منتدى دينى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 السبعة الذين يظلهم الله بظله :

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: السبعة الذين يظلهم الله بظله :   الجمعة ديسمبر 27, 2013 8:56 pm

السبعة الذين يظلهم الله فى ظله :

__من حديث أبى هريرة رضي الله عنه ـ عن النبي صل الله عليه وسلم : قال " سبعة يظلهم الله فى ظله يوم لا ظل الا ظله , الإمام العادل , وشاب نشأ بعبادة الله , ورجل قلبه معلق فى المساجد , ورجلان تحابا فى الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه , ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال أنى أخاف الله , ورجل تصدق بصدقة فأخفها حتى لا تعلم يمينه ما تنفق شماله , ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه ," رواه الإمام مسلم ـ يوضح لنا نبي الاسلام صل الله عليه وسلم ـ مكانة بعض المؤمنين المقربين الذين يكونون فى ظل عرش الله الكريم , وفى جوار رب العالمين ورعايته فى يوم القيامة , حين يقوم الناس لرب العالمين , وتدنوا الشمس من الرؤوس ويشتد الحر, ويأخذ الناس العرق ولاشئ يظلل الناس ويقيهم لفح الشمس وهول الموقف , وليس لها من دون الله كاشفة الا بالالتجاء إليه والى كنفه وظل عرشه ورحمته ولكن هذا الظل ليس لكل أحد إنه لأصحاب هذه الأعمال وتلك العلامات , والقائمين بتلك العبادات . ( 1)


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الأحد فبراير 07, 2016 4:49 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: السبعة الذين يظلهم الله بظله :   الإثنين أبريل 28, 2014 4:36 pm

وأول : هؤلاء الذين يسعدون بظل الله هو , الإمام العادل وهو كل من تولى شيئا من أمور المسلمين من الولاة والحكام فان الله تعالى :" سأل كل راع عما استرعاه أحفظ أم ضيع " ويوم القيامة إما أن ينجيه عدله أو يوبقه ظلمه ويومئذ لا ينفع الظالمين معذرتهم ولهم اللعنة ولهم سوء الدار.
وثاني : هؤلاء شاب نشاء بعبادة ربه مصاحبا لها ومتلبسا بها وفى الحديث القدسي :" أحب ثلاث وحبي لثلاث أشد أحب التائبين وحبي للشاب التائب أشد , وأحب أهل السخاء وحبى للفقير السخى أشد , وأحب المتواضعين وحبى للغنى المتواضع أشد " وأبغض ثلاث : وبغضى لثلاث أشد : أبغض الفساق وبغضى للشيخ الفاسق أشد , وأبغض البخلاء وبغضى للبخيل الغنى أشد , وأبغض المتكبرين وبغضى للفقير المتكبر أشد " ( 2)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: السبعة الذين يظلهم الله بظله :   السبت يناير 03, 2015 11:56 pm

والثالث : رجل قلبه معلق بالمساجد ـ أي انه شديد الحب للمساجد والحرص والملازمة للجماعة فيها , وفى الحديث القدسى : يقول عز وجل : إنى أهمُّ بعذاب عبادى , فأنظر إلى عمار المساجد , وجلساء القرآن , وولدان الإسلام فيسكن غضبى " والرابع :ـ ورجلان تحابا فى الله اجتمعا عليه وافترقا عليه والمراد : من هذا الوصف هو أن يجمع الحب بين أبناء الاسلام وأن يكون الركيزة التي من خلالها يعملون ليسعدوا فى الدنيا و الآخرة فإذا اجتمعوا فى مجلس كان الحب شعارهم وإذا افترقا فى سلام ووئام ومودة وكل هذا من ثمرات الحب فى الله . (3)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: السبعة الذين يظلهم الله بظله :   السبت يناير 03, 2015 11:57 pm

والخامس : رجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال أنى أخاف الله " وذكر صل الله عليه وسلم المرأة بوصف المنصب والجمال لكثرة الميل إليها وصعوبة الحصول عليها ولقد اجتمعت فيها أسباب الرغبة فكان البعد عن المعصية والامتناع عن فعل الفاحشة خوفا من الله مع كل هذه المر غبات كان دليلا على كمال الطاعة لله والخوف منه سبحانه , ولهذا يقول تعالى فى الحديث القدسى : " لو يعلم المُدْبِرونَ " وهو العاصى الغافل " عنى كيف انتظارى لهم , ورفقى بهم وشوقى إلى ترك معاصيهم لأقبلوا " هذا بالمدبرين عنى فكيف بالمقبلين "  و السادس :" رجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم يمينه ما تنفق شماله " لبعدها عن الرياء فاتصف فاعلها بالإخلاص وهذا إنما يكون فى صدقة التطوع وأما الزكاة الواجبة فإعلانها أفضل , ولنعلم أن صنائع المروف تقى مصارع السوء ومن حديث أبى هريرة رضى الله عنه عن النبى صل الله عليه وسلم : قال الله عزوجل :" أنفق يا ابن آدم يُنفق عليك " متفق عليه ـ  (4)


عدل سابقا من قبل الشيخ سامي في الإثنين فبراير 13, 2017 9:05 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: السبعة الذين يظلهم الله بظله :   السبت يناير 03, 2015 11:57 pm

والسابع , رجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه من خشية الله والخوف منه وطاعته ووصفه بالخلوة دليل على أنه مخلص فى ذكره لاصلة له بالنفاق ولا سبيل للرياء الى قلبه وإذا بكى خوفا من ربه سبحانه فهو بعيد عن الناس وبعيد عن الالتفات لما سوى ربه سبحانه وفى الحديث القدسى يقول رب العزة تبارك وتعالى : " وعزتى وجلالى لا أجمع على عبدى خوفين , ولا أجمع له أمنين , إن أمننى فى الدنيا أخفته يوم القيامة , وإن خافنى فى الدنيا آمنته يوم القيامة , وآمنته بالمد ـ أى جعلت له الأمان " رواه ابن حبان فى صحيحه و قال تعالى :" فمن كان يرجوا لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه أحدا " سورة الكهف 110 ـ وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ( 5)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: السبعة الذين يظلهم الله بظله :   الأحد يناير 04, 2015 12:01 am

للذين لايجدون نكاحا :

الشباب طاقة هائلة , وقوة عظيمة , يجب إستثمارها فى أعمال البر والخير والإلتزام بشرع الله تعالى بما يتناسب مع الفطرة ويضمن لها السعادة الحقيقية وغير ذلك يجلب لها التعاسة والشقاء , وبمقدار ما يحفظ الشاب شبابه الذى هو رأس ماله الحقيقى يتمتع بصحة وعافية ونفسية روحية عالية وقوة جسدية تغطيها الأمانة والمروءة وهذه هى منحة الله للإنسان التى يجب أن يحرص عليها ويحميها فى حدود ما أحل الله تعالى وليعلم كل شاب يريد أن يبقى له عوده ويطول عليه شبابه وتدوم عليه العافية أن يوجه طاقته إلى الخير والعمل البناء حتى يكون من السبعة الذين يظلهم الله فى ظله يوم لا ظل إلا ظله , ومنهم شاب نشأ فى عبادة الله كما جاء ذلك فى الحديث الصحيح ولقد وجه الله تعالى المؤمنين إلى الإلتزام بالعفة ومقاومة الوساوس والرذائل والمنكرات فقال تعالى " وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله " سورة النور الآية 33_ والمعنى _ أن الذين لايستطيعون الزواج لفقرهم أو غيره فليطلبوا العفة عما حرم الله حتى يغنيهم الله من فضله وييسر لهم أسباب الزواج " وفى ذلك يقول النبى صل الله عليه وسلم " يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج , ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء أغض للبصر وأحصن للفرج " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ( 6)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: السبعة الذين يظلهم الله بظله :   الإثنين فبراير 13, 2017 9:12 pm


من الذين يُظلهم الله يوم لا ظل إلا ظله :

كما في حديث السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله ، الإمام العادل ، والشاب الذي نشأ في عبادة الله -عز وجل-، والرجل الذي قلبه معلق بالمساجد ...الخ الحديث وفيه عن أبي هريرة عن النبي صل الله عليه وسلم قال : " سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله إمام عادل وشاب نشأ في عبادة الله عز ورجل قلبه معلق في المساجد ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال إني أخاف الله ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه "رواه البخاري ومسلم ( 7)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: السبعة الذين يظلهم الله بظله :   الإثنين فبراير 13, 2017 9:19 pm

الشرح والبيان :

وفي قول النبي صل الله عليه وسلم هنا سبعة ليس للحصر ولكنه للبيان وهذا يدل على أنهم أكثر من ذلك أكثر كما ذكر بعض أهل العلم , ولا حجر على فضل الله ورحمته بعباده , ويبدأ الحديث بالإمام العادل ، الذي يحكم بين الناس بالحق ولا يتبع الهوى ، كما قال تعالى: " يا داود إنا جعلناك خليفة في الأرض فاحكم بين الناس بالحق ولا تتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله إن الذين يضلون عن سبيل الله لهم عذاب شديد بما نسوا يوم الحساب " سورة ص الآية 26 ـ فا لإسلام يدعوا الحكام إلى إقامة العدل بين الناس , بالحق فلا يعطى أو يمنع , أو يثيب أو يعاقب , ولا يقرب أو يقصى إلا على أساس من العدالة التي لا تهتز ميزانها لهوى , أو مجاملة , أو منفعة ذاتية , أو علاقة خاصة , من , قرابة أو مصاهرة أو صداقة بل يجب عليه أن يطبق العدل على كل الناس حتى نفسه ومن يبغضهم قال تعالى :" يا أيها الذين أمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى " سورة المائدة الآية 8_
( Cool
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: السبعة الذين يظلهم الله بظله :   الإثنين فبراير 13, 2017 9:22 pm

" ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه " والحب في الله والبغض في الله من أعظم خصال الدين ، ثم قال: " ورجل دعته امرأة ذات حسن وجمال فقال: إني أخاف الله "، في بعض الروايات: " دعته امرأة ذات منصب وجمال " ، فهنا قال: " ذات حسن وجمال "، والروايات تُجمَع ، وكلام النبي صل الله عليه وسلم- مع تنوع ألفاظه إلا انه متحد في المعاني ، وعلى كل حال هذه المرأة دعته فهو لم يحتج إلى مراودتها ، والسعي في تحصيل مطلوبه منها ، ثم أيضاً هذه المرأة ذات حسن ، كما في هذه الرواية ، والجمال شيء تتبعه النفوس وتحبه وتميل إليه بطبعها ، وفي الرواية الأخرى أنها ذات منصب، وهذا أيضاً يدعوه إلى مواقعتها من جهتين ، الجهة الأولى: وهي أن مواقعة ذلك مع ذات الشرف والمنصب ليس كمواقعة الأمة أو من لا شأن لها أو الخادمة أو نحو هذا.والأمر الآخر: أن هذه التي لها منصب ستحميه ، فهو لا يخاف من غائلةٍ تحصل له بسبب ذلك من جهة هذه المرأة أو من جهة أهلها." فقال: إني أخاف لله "، فلم يمنعه من فعل هذا مع أن النفس تميل إليه إلا الخوف من الله تبارك وتعالى-. ( 9)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: السبعة الذين يظلهم الله بظله :   الإثنين فبراير 13, 2017 9:24 pm

قال: " ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه "، المال شيء محبب إلى النفوس ، ولا تبذله النفوس وتجود به إلا بمجاهدة وصبر، وأن تستحضر العوض في مقابل هذا البذل، فالإنسان إما أن يبذل هذا المال؛ لأنه يرجو مكسباً دنيوياً ، أو يبذل هذا المال لأنه يريد من الناس أن يذكروه وأن يمدحوه وأن يُطروه بأنه تصدَّقَ وأنفقَ وبذل ، فهو يفعل ذلك ليحصِّل هذه اللذة التي لربما تفوق لذة المال ، فإن الكثيرين قد يبذلون الأموال من أجل تحصيل السمعة والمنزلة والمحمدة في قلوب الخلق ، كما هو معلوم ، هذا الإنسان قد انتفى عنه ذلك جميعاً ، فنفسه لا تجد شيئاً يتسرب إلى شيء من شهواتها ومطلوباتها من طريقه، النفوس كما قال بعض أهل العلم: إذا حُملت على طاعة الله -عز وجل- وفطمت عن الشهوات فإنها تبحث عن طريق تتسلل منه إلى شيء تجد فيه العوض.وكثير من النفوس لربما تتسرب من ناحية الرياء والسمعة وطلب المنزلة والمحمدة في قلوب الخلق،(10)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: السبعة الذين يظلهم الله بظله :   الإثنين فبراير 13, 2017 9:33 pm

ومن ثم قد يجد الإنسان بسبب ذلك لذةً وأنساً وفرحاً يعوضه عما يلقاه من شدة ومعاناة عند القيام بالعبادة ، ويفرح الناس وثنائهم وإطرائهم وتقديمهم وتعظيمهم له يُقوي عنده القيام بإخراج الصدقة  وما شابه ذلك من العبادات ، فإذا تفطن الإنسان إلى هذه المداخل الخفية وقطعها ولم يرد إلا وجه الله عز وجل فإنه عندئذ يكون قد جاهد المجاهدة الحقة الكاملة.فهذا الإنسان الذي تصدق بهذا المال - وهو شيء يصعب عليه أن يبذله -  " فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه " أي: من شدة الإخفاء ، لم يفعل هذا أمام الناس من أجل أن يحمدوه على هذا الفعل ، ويقولون: فلان المتصدق والمنفق وما أشبه هذا، وهذا يدل على كمال إخلاصه.قال: "  ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه " ، الإنسان قد يذكر الله عز وجل- بمحضر من الناس فيبكي ، ولربما بعض الناس يتكلف البكاء بحضرتهم، إما في الموعظة وإما في الصلاة أو نحو هذا، ويتصنع ذلك تصنعاً لربما مقيتاً، وهذا أمر غير جيد ، ولو كان لا يقصد به الرياء فإن السيطرة على النفوس أمر في غاية الصعوبة، فالمقصود أن هذا الإنسان ليس الذي من الله عليه بهذه المنزلة ليس عنده أحد يرائيه ولا يتصنع له , (10)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: السبعة الذين يظلهم الله بظله :   الإثنين فبراير 13, 2017 9:40 pm

" ذكر الله خالياً ففاضت عيناه " ، فيدل على أن هذا الإنسان قد تيقن الإيمان في قلبه ، والخوف من الله عز وجل- حمله على المسارعة في الخيرات ، هذه الأمور جميعاً إذا نظرت إليها فإنها تدل على شدة الوازع في قلب العبد ، قوة الإيمان ، الإمام العادل يخاف من الظلم وعاقبته ودعاء من ظلمه عليه ؟.الشاب الذي نشأ في عبادة الله تعالى ، مع قوة الدافع عند الإمام للظهور ولربما التسلط والعسف ونحو ذلك، وهكذا الشاب الغرائز عنده قوية.والرجل الذي قلبه معلق في المساجد ، فالنفوس تتفلت من هذا." رجلان تحابا في الله "، أكثر مصالح الخلق على الدنيا.ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال ، من الذي يتمالك في مثل هذا؟." ورجل تصدق بصدقة فأخفاها " إلى آخره، وهكذا الذي ذكر الله خالياً. وكلما قوي الداعي إلى المعصية فإن وزرها يخف ، وكلما ضعف الداعي إليها فإنها وزرها يعظم ، وهكذا الطاعة كلما كان ذلك وهذا يبين لنا أن العبادة والطاعة تتطلب مجاهدة أكبر, كلما كان الأجر أعظم ما لم يقصد الإنسان المشقة ، فإن هذا لا يشرع ، وكلما كان ذلك أخف فإن الأصل أن أجره يخف في العبادة المعينة، وليس ذلك على إطلاقه في جنس العبادات ، وإلا فالذكر من أجلّ العبادات وهو لا يكلف الإنسان شيئاً، قال تعالى :" فاذكروا الله قياما وقُعوداً وعلى جنوبكم " سورة الآية ـ 103. ( 11)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
الشيخ سامي
Admin
avatar

المساهمات : 16489
تاريخ التسجيل : 22/12/2013
الموقع : https://twitter.com/sa_my75

مُساهمةموضوع: رد: السبعة الذين يظلهم الله بظله :   الإثنين فبراير 13, 2017 9:45 pm

فإذا نظرنا إلى الصنف الأول وهو ما يتعلق بالمعاصي وارتكاب الموبقات ، نجد عند ذلك الشاب الذي نفسه تتوق بقوة إلى المعصية ، ثم هو يُخالف هواه وينشئ مستقيم على طاعة الله عز وجل ، وكذلك رجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال: إني أخاف الله "، إمام عادل ، فالداعي إلى المعصية قوي جداً ومع ذلك لزم نفسه وحملها على طاعة الله عز وجل ، فهذا يعظم أجره ، فالإنسان الذي دعته امرأة ذات منصب وجمال ليس كالذي دعته امرأة في غاية القبح وهي أمة ، وليس لها شأن ، فرق بين هذا وبين هذا ، ولذلك إذا ضعف الداعي إلى المعصية عظم وزرها ، ولهذا ذكر النبي صل الله عليه وسلم- في الثلاثة الذين لا يكلمهم الله ولا ينظر إليهم يوم القيامة، ذكر منهم قال: ملك كذاب... ؛ لأن الداعي إلى الكذب عنده ضعيف ، " ملك كذاب ، وعائل مستكبر" ، فقير ومتكبر، الداعي إلى الكبر ضعيف عنده ، فهذا لو كان غنياً ماذا سيصنع؟ " ملك كذاب ، وعائل مستكبر، وأشيمط زانٍ " فالإنسان الأشيمط الذي ضربه الشيب تضعف عنده الشهوة ، فإذا اجترأ على حدود الله عز وجل- وزنى مع ضعف داعي الزنا في نفسه فإن هذا يدل على أن الشر متمكن في نفوس هؤلاء الثلاثة ، فهذا يقابل ما ذكر في الأمثلة والصور الأولى. " . موقع من فقه الإسلام للشيخ سامي " وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم (12)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eslam.ahlamontada.com
 
السبعة الذين يظلهم الله بظله :
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» أهالي طوخ طنبشا قطعوا طريق القاهرة - الإسكندرية الزراعي احتجاجا علي تكرار الحوادث
» فلينظر الانسان الى طعامه
» كلمات و فيديو انشودة الكويت لا تفوتكم
» القشرة وما تسببه من اضرار وكيفيه التخلص منها
» اكبر مجموعه نكت كتابيه

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في ذكر الرحمن :: الموضوع الاول :: المنتدى الأول :: المنتدى الثانى-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: