منتدى دينى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 من حقوق الأخوة الإسلامية

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16255
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة الإسلامية    الجمعة أغسطس 26, 2016 8:49 pm

, وقال :لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض وقال :إذا قال المسلم لأخيه : يا كافر، فقد باء بها أحدهما ." وهذه الأحاديث كلها جاءت في الصحيحين . وإذا كان المسلم متأولا في القتال أو التكفير لم يكفَّر بذلك ، كما قال عمر بن الخطاب لحاطب بن أبي بلتعة : يا رسول الله ، دعني أضرب عنق هذا المنافق ! فقال - صل الله عليه وسلم - : إنه قد شهد بدرا، وما يدريك لعل الله قد اطلع على أهل بدر، فقال : اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم ؟ ! وهذا في " الصحيحين.". موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16255
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة الإسلامية    الأربعاء ديسمبر 14, 2016 3:59 pm

في السلام وفضله :

لقد حثنا رسول الله صل الله عليه وسلم ـ على إفشاء السلام فيما بيننا وذلك كلما لقي المسلم فرداً أو جماعة , لما له من الأثر الكبير في توثيق عرى الألفة والمحبة والمودة والتقارب والتصافي ، حتى جعله النبي صل الله عليه وسلم سبب من أسباب المحبة التي تفضي إلى الإيمان الموصل إلى الجنة.عن عبد الله بن سلام رضي الله عنه قال: لما قدم رسول الله صل الله عليه وسلم المدينة انجفل الناس إليه، وقيل قدم رسول الله صل الله عليه وسلم ، قدم رسول الله صل الله عليه وسلم ، قدم رسول الله صل الله عليه وسلم، فجئت في الناس لأنظر إليه، فلما استثبت وجه رسول الله صل الله عليه وسلم عرفت أن وجهه ليس بوجه كذاب،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16255
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة الإسلامية    الأربعاء ديسمبر 14, 2016 3:59 pm

وكان أول شيء تكلم به أن قال: " أيها الناس ، أفشوا السلام ، وأطعموا الطعام، وصلوا والناس نيام، تدخلون الجنة بسلام ." رواه الترمذي وقال صحيح وابن ماجة وغيرهما وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صل الله عليه وسلم: " لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا، أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم، أفشوا السلام بينكم" رواه مسلم والترمذي وابن ماجة والإمام أحمد في مسنده .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16255
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة الإسلامية    الأربعاء ديسمبر 14, 2016 4:00 pm

في السلام وفضله :

كما في حديث عبد الله بن عمرو رضي الله عنه أن رجلا سأل النبي صل الله عليه وسلم أي الإسلام خير؟ قال: " تطعم الطعام ، وتقرأ السلام على من عرفت وعلى من لم تعرف ." رواه البخاري وابن ماجة والنسائي وأبو داود وأحمد في مسنده ولهذا حثنا رسول الله صل الله عليه وسلم ـ على إفشاء السلام فيما بيننا وذلك كلما لقي المسلم فرداً أو جماعة , ألقى عليهم السلام , لما له من الأثر الكبير في توثيق عرى الألفة والمحبة والمودة والتقارب والتصافي ، حتى جعله النبي صل الله عليه وسلم سبب من أسباب المحبة التي تفضي إلى الإيمان الموصل إلى الجنة النووي: معنى قوله "تقرأ السلام على من عرفت ومن لم تعرف" تسلم على من لقيته ، ولا تخص ذلك بمن تعرف ، وفي ذلك إخلاص العمل لله تعالى ، واستعمال التواضع، وإفشاء السلام الذي هو شعار هذه الأمة. فتح الباري ج 11 ـ ص 21 ـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16255
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة الإسلامية    الأربعاء ديسمبر 14, 2016 4:00 pm

قال ابن حجر: وفيه من الفوائد: أنه لو ترك السلام على من لم يعرف احتمل أن يظهر أنه من معارفه ، فقد يوقعه في الاستيحاش منه . فتح الباري ج 11 ـ ص 21 ـ ومن ثمَّ قال ابن بطال: في السلام لغير المعرفة استفتاح للخلطة وباب الأنس ليكون المؤمنون كلهم إخوة ، ولا يستوحش أحد من أحد ، وترك السلام لغير المعرفة يشبه صدود المتصارمين المنهي عنه ، فينبغي للمؤمن أن يجتنب مثل ذلك . " شرح ابن بطال 9 / 18 ـ قوله صل الله عليه وسلم :" ولا تؤمنوا حتى تحابوا" قال النووي: معناه: لا يكمل إيمانكم ، ولا يصلح حالكم في الإيمان إلا بالتحابب. " شرح النووي على صحيح مسلم ج2/ص36 ". موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16255
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة الإسلامية    الأربعاء ديسمبر 14, 2016 4:03 pm

حُسن الظن بالناس خُلق إسلامي :

يقول بكر بن عبد الله المزني رحمه الله تعالى: " إياك من الكلام ما إن أصبت فيه لم تؤجر، وإن أخطأت فيه أثمت ، وهو سوء الظن بأخيك ". تهذيب التهذيب "أخوة الإيمان أحباب المصطفي صل الله عليه وسلم ـ أمرنا الإسلام على حُسن الظن بالناس وأن نتجنب سوء الظن بهم لأن ظروف الناس لا يعلمها إلا الله عز وجل ، وكما في حديث أبي هريرة رضي الله عنه ، عن النبي صل الله عليه وسلم ــ قال: " إياكم والظن ، فإن الظن أكذب الحديث ، ولا تحسسوا ، ولا تجسسوا، ولا تحاسدوا، ولا تدابروا ، ولا تباغضوا، وكونوا عباد الله إخوانا" من هذا القبس النبوي طالب الإسلام كل إنسان ألا يشغل نفسه إلا بنفسه وألا يشغل نفسه بأفعال الناس وأقوالهم وتصرفاتهم ، حتى يرتفع بنفسه عن سفاسف الأمور وأن يبتعد عن مواطن الشبهة والزلل بعيدا عن سوء الظن بالناس أوالفرح بمصائبهم والنيل منهم والسير بذلك بين الخلق.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16255
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة الإسلامية    الأربعاء ديسمبر 14, 2016 4:04 pm

عمر بن الخطاب رضي الله عنه ": لا تظن بكلمة خرجت من أخيك المؤمن شرا، وأنت تجد لها في الخير محملا" . إن حسن الظن وعدم إساءته بالغير أمر عظيم ، مما يستلزم من الإنسان أن يتقي الله في الناس , ولا يتتبع زلاتهم أو ما يدور حولهم من ابتلاءات أو شائعات أو أقاويل ، فعلى كل إنسان أن يبتعد عن هذا الفعل المذموم وما ينطوي عليه من مخالفات شرعية وسلوكية ، وهذا مما يتنافى مع مبادئ المروءة والقيم الأخلاقية . يقول الله تعالى :" يا أيها الذين أمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم ولاتجسسوا " سورة الحجرات .موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16255
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة الإسلامية    الأربعاء يناير 25, 2017 8:40 am

من الهدي النبوي :


إن المسلم لا يتمتع بحياته الدنيا ولا يحظي برضوان الله تعالى في الآخرة , إلا في ظلال من الأخوة الصادقة التي يحوطها التعاطف والرحمة , والناس جميعا لا يشعرون بالسعادة إلا حين تسري فيهم روح الإسلام ومعانيه السامية , وتسود في معاملتهم قيمه ومبادئه والإنسان لا يعيش في سمو دائم إلا إذا استظل بهذا الدين القيم الذي علمنا فيه رسولنا صلوات الله عليه وسلامه :" أن الدين النصيحة " وأن العبد لا يبلغ حقيقة الإيمان حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه. " ومن هذا المنطلق السامي الرفيع من المحبة والنصيحة ، ـ كما في حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : يقول النبي صل الله عليه وسلم :" المؤمن مرآة أخيه المؤمن ، إذا رأى فيه عيبا أصلحه . رواه البخاري في الأدب المفرد .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16255
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة الإسلامية    الأربعاء يناير 25, 2017 8:41 am

ومما قاله الإمام الشافعي في ذلك :تغمدني بنصحك في انفرادي ــ وجنبني النصيحة في الجماعة ـ فإن النصح بين الناس نوع من التوبيخ لا أحب سماعه . وينبغي على الإنسان عندما يرى عيباً في أخيه إن ينصحه دون إشاعة عيب و دون فضح ولا نشر إعلان .فالمسلم لأخيه بمثابة المرآة كما يرى السيئة يرى أيضا في أخيه الحسنة و ما فيه من أخلاق طيبة فيثني عليه و يمدحه دون إفراط في المدح و هذا أدعى لقبول النصيحة إذا اقترنت بالثناء على خلق حسن و صفة حميدة و هذا حال المؤمن مع إخوانه ولهذا ورد في الأثر :" من نصح أخاه سرا زانه ومن نصحه علانية شانه " موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي ـ وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16255
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة الإسلامية    الأربعاء يناير 25, 2017 8:42 am

قيمة الإحترام :

الإحترام من القيم الإنسانية التي يجب أن تسود بين الناس وخاصة المجتمعات الإسلامية , ويتأكد ذلك في بيوتنا وأسرنا وفي معاملتنا مع أزواجنا وأهلنا وأولادنا , فلئن يَحترمك ولدك وهو يُحبك خير لك من أن يُحبك وهو يكرهك ", وليس من الحديث :" ان نقول علق سوطك حيث يراه أهلك وولدك " لم يثبت لأن النبي صل الله عليه وسلم نهي عن الضرب بقوله في الحديث الصحيح :" اضربوا ولا يضرب إلا شراركم " ومن ثم وجب على المسلم أن يتعامل مع الآخرين من الناس بما يستحقون , وأن لهم حرمة ومكانة كما بين لنا ديننا الحنيف وبمقتضي الأخلاق الفاضلة ,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16255
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة الإسلامية    الأربعاء يناير 25, 2017 8:43 am

على هذا الأساس تبني العلاقات فالاحترام اعترافٌ بكرامة الإنسان على أخيه الإنسان ، وذلك بغض النظر عن دينه أو لونه أو جنسيته ، فالإنسان يستحق التكريم بحسب أصله الإنساني ، يقول الله تعالى:" ولقد كرمنا بني آدم " سورة الإسراء , والإحترام ثمرة الإيمان الصادق بالله عز وجل وصفاته وأسمائه الحسني وكما في الحديث عن النبي صل الله عليه وسلم :" تخلقوا بأخلاق الله " والمعني أي : اقتربوا من العمل بها إيمانا بمعاني هذه الأسماء وتلك الصفات ." . موقع من فقه الإسلام للشيخ سامى وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16255
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة الإسلامية    الأربعاء مايو 09, 2018 10:04 am

أحب الأعمال إلى الله تعالى :

إن من أفضل الأعمال وأعظم القربات إلى الله تعالى، إدخال السرور على المسلم وذلك بالبر والإحسان والمعاملة الطيبة،فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال عن النبي صل الله عليه وسلم إذ يقول: "إن من أحب الأعمال إلى الله إدخال السرور على قلب المؤمن, وأن يفرِّج عنه غماً, أو يقضي عنه ديناً, أو يطعمه من جوع" أخرجه البيهقي في شعب الإيمان, وحسنه الألباني وفي رواية للطبراني " إن أحب الأعمال إلى الله تعالى بعد الفرائض : إدخال السرور على المسلم ، كسوت عورته ، أو أشبعت جوعته ، أو قضيت حاجته "وللطبراني أيضا عن عائشة رضي الله عنها " من أدخل على أهل بيت من المسلمين سرورا لم يرض الله ثوابا دون الجنة "و عن أنس رضي الله عنه قال عن النبي صل الله عليه وسلم إذ يقول " من لقي أخاه المسلم بما يُحب ليسره بذلك , سره الله عز وجل يوم القيامة "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16255
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة الإسلامية    الأربعاء مايو 09, 2018 10:05 am

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صل الله عليه وسلم قال " من فرج عن مسلم كربة من كرب الدنيا فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه "رواه مسلم ", فأي عمل ما يقوم به المسلم نحو إخوانه عندما يستصحب فيه نية صالحة , يكون من أحب الأعمال إلى الله تعالى . ويقول الإمام القاسمي رحمه الله تعالى: "وللأخوة حق في قضاء الحاجات والقيام بها قبل السؤال وتقديمها على الحاجات الخاصة وهذه أيضًا لها درجات فأدناها: القيام بالحاجة عند السؤال والقدرة ولكن مع البشاشة والاستبشار وإظهار الفرح وقبول المنة, قال بعضهم: إذا استقضيت أخاك حاجة فلم يقضها فذكره الثانية فلعله أن يكون قد نسي, فإن لم يقضها فكبر عليه واقرأ هذه الآية:" والموتى يبعثهم الله ",
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16255
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من حقوق الأخوة الإسلامية    الأربعاء مايو 09, 2018 10:06 am

وكان في السلف: من يتفقد عيال أخيه وأولاده بعد موته أربعين سنة يقوم بحاجاتهم يتردد كل يوم إليهم ويمونهم من ماله, فكانوا لا يفقدون من أبيهم إلا عينه, بل كانوا يرون منهم ما لم يروا من أبيهم في حياته, وكان أحدهم يتردد إلى باب دار أخيه يقوم بحاجته من حيث لا يعرفه أخوه, وبهذا تظهر الشفقة والأخوة, وإذا لم تثمر الشفقة حتى يشفق على أخيه كما يشفق على نفسه فلا خير فيها, قال ميمون بن مهران: من لم تنتفع بصداقته لم تضرك عداوته, وبالجملة فينبغي أن تكون حاجة أخيك مثل حاجتك أو أهم من حاجتك, وأن تكون متفقداً لأوقات الحاجة غير غافل عن أحواله كما لا تغفل عن أحوال نفسك, وتغنيه عن السؤال إلى الاستعانة, ولا ترى لنفسك حقًا بسبب قيامك بها, بل تتقلد منه بقبول سعيك في حقه وقيامك بأمره" تهذيب موعظة المؤمنين . دعاء مؤلف :اللهم أصلح شأن المسلمين جميعا , ويسر أمورهم , اللهم اجعل لهم من كل هم فرجاً , ومن كل ضيق مخرجاً , ومن كل عسر يسراً , ومن كل بلاء عافية " .موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
 
من حقوق الأخوة الإسلامية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 5 من اصل 5انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في ذكر الرحمن :: الموضوع الاول :: المنتدى الأول :: المنتدى الثانى-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: