حيث يشعر فيها القلب بالوجل والخوف من تلفته عن ربه فيستحق العذاب فى أى لحظة , ولهذا فإن المحسن المؤمن هو من يتطلع إلى حماية الله وحفظه ووقايته , وهذه منزلة من منازل العبودية الحقه , حيث يُطوق العبد بدرجة من الحساسية المرهفة , التى تشعره دائما بالتقصير فى حق ربه مع كثرة عبادته له سبحانه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16317
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    الإثنين فبراير 16, 2015 4:19 am

و لقد كان النبى صل الله عليه وسلم ـ وهو من هو مرسل من عند ربه , وهو يعرف أن الله تعالى قد اختاره واصطفاه وصنعه على عينه ورباه , ومع ذلك كان دائم الحذر يخشى عذاب الله يخاف من تقصيره , وكان على يقين وهو فى قمة العبودية لله أن عمله لا يعصمه ولن يدخل الجنة إلا بفضل من الله ورحمة وقد بين ذلك عندما قال لأصحابه رضوان الله عليهم :" لن يُدخل الجنة أحد عمله , قالوا ولا أنت يارسول الله ؟ قال : " ولا أنا إلا أن يتغمدنى الله برحمته " الحديث رواه الشيخان والنسائى وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16317
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    الثلاثاء فبراير 17, 2015 4:43 am

الدنيا :

ـ إذا أقبلت عليك الدنيا فإنها لاتغنى , وإذا أدبرت فأنفق فإنها لاتبقى " وكما فى الحديث الصحيح عنه صل الله عليه وسلم :" الدنيا ملعونة ملعون ما فيها إلا ذكر الله تعالى وما والاه وعالما أو متعلما " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الثلاثاء فبراير 17, 2015 4:45 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16317
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    الثلاثاء فبراير 17, 2015 4:44 am

خذ الخير واترك الشر :

ـ يقول أبو عمر بن العلاء ـ خذ الخير من أهله , ودع الشر لأهله " فعلى المسلم أن يحرص على فعل الخير أى كان وطنه , وأن يبتعد عن الشر فإن الإمساك عن الشر صدقة " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16317
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    الأربعاء فبراير 18, 2015 8:35 pm

علاج ضعف الإيمان :

إن من الآفات التى تفاقمت وانتشرت بينا , وسيطرت على أعمالنا وسائر أحوالنا
حتى شابهنا قساة القلوب والمتكاسلين عن العبادات وأداء الطاعات , والتجافى عن الخير وارتكاب المحرمات , ما نراه ممن ينتسبون للإسلام فمع إيمانهم بالله واليوم الآخر وكتبه ورسله إلا أن كثيراً منهم ضعف إيمانهم بالله تعالى , والإيمان إذا تلاشى من القلوب ضعفت النفوس وفسد حالها , وانتشرت الرذائل وعمت الفتن حتى أصبح كثير من الناس مرابط وراء شهواته وملذاته , ويرتكب المحظورات غير آبه لحياء ولا لإيمان والرسول صل الله عليه وسلم ينفى الإيمان الحق عن مثل هؤلاء بقوله صل الله عليه وسلم :" لايزنى الزانى حين يزنى وهو مؤمن , ولا يشرب الخمر حين يشربها وهو مؤمن , ولا يسرق السارق حين يسرق وهو مؤمن " رواه البخارى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16317
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    الأربعاء فبراير 18, 2015 8:36 pm

وعلاج ذلك يأتى بالتذكير والرجوع إلى الله تعالى بالتوبة والإستغفار , وكثرة ذكر الله تعالى وتلاوة القرآن الكريم ففيه هدى وشفاء ورحمة للمؤمنين ـ
قال تعالى :" وإذا جاك الذين يؤمنون بأيتنا فقل سلام عليكم كتب ربكم على نفسه الرحمة أنه من عمل منكم سوء بجهالة ثم تاب من بعده وأصلح فأنه غفور رحيم "
سورة الأنعام الآية 54 ـ وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16317
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    الإثنين مارس 02, 2015 3:41 am

دع التكسل فى الطاعة :

ـ المسلم الصادق هو من يسارع إلى فعل الخيرات من غير تكاسل ولا تسويف ولن يسعد إنسان أبدا تكاسل عن طاعة الله تعالى وطاعة رسوله صل الله عليه وسلم ـ فما أمرنا به ديننا يجب علينا أن نفعله ونتبعه , وما نهانا عن وجب علينا اجتنابه , ملتمسين فى ذلك رحمة الله ومغفرته ورضوانه قال تعالى :" وأطيعوا الله والرسول لعلكم ترحمون الآية 132 ـ وهؤلاء هم من يخشون الله حق خشيته وأولئك لهم النعيم المقيم فى جنات عدن التى أعدها الله تعالى لعباده المتقين قال تعالى :" وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين " سورة آل عمران الآية 133 ـ موقع من فقه الاسلام للشيخ سامى وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16317
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    الجمعة مارس 06, 2015 9:14 pm

يارب أنت أنت , وأنا أنا :

وقف الخليفة العباسى هارون الرشيد رحمه الله تعالى يدعوا الله
ذات يوم فقال : يارب أنت أنت وأنا أنا , أنا العواد بالذنب , وأنت
العواد بالمغفرة فاغفر لى "  إن أخذ الحذر واستكمال الأسباب التى
تصل العبد بربه أمر يجب أن يطاع فلا يعصى , ولا يكون العبد إنسانا
حقا إلا بالتزام الأمر والنهى والسعى الدائب والجهاد الدائم , والعمل الصالح  
وليس من الإنسانية أن يترك المرء نفسه لهواها , والسير فى
طاعتها إلى نهاية مؤسفة , والإصرار على التخبط فى الضلال بحجة
أنه مركوز فى طبيعتها , وينسى هذا الإنسان أن الله تعالى هو الذى أودع
كل نفس الإستعداد الفطرى للإمساك بزمامها , ونهى النفس عن الهوى
وسما بها عن آفاتها وأمرضها , وجعل الله تعالى الجنة جزاء ومأوى حين
ينتصر على نفسه  ويرتفع ويستقيم . موقع من فقه الاسلام للشيخ سامى  ـ
ـ وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16317
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    الجمعة مارس 06, 2015 9:24 pm

من نعم الله على ابن آدم :

ـ قال تعالى :" إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤلا " ذكر الله تعالى فى هذه الآية الكريمه تلك الأعضاء الثلاثة لشرف مكانتها ولأنها المسيطرة على بقية الأعضاء والمتصرفة فى كل ما يصدر عن الإنسان من خير أو شر , ولذلك خصها الله تعالى بالذكر فى السؤال عنها , من ثم فسعادة الإنسان فى استقامة هذه الأعضاء وشقواته فى فسادها فتنبه أيها الغافل وأسرع إلى حسن مئاب وتوب إلى الله تعالى ولا تفرح بزينة الظاهر والباطن من الحياء خراب " قال ابن عباس رضى الله عنهما : يسأل الله تعالى العباد فيما استعملوا هذه الثلاثة : السمع والبصر والفؤاد , والله تعالى أعطى العبد السمع ليسمع به أوامر ربه ونواهيه وعهوده , والقلب يعقلها ويفهمها , والبصر ليرى آياته فيستدل بها على وحدانيته وربوبيته , فالمقصود بإعطائه هذه الآلات العلم وثمرته ومقتضاه " موقع من فقه الاسلام للشيخ سامى وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16317
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    السبت مارس 07, 2015 3:25 am

الويل لهذا :

قال : أحد الحكماء ـ الويل لمن أفسد آخرته بصلاح دنياه , ففارق ما عمر
غير راجع إليه , وقدم على ما خرّب غير منتقل عنه " إن تبعة كل نفس
من خير أو شر تقع عليها , ولهذا كان على الإنسان العاقل أن يختار طريقه
ومصيره , ويعلم أنه مأخوذ بما تكسبه نفسه باختيارها , وهى مرهونة بأعمالها
وأوزارها قال تعالى :" لمن شاء منكم أن يستقيم " سورة التكوير الآية 28 ـ
وقوله تعالى :" لمن شاء منكم أن يتقدم أو يتأخر , كل نفس بما كسبت رهينة " سورة المدثر الآية 37 و38ـ موقع من فقه الاسلام للشيخ سامى وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16317
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    الأربعاء مارس 11, 2015 3:41 am

الإخلاص يكفيك :

ـ من حديث ابن عمرو رضى الله تعالى عنهما قال : عنه صل الله عليه وسلم "من أحسن فيما بينه وبين الله كفاه الله تعالى ما بينه وبين الناس , ومن أصلح سريرته أصلح الله تعالى علانيته , ومن عمل لآخرته كفاه الله تعالى أمر دنياه " رواه الحاكم هذه هى معطيات السعادة فى الدنيا والآخرة إذا تحققت مفاتيحها للعبد جعلت له كل شئ أمامه سهلا وميسورا ومهدت له الطريق إلى طاعة الله عز وجل موقع من فقه الاسلام للشيخ سامى وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16317
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    الجمعة مارس 13, 2015 9:32 pm

كلمات طيبة :

يقول أبو ذر الغفارى رضى الله عنه ـ
الدنيا ثلاث ساعات : ساعة مضت ,
وساعة أنت فيها , وساعة لا تدرى
أتدركها أم لا ؟ وهذا كلام فيه تذكير
ودعوة للوقوف على ما فيه صلاح
العبد لينال رضوان وفضله فى
الدنيا والآخرة . موقع من فقه الاسلام
للشيخ سامى . وصل الله على سيدنا
محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
 
حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 4 من اصل 8انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في ذكر الرحمن :: الموضوع الاول :: المنتدى الأول :: بر الوالدين عباده دينية وضرورة اجتماعية :: شخصية المنافق :: اسباب النصر :: العزة بالاسلام طريق خلاص المسلمين :: الوعد الصادق من أهله من القرآن والسنة :: الإخوة بين المسلمين اليوم :: الولاء والبراء بين الانضباط و التسيب :: من ادب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس-
انتقل الى: