منتدى دينى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 من وصايا القرآن والسنة :

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: من وصايا القرآن والسنة :   الجمعة ديسمبر 27, 2013 9:34 pm


الوصية الإولى :

حقيقة النعم وشكرها:

ـ قال الله تعالى :" ولولا اذ دخلت جنتك فقلت ما شاء الله لا قوة الا بالله إن ترن أنا أقل منك مالا وولدا " سورة الكهف الآية 46 ـ يقول الامام ابن كثير رحمه الله تعالى ـ أي : هلا اذ أعجبتك حين دخلتها ونظرت إليها حمدت الله على ما أنعم به عليك وأعطاك من المال والولد ما لم يعطه غيرك , وقلت( ما شاء الله لا قوة الا بالله) , ولهذا قال بعض السلف :" من أحب شيئا من حاله أو ماله أوولده فليقل ما شاء الله لاقوة الا بالله " وهذا مأخوذ من الآية الكريمة وعن أنس رضى الله عنه قال صل الله عليه وسلم :" ما أنعم الله على عبد نعمة من أهل أو مال أو ولد فليقل ما شاء الله لا قوة الا بالله " فلا يرى فيه آفة دون الموت" وكان يتأول هذه الآية :" ولولا اذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله لا قوة الابالله " ومن حديث أبى هريرة رضي الله عنه قال رسول الله صل الله عليه وسلم :" ألا أدلك على كنز من كنوز الجنة لا حول ولا قوة إلا بالله " فعلى المسلم أن يكون له قدوة فى رسول الله صل الله عليه وسلم : في أقوله وأفعاله وجميع أحوله , وأن يتخلص من عادته السيئة فى القول والعمل والسلوك , وأن لا يكون حبيس الأمثال الشائعة التى كثير ما تخالف تعاليم الاسلام , وخاصة فيما يتصل بأمور العقيدة , والتى تتنافى مع منهج الاسلام فى القول والعمل " وصل الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الأربعاء يناير 13, 2016 6:31 pm عدل 7 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من وصايا القرآن والسنة :   الخميس يوليو 24, 2014 9:49 pm


الوصية الثانية :

الكسب الطيب وتحرى الحلال

إن الله تعالى طيب لايقبل إلا طيبا , وإن الله تعالى أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين " فقال : يا أيها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحا وقال للمؤمنين : كلوا من طيبات ما رزقناكم " كما فى الحديث عن النبى صل الله عليه وسلم  , فالله سبحانه لايقبل صدقة من غلول ( وهوعبارة عن الأخذ من المال العام الذى هو ملك للمسلمين جميعا ) ولايقبل دعاء من مسلم كسبه من حرام وهذا هو الحكم الطبيعى الذى يجب على المسلم أن يتمثله فى جميع أعماله حتى يأتيه اليقين من ربه ولكنه يتأكد على المسلم ويكون أشد تحريا لذلك فى شهر رمضان شهر الرحمة والمغفرة والعتق من النار , فكيف يقبل دعاء صائم حين يفطر وملبسه حرام ومأكله حرام وغذى بالحرام فأنى يستجاب له وهو يأكل السحت والرشوة والفائدة الربوية والمال المغتصب والمسروق ويأخذ الإكراميات والعمولات التى هى ملك للدولة والمسلمين باسم الهدية
ولقد سأل الصحابى الجليل سعد ابن أبى وقاص رضى الله عنه : رسول الله صل الله عليه وسلم : متى أكون مستجاب الدعوة ؟ قال له رسول الله صل الله عليه وسلم :" أطب مطعمك تكن مستجاب الدعوة , وإذا كنا نصوم ونصلى ونقرأ القرآن رجاء رحمة الله والعتق من النار , كيف بنا ونأكل من مال الشبهة والحرام وفى الحديث عن النبى صل الله عليه وسلم :" كل لحم نبت من سحت فالنار أولى به "
إن شهر رمضان فرصة لنا معاشر المسلمين لنتوب على ما تعودنا عليه من تعاطى وفعل المحرمات القولية والفعلية  ومن ذلك الكسب الحرام بأن يطهر كل مسلم نفسه وماله وبيته سواء فيما يأكل ويشرب ويلبس ويركب , حتى يبارك الله تعالى له فى أهله وماله وأولاده
فليرد كل من أخذ شيئا من المال الحرام , إلى أصحابها لأنه إن لم يردها فى الدنيا فسوف يردها فى الآخرة , ولا يخشى الفقر والقيل والقال وليعلم أن الله سبحانه سيوسع عليه فى رزقه لأن من ترك شيئا لله أتاه الله تعالى خيرا منه كما فى الحديث الذى رواه الإمام أحمد رضى الله عنه أنه صل الله عليه وسلم قال " إنك لن تدع شيئا لله إلا أتاك الله خيرا منه " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الأربعاء يناير 13, 2016 6:32 pm عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من وصايا القرآن والسنة :   الخميس يوليو 24, 2014 9:54 pm

الوصية الثالثة

أن ينفق المسلم فى طاعة الله

إن المال مال الله سبحانه وتعالى , وقد جعل الله تعالى المسلم خليفة  فى الإنفاق وهو مسئول أمام الله سبحانه وتعالى عن كل نفقة , صغيرة كانت أو كبيرة وفى الحديث الذى رواه الحاكم عن ابن عباس رضى الله تعالى عنهما أن رسول الله صل الله عليه وسلم قال : لا تزولا قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن عمره فيم أفناه ؟ , وعن شبابه فيم أبلاه ؟ وعن ماله من أين اكتسبه؟ وفيم أنفقه ؟ وعن علمه فيم عمل فيه ؟
ومن ثم يتأكد كذلك على المسلم الصائم الذى استشعر حلاوة المناجاة وأخذ الدرس والعبرة من صيامه أن يخشى الله تعالى فيما ينفق من مال , حتى يكون مأجورا فيما ينفق غير مأزور إن هناك صنف من الناس من يقومون بالإنفاق , على إقامة ولائم للإفطار تجر إلى سهرات وحفلات محرمة يجتمع فيها من الموبقات حيث سماع الغانيات وإقامة الرقصات من أجل تنشيط دور اللهو والفساد ليجذبوا الناس إليها وهذا لهو رخيص واثمه كبير , يجب على المسلم الصائم أن يبتعد عن أماكنه ولا يُكثر سواده حتى لا يُحشر معهم وإن لم يعمل بعملهم , وأن يكون مثله الأعلى فى رمضان ما كان عليه رسول الله صل الله عليه وسلم وهدى كريم فقد كان رسول الله صل الله عليه وسلم " أجود الناس بالخير وكان أجود ما يكون فى رمضان
وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الجمعة يوليو 25, 2014 2:00 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من وصايا القرآن والسنة :   الخميس يوليو 24, 2014 9:56 pm

الوصية الرابعة

       الإقتصار فى الإنفاق على الضروريات وما يحتاج إليه المسلم
من غير اسراف ولا خيلاء

وقد نهى رسول الله صل الله عليه وسلم عن الإسراف فقال :" كُل ما شئت والبس ما شئت ما أخطأتك خصلتان سرف ومخيلة "
ويقول تعالى: وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لايحب المسرفين " سورة الأعراف 31
ومن هنا كان لزاما على المسلم الصائم أن يتقى الله فى نفقته , فى إطار ما يعينه على طاعة الله سبحانه , وحسبه أن يعلم أن الصيام غذاء روحى للنفس , كما أن الطعام غذاء للبدن ليقيم صلبه ويقوى على طاعة الله , وليس الطعام لمجرد اشباع الغريزة
وشهوة الطعام وواقع الناس يثبت , أن البطنة شر لاخير فيه وأهل الطب ينصحون بقلة تناول الأطعمة وعدم الإكثار من الأكل وهذا هو أبو جُحَيْفةُ الصحابى الجليل يقول : أكلت ثريدا وأتيت النبى صل الله عليه وسلم فتجشأت ( ومعناه خروج غازات مع صوت من الفم حالة امتلاء المعدة ) عنده فقال : يا أبا جُحَيفةُ ... إن أطول الناس جوعا يوم القيامة أكثرهم شبعا فى الدنيا " رواه البزار كما فى مجمع الزوائد
إن على المسلم الصائم أن يستشعر أن هناك من الفقراء , والمساكين الصائمين ممن لايجدون قطعة خبز أو كوب من الماء , ليفطرو عليه , إن شهر رمضان شهر التنافس فى الخير والإكثار من العبادات والطاعات , وليس من أجل التنافس فى الولائم وما يعد فيها من المشويات والحلويات , وفيما رواه الديلمى عنه صل الله عليه وسلم " يأتى على الناس زمان همهم , بطونهم وشرفهم متاعهم , وقبلتهم نساؤهم , ودينهم دراهمهم ودنانيرهم , أولئك شر الخلق , لاخلاق لهم عند الله "
ومن المواقف الفذة فى حياة الرسول صل الله عليه وسلم ذلك عندما قدمت له السيدة فاطمة الزهراء ابنته رضى الله تعالى عنها : كسرة من خبز من شعير فيقول لها صل الله عليه وسلم :" هذا أول طعام أكله أبوك منذ ثلاثة أيام " رواه أحمد والطبرانى فى مجمع الزوائد  وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الجمعة يوليو 25, 2014 2:00 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من وصايا القرآن والسنة :   الخميس يوليو 24, 2014 9:57 pm

الوصية الخامسة

 الإعتدال فى الإنفاق وتجنب الإسراف والتبذير

يبين الله سبحانه وتعالى لنا فى القرآن الكريم أن الإعتدال وعدم التبذير فى الإنفاق من صفات عباد الرحمن الذين يحبهم الله تعالى فقال " والذين إذا أنفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قواما " سورة الفرقان الآية 67_
ويقول أيضا فى النهى عن الإمساك أو البسط فى النفقة قال تعالى " ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط فتقعد ملوما محسورا " سورة الإسراء 39_
إنه من الواجب على المسلم الصائم , أن يلتزم الإعتدال فى نفقته على أهله وأولاده فلا تصل به النفقة إلى حد الإمساك والبخل أو إلى حد الإسراف والبسط  فكلا الفعلين مذموم بنص القرآن كما بينت الآية السابقة ويقول تعالى " إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين وكان الشيطان لربه كفورا سورة الإسراء الآية 26_ 27_
وعن ابن عمر رضى الله تعالى عنهما أن رسول الله صل الله عليه وسلم قال :" إن
المؤمن يأكل فى مَعْىٍ واحد والكافر يأكل فى سبعة أمعاء " ألم يأن لنا أن نستشعر روحانيات رمضان ونتجنب الإسراف فى الطعام والشراب الذى يعوق المسلم عن لذة المناجاة والقيام بين يدى الله فى الترويح والتهجد وقراءة القرآن فعلينا ان نحرص على الخير ونجدد عهدنا بالله حتى نخرج من رمضان وقد غفر لنا ما تقدم وما تأخر من ذنوبنا " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الجمعة يوليو 25, 2014 2:01 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من وصايا القرآن والسنة :   الخميس يوليو 24, 2014 9:58 pm

الوصية السادسة

 تجنب نفقات البدع وتقليد الأخرين

من صفة المسلم الحق أنه لا يقلد غيره تقليدا أعمى فيما يغضب الله سواء كان من يقلدهم من غير المسلمين أو من المسلمين ولكنهم غير ملتزمين بالآداب الإسلامية
من حديث أبى حذيفة رضى الله عنه عنه صل الله عليه وسلم :" لايكن أحدكم إمعة يقول أنا مع الناس إن أحسنوا أحسنت وإن أساءوا أسأت ولكن وطنوا أنفسكم إن أحسن الناس أن تحسنوا وإن أساءوا فلا تظلموا " رواه الترمذى
ومن العادات السيئة  التى يقلد فيها الناس بعضهم بعضا صناعة الكعك ولا يسلم منها حتى الفقراء ومن لايملكون قوت يومهم  فإنهم يتكلفون ما يرهقهم فى النفقة مما يدخل عليهم النكد والحسرة وقد قيل ( لا خير فى لذة يعقبها نكد ) وكل ذلك ليس من الإسلام فى شئ ومما يتسبب فى ضياع ثواب الصائمين
وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الجمعة يوليو 25, 2014 2:02 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من وصايا القرآن والسنة :   الخميس يوليو 24, 2014 9:59 pm

الوصية السابعة

    المسارعة إلى فعل الخيرات والتصدق على الفقراء والمساكين

فقد كان رسول الله صل الله عليه وسلم من أجود الناس وكان أجود ما يكون فى رمضان وذلك حين يلقاه جبريل عليه السلام وكان جبريل عليه السلام يلقاه كل ليلة فى رمضان فيدارسه القرآن وكان أجود بالخير من الريح المرسلة " متفق عليه
ومما يجب على الأغنياء أن يكون أخوانهم من الفقراء والمساكين فى كفالتهم ويضعفوا لهم النفقة والإكثار من الإحسان والبر بهم وخاصة ذوى القربى من أهليهم
وإذا كنا نشجع على إقامة ما يسمى بموئد ( الرحمن ) من أجل اطعام الصائمين
ولكن يجب أن لا تتحول للمنافع الشخصية والمصالح الذاتية , كأن تكون إعلان عن ترشيح أحد من الكبار , أو من أجل الشهرة والرياء  بل يجب أن تكون لله ولوجه الكريم قال تعالى " إنما نطعمكم لوجه الله  لانريد منكم جزاء ولا شكورا" سورة الإنسان الآية 9_
وعن زيد ابن خالد الجهنى رضى الله تعالى عنه عن النبى صل الله عليه وسلم أنه قال :" من فطر صائما كان له مثل أجره غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شئ " رواه الترمذى  " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الجمعة يوليو 25, 2014 2:02 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من وصايا القرآن والسنة :   الخميس يوليو 24, 2014 9:59 pm

الوصية الثامنة

وجوب زكاة الفطر
       
 يخرجها المسلم من ماله للمحتاجين طهرة لنفسه سواء صام أو لم يصم كأن يكون من أهل الأعذار , وطهرة أيضا لما قد يكون قد أصاب صومه من خلل مثل لغو القول وفحشه , ويجوز إخراجها من أول رمضان , ويكره تأخرها عن صلاة العيد
ويخرجها المسلم عن نفسه ومن تلزمه نفقاتهم , من الزوجة والأولاد الصغار الذين لاكسب لهم وتصرف للفقراء والمحتاجين الذين لا يكفى دخلهم لسد حاجاتهم ولنبدأ بالأقارب إن كانوا محتاجين وهى واجبة على الغنى كما تجب على الفقير ومقدارها
يقدر المسلم ثمن الصاع نقدا وأقل مايقدر ثمن ثلاثة كجم أرز أو دقيق  الذى يستطيع إخرجه والغنى يقدر من أعلى الأصناف , ولقد ذكرت السنة الشعير والزبيب والتمر والأقط ( وهو اللبن المجفف )  لنعيش مع سنة رسول الله صل الله عليه وسلم حقيقة ومعنى " والله أعلم _
         وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الجمعة يوليو 25, 2014 2:03 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من وصايا القرآن والسنة :   الخميس يوليو 24, 2014 10:00 pm

الوصية التاسعة

إخراج زكاة المال
وليس شرطا أيها الأخ الكريم ان تخرج زكاة مالك فى شهر رمضان , ولكن الشرط أن يحول عليها الحول فإن وافق ذلك الحول فى رمضان كان خيرا وفضلا لك وللفقير والمحتاج وإن لم يوافق الحول ولكنك تطوعت وعجلت بالزكاة أعنى زكاة المال وبذلك يتحقق الخير للمسلم ويغنم بالرحمات الإلهية , والنفحات الربانية
وتطهر نفسه ويزكوا ماله وينعم المجتمع بالمسرة والمحبةبين أبنائه  وذلك بفضل التكافل التى تحدثه فريضة الزكاة "
 وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الجمعة يوليو 25, 2014 2:04 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من وصايا القرآن والسنة :   الخميس يوليو 24, 2014 10:00 pm

الوصية العاشرة

     السعى على الرزق وطلب الحلال

العمل عبادة ويجب على المسلم أن يسعى , فى طلب الرزق من الحلال وأن يجتهد
ولا يتكاسل بحجة أنه صائم وأن الصيام , يضعف الإنتاج ويقلل جودته إن عمل وهو صائم ونسى هؤلاء أن المسلمين الأوائل كانوا يرون فى الصيام عبادة إيجابية لا الفريضة فحسب بل وصوم التطوع الذى كان كثير منهم يحرصون عليه مختارين
فليعلم كل مسلم أن العمل فى الصيام يزيد من أجر وثواب الصائم , وهناك من الناس من يفطر من غير مبرر شرعى بل يأكل ويشرب ويدخن السجائر من غير حياء ولا أدب فهو يجمع بين فسقه بترك الصيام بحجة أن الصيام يضعف الإنتاج ويقلل الجودة فسوق أخرى من المعاصى والذنوب  فيكون بذلك من المحرومين من خير وبركة هذا الشهر الكريم وذلك ببعده عن رحمة الله تعالى "
وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الجمعة يوليو 25, 2014 2:04 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من وصايا القرآن والسنة :   الخميس يوليو 24, 2014 10:01 pm

الوصية الحادية عشر

الموازنة بين المتطلبات المادية التى يحتاجها البيت  وبين ما يدخل من كسب مالى

المسلم العاقل هو الذى يرشد إنفاقه على بيته وأسرته فقد قيل ( ما عال من اقتصد )
فكثير من المشاكل فى بيوتنا سببها المظهرية فى الإنفاق , وهى عدوى تقليد الغير فى كل ما يفعل وهى من الأمور التى انتشرت وخاصة بين النساء بعضهم بعضا وذلك  
مما يحدث عجزا ماديا فى ميزانية البيت , مما يحوط الأسرة بالهموم والقلق النفسى  التى كان يمكن تجنبها والبعد عنها ببصيرة العاقل الواعى الذى يحسب للزمان حسابا  ففى وصايا رسول الله صل الله عليه وسلم قال " لا عقل كا لتدبير ولا ورع كالكف , ولا حسب كحسن الخلق " إن الإنسان قد يطيق أحيانا حمل الصخور وأشد من ذلك حمل الديون التى لايستطيع حملها كل حر كريم ففى النهار يخجل من نفسه عندما يرى غريمه وفى الليل عندما يضع رأسه على فراش نومه فإن رأسه تشتغل ويحس بالقلق والهم  فهى كما قال الإمام على رضى الله عنه " الدين مذلة بالنهار وشغل بالليل " وقد كان  رسول صل الله عليه وسلم يستعيذ بالله من هم الدين فيقول " اللهم إن أعوذ بك من الهم والحزن , وأعوذ بك من العجز والكسل , وأعوذ بك من الجبن والبخل , وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال " وفى ذلك العلاج الناجع والدواء النافع
وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من وصايا القرآن والسنة :   الخميس يناير 08, 2015 4:26 am

الوصية الثانية عشر :

عن ذكر الكفارات :

يقول الرسول صل الله عليه وسلم :


ـ كما فى صحيح مسلم من حديث أبى هريرة رضى الله عنه عن النبى صل الله عليه وسلم قال :" ألا أدلكم على ما يمحوالله به الخطايا ويرفع به الدرجات ؟ قالوا : يا رسول الله : اسباغ الوضوء على المكاره , وكثرة الخطا إلى المساجد , وانتظار الصلاة بعد الصلاة فذلكم الرباط فذلكم الرباط " وفى الحديث دعوة للحرص على اسباغ الوضوء فى أوقات البرد وهو أحد أسباب المغفرة للذنوب ولهذا قال صل الله عليه وسلم فى حديث آخر رواه النسائى وابن ماجة من حديث أبى مالك الأشعرى عن النبى صل الله عليه وسلم قال :" إسباغ الوضوء شطر الإيمان " وكذلك رواه مسلم بلفظ " الطهور شطر الإيمان " وصل الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من وصايا القرآن والسنة :   الأربعاء فبراير 11, 2015 3:18 am

الوصية الثالثة عشر :

الإسلام الإستقامة : ـ فقد قال سفيان بن عبد الله رضى الله عنه يا رسول الله ـ قل لى فى الإسلام قولا : لا أسأل عنه أحدا بعدك قال : قل آمنت بالله ثم استقم " الإستقامة درجة وسلوك حال بوجودها يحصل الخير الثواب , ومن لم يكن مستقيما فى أحواله ضاع جهده وضل سعيه قال تعالى :" قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا الذين ضل سعيهم فى الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا " سورة الكهف الآية 104 ـ فالإستقامة منهج كما بين لنا القرآن فى قوله :" إن هو إلا ذكر للعالمين لمن شاء منكم أن يستقيم " سورة التكوير الآية 27 ـ 28 ـ فمنهج الله الذى به نستقيم عليه فى كتابه الكريم وسنة رسوله العظيم صل الله عليه وسلم ـ ويقول بعض الصالحين عن معنى الإستقامة : وهذه الخصلة التى بها كملت المحاسن , وبفقدها قبحت المحاسن " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت يناير 14, 2017 7:23 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من وصايا القرآن والسنة :   السبت مايو 02, 2015 2:07 am

الوصية الربعة عشر :

هناك وصايا عامة ووصايا خاصة  كان رسول الله صل الله عليه وسلم يوجهها لكل أصحابه ليتعلم منها المسلمون ومن ذلك ما أوصى به رسول الله صل الله عليه وسلم ـ معاذا بن جبل رضى الله عنه ـ عندما أرسله إلى اليمن : فقال يا معاذ , اتق الله حيثما كنت , وأتبع السيئة الحسنة تمحها , وخالق الناس بخلق حسن " وقال له أيضا :" يا معاذ والله إنى لأحبك , لا تدع أن تقول دبر كل صلاة :" اللهم أعنى على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك . ". موقع من فقه الاسلام للشيخ سامى  وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت يناير 14, 2017 7:24 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من وصايا القرآن والسنة :   السبت مايو 02, 2015 2:08 am

الوصية الخامسة عشر :

كان رسول الله صل الله عليه وسلم لايألوا جهدا فى نصح أصحابه وتعليمهم , وقد كانوا رضوان الله عليهم يبادلونه الإحساس والإهتمام , والإلتفاف حول بسؤله والأخذ عنه ليتعلم من بعدهم , وقد قال صل الله عليه وسلم أيضا لمعاذ رضى الله عنه وقد كان يركب خلفه , أتدرى ما حق الله على العباد ؟ , قلت الله ورسوله أعلم , قال أن يعبدوه لايُشركوا به شيئا , ثم قال : أتدرى ما حق العباد على الله ؟ قلت الله ورسوله أعلم , قال حقه عليهم ألا يُعذب من لايشرك به شيئا "


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت يناير 14, 2017 7:26 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من وصايا القرآن والسنة :   السبت مايو 02, 2015 2:09 am

وقال له , رأس الأمر الإسلام , وعموده الصلاة , وذروة سنامه الجهاد فى سبيل الله , وقال له يا معاذ : ألا أدلك على أبواب الخير , الصيام جُنة , والصدقة تُطفئ الخطيئة , كما يُطفئ الماء النار , وقيام الرجل فى جوف الليل ثم تلا " تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفا وطمعا ومما رزقناهم ينفقون , فلا تعلم نفس ما أخفى لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون " ثم قال ألا أخبرك بملاك ذلك كله وأشار إلى لسانه , فقال يانبى الله وإنا لمؤخذون بما نتكلم به , قال ثقلتك أمك يامعاذ وهل يكب الناس فى النار على وجوههم أو قال على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم . ". موقع من فقه الاسلام للشيخ سامى وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من وصايا القرآن والسنة :   السبت أغسطس 29, 2015 1:40 am


الوصية السادسة عشر :

وصايا لقمان لابنه :قال لقمان عليه السلام لابنه وهو يعظه :" يا بنى إياك وصاحب السوء فإنه كالسيف يحسن مظهره ويقبح أثره , يا بنى لاتكن النملة أكيس منك تجمع فى صيفا لشتائها , ولا يكن الديك أكيس منك ينادى بالأسحار وأنت نائم , يا بنى إن الله تعالى يحى القلوب الميتة بنور الحكمة كما يحيى الأرض بالمطر , يا بنى كذب من قال إن الشر يطفأ بالشر فإن كان صادقا فليوق نارين ثم لينظر هل تطفئ إحداهما الأخرى , إنما يطفئ الخير الشر .  ". موقع من فقه الاسلام للشيخ سامى  وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت يناير 14, 2017 7:28 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من وصايا القرآن والسنة :   الأربعاء فبراير 10, 2016 7:56 pm

الوصية السابعة عشر :

حق الجار والوصية به : وعن ابن عمر وعائشة رضي الله عنهما قالا قال رسول الله صل  الله علية وسلم :"  ما زال جبريل يوصيني بالجار, حتى ظننت أنه سيورثه"  متفق عليه." يوصيني بالجار"  أي ما زال جبريل"  عليه السلام هو اسم سرياني . قيل معناه عبد الرحمن , وقيل معناه عبد الله بالاعتناء به والاحتفال بشأنه حتى من شدة ذلك " ظننت أنه سيورثه"  فيكون سبب الإرث الجوار, كما كان سببه أول الإسلام الحلف والتعاهد حتى نسخ بآية المواريث.وعن أبى هريرة رضي الله عنه أن النبي صل الله علية وسلم قال: قال:" والله لا يؤمن, والله لا يؤمن , والله لا يؤمن قيل : من يا رسول الله ؟ قال : الذي لا يأمن جاره بوائقه" متفق عليه.وفى رواية مسلم " لا يدخل الجنة من لا يأمن جاره بوائقه"." والله لا يؤمن"  فيه الحلف من غير استحلاف وتكراره لتأكيد الأمر وهو لذلك مستحب والمراد من الإيمان المنفى الإيمان الكامل : " قيل: من يا رسول الله"  هذا الذي نفى عنه الإيمان مرارا  , قال الذي : لا يأمن جاره بوائقه"  أي الذي لا يأمن من جاره الغوائل والشرور و الداهية. ". موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي  وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت يناير 14, 2017 7:31 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من وصايا القرآن والسنة :   الأربعاء يوليو 13, 2016 5:53 pm

الوصية الثامنة عشر :

ومن وصايا النبي صل اللّه عليه وسلم لبعض أصحابه : وهي وصية عظيمة النفع جليلة القدر  قال: يا أبا هريرة رضي الله عنه  عليك بحسن الخلق". قال أبو هريرة رضي اللّه عنه: وما حسن الخلق يا رسول اللّه؟ قال: " تصل مَنْ قطعك ، وتعفو عمن ظلمك ، وتُعطي من حرمك "  رواه البيهقي . وحُسن الخُلق: طلاقة الوجه ، وبذل المعروف ، وكف الأذى عن الناس ، وهذا مع ما يتحلى به المسلم من كلام حسن ، ومدارة للغضب ، واحتمال الأذى. فلنتمسك بهذا الخُلق العظيم لما له من الثواب الجزيل لهذه الخصال المحمودة والصفات  الطيبة ، فقد قال: " إن الرجل ليدرك بحسن خلقه درجة الصائم القائم" رواه أحمد.وعد النبي صل اللّه عليه وسلم حسن الخلق من كمال الإيمان ، فقال صل الله عليه وسلم : "أكمل المؤمنين إيمانًا أحسنهم خلقًا " رواه أحمد وأبو داود .


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في السبت يناير 14, 2017 7:34 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من وصايا القرآن والسنة :   الأربعاء يوليو 13, 2016 5:54 pm

.وقول رسول اللّه صل اللّه عليه وسلم: " أحب الناس إلى اللّه أنفعهم ، وأحب الأعمال إلى اللّه عز وجل ، سرور تدخله على مسلم، أو تكشف عنه كربة، أو تقضي دينًا، أو تطرد عنه جوعًا ، ولئن أمشي مع أخي المسلم في حاجة أحب إليَّ من أن أعتكف في المسجد شهرًا" رواه الطبراني.
والمسلم مأمور بالكلمة الهيِّنة الليِّنة لتكون في ميزان حسناته ، قال عليه الصلاة والسلام: " والكلمة الطيبة صدقة " متفق عليه.بل وحتى التبسم الذي لا يكلف المسلم شيئًا ، له بذلك أجر: "وتبسمك في وجه أخيك صدقة " رواه الترمذي. التوجيهات النبوية في الحث على حسن الخلق واحتمال الأذى كثيرة معروفة ، وسيرته صل اللّه عليه وسلم نموذج يُحتذى به في الخلق مع نفسه ، ومع زوجاته ، ومع جيرانه ، ومع ضعفاء المسلمين ، ومع جهلتهم ، بل وحتى مع الكافر، قال تعالى: " ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى " المائدة: الآية 8 ـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من وصايا القرآن والسنة :   الأربعاء يوليو 13, 2016 5:55 pm

ـ يقول الرسول صل اللّه عليه وسلم: "إن أقربكم مني مجلسًا يوم القيامة أحسنكم أخلاقًا " .رواه أحمد والترمذي وابن حبان.ومن علامات حسن الخلق وهي : أن يكون الإنسان كثير الحياء ، قليل الأذى ، كثير الصلاح ، صدوق اللسان ، قليل الكلام ، كثير العمل ، قليل الزلل ، قليل الفضول ، برًا وصولاً ، وقوراً ، صبوراً، شكوراً ، راضياً ، حليماً ، رفيقاً ، عفيفاً ، شفيقاً ، لا لعاناً ولا سباباً ، ولا نماماً ولا مغتاباً ، ولا عجولاً ولا حقوداً ولا بخيلاً ، ولا حسوداً ، بشاشاً هشاشاً، يحب في اللّه ، ويرضى في اللّه ، ويغضب في اللّه.أصل الأخلاق المذمومة كلها: الكبر والمهانة والدناءة ، وأصل الأخلاق المحمودة كلها الخشوع وعلو الهمة. فالفخر والبطر والأشَر والعجب والحسد والبغي والخيلاء ، والظلم والقسوة والتجبر، والإعراض وإباء قبول النصيحة والاستئثار، وطلب العلو وحب الجاه والرئاسة ، وأن يُحمد بما لم يفعل وأمثال ذلك ، كلها ناشئة من الكبر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من وصايا القرآن والسنة :   الأربعاء يوليو 13, 2016 5:56 pm

وأما الكذب والخسة والخيانة والرياء والمكر والخديعة والطمع والفزع والجبن والبخل والعجز والكسل والذل لغير اللّه واستبدال الذي هو أدنى بالذي هو خير ونحو ذلك، فإنها من المهانة والدناءة وصغر النفس.
وإذا بحثتَ عن التقي وجدتَهُ ــــــــــ رجلًا يُصدِّق قولَهُ بفعالِ
وإذا اتقى اللّه امرؤٌ وأطاعه ــــــــــــ فيداه بين مكارمٍ ومعالِ
وعلى التقي إذا ترسَّخ في التقى ـــــــــ تاجان: تاجُ سكينةٍ وجلالِ
وإذا تناسبتِ الرجالُ فما أرى ــــــــــ نسبًا يكون كصالحِ الأعمالِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من وصايا القرآن والسنة :   الأربعاء يوليو 13, 2016 5:57 pm

فعلى المسلم أن يحتسب أجر التحلي بالصفات الحسنة ، وأن يقود نفسه بالمجاهدة إلى الأخذ بمعالي الأمور وترك سفسافها ، ولتحذر أن تدعها على الحقد والكراهية ، وبذاءة اللسان ، وعدم العدل والغيبة والنميمة والشح وقطع الأرحام. وقد يحرص المرء على وضوئه وصلاته خمس مرات كل يوم , ولكنه لا يكون بنفس الدرجة مع طهارة قلبه ونقاء نفسه اللّه ، ليزيل ما علق بها من أدران الدنيا ، وسواد القلب ، ومنكرات الأخلاق , احرص على تعويد نفسك على كظم الغيظ وترك الغضب ، وليسعد من حولك بأخلاقك الحسنة وأهم الناس منك بذلك الوالدين ، وزوجتك وأبناءك ، وأصدقاءك ، ومعارفك هؤلاء جميعا يهنئوا منك ، بطيب معشرك ، وحلو حديثك ، وبشاشة وجهك ، واحتسب الأجر في كل ذلك.، اللهم حسنت خلقنا فحسن أخلاقنا ، اللهم كما حسَّنت خلقنا فحسن بفضلك ومنك أخلاقنا , واصرف عنا سيئها فإنه لا يصرف سيئها إلا أنت . ـ . موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي ـ وصل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من وصايا القرآن والسنة :   السبت يناير 14, 2017 7:35 pm

الوصية التاسعة عشر :

عن معاذ بن جبل رضي الله عنه يقول النبي صل الله عليه وسلم :" اتق الله حيثما كنت , وأتبع السيئة الحسنة , وخالق الناس بخلق حسن" هكذا يوصي الرسول صل الله عليه وسلم فلا تترك المجاملة خشية النفاق , فالمجاملة  من الصفات الكريمة , والأخلاق العالية , والعادات الحسنة , وأما النفاق فهو من الصفات المرذولة والأخلاق السيئة , كأن يتظاهر إنسان أنه يُحبك وهو في الحقيقة يكرهك , ويتحين حينك ويحفر لك الحُفر ليوقعك , وهو يعلم من أين تُؤكل الكتف , وأما المجاملة فهي موقف يقتضيه الدهان من كلام طيب  من أجل إقامة العلاقات الإنسانية والإجتماعية والأسرية لتستقيم الحياة ولقد كان من هدي رسول الله صل الله عليه وسلم ـ انه لا يأتي أحد بشئ يكره حتي مع أعداء الله كان يقول في الحديث :" إنا لنكشر في وجوه قوم وقلوبنا تلعنهم " أي نتبسم  . ".موقع من فقه الإسلام للشيخ سامى ـ وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من وصايا القرآن والسنة :   السبت يناير 14, 2017 7:43 pm

الوصية العشرون :

انصر أخاك ولا تخذله :كما في الحديث يقول النبي صل الله عليه وسلم :" المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره " رواه مسلم والحديث يبين لنا أن من حق المسلم على المسلم نصرته وعدم خذلانه بتركه في موقف يُذل فيه وهو يقدر على نصرته , لهذا يقول الإمام النووي رحمه الله تعالى : لا يخذله ـ قال أهل العلم : الخذلان ترك الإعانة والنصر , ومعناه إذا استعان به في دفع ظالم ونحوه لزمه إعانته إذا أمكنه , ولم يكن له عذر شرعي " اهـ . موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
 
من وصايا القرآن والسنة :
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في ذكر الرحمن :: الموضوع الاول :: المنتدى الأول :: المنتدى الثانى-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: