منتدى دينى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

  من الكتاب والسنة (حقيقة الصبر وفضائله ) " الباب الأول "

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الكتاب والسنة (حقيقة الصبر وفضائله ) " الباب الأول "   الإثنين نوفمبر 16, 2015 4:51 pm

4 ـ  تعليق النصر والمدد عليه وعلى التقوى ، كقوله تعالى: بَلَى إن تَصبِرُوا وَتَتَقُوا وَيَأتُوكُم مِن فَورِهِم هَذَا يُمدِدكُم بِخَمسَةٍ ءَالَفٍ مِنَ المَلائِكَةِ مُسَوِمِينَ  " سورة آل عمران الآية 125ـ ، ولهذا قال النبي صل الله عليه و وسلم   :"  واعلم أن النصر مع الصبر .
  5 ـ  الإخبار بأن الفوز بالمطلوب المحبوب، والنجاة من المكروه المرهوب، ودخول الجنة وسلام الملائكة عليهم، إنما نالوه بالصبر، كما قال: وَالملائكةُ يَدخُلُونَ عَلَيِهِم مِن كُلِ بَابٍ سَلاَمٌ عَلَيكُم بِمَاصَبَرتُم فَنِعمَ عُقبَى الدّارِ " سورة الرعد:24،23ـ.
6ـ  الإخبار أنه إنما ينتفع بآيات الله ويتعظ بها أهل الصبر، كقوله تعالى: وَلَقَد أرسَلنَا مُوسَى بِئآياتِنآ أن أخرِج قَومَكَ مِنَ الظُلُماتِ إلى النورِ وَذَكِرهُم بِأيامِ اللّهِ إنَ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِكُلِ صَبّارٍ شَكُورٍ " سورة إبراهيم الآية  5ـ .


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت مارس 11, 2017 9:37 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الكتاب والسنة (حقيقة الصبر وفضائله ) " الباب الأول "   الإثنين نوفمبر 16, 2015 4:51 pm

7 ـ الإخبار أن خصال الخير والحظوظ العظيمة لا يلقاها إلا أهل الصبر كقوله تعالى :" وَيلَكُم ثوآبُ اللّهِ خَيرٌ لِمَن ءَامَنَ وَعَمِلَ صَلِحاً وَلاَ يُلَقاهآ إلا الصَابِرُونَ " سورة القصص الآية 80 ـ ، وقوله تعالى : وَمَا يُلَقاهآ إلا الذّينَصَبَرُوا وَمَا يُلَقَهآ إلا ذُو حّظٍ عَظِيمٍ" سورة فصلتالآية 35 ـ .
8 ـ تعليق الإمامة في الدين بالصبر واليقين ، كقوله تعالى: وَجَعَلنا مِنهُم أئِمّةً يَهدُون بِأمرِنا لَمَا صَبَرُوا وَكَانُوا بِئَاياتِنا يُوقِنُون " سورة السجدة الاية 24ـ . فبالصبر واليقين تنال الإمامة في الدين.
9ـ أن الله أثنى على عبده أيوب بأحسن الثناء على صبره فقال: إنّا وَجَدنَاهُ صَابِراً نِعمَ العَبدُ إنَهُ أوابٌ" سورة ص الآية 44 ـ فأطلق عليه نعم العبد بكونه وجده صابراً وهذا يدل على أن من لم يصبر إذا ابتلي فإنه بئس العبد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الكتاب والسنة (حقيقة الصبر وفضائله ) " الباب الأول "   الإثنين نوفمبر 16, 2015 4:52 pm

10 ـ أنه سبحانه قرن الصبر بأركان الإسلام ومقامات الإيمان، فقرنه بالصلاة في قوله: وَاستَعِينُوا بِالصّبرِ وَالصّلاةِ " سورة البقرة الآية 45 ـ ، وبالتقوى في قوله: إنّهُ مَن يَتَقِ وَيَصبِر " سورة يوسفالآية 90ـ ، وبالشكر في قوله تعالى : "إن فِي ذَلِكَ لأياتٍ لِكُلِ صَبَارٍ شَكُور " سورة لقمان الآية 31 ـ ، وبالرحمة في قوله تعالى:" وَتَوَاصَوا بِالصّبرِ وَتَوَاصَوا بِالمرحَمَةِ " سورة البلد الآية 17 ـ ، وبالصدق في قوله تعالى : " وَالصّادِقينَ وَالصَادِقَات وَالصَابِرين وَالصّابِراتِ " سورة الأحزاب:35 ـ .وجعل الله الصبر في آيات أخرى سبب محبته ومعيته ونصره وعونه وحسن جزائه ، ويكفي بعض ذلك شرفاً وفضلاً.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الكتاب والسنة (حقيقة الصبر وفضائله ) " الباب الأول "   الإثنين نوفمبر 16, 2015 4:53 pm

الصبر في السنه:

لقد ورد في السنة النبوية أحاديث كثيرة عن رسول الله صل الله عليه و وسلم في بيان فضل الصبر والحث عليه ، وما أعد الله للصابرين من الثواب والأجر في الدنيا والآخرة ، ولقد بوّب العلماء للصبر أبواباً عدة في كتبهم ، وذكروا تحتها من الأحاديث ما لا يحصى ، ونحن نذكر هنا بعضها:
1ـ  في الصحيحين عن أنس رضي الله عنه قال: مر النبي صل الله عليه وسلم   بامرأة تبكي عند قبر فقال : " اتقي الله واصبري :"  فقالت: إليك عني فإنك لم تُصب بمصيبتي ـ ولم تعرفه ـ فقيل لها: إنه النبي صل الله عليه و وسلم ، فأخذها مثل الموت ، فأتت باب النبي صل الله عليه و وسلم فلم تجد على بابه بوابين، فقالت: يا رسول الله، لم أعرفك. فقال صل الله عليه و وسلم:"  إنما الصبر عند الصدمة الأولى " فإن مفاجأة المصيبة بغتة لها روعة تزعزع القلب وتزعجه بصدمها ، فإن صبر للصدمة الأولى انكسرت حدتها وضعفت قوتها فهان عليه استدامة الصبر.


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت مارس 11, 2017 9:38 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الكتاب والسنة (حقيقة الصبر وفضائله ) " الباب الأول "   الإثنين نوفمبر 16, 2015 4:53 pm

2ـ   وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله صل الله عليه وسلم   قال:"    ومن يتصبر يصبره الله ، وما أعطي أحد عطاء خيراً وأوسع من الصبر " رواه البخاري ومسلم .
  3 ـ وعن أنس رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صل الله عليه و سلم  يقول :"  إن الله عز وجل قال: إذا ابتليت عبدي بحبيبتيه ـ أي عينيه ـ فصبر عوضته عنهما الجنة " رواه البخاري
4ـ وفي الصحيحين أن رسول الله صل الله عليه و وسلم قسم مالاً فقال بعض الناس: هذه قسمة ما أُريد بها وجه الله ، فأُخبر بذلك رسول الله صل الله عليه و وسلم فقال :"  رحم الله موسى قد أوذى بأكثر من هذا فصبر" .
والأحاديث في فضل الصبر والحث عليه أكثر من أن تحصى، وما ذُكر يكفي.


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت مارس 11, 2017 9:36 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الكتاب والسنة (حقيقة الصبر وفضائله ) " الباب الأول "   الإثنين نوفمبر 16, 2015 4:54 pm

من كلا م السلف في الصبر:

1ـ قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: " وجدنا خير عيشنا بالصبر " وقال أيضاً: أفضل عيش أدركناه بالصبر، ولو أن الصبر كان من الرجال كان كريماً .
2ـ وقال علي رضي الله عنه: " ألا إن الصبر من الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد ، فإذا قطع الرأس بار الجسد". ثم رفع صوته فقال: "ألا إنه لا إيمان لمن لا صبر له " وقال أيضاً: "والصبر مطية لا تكبو.
3ـ وقال الحسن: " الصبر كنز من كنوز الخير، لا يعطيه الله إلا لعبد كريم عنده .
4ـ وقال عمر بن عبد العزيز رحمه الله: " ما أنعم الله على عبد نعمة فانتزعها منه فعوضه مكانها الصبر إلا كان ما عوضه خيراً مما انتزعه.
5ـ وقال سليمان بن القاسم رحمه الله: " كل عمل يعرف ثوابه إلا الصبر.
6ـ وقال ميمون بن مهران رحمه الله: " الصبر صبران: فالصبر على المصيبة حسن ، وأفضل منه الصبر عن المعصية " وقال أيضاً: "ما نال أحد شيئاً من جسم الخير فما دونه إلا بالصبر .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الكتاب والسنة (حقيقة الصبر وفضائله ) " الباب الأول "   الإثنين نوفمبر 16, 2015 4:54 pm

أمور تقدح في الصبر وتنافيه:

لما كان الصبر حبس اللسان عن الشكوى إلى غير الله ، والقلب عن التسخط والجزع ، والجوارح عن لطم الخدود وشق الثياب وخمش الوجوه ، ونحو ذلك ، كان ما يقع من العبد عكس ما ذكرته قادحاً في الصبر، منافياً له ، ومن هذه الأمور:
الشكوى إلى المخلوق ، فإذا شكا العبد ربه إلى مخلوق مثله فقد شكا من يرحمه ويلطف به ويعافيه وبيده ضره ونفعه إلى من لا يرحمه وليس بيده نفعه ولا ضره. وهذا من عدم المعرفة وضعف الإيمان. وقد رأى بعض السلف رجلاً يشكو إلى آخر فاقة وضرورة فقال ": يا هذا ، تشكو من يرحمك إلى من لا يرحمك؟.
ثم أنشد: وإذا عرتك بلية فاصبر لها * صبر الكريم فإنه بك أعلمُ
وإذا شكوت إلى ابن آدم إنما * تشكو الرحيم إلى الذي لا يرحمُ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الكتاب والسنة (حقيقة الصبر وفضائله ) " الباب الأول "   الإثنين نوفمبر 16, 2015 4:55 pm

أمور لاتنافى مع الصبر :

ولا ينافي الصبر الشكوى إلى الله ، فقد شكا يعقوب عليه السلام إلى ربه مع أنه وعد بالصبر فقال: إِنَّما أشكُوا بَثِي وَحُزنِي إلى اللّهِ سورة يوسف: الآية 86
ولا ينافي الصبر أيضاً إخبار المخلوق بحاله ؛ كإخبار المريض الطبيب بحاله ، وإخبار المظلوم لمن ينتصر به ، إذا كان ذلك للإستعانة بإرشاده أو معاونته على زوال الضر.
ومما ينافي الصبر ما يفعله أكثر الناس في زماننا عند نزول المصيبة من شق الثياب ، ولطم الخدود ، وخمش الوجوه ، ونتف الشعر، والضرب بإحدى اليدين على الأخرى ، والدعاء بالويل ، ورفع الصوت عند المصيبة ، ولهذا برىء النبي صلى الله علية وسلم ممن فعل ذلك.
ولا ينافي الصبر البكاء والحزن من غير صوت ولا كلام محرم ، قال تعالى عن يعقوب " : وَابيَّضَت عَينَاهُ مِنَ الحُزنِ فَهُوَ كَظِيم " سورة يوسف: الآية 84. قال قتادة: كظيم على الحزن ، فلم يقل إلا خيراً .
ومما يقدح في الصبر إظهار المصيبة والتحدث بها. وقد قيل: " من البر كتمان المصائب والأمراض والصدقة " . وقيل أيضاً: "كتمان المصائب رأس الصبر . .. موقع من فقه الاسلام للشيخ سامى وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الكتاب والسنة (حقيقة الصبر وفضائله ) " الباب الأول "   الأربعاء ديسمبر 14, 2016 4:34 pm

كيف أصبحت :

حينما سئل الشيخ الجليل ابن تيمية رحمه الله تعالى : كيف أصبحت ؟ قال : بين نعمتين أدري أيتهما أفضل !ذنوب قد سترها الله فلم يستطع أن يعيرني بها أحد من خلقه، ومودة ألقاها في قلوب العباد يبلغها عملي .وحينما سئل ابن المغيرة :يا أبا محمد كيف أصبحت ؟قال : أصبحنا مغرقين بالنعم عاجزين عن الشكر .يتحبب ربنا إلينا بالنعم وهو الغني سبحانه ، ونتمقت إليه بالمعاصي ونحن له محتاجون .ويقول شيخ الإسلام ابن تيمية : العبد دائما بين نعمة من الله يحتاج فيها إلى شكر ، وذنب منه يحتاج فيه إلى الاستغفار ، وكل من هذين من الأمور اللازمة للعبد دائما ، فإنه لايزال يتقلب في نعم الله وآلائه ، ولا يزال محتاجا إلى التوبة والاستغفار . اهـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الكتاب والسنة (حقيقة الصبر وفضائله ) " الباب الأول "   الأربعاء ديسمبر 14, 2016 4:35 pm

وكان أحد السلف كان أقرع الرأس ، أبرص البدن ، أعمى العينين ، مشلول القدمين واليدين ، وكان يقول : "الحمد لله الذي عافاني مما ابتلى به كثيراً ممن خلق وفضلني تفضيلاً " فَمَرّ بِهِ رجل فقال له : مِمَّ عافاك ؟ أعمى وأبرص وأقرع ومشلول . فَمِمَّ عافاك ؟ فقال : ويحك يا رجل ! جَعَلَ لي لساناً ذاكراً ، وقلباً شاكراً ، وبَدَناً على البلاء صابراً !سبحان الله أما إنه أُعطي أوسع عطاء ويقول الرسول صل الله عليه وسلم :" من يستعفف يعفه الله ، ومن يستغن يغنه الله ، ومن يتصبر يصبره الله ، وما أعطي أحد عطاء خيراً وأوسع من الصبر . رواه البخاري ومسلم . ." . موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
 
من الكتاب والسنة (حقيقة الصبر وفضائله ) " الباب الأول "
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 3 من اصل 3انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في ذكر الرحمن :: الموضوع الاول :: المنتدى الأول :: المنتدى الثانى-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: