منتدى دينى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 من معانى التوبة وحقيقتها :

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16871
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من معانى التوبة وحقيقتها :   الجمعة نوفمبر 27, 2015 8:17 pm

عجبت لمن :

قال أحد الصالحين : عجبت لمن بُلي بالصبر، كيف يذهل عنه أن يقول: " رب أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين " الآية 83ـ والله تعالى يقول بعدها " فاستجبنا له فكشفنا ما به من ضر " سورة الأنبياء: 84 ـ .0 وعجبت لمن بلي الغم، كيف يذهل عنه أن يقول: {لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين" الآية 87 ـ والله تعالى يقول بعدها:" فاستجبنا له ونجيناه من الغم وكذلك ننجي المؤمنين " الآية 88 ـ سورة الأنبياء ـ0 وعجبت لمن خاف شيئاً، كيف يذهل عنه أن يقول:" حسبنا الله ونعم الوكيل " الآية 173 ـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16871
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من معانى التوبة وحقيقتها :   الجمعة نوفمبر 27, 2015 8:17 pm

ـ والله تعالى يقول بعدها: " فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء " سورة آل عمران: الآية 174 ـ وعجبت لمن كوبد في أمر، كيف يذهل عنه أن يقول:" وأفوض أمري إلى الله إن الله بصير بالعباد " الآية ـ 44 ـ والله تعالى يقول بعدها:" فوقاه الله سيئات ما مكروا " سورة غافر: الآية 45 ـ وعجبت لمن أنعم الله عليه بنعمة خاف زوالها، كيف يذهل عنه أن يقول:" ولولا إذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله لا قوة إلا بالله " سورة الكهف الآية :39 ـ.. موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16871
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من معانى التوبة وحقيقتها :   الجمعة نوفمبر 27, 2015 8:42 pm

توبة شاب مسرف على نفسه :

روي أن رجلاً جاء إلى إبراهيم بن أدهم، فقال له: يا أبا إسحاق! إني مسرف على نفسي ، فاعرض علىّ ما يكون لها زاجراً ومستنقذاً لقلبي. قال: إن قبلت خمس خصال وقدرت عليها لم تضرك المعصية، ولم توبقك لذة.قال: هات يا أبا إسحاق! قال: أما الأولى: فإذا أردت أن تعصي الله عز وجل فلا تأكل رزقه. قال: فمن أين آكل وكل ما في الأرض من رزقه؟ قال له: يا هذا! أفيحسن أن تأكل من رزقه وتعصيه؟ قال: لا ، هات الثانية!. قال: وإذا أردت أن تعصيه فلا تسكن شيئاً من بلاده. قال الرجل: هذه أعظم من الأولى! يا هذا! إذا كان المشرق والمغرب وما بينهما له ، فأين أسكن؟ قال: يا هذا! أفيحسن أن تأكل من رزقه وتسكن بلاده وتعصيه؟ قال: لا ، هات الثالثة!. قال إذا أردت أن تعصيه ، وأنت تحت رزقه وفي بلاده ، فانظر موضعاً لا يراك فيه مبارزاً له فاعصه فيه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16871
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من معانى التوبة وحقيقتها :   السبت نوفمبر 28, 2015 2:48 am

قال: يا إبراهيم! كيف هذا وهو مطلع على ما في السرائر؟ قال: يا هذا! أفيحسن أن تأكل رزقه وتسكن بلاده وتعصيه وهو يراك ويرى ما تجاهر به؟! قال: لا ، هات الرابعة!. قال: إذا جاءك ملك الموت ليقبض روحك فقل له: أخرني حتى أتوب توبة نصوحاً وأعمل لله عملاً صالحاً. قال: لا يقبل مني! قال: يا هذا! فأنت إذا لم تقدر أن تدفع عنك ملك الموت لتتوب ، وتعلم أنه إذا جاءك لم يكن له تأخير ، فكيف ترجو وجه الخلاص؟ قال: هات الخامسة!. قال: إذا جاءتك الزبانية يوم القيامة ليأخذوك إلى النار فلا تذهب معهم. قال: لا يدعونني ولا يقبلون مني. قال: فكيف ترجو النجاة إذاً؟ قال له: يا إبراهيم! حسبي حسبي! أنا أستغفر الله وأتوب إليه. ولزمه في العبادة حتى فرق الموت بينهما. .. .. موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16871
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من معانى التوبة وحقيقتها :   السبت نوفمبر 28, 2015 2:53 am

توبة مالك بن دينار:

روي عن مالك بن دينار أنه سئل عن سبب توبته ، فقال: كنت شرطياً وكنت منهمكاً على شرب الخمر. ثم إني اشتريت جارية نفيسة ؛ فولدت لي بنتاً. فشغفت بها ، فلما دبت الأرض ازدادت في قلبي حباً ، وألفتني وألفتها. قال: فكنت إذا وضعت المسكر بين يديّ جاءت إلىّ وجاذبتني عليه وهرقته من ثوبي ، فلما تم لها سنتان ماتت فأكمدني حزنها. فلما كانت ليلة النصف من شعبان ، وكانت ليلة الجمعة ، بت ثملاً من الخمر ؛ ولم أصلّ فيها عشاء الآخرة. فرأيت فيما يرى النائم كأن القيامة قد قامت ، ونفخ في الصور ، وبعثرت القبور ، وحشر الخلائق ، وأنا معهم. فسمعت حساً من ورائي ، فالتفت ، فإذا أنا بتنين"نوع من الحيات" أعظم ما يكون أسود أزرق قد فتح فاه مسرعاً نحوي. فمررت بين يديه هارباً فزعاً مرعوباً. فمررت في طريقي بشيخ نقي الثوب طيب الرائحة ؛ فسلمت عليه فرد السلام. فقلت: أيها الشيخ ! أجرني من هذا التنين أجارك الله ، فبكى الشيخ وقال لي: أنا ضعيف وهذا أقوى مني وما أقدر عليه ؛
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16871
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من معانى التوبة وحقيقتها :   السبت نوفمبر 28, 2015 2:54 am

ولكن مر وأسرع فلعل الله أن يتيح لك ما ينجيك منه.فوليت هارباً على وجهي ، فصعدت على شرف من شرف القيامة ، فأشرفت على طبقات النيران ، فنظرت إلى هولها وكدت أهوي فيهامن فزع التنين ؛ فصاح بي صائح: ارجع فاست من أهلها! فاطمأننت إلى قوله ورجعت ، ورجع التنين في طلبى. فأتيت الشيخ ، وقال:أنا ضعيف ولكن سر إلى هذا الجبل ، فإنّ فيه ودائع المسلمين ، فإن كان لك فيه وديعة فستنصرك. قال: فنظرت إلى جبل مستدير من فضة ، وفيه كوى مخرّمة وستور معلق ، على كل خوخة وكوة مصراعان من الذهب الأحمر ، مفصّلة باليواقيت مكبوبة بالدر ، على كل مصراع ستر من الحرير.فلما نظرت إلى الجبل وليت إليه هارباً والتنين من ورائي ؛ حتى إذا قربت منه صاح بعض الملائكة: ارفعوا الستور وافتحوا المصاريع وأشرفوا! فلعل لهذا البائس فيكم وديعة تجيره من عدوه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16871
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من معانى التوبة وحقيقتها :   السبت نوفمبر 28, 2015 2:55 am

. فإذا الستور قد رفعت والمصاريع قد فتحت ، فأشرف عليّ من تلك المخرّمات أطفال بوجوه كالأقمار. وقرب التنين مني ، فتحريت في أمري. فصاح بعض الأطفال: ويحكم! أشرفوا كلكم فقد قرب منه عدوه.فأشرفوا فوجاً بعد فوج ، وإذا أنا بابنتي التي ماتت قد أشرفت عليّ معهم .فلما رأتني بكت وقالت: أبي والله! ثم وثبت في كفة من نور كرمية السهم حتى مثلت بين يديّ. فمدت يدها الشمال إلى يدي اليمنى فتعلّقت بها ، ومدت يدها اليمنى إلى التنين فولى هارباً. ثم أجلستني وقعدت في حجري وضربت بيدها اليمنى إلى لحيتي ، وقالت: يا أبت "ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله" سورة الحديد الآية 16ـ فبكيت وقلت: يا بنية! وأنتم تعرفون القرآن؟ فقالت: يا أبت! نحن أعرف به منكم. قلت: فأخبريني عن التنين الذي أراد أن يهلكني. قالت: ذلك عملك السوء قوّيته فأراد أن يغرك في نار جهنم. قلت: فأخبريني عن الشيخ الذي مررت به في طريقي. قالت: يا أبت! ذلك عملك الصالح أضعفته حتى لم يكن له طاقة بعملك السوء. قلت: نحن أطفال المسلمين قد أسكنا فيه إلى أن تقوم لساعة ننتظركم تقدمون علينا فنشفع لكم. قال مالك: فانتبهت فزعاً وأصبحت فأرقت المسكر وكسرت الآنية وتبت إلى الله عزّ وجلّ.وهذا كان سبب توبتي. .. موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16871
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من معانى التوبة وحقيقتها :   السبت نوفمبر 28, 2015 2:56 am

فكّر قبل أن تعصي الله !:

أتى رجل إبراهيم بن أدهم – رضي الله عنه – فقال: يا أبا إسحاق إني مسرف على نفسي ، فاعرض علىّ ما يكون لها زاجراً ومستنقذاً. فقال إبراهيم: إن قبلت خمس خصال ، وقدرت عليها لم تضرك المعصية. قال: هات يا أبا إسحاق. قال: أما الأولى: فإذا أردت أن تعصي الله تعالى ، فلا تأكل من رزقه! قال: فمن أين آكل وكل ما في الأرض رزقه؟ قال: يا هذا! أفيحسن بك أن تأكل رزقه وتعصيه؟! قال: لا. هات الثانية. قال: وإذا أردت أن تعصيه فلا تسكن شيئاً من بلاده؟ قال: هذه أعظم ، فأين أسكن؟ قال: يا هذا! أفيحسن بك أن تأكل رزقه ، وتسكن بلاده ، وتعصية؟! قال: لا. هات الثالثة! قال: وإذا أردت أن تعصيه ، وأنت تأكل رزقه ، وتسكن بلاده ، فانظر موضعاً لا يراك فيه فاعصه فيه؟! قال: يا إبراهيم! ماهذا؟ وهو يطلع على ما في السرائر؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16871
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من معانى التوبة وحقيقتها :   السبت نوفمبر 28, 2015 2:57 am

قال: يا هذا! أفيحسن بك أن تأكل رزقه ، وتسكن بلاده ، وتعصيه وهو يراك ويعلم ما تجاهر به وما تكتمه؟! قال: لا. هات الرابعة. قال: فإذا جاءك الموت ليقبض روحك ، فقل له: أخرني حتى أتوب توبة نصوحاً ، وأعمل لله صالحاً! قال: لا يقبل مني؟ قال: يا هذا! فأنت إذا لم تقدر أن تدفع عنك الموت لتتوب ، وتعلم أنه إذا جاءك لم يكن له تأخير ، فكيف ترجو وجه الخلاص؟! قال: هات الخامسة! قال: إذا جاءك الزبانية يوم القيامة ، ليأخذوك إلى النار ، فلا تذهب معهم؟ قال: إنهم لا يدعونني ، ولا يقبلون مني. قال: فكيف ترجو التجاء إذن؟ قال: يا إبراهيم ، حسبي ، حسبي ، أنا أستغفر الله وأتوب إليه. فكان لتوبته وفيّاً ، فلزم العبادة ، واجتنب المعاصي حتى فارق الدنيا. .. موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16871
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من معانى التوبة وحقيقتها :   الأربعاء ديسمبر 02, 2015 8:05 pm

العالم والتلميذ :

سأل عالم تلميذه: منذ متي صحبتني؟! فقال التلميذ : منذ ثلاثة وثلاثين سنة... فقال العالم : فماذا تعلمت مني في هذه الفترة؟! قال التلميذ: ثماني مسائل... قال العالم :إنا لله وإنا إليه راجعون ذهب عمري معك ولم تتعلم الا ثماني مسائل؟! قال التلميذ: يا أستاذ لم أتعلم غيرها ولا أحب أن أكذب... فقال الأستاذ : هات ما عندك لأسمع... قال التلميذ: الأول: أني نظرت إلي الخلق فرأيت كل واحد يحب محبوبا فإذا ذهب إلي القبر فارقه محبوبه. فجعلت الحسنات محبوبي فإذا دخلت القبر دخلت معي. الثانية: أني نظرت إلي قول الله تعالي: "وأما من خاف مقام ربه ونهي النفس عن الهوى فإن الجنة هي المأوى" فأجهدت نفسي في دفع الهوى حتى استقرت علي طاعة الله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16871
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من معانى التوبة وحقيقتها :   الأربعاء ديسمبر 02, 2015 8:06 pm

الثالثة: أني نظرت إلي هذا الخلق فرأيت أن كل من معه شيء له قيمة حفظه حتي لا يضيع ثم نظرت إلي قول الله تعالي: "ما عنكم ينفذ وما عند الله باق" فكلما وقع في يدي شيء ذو قيمة وجهته لله ليحفظه عنده. الرابعة: أني نظرت إلي الخلق فرأيت كل يتباهي بماله أو حسبه أو نسبه ثم نظرت إلى قول الله تعالى: "إن أكرمكم عند الله أتقاكم" فعملت في التقوي حتي أكون عند الله كريما. الخامسة: أني نظرت في الخلق وهم يطعن بعضهم في بعض ويلعن بعضهم بعضا وأصل هذا كله الحسد ثم نظرت إلي قول الله عز وجل: "نحن قسمنا بينهم معيشتهم في الحياة الدنيا" فتركت الحسد واجتنبت الناس وعلمت ان القسمة من عند الله فتركت الحسد عني.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16871
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من معانى التوبة وحقيقتها :   الأربعاء ديسمبر 02, 2015 8:06 pm

السادسة: أني نظرت إلي الخلق يعادي بعضهم بعضا ويبغي بعضهم علي بعض ويقاتل بعضهم بعضا ونظرت إلي قول الله تعالي: "إن الشيطان لكم عدو فإتخذوه عدوا" فتركت عداوة الخلق وتفرغت لعداوة الشيطان وحده. السابعة: أني نظرت إلي الخلق فرأيت كل واحد منهم يكابد نفسه ويذلها في طلب الرزق حتي انه قد يدخل فيما لا يحل له. ونظرت إلي قول الله عز وجل: "وما من دابة في الأرض إلا علي الله رزقها" فعلمت أني واحد من هذه الدواب فاشتغلت بما لله عليّ وتركت ما لي عنده. الثامنة: أني نظرت إلي الخلق فرأيت كل مخلوق منهم متوكل علي مخلوق مثله , هذا علي ماله وهذا علي ضيعته وهذا علي صحته وهذا علي مركزه . ونظرت إلي قول الله تعالى: "ومن يتوكل علي الله فهو حسبه" فتركت التوكل على الخلق واجتهدت في التوكل علي الله. فقال الأستاذ: بارك الله فيك.. موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16871
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من معانى التوبة وحقيقتها :   الأحد أبريل 17, 2016 7:27 pm

التوبة وحقيقتها :

يقول علماء التربية والسلوك: التوبة أول منزلة من منازل السالكين ، وأول مقام من مقامات الطالبين.وهي في لغة العرب: الرجوع. يقال: تاب ، أي رجع. فالتوبة: الرجوع عما كان مذموماً في الشرع إلى ما هو محمود فيه.وأجمع العلماء على أن التوبة واجبة من كل ذنب.فإن كانت معصية بين العبد وبين الله تعالى ، فلا تتعلق بحق آدمي، فلها شروط ثلاثة: أحدها: أن يقلع عن المعصية.
الثاني: أن يندم فعلها.
الثالث: أن يندم على ألا يعود إليها أبدا.
فإن كانت معصية تتعلق بحق آدمي فشروطها أربعة هذه الثلاثة المتقدمة.
والرابع: أن يبرأ من حق صاحبها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16871
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من معانى التوبة وحقيقتها :   الأحد أبريل 17, 2016 7:28 pm

فإن كان مالا ، أو نحوه رده إليه . وإن كان غيبة استحله منها.وإن كان حد قذف ، أو نحوه مكنه من القصاص أو طلب عفوه.والتوبة واجبة على الفور من جميع الذنوب ، فإن تاب من بعضها صحت توبته مما تاب منه ، وبقى عليه ما لم يتب منه.ويقول الجنيد بن محمد البغدادي: التوبة على ثلاث معان: أولها: الندم. والثاني: يعزم على ترك المعاودة. والثالث: يسعى في أداء المظالم.وإن كان استحلال صاحب الحق يترتب عليه قتل المذنب كالاستحلال من الزنا، فيكفى الاستحلال العام ، كأن يقول لصاحب الحق: سامحني فيما أخطأت في حقك.وقد تكلم العلماء في التوبة كثيراُ. ونذكر بعض أقوالهم توضيحا لحقيقتها.قال الأستاذ أبو علي الدقاق رحمه الله تعالى : التوبة على ثلاثة أقسام أولها: التوبة. وأوسطها: الإنابة. وآخرها: الأوبة.فقد جعل التوبة بداية ، والإنابة وسطا ، والأوبة نهاية ، فمن تاب خوفا من ا لعقوبة فهو صاحب إنابة. ومن تاب استجابة للأمر، لا لرغبة في الثواب ، ولا لرهبة من العقاب ، بل حبا لله فهو صاحب أوبة ، وهو أعلاها مقاما .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16871
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من معانى التوبة وحقيقتها :   الأحد أبريل 17, 2016 7:31 pm

وقال أبو القاسم القشيرى رحمه الله تعالى : التوبة صفة المؤمنين. قال تعالى: " وتوبوا إِلَى الله جميعاُ أيها المؤمنون لعلكم تفلحون " والإنابة صفة الأولياء والمقربين قال تعالى: " وجاء بقلب منيب " والأوبة صفة الأنبياء والمرسلين. قال تعالى:" نعم العبد إنه أواب ".وقال ذو النون المصري رحمه: توبة العامة من الذنوب وتوبة الخاصة من الغفلة عن ذكر الله ، وتوبة الأنبياء من رؤية الأكوان.وعلى هذا أيضا يفسر قوله صل الله عليه وسلم: "فإني أتوب إلى الله كل يوم مائة مرة" وقال الجنيد البغدادي رحمه الله تعالى : التوبة: أن تقبل على الله بالكلية كما أعرضت عنه بالكلية. ويؤيده قوله تعالى: " إِلا مَن تاب وأمن وعمل عملا صالحا ."وقال سهل بن عبد الله رحمه الله تعالى : " التوبة هي: الندم والإقلاع والتحول عن الحركات المذمومة إلى الحركات المحمودة. وهو معنى حديث ابن مسعود عن النبي صل الله عليه وسلم:" الندم توبة ". وهو في مسند الإمام أحمد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16871
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من معانى التوبة وحقيقتها :   الأحد أبريل 17, 2016 7:33 pm

والله تعالى يسعف العبد بالعون والتوفيق إلى التوبة التي تحركت نفسه إلى تحقيقها، وتشوقت إليها، وضاقت بما هي عليه من ذنب. وقد بين القرآن الكريم ذلك في قوله تعالى: " وضاقت عليهم الأرض بما رحبت وضاقت عليهم أنفسهم وظنوا أن لا ملجأ من الله إلا إليه ثم تاب عليهم ليتوبوا " ِ.ولهذا قال رويم البغدادي: التوبة هي إسقاط رؤية التوبة. أي إسقاط رؤيتها صادرة من نفس المسلم ، بل منه من الله إليه ، وهو منفذ لها بعد ما تحركت نفسه إليها ، وصدق افتقاره إلى ربه ، ولم يجد له مفرا من نفسه غلا إلى الله تعالى، وصدق في التخلق بلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ، فحينئذ يسعفه الله تعالى بالتوفيق إليها ، ويعينه على تحقيقها.وهل ينسى التائب ذنوبه التي تاب عنها؟ أو يذكرها ليندم عليها؟ والإجابة على هذا في مناقشة حدثت بين السري السقطي ، وشاب من العباد، رواها الجنيد البغدادي .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16871
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من معانى التوبة وحقيقتها :   الأحد أبريل 17, 2016 7:34 pm

، قال: دخلت على السري فوجدته متغيرا، فقلت له: مالك؟ قال: دخل على شاب فسألني عن التوبة، فقلت: ألا تنسى ذنبك ، فعارضني وقال: التوبة أن تنسى ذنبك. فقلت: وإن الأمر عندي كما قال الشاب. فقال: ولم؟ قلت: لأني كنت في حال الجفاء ، فنقلني إلى حال الصفاء ، فذكر الجفاء في حال الصفاء جفاء، فسكت.أقول: وهذا حق ، لأن من شرط التوبة: العمل الصالح ، وذكر الذنب ربما عطل عن العمل إذا أصيب التائب بالكآبة من أجله، ويخطئ البعض فيذكرون ما كان منهم من الذنب على سبيل التسلية ، وهو خطأ فاحش ، وحنين إلى تلك الذنوب في الحقيقة.والتوبة النصوح لا يبقى على صاحبها أثر من المعصية لا سرا ولا جهرا. ويقول ابن عطاء: من كانت توبته نصوحا لا يبالي كيف أمسى وأصبح، يعني: لا يبالي بما كان منه قبل التوبة ، فقد محاه الله من صحيفة عمله.والتوبة يجب أن تعم الجوارح كلها،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16871
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من معانى التوبة وحقيقتها :   الأحد أبريل 17, 2016 7:34 pm

وقد أوضح ذو النون المصري رحمه الله تعالى :" ذلك في قوله: على كل جارحة لابن آدم توبة ، فتوبة القلب: أن ينوى ترك المحظورات ، وتوبة العينين: الغض عن المحارم ، وتوبة اليدين: ترك تناول مالا يحل ، وتوبة الرجلين: ترك السعي في الملاهي ، وتوبة السمع: ترك الإصغاء إلى الباطل ، وتوبة الفرج: القعود عن الفواحش.وقال عن التوبة النصوح: إنها إدمان البكاء على ما سلف من الذنوب ، والخوف من الرجوع إلى الذنب ، وهجران قرناء السوء ، وملازمة أهل الحياء.أقول: وهو مخالف للرأي القائل: بوجوب نسيان الذنب ، وفي كل خير إذا صلح القلب.من كتاب مكفرات الذنوب وموجبات الجنة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16871
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من معانى التوبة وحقيقتها :   الأحد أبريل 17, 2016 7:35 pm

فصل منزلة التوبة :

فإذا صحت نية العبد وصدق مع ربه بالتوبة والإخلاص ، وأشرف منها على مقام المحاسبة التي تميز عنده ما له وما عليه ، فليجمع العبد همته وعزمه وليجتهد فيه بالتشمير إليه إلى الممات . وباب التوبة أول المنازل ، وأوسطها ، وآخرها ، فلا يفارقه العبد السالك ، ولا يزال فيه إلى الممات ، وإن ارتحل إلى منزل آخر ارتحل به ، واستصحبه معه ونزل به ، فالتوبة هي بداية العبد ونهايته ، وحاجته إليها في النهاية ضرورية ، كما أن حاجته إليها في البداية كذلك ، وقد قال الله تعالى :" وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون " سورة النور وهذه الآية في سورة مدنية ، خاطب الله بها أهل الإيمان وخيار خلقه أن يتوبوا إليه ، بعد إيمانهم وصبرهم ، وهجرتهم وجهادهم ، ثم علق الفلاح بالتوبة تعليق المسبب بسببه ، وأتى بأداة لعل المشعرة بالترجي ، إيذانا بأنكم إذا تبتم كنتم على رجاء الفلاح ، فلا يرجو الفلاح إلا التائبون ، جعلنا الله وإياكم منهم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16871
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من معانى التوبة وحقيقتها :   الأحد أبريل 17, 2016 7:36 pm

وقال تعالى " : ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون " سورة الحجرات قسم العباد إلى تائب وظالم ، وما ثم قسم ثالث البتة ، وأوقع اسم الظالم على من لم يتب ، ولا أظلم منه ، لجهله بربه وبحقه ، وبعيب نفسه وآفات أعماله ، وفي الصحيح عنه صل الله عليه وسلم أنه قال" : يا أيها الناس ، توبوا إلى الله ، فوالله إني لأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة وكان أصحابه يعدون له في المجلس الواحد قبل أن يقوم " رب اغفر لي وتب علي إنك أنت التواب الغفور " مائة مرة ، وما صلى صلاة قط بعد إذ أنزلت عليه" : إذا جاء نصر الله والفتح" إلى آخرها ، إلا قال فيها" سبحانك اللهم ربنا وبحمدك ، اللهم اغفر لي" وصح عنه صل الله عليه وسلم أنه قال" :لن ينجي أحدا منكم عمله ، قالوا : ولا أنت يا رسول الله ؟ قال : ولا أنا ، إلا أن يتغمدني الله برحمة منه وفضل . ". موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي وصل الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16871
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: من معانى التوبة وحقيقتها :   الأربعاء يوليو 13, 2016 5:50 pm


الترغيب في التوبة :

عن أبي موسى رضي الله عنه عن النبي صل الله عليه وسلم - قال: " إن الله عز وجل يَبسُط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل ، حتى تطلع الشمس من مغربها " رواه مسلم وهذا من كرمه سبحانه وتعالى - أنه يقبل التوبة حتى وإن تأخَّرت ، فإذا أذنب الإنسان ذنبًا في النهار، فإن الله تعالى - يقبل توبته ولو تاب في الليل ، وإذا أذنب وتاب في النهار، فإن الله تعالى - يقبل توبته ، بل إن الله عز وجل ـ يبسط يده حتى يتلقى هذه التوبة التي تصدر من عبده المؤمن. ". موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي ـ وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
 
من معانى التوبة وحقيقتها :
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في ذكر الرحمن :: الموضوع الاول :: المنتدى الأول :: المنتدى الثانى-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: