منتدى دينى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 من الكتاب والسنة( فضل الصبر وحقيقته ) "الباب الثانى "

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16414
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الكتاب والسنة( فضل الصبر وحقيقته ) "الباب الثانى "   الأربعاء ديسمبر 14, 2016 4:28 pm

أفضل الأخلاق :

وأفضل أخلاق الرجال التَّصَبُّر ويقول : الإمام علي رضي الله عنه: " ألا إن الصبر من الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد ، فإذا قطع الرأس بار الجسد". ثم رفع صوته فقال: "ألا إنه لا إيمان لمن لا صبر له ". وفى الحديث يقول الرسول صل الله عليه وسلم :" ومن يستعفف يعفه الله ومن يستغن يغنه الله ومن يصبر يصبره الله , وما أعطى أحد عطاء أوسع من الصبر " رواه البخاري ـ وفي الحديث القدسي :" يقول الله تعالى :" شهدت نفسي لنفسي , أن لا إله إلا أنا وحدي لا شريك لي , محمد عبدي ورسولي , من لم يرض بقضائي , ولم يصبر على بلائي , ولم يشكر على نعمائي , ولم يقنع بعطائي , فليعبد ربا سوي " رواه ابن حبان والطبراني وأبو داود وابن عساكر عن أبي هند الداري . مختصر من حديث طويل الإتحافات السنية للمناوي ." موقع من فقه الإسلام للشيخ سامى ـ وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16414
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الكتاب والسنة( فضل الصبر وحقيقته ) "الباب الثانى "   الأربعاء ديسمبر 14, 2016 4:32 pm

الصبر الجميل :

قال تعالى :" واصبر وما صبرك إلا بالله " سورة النحل الآية 127 ـ , والصبر باب الفرج , ومفتاح النصر , وعاقبة الصبر الجميل جميلة . والصبر شعار الصالحين , وبضاعة الصديقين , والصبر الجميل معناه هو أن يُؤذى المسلم في ذات الله تعالى فيصبر ويتحمل , فلا يرد السيئة بغير الحسنة , ولاينتقم لنفسه , ولا يتأثر لشخصيته مادام ذلك في سبيل , ويؤدى ذلك لمرضاة الله " قال تعالى :" ولمن صبر وغفر إن ذلك لمن عزم الأمور " سورة الشورى الآية 24 ـ موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي ـ وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16414
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الكتاب والسنة( فضل الصبر وحقيقته ) "الباب الثانى "   السبت أبريل 01, 2017 8:39 pm

بين الصبر والبلاء :

عندما ينزل بالعبد المسلم بلاء قدره الله له فعليه أن يصبر وأن يحتسب الأجر والمثوبة من الله على ذلك , فإن الله تعالى يبتلى من يشاء من عباده فمن رضي فله الرضي ومن سخط فله السخط , قال تعالى :" ولنبلونكم بشئ من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين الين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون " سورة البقرة الآيات155، 156، 157. ـ أما إذا لم يبتلى العبد فالأفضل له أن يسأل الله العافية لقول النبي صل الله عليه وسلم :" اسألوا الله العافية فإن أحداً لم يعط بعد اليقين خيراً من العافية " رواه النسائي . وقد كان صل الله عليه وسلم يقول حين يمسي وحين يصبح :" اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة، اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي" .رواه أبو داود والنسائي. . ـ موقع من فقه الاسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16414
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الكتاب والسنة( فضل الصبر وحقيقته ) "الباب الثانى "   السبت أبريل 01, 2017 8:40 pm

بين الصبر والعافية :

من حديث معاذ بن جبل رضي الله عنه أن النبي صل عليه وسلم مرّ برجل وهو يقول: "اللهم إني أسألك الصبر." فقال: "سألت الله البلاء فسله العافية." رواه الترمذي والطبراني في الكبير وغيرهما.قال أبو العلى المباركفوري رحمه الله في التحفة: " قال النبي صل الله عليه وسلم :" سألت البلاء " أي لأنه يترتب عليه. فأسأله العافية فإنها أوسع ، وليس كل واحد يقدر أن يصبر على البلاء،ومحل هذا إنما هو قبل وقوع البلاء وأما بعده فلا مانع من سؤال الصبر بل مستحب لقول الله تعالى: "ربنا أفرغ علينا صبراً وتوفنا مسلمين " سورة الأعراف فعلى العبد أن يسأل ربه العافية في الدنيا والآخرة ، وذلك قبل وقوع البلاء فإذا نزل البلاء سأل مولاه الصبر. ـ موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16414
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من الكتاب والسنة( فضل الصبر وحقيقته ) "الباب الثانى "   الخميس أكتوبر 26, 2017 10:49 am

لا تتمني البلاء:

كما في حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صل الله عليه وسلم:لا يزال البلاء بالمؤمن أو المؤمنة في جسده، وفي ماله، وفي ولده، حتى يلقى الله وما عليه خطيئة ." رواه الترمذي وقال حدي حسن صحيح .عندما ينزل بالعبد المسلم بلاء قدره الله له فعليه أن يصبر وأن يحتسب الأجر والمثوبة من الله على ذلك , فإن الله تعالى يبتلى من يشاء من عباده فمن رضي فله الرضي ومن سخط فله السخط , قال تعالى :" ولنبلونكم بشئ من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين الين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون " سورة البقرة الآيات155، 156، 157. ـ أما إذا لم يبتلى العبد فالأفضل له أن يسأل الله العافية لقول النبي صل الله عليه وسلم :" اسألوا الله العافية فإن أحداً لم يعط بعد اليقين خيراً من العافية " رواه النسائي . وقد كان النبي صل الله عليه وسلم يقول حين يمسي وحين يصبح :" اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة، اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي" .رواه أبو داود والنسائي. . ـ موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
 
من الكتاب والسنة( فضل الصبر وحقيقته ) "الباب الثانى "
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 3 من اصل 3انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في ذكر الرحمن :: الموضوع الاول :: المنتدى الأول :: المنتدى الثانى-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: