منتدى دينى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    السبت أبريل 04, 2015 2:54 am

احفظوا عن خمسا :

خطب على بن أبى طالب رضى الله عنه فقال : " أيها الناس احفظوا عنى خمسا , فلو شددتم إليها المطايا " وهى ما يركب من الدواب " حتى تُضنوها يعنى تُتعبوها فى المسير " لم تظفروا بمثلها , ألا لايرجون أحدكم إلا ربه , ولا يخافن إلا ذنبه ,
ولا يستحى أحدكم إذا لم يعلم أن يتعلم , وإذا سئل عما لا يعلم أن يقول : لا أعلم , ألا وإن الخامسة الصبر , فإن الصبر من الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد , ومن لا رأس له لا جسد له , ولا خير فى قراءة إلا بتدبر , ولا فى عبادة إلا بتفكر , ولا فى حلم إلا بعلم , ألا أنبئكم بالعالم كل العالم , من لم يُزين لعباد الله معاصى الله , ولم يؤمنهم مكره , ولم يؤيسهم من روحه , ولا تُنزلوا المطيعين الجنة , ولا المذنبين الموحدين النار حتى يقضى الله فيه بأمره , لاتأمنوا على خير هذه الأمة عذاب الله فإنه يقول " فلا يأمن مكر الله إلا القوم الخاسرون " لا تُقنطوا شر هذه الأمة من رحمة الله " فإنه لاييأس من روح الله إلا القوم الكافرون " . من فقه الاسلام للشيخ سامى . وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    السبت أبريل 04, 2015 2:54 am

الناس على دين ملوكهم :

كان الخليفة الأموى عبد الملك بن مروان يحب الشعر , ويولع به فكان الناس فى أيامه يتناشدون الأشعار , ويتدرسون أخبار الشعراء يعنون بها ؛؛
وكان الوليد بن عبد الملك ابن مروان يحب البناء , واتخاذ المصانع , وتشيد المساجد والقصور , وتملك الضياع ... فكان الناس يتنافسون ويحرصون على التشييد والتأسيس , ويولعون بتملك الضياع والعمارات ؛؛
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    السبت أبريل 04, 2015 2:55 am

وكان سليمان بن عبد الملك يحب الطعام , والتزوج بالنساء , والإستمتاع بالسرارى ... فكان النساء فى أيامه يعشقون ألوان الأطعمة , ويتفننون فى صنعها ووصفها , ويذكرون أطايبها وغرائبها , ويستكثرون من الحرص على أحاديث النساء وأخبارهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    السبت أبريل 04, 2015 2:55 am

؛؛ وكان عمر بن عبد العزيز رضى الله عنه خامس الخلفاء الراشدين ورعا تقيا , زاهدا عادلا ملازما لقراءة القرآن , والصوم والصلاة وكان الناس فى أيامه يتلاقون ... فيقول الرجل لأخيه , ما وردك الليلة ؟ وكم تحفظ من القرآن ؟ ومتى تختمه ؟
وكم صليت البارحة ؟ وصلاتك فى المسجد أكثر أم بيتك ؟ وهل أنت صائم ؟ وما تصوم فى كل شهر ؟ وقد صدق من قال :
إن الناس على دين ملوكهم , والسلطان سوق يُجلب إليها ماينفق فيها ؛؛
. من فقه الاسلام للشيخ سامى . وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    السبت أبريل 18, 2015 3:13 am

حال المؤمن والمنافق :

_ قال حاتم الأصم _ الفرق بين المؤمن والمنافق كبير وشاسع : فالمؤمن مشغول بالفكر والعبر والمنافق مشغول بالحرص والأمل _ والمؤمن آيس من كل أحد إلا من الله , والمنافق راج كل أحد إلا الله _ والمؤمن يقدم ماله دون دينه والمنافق يقدم ماله دون دينه _ والمؤمن يُحسن ويبكى والمنافق يسئ ويضحك _ والمؤمن يحب الوحدة والخلوة والمنافق يحب الخلطة والملأ - والمؤمن يزرع ويخشى الفساد والمنافق يقلع ويرجوا الحصاد - والمؤمن يأمر وينهى للسياسة فيصلح , والمنافق يأمر وينهى للرياسة فيفسد _ والعاقل من عقل لسانه , والجاهل من جهل قدره " ـ موقع من فقه الاسلام للشيخ سامى  وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الإثنين أبريل 04, 2016 9:04 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    السبت أبريل 25, 2015 3:30 am

من علامات الساعة :

قال تعالى :" هل ينظرون إلا أن تأتيهم الملائكة أو يأتى ربك أو يأتى بعض آيات ربك , يوم يأتى بعض آيات ربك لاينفع نفسا إيمانها لم تكن أمنت من قبل أو كيبت فى إيمانها خيرا " سورة الأنعام الآية 158 ـ ومن حديث أبى هريرة رضى الله عنه قال : قال رسول الله صل الله عليه وسلم :" ثلاث إذا خرجن لاينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت فى إيمانها خيراً , طلوع الشمس من مغربها , والدجال , ودآبة الأرض " ومن حديث الترمذى رضى الله عنه عن النبى صل الله عليه وسلم يقول :" إن بالمغرب بابا مفتوحا للتوبة مسيرة سبعين سنة , لايُغلق حتى تطلع الشمس من نحوه "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    السبت أبريل 25, 2015 3:31 am

ومن ثم كانت المبادرة بالتوبة من أهم ما يجب على كل مسلم حتى يقبل على الله تعالى بقلب نقى ووجه مشرق وعمل صالح وفى ذلك يقول النبى صل الله عليه وسلم :" بادروا بالأعمال الصالحة , هل تنتظرون إلا فقراً منسيا أو غنى مطغيا أو مرضا مفسدا أو هرما مفندا أو موتا مجهزا أو الدجال فشر غائب ينتظر أو الساعة والساعة أدهى وأمر " فعلام التسويف والابطاء , وكل إنسان منا له يوم خاص به قبل يوم القيامة , وقيامتك الخاصة بك تكون عند موتك , فمن مات قامت قيامته . موقع من فقه الاسلام للشيخ سامى وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    الأربعاء مايو 06, 2015 2:20 am

فى فضل قيام الليل :

إن قيام الليل من أشرف العبادات , وأجل القربات , حيث يخلوا العبد مع ربه , ويتوجه إلى الملك ويُناجيه ويشكو له حاله , ويتضرع إليه يرجو منه ثواب الدنيا والآخرة , وفى فضل قيام الليل والسهر للطاعة والعبادة , يقول الفضيل بن عياض رحمه الله تعالى يقول : علامة الصالحين صُفرة الألوان , وعمش العيون , وذبول الشفاه من كثرة سهرهم وبكائهم وجوعهم . " . موقع من فقه الاسلام للشيخ سامى وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    الأحد مايو 10, 2015 7:12 pm

ما يجب على المؤمن من حقوق :

لو عرف كل إنسان ماله وما عليه من حقوق , تجاه ربه ونفسه وغيره من عامة الناس وكل من خالطه أو تعامل معه , لأصبح نموذجا يُحتذى ومثالا صالحا وعن
هذا سأل رجل بعض الصالحين : ما يجب على المؤمن فى حق الله ؟ قال ..التعظيم له والشكر لنعمته قال : فما يجب عليه فى حق السلطان ؟ قال : الطاعة والنصيحة ,
قال فما يجب عليه فى حق نفسه ؟ قال : الإجتهاد فى العبادة واجتناب الذنوب , قال :
فما يجب عليه فى حق العامة ؟ قال كف الأذى وحسن المعاشرة , قال فما يجب عليه فى حق الخليط ؟ قال الوفاء بالمودة وحسن المعرفة . ". موقع من فقه الاسلام للشيخ سامى وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    الأحد مايو 10, 2015 9:00 pm

مشقة الطاعة ولذة المعصية :

إن مشقة الطاعة تذهب ويبقى ثوابها , وإن لذة المعصية تذهب ويبقى عقابها .
إن من بركة الطاعة أن المطيع تكون كل نعمة فى حقه جزاء على طاعته ويوفق
لشكرها ويبارك له فى رزقه وفى ولده , وأما العاصى على عكس ذلك فإنه يُحرم
بركة الرزق وإن جاءته نعمة كانت استدراجا له , ويُحرم جميل الشكر عليها حتى
يعاقب على كفرانه , وإن ابتلى خلفه بشئ كان ذلك أيضا ايلاما له فى ذريته .
موقع من فقه الاسلام للشيخ سامى وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله
وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    الخميس مايو 14, 2015 2:18 am

فى معنى الإخلاص :

روى الطبرانى أن رسول الله صل الله عليه وسلم ـ قال :" إذا كان آخر الزمان صارت أمتى ثلاث فرق , فرقة يعبدون الله خالصا , وفرقة يعبدون الله رياء ,
وفرقة يعبدون الله ليستأكلوا به الناس , فإذا جمعهم الله تعالى يوم القيامة قال : للذى يستأكل الناس , بعزتى وجلالى ما أردت بعبادتى ؟ فيقول يارب بعزتك وجلالك , أستأكل بها الناس قال لم ينفعك ما جمعت ـ انطلقوابه إلى النار ـ ثم يقول : للذى يعبده
رياء , بعزتى وجلالى ما أردت بعبادتى ؟ قال بعزتك وجلالك رياء , الناس قال : لم يصعد إلى شئ منه ـ انطلقوا به إلى النار ـ ثم يقول : للذى يعبده خالصا بعزتى وجلالى ما أردت بعبادتى ؟ قال بعزتك وجلالك أنت أعلم بذلك منى أردت بذلك ذكرك ووجهك : قال : صدق عبدى انطلقوا به إلى الجنة "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    الخميس مايو 14, 2015 2:19 am

وفى ذلك أبلغ درس وأكثر عبرة للذين يُتاجرون بالدين ربحهم فى الدنيا زائل , وسيعود عليهم حسرة وندامة فهم إن أعطوا منها رضوا وإن لم يُعطوا إذا هم يسخطون , وكذلك الذين يراءون الناس بأعمالهم ويحبون المحمدة والثناء وفى ذلك يقول الله تعالى :" فمن كان يرجوا لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه أحداً " الأية سورة الكهف 110 ـ . موقع من فقه الاسلام للشيخ سامى وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    الأربعاء أكتوبر 21, 2015 6:01 am

من الهدى النبوى :

عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صل الله عليه وسلم : " إن الله قسم بينكم أخلاقكم كما قسم بينكم أرزاقكم وإن الله يعطي الدنيا من يحب ومن لايحب ولايعطي الدين إلا من يحب فمن أعطاه الله الدين فقد أحبه لا والذي نفسي بيده لايسلم عبد حتى يسلم قلبه ولسانه ولا يؤمن حتى يأمن جاره بوائقه قالوا: وما بوائقه؟ قال: غشمه وظلمه ، ولا يكسب عبد مالاً حراماً فيتصدق به فيقبل منه ولا ينفق فيبارك فيه ولا يتركه خلف ظهره إلا كان زاده إلى النار إن الله لا يمحوا السيء بالسيء ولكن يمحوا السيء بالحسن إن الخبيث لا يمحوا الخبيث" .رواه احمد وصححه الألباني ـ  . موقع من فقه الإسلام للشيخ سامى  ـ وصل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الأحد مارس 06, 2016 3:54 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    الثلاثاء أكتوبر 27, 2015 7:33 pm

من أسباب المعاصى حرمان العلم :

حرمان العلم ، هو اول أثر تراه في نفسك ـ عندما رأى الإمام الشافعي رحمه الله تعالى :" طالب علم في وجهه نور فقال له:"أري أن في وجهك نورا فلا تطفئه بظلمة المعصية" العلم نور ونور الله لا يُعطي لعاصي ، الله لا يفتح هذا العلم لشخص عاصي وبقدر معصيتك بقدر ما تُحرم من العلم ـ . ـ موقع من فقه الإسلام للشيخ سامى ـ وصل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    الثلاثاء أكتوبر 27, 2015 7:34 pm

من أسباب المعصية التضييق والخذلان ومحق البركة من الرزق :

يقول ابن عطاء تقول :لا تنفعه طاعتك , ولا تضره معصيتك , وإنما أمرك بهذه ونهاك عن هذه ,  لما يعود عليك ,  الله أمرك بالطاعة لمنفعتك أنت ,  فطاعتك لن تنفعه سبحانه وتعالى في شيء , ومعصيتك لن تضره أيضا ,  انت لو دخلت الجنة أو لو دخلت النار والعياذ بالله لن تضر الله عز وجل أوتنفعه في شيء  ,عندما تسمع وتطيع لأوامر الله وأوامر النبي صل الله عليه وسلم ماذا يحدث لك أيها بالمسلم ؟ بالتأكيد الخير والسداد والفضل " يارب إن كان لايرجوك إلا محسن * فمن الذى يدعوا ويرجو المجرم . . ـ  موقع من فقه الإسلام للشيخ سامى  ـ وصل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الأحد مارس 06, 2016 3:55 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    الأربعاء ديسمبر 02, 2015 7:14 pm

الفرحة الحقة :

الفرحة الحقة هي التي تجدها قلوب المؤمنين عندما تكون موصولة , بعلام الغيوب , والتماس نفحات العفو الكريم , وما يعطيه الله تعالى لعبده المؤمن من هبات تتنزل على قلبه , وبذلك يحي قلب المؤمن حياة لايشبهه فيها أحد من الناس وفى مشهد من مشاهد الفرح فى حياة نبي الله الأعظم ورسوله الكريم صل الله عليه وسلم وذلك عندما نزلت عليه سورة الفتح , حيث قال : صل الله عليه وسلم ــ لقد أنزلت علىّ الليلة سورة , لهى أحب إلى مما طلعت عليه الشمس ثم قرأ قوله تعالى :" إنا فتحنا لك فتحا مبينا " سورة الفتح الآية 1ـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    الأربعاء ديسمبر 02, 2015 7:15 pm

ولقد كان رسول الله صل الله عليه وسلم ـ يُترجم هذا الفرح بكتاب الله عزوجل حيث كان به قرآنا يمشى به على الأرض , ويتمثله فى حياته سلوكا وعملا . لقد كانت فرحتةُ بفضل الله ، والتنعّم بجنة العبودية ، التي من لم يدخلها في الدنيا لم يدخلها في الآخرة. إنها الفرحةُ التي وجدها أهل القرآن في عيشهم مع القرآن قال تعالي :" قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون " سورة يونس الآية 58 ـ فبهذا الفضل وبتلك الرحمة فليكن الفرح الأكبر.. وليكن الغمّ والهمّ على قلبٍ فاته مثل هذا الفرح. موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    الإثنين أبريل 04, 2016 9:01 pm

مغفرة الذنوب :

في الحرص على الفرائض مغفرة للذنوب : كما في حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صل الله عليه وسلم قال :" الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة , ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر " رواه مسلم .
في هذا الحديث الشريف تري أخي المسلم مدي حرص الرسول صل الله عليه وسلم ـ على أمته وتقديم النصيحة لهم فهو صل الله عليه وسلم ـ يُحب لنا الخير ويحذرنا من الشر حتي لا نقع فيه , و في الحديث دعوة للمواظبة على الأعمال الصالحة التي تمحو الذنوب , ومن هذه الأعمال الصلوات الخمس تمحو ذنوب اليوم والليلة , وصلاة الجمعة تمحو ذنوب الأسبوع , وصيام رمضان يمحو ذنوب السنة , ثم عقب الحديث بعد الترغيب بترهيب المسلم على أن يجتنب الكبائر مثل عصيان الوالدين والسرقة والكذب وقول الزور ...الخ والكبائر هي كل ما نهي الله تعالى عنه وتوعد على الوقوع فيه بالعذاب في الآخرة ." ـ موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    الأحد أبريل 10, 2016 6:57 pm

زيادة النوافل:

إن من أهم الوسائل على إصْلاح النفس أن يَجعل الإنسان لنفسه وِردًا من الطَّاعة فإن القلب إذا امتلأ بالطَّاعةِ نفرَ من المعصِية ، وإذا امتلأ بالذِّكْر نفَرَ من الكلام الخبيث ، فالَّذى تعوَّدعلى الطيِّب لا يسْتسيغ الخبيث جاء رجلٌ إلى النبي صل الله عليْه وسلَّم - وقال: ادْعُ الله أن أكون معك فى الجنَّة فقال: "أعنِّي على نفسِك بكثرة السجود".وقال أبو هريرة رضي الله عنه: "أوصاني خليلي بثلاثٍ لا أدعُهُنَّ حتَّى أموت: نوم على وتْر، وصيام ثلاثة أيَّام من كل شهر، وصلاة الضُّحى".فليُكْثِر الإنسان من الطَّاعة ليتعوَّد عليها ويبغض المعصية وأهلها ، قال الشَّاعر: وَالنَّفْسُ كَالطِّفْلِ إِنْ تُهْمِلْهُ شَبَّ عَلَى* حُبِّ الرَّضَاعِ وَإِنْ تَفْطِمْـهُ يَنْفَطِـمِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    الأحد أبريل 10, 2016 6:59 pm

ولقد كان صل الله عليْه وسلَّم - يقيم اللَّيل حتى تتورَّم قدماه.ألا فلنُقابل الفِتَن بالذِّكْر والطَّاعة وزيادة النَّوافل ، وفى الصحيح: " وما زال عبدي يتقرب إليَّ بالنَّوافل حتَّى أحبه ، فإذا أحببتُه كنتُ سمعَه الذي يسمع به ، وبصره الذي يُبصر به ، ورجله التي يَمشي بها ويدَه التي يبطش بها ، ولئن سألني لأعطينَّه ولئن استعاذني لأعيذنَّه.إنَّ مَن أراد الصَّلاح والاستِقامة ، فليقبل على الله سالكًا طريقته ، والله تعالى في معيَّته ، وليحذَرِ التَّسويف ، ولقد صدق القائل: تَرْجُو النَّجَاةَ وَلَمْ تَسْلُكْ طَرِيقَتَهَا ـ إِنَّ السَّفِينَةَ لا تَمْشِي عَلَى اليَابَسِ.موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي .وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    الجمعة يونيو 17, 2016 3:49 pm

العبرة بالقلوب والأعمال:

من أسباب حسن الخاتمة هو طاعة الله عز وجل والاستمرار على العمل الصالح ولقد بشر الله تعالى من استقام على طاعته بأن الملائكة تؤيده وتثبته عند مماته كما قال عز وجل:" إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون , نحن أولياؤكم في الحياة الدنيا وفي الآخرة ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم ولكم فيها ما تدعون"سورة فصلت الآية 30 ـ 35 ـ فتبشرهم الملائكة بالجنة عند احتضارهم وذلك لاجتهادهم في الطاعات وانتهائهم عن المعاصي والملهيات في الدنيا ،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    الجمعة يونيو 17, 2016 3:50 pm

وهناك كثير من العلامات التي تعد من علامات حسن الخاتمة التي يختم للإنسان بها منها النطق بالشهادتين ، والموت ليلة الجمعة أو في نهارها ، ومنها نيل الشهادة في المعركة ونحو ذلك . اللهم إنا نسألك زيادة في الدين وبركة في العمر وصحة في الجسد وسعة في الرزق وتوبة قبل الموت وشهادة عند الموت ومغفرة بعد الموت وعفوا عند الحساب وأمانا من العذاب ونصيبا من الجنة واللهم لا تحرمنا النظر إلى وجهك الكريم اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين واشفي مرضانا ومرضى ,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    الجمعة يونيو 17, 2016 3:51 pm

أما عن سوء الخاتمة فهي أن يختم للإنسان والعياذ بالله على معصية فيموت عليها ويكون ذلك لعدم التزامه بطاعة الله تبارك وتعالى في الدنيا والقيام بعصيانه فتكون هذه النهاية البائسة نهاية كل عاص وستكبر ، وقد يكون من علامات سوء الخاتمة نكوب الإنسان وانتهائه بشكل صريح عن نطق الشهادتين قبل موته وعند احتضاره ، والتحدث بالمنكرات وظهار التعلق به وحبها ، وقد يختم للإنسان بسب الله عز وجل والعياذ بالله ونحو ذلك ، ومن أسباب سوء الخاتمة التي يختم بها للإنسان هو ابتعاده عن طاعة الله عز وجل وارتكابه المحرمات والمعاصي والذنوب وقيامه بالسعي بالفساد في الأرض والإقبال على الدنيا والإصرار على المعاصي والذنوب وعدم التعاطي والأخذ بالنصائح التي تنهاه عن المنكرات والمعاصي فيكون أن استحق سوء الخاتمة فيختم له بالسوء فيكون من أهل النار والعياذ بالله . ـ " موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي ـ وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    الجمعة يونيو 17, 2016 4:16 pm

حاسب نفسك قبل أن تُحاسب :

وترفع أعمال العبد عند انقضاء الأَجَل ، وصعود الروح إلى باريها ، فحينئذٍ تُطوى صحيفة عمله ، ويُختَم عليها ، ثم ترفع إلى ملك الملوك تبارك وتعالى - الذي يطلع على هذه التقارير وفي ذلك قوله تعالى :" وعرضوا على ربك صفا لقد جئتمونا كما خلقناكم أو مرة بل زعمتم أن لن نجعل لكم موعدا " سورة الكهف: الآية 48ـ وكتبة أعمال العباد هم الملائكة الذين يفعلون ما يُؤمرون ويُحصون ما يكتبون من قول أو فعل من حيث الزمان أو المكان قال تعالى :" ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد " سورة ق: الآية 18 ـ وهذا الإحصاء من الملائكة لتلك الأعمال يترتب عليها سعادة العبد أو شقاوته ، فإن كانت الأعمال إيجابية ، نجا وسعد صاحبُها في الدنيا والآخرة ، وإن كانت سلبية ، فلا يلومنَّ إلا نفسه , ومصداق ذلك ما جاء في حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه – وفيه : قال: قال رسول الله صل الله عليه وسلم -: " يا أهلَ الجنة ، خلودٌ فلا موتَ ، ويا أهل النار، خلودٌ فلا موتَ " رواه البخاري ومسلم. ـ . موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي ـ وصل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16536
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :    السبت أغسطس 13, 2016 9:01 pm

رحمة الله على عباده :

يقول الرحمن الرحيم :" ولولا فضل الله عليكم ورحمته في الدنيا والآخرة لمسكم في ما أخذتم عذاب عظيم " سورة الأنفال ويقول الرسول الله صل الله عليه وسلم : إن الله حين خلق الخلق كتب بيده على نفسه : أن رحمتي تغلب غضبي . ". قوله تبارك وتعالى:" وربك الغفور ذو الرحمة لو يؤاخذهم بما كسبوا لعجل لهم العذاب بل لهم موعد لن يجدوا من دونه موئلا " سورة الكهف وقال عز من قائل:" قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم " سورة الزمر وقال تعالي :" ولولا فضل الله عليكم ورحمته ما زكا منكم من أحد أبدا ولكن الله يُزكي من يشاء والله سميع عليم " سورة النور وقوله تعالي :" إلا من تاب وآمن وعمل عملا صالحا فأولئك يُبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفورا رحيما " سورة الفرقان وفي السنة :قال رسول الله صل الله عليه وسلم : إن الله حين خلق الخلق كتب بيده على نفسه :" أن رحمتي تغلب غضبي ."
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
 
حقيقة الطاعة بين نور الإيمان وظلمة المعاصي :
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 5 من اصل 8انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في ذكر الرحمن :: الموضوع الاول :: المنتدى الأول :: بر الوالدين عباده دينية وضرورة اجتماعية :: شخصية المنافق :: اسباب النصر :: العزة بالاسلام طريق خلاص المسلمين :: الوعد الصادق من أهله من القرآن والسنة :: الإخوة بين المسلمين اليوم :: الولاء والبراء بين الانضباط و التسيب :: من ادب الاسلام الاخلاق وتزكية النفس-
انتقل الى: